الاثنين، 25 أبريل، 2011

آلام المفاصل اثناء سن اليأس



تعاني الكثير من النساء من آلام المفاصل اثناء سن اليأس. وقد قام الكثير من العلماء بإجراء أبحاث حول العلاقة بين التغيرات الهرمونية وهذا النوع من الآلام. بعض النساء تعاني من آلام المفاصل والعضلات، بالإضافة إلى آلام الفم، والصداع وحتى أن بعضهن قد يشعرن بسرعة خفقان القلب. ومن المثير للإهتمام أن النساء اللاتي يعانين من الصداع العصبي، أو آلام البطن أو الرأس يجدن أن أعراضها تتناقص بعد سن اليأس. ويعتقد العلماء في هذه السنوات، أنه قد توجد بالفعل علاقة بين مستويات هرمون الاستروجين والإضطراب في هذه المستويات وبين هذه الأعراض.

آلام المفاصل أثناء سن اليأس كثيرة الحدوث، سن اليأس يحدث عندما يتوقف التبويض عند المرأة وعندما تبدأ الدورة في الإختفاء. معظم النساء يصلن إلى سن اليأس خلال الفترة ما بين سن الخامسة والأربعين حتى سن الخامسة والخمسين، وفي المتوسط خمسين عاما. ومع ذلك فإن ما يقارب من واحد في المئة من النساء يصلن إلى سن اليأس في عمر الأربعين عاما، وهو ما يسمى سن اليأس المبكر أو فشل المبايض المبكر. أكثر التغيرات ظهورا مع سن اليأس لها علاقة مع التغيرات الحادثة في الدورة الشهرية، ومع التغيرات في نزول دم الحيض، والشعور بالقلق أثناء الليل، مع حدوث مشاكل في التبول، مثل التبول بكثرة، ومن أعراض سن اليأس الأخرى حدوث جفاف في المهبل، وتقلبات المزاج، وضعف العضلات، وآلام المفاصل وزيادة الوزن. وهذه الأعراض تسبب آلام شديدة، بالإضافة إلى الشعور العام بالضيق في مختلف أجزاء الجسم.

يعتبر سن اليأس فترة هامة جدا من حياة أي امرأة، وخاصة النساء اللاتي تعدين سن الأربعين من العمر، وذلك لأنهن يتعرضن للأسوا في هذا العمر. يمر جسم المرأة بالعديد من التغيرات، والتي من الممكن أن تؤثر على حياتها الإجتماعية، ومشاعرها تجاه نفسها، وتجاه حياتها الوظيفة. وفي السنوات الماضية كانت توجد إساءة فهم وأمور المغلوطة حول سن اليأس ولكن هذه التصورات قد إختلفت الآن. وعلى ذلك فإن سن اليأس يعتبر مرحلة طبيعية من تقدم أي امرأة في العمر.

وعلى العكس من النظرة القديمة والتي تتضمن أن حياة المرأة تتدهور بعد بداية سن اليأس، فإن العديد من النساء في هذه الأيام يدركن أن السنوات التالية لسن اليأس تمكنهن من إكتشاف نواح جديدة من الحياة والمزيد من التحديات. كما أن التقدم الطبي الكبير قد أدى إلى وجود مجال واسع للرعاية الطبية، وخاصة لعلاج آلام المفاصل، والمشاكل المتعلقة بهشاشة العظام. وهذا الأمر يمكن أن يساعد على تحسين صحة المرأة أثناء فترة أو سن اليأس وخلال السنوات التي تتلو هذه الفترة. ويعتبر أمرا حيويا لأي امرأة أن تعرف أن سن اليأس نفسه لا يحمل أية مخاطر صحية كبيرة. ومع ذلك، فإن إحتمالات حدوث أمراض القلب بالإضافة إلى هشاشة العظام تكون كبيرة، وهو عبارة عن ترقق العظام نتيجة عدم قدرة الجسم على إنتاج المزيد من النسيج العظمي، وتزداد هذه الحالات المرضية بعد سن اليأس. الفهم الجيد لسن اليأس وطرق العلاج المختلفة يمكن أن يساعد المرأة على جعل حياتها أفضل من الناحية الصحية.

أثبت الأبحاث الطبية أن ما يقارب من 25% من النساء لا يعانين من أية متاعب صحية عند بلوغهن سن اليأس، بينما 50% منهن يعانين من بعض المشاكل، والنسبة الباقية منهن يعانين بالفعل من مشاكل حقيقية تتضمن آلام المفاصل. وهذا الأمر عادة ما يصاحبه هشاشة العظام وإلتهاب المفاصل، والذي ينتج من ضعف العظام وتدهور الغضاريف الموجودة بين المفاصل، والتي من الممكن ان يحدث بها كسور عند السقوط على الأرض. الإضطرابات الشديدة الحادثة في مستويات الاستروجين مع نقص كفاءته، من الممكن أن تؤثر على الإحساس بالمفاصل. ومن المعروف أن العديد من النساء سوف تعاني من آلام المفاصل أيضا كإستجابة للإضطرابات الهرمونية الكثيرة الحدوث أثناء ما قبل سن اليأس. إنه من الهام جدا القيام بالفحوصات الطبية عند طبيبة أمراض النساء للتأكد من خلوك من هشاشة العظام وإلتهاب المفاصل.

توجد العديد من الأدوية والعلاجات عن طريق التمارين الرياضية، والتي من الممكن عن طريقها التخلص من آلام المفاصل الشديدة اثناء سن اليأس. وبعض هذه العلاجات تتضمن إستخدام المنشطات، ولكنه من الهام جدا إتخاذ هذا القرار بعد إستشارة الطبيبة المعالجة. ومن الهام جدا أيضا معرفة إن كان هناك إحتمال لحدوث أعراض جانبية من إستخدام هذه الأدوية، كما يجب عليك أخذ رأي طبيبة أخرى قبل الإنخراط في علاجات طويلة الأمد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق