الخميس، 31 مارس، 2011

علامات الحمل المبكرة جدا - كل اعراض الحمل بالتفصيل



العديد من النساء لا يشعرن بحدوث الحمل. وعدم الاحساس باعراض الحمل قد يؤدي لتأثيرات صحية سيئة على الحامل وعلى الجنين. وهذا الأمر يحدث بشكل أساسي بسبب نقص المعرفة الكافية بعلامات الحمل. بعض الحوامل قد يظهر عليهن واحدة أو أثنتان من علامات الحمل من ما يقرب من عشرة علامات تشير إلى حدوث الحمل بشكل مؤكد. وبمجرد حدوث إخصاب للبويضة، سوف تلاحظين حدوث تغيرات واضحة في مستويات هرمونات الجسم والتي تبدأ في التزايد بعد مرور أسبوع أو أكثر من الحمل، وذلك عندما تبدأ البويضة المخصبة في الإلتصاق بالرحم. و التعرف على هذه العلامات المتعددة المؤكدة للحمل سوف تساعدك في معرفة أن كنت حاملا أم لا.

بعد تلقيح البويضة، تنزل قطرات دم خفيفة قبل موعد الدورة الشهرية، وذلك خلال تعلق البويضة المخصبة ببطانة الرحم. وهذه البقع الخفيفة من الدم تميل للون البني أو الوردي الفاتح، وهي لا تكون غزيرة مثلما يحدث خلال الدورة الشهرية الإعتيادية، حيث أن نزول الدم أثناء الدورة يبدأ خفيفا ثم يزداد وبعد ذلك يقل حتى يختفي تماما.

حدوث كثرة التبول هو أحد العلامات المبكرة للحمل. وهذا أيضا قد يحدث قبل الدورة بحوالي أسبوع إلى 10 أيام. وفي هذا الوقت فإن حرارة الجسم ترتفع بسبب التبويض. وهذا التغير في الجسم عادة ما يحدث عند زيادة إفراز هرمون الحمل أثناء إلتصاق البويضة المخصبة بجدار الرحم. ولهذا السبب فإن بعض الحوامل، يحدث لديهن التبول بكثرة حتى في الأيام القليلة السابقة لبداية الحمل.

إرتفاع حرارة الجسم من علامات التبويض المعتادة. وحرارة جسدك ستظل مرتفعة بعد إنتهاء التبويض وتستمر مرتفعة حتى يأتي موعد الدورة. وما سبق يعتبر من العلامات المبكرة جدا للحمل.

عندما تتأخر الدورة أو لا تحدث، فقد تكون تلك إحدى علامات الحمل. ومع ذك، فربما يحدث هذا الأمر لأسباب أخرى عديدة مثل التعرض للإصابة بمرض ما لفترة طويلة من الزمن، وقد تتأخر الدورة نتيجة تناول أدوية أو أغذية معينة، أو بسبب حدوث إختلال هرموني، أو التعرض لضغوط نفسية.

الشعور بالإرهاق البالغ أو بالتعب الشديد قد يكون من العلامات المبكرة جدا على حدوث الحمل. وهذا الإجهاد عادة ما يحدث كنتيجة للتغيرات الهرمونية في الجسم خلال التبويض، وهذا الإحساس بالتعب يختفي تدريجيا، مع تأقلم الجسم مع المستويات الهرمونية المرتفعة.

تحدث إنقباضات في الرحم بشكل مستمر، وهذا يجعل الحامل تشعر بمغص أثناء ساعات اليوم، وعادة ما يحدث ذلك أثناء التبويض وهذا لا يمنع من أن الشعور بالمغص أيضا من علامات الحمل الاولى.
الشعور بالغثيان خلال الحمل يمكن إرجاع سببه إلى التغيرات الهرمونية المفاجئة، وهذا الشعور عادة ما يظهر في فترة الصباح.

من العلامات الأخرى الواضحة والدالة على حدوث الحمل، الشعور بليونة الثدي والحلمات. ومع ذلك فإن هذا الشعور يختفي بمجرد أن يتكيف الجسم مع الإفراز الهرموني المتزايد.

عندما تصبح الدائرة المحيطة بالحلمة ذات لون أكثر قتامة، وتصبح هذه المنطقة بارزة الأوردة والعروق، على غير العادة. فهذا يمكن إعتباره من علامات الحمل المبكرة خلال الاسبوع الأول.

الشعور بالتغيرات في حركة الأمعاء، هو أحد أعراض الحمل وعلاماته. وهذا يبدأ عندما يحدث إسترخاء في الأمعاء، مما يقلل من حركتها بسبب زيادة إفراز هرمون الحمل، وينتج عن ذلك إصابة الحامل بالإمساك.

القيئ من العلامات المنتشرة بين الحوامل، وهو يحدث بكثرة مع بدايات الحمل. ومع ذلك، يجب عليك إستشارة الطبيبة، لأن هذا الأمر قد يحدث لأسباب أخرى ومتعددة.

إن مرت عليك علامة من علامات الحمل المبكرة السابقة الذكر، فهناك إحتمال غير قليل على حدوث الحمل. ويجب أن لا يكون هذا بديلا عن إستشارة الطبيبة، حتى تحصلي على رعاية كافية لك وللجنين أيضا. كما أن المتابعة المبكرة للحمل تحول دون حدوث الإجهاض، أو ظهور تشوهات خلقية في المولود.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق