الأحد، 26 يونيو، 2011

الدورة الشهرية بعد الحمل - كيفية التعامل مع الدورة الشهرية



الدورة الشهرية الأولى بعد الحمل لا تتشابه بين كل النساء. فالبعض منهن سوف تظهر لديهن الدورة لأول مرة بعد مرور حوالي خمسة أسابيع من الولادة، بينما النساء الأخريات سوف تبدأ لديهن الدورة الأولي بعد مرور ما يقرب من خمسة أشهر بعد الولادة. وهناك العديد من العوامل المؤثرة في رجوع وإستئناف عملية التبويض مرة أخرى. وفهمك لهذه العوامل سوف يساعدك على التعامل مع الدورة الشهرية بعد الحمل.

كل النساء اللاتي يرضعن أطفالهن أو في سبيلهن إلى إرضاع أطفالهن يجب أن يفهمن أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تؤثر على عملية التبويض. بعض النساء اللاتي يرضعن أطفالهن لن تظهر لديهن الدورة أثناء شهور الإرضاع. وعلى العكس من ذلك، فإن بعض النساء سوف تظهر لديهن الدورة الشهرية بعد مرور حوالي خمسة أشهر من تاريخ الولادة.

الرضاعة الطبيعية قد تسبب عدم إنتظام مواعيد الدورة في النساء اللاتي يرضعن أطفالهن. وعندما يفرز جسم المرأة الحليب، فإن الغدة النخامية سوف تفرز المزيد من هرمون البرولاكتين، وهذا الهرمون يخفض من نشاط المبيضين. ومع ذلك، فإن بعض النساء سوف تكون الدورة لديهن منتظمة أثناء الإرضاع الطبيعي، بينما بعضهن الآخر سوف يظهر لديهن التبويض في شهر وقد يختفي في شهور أخرى. ولذلك فإنه لا داعي للقلق إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة بعد الحمل. وإن كنت لازلت على غير بينة من الأمر، فإنه بالإمكان دائما إستشارة الطبيبة للحصول على المزيد من التفسيرات.

بينما من الممكن أن تختلف الدورة الشهرية بعد الحمل من امرأة إلى أخرى، فإن أكثر النساء سوف يشعرن أن الدورة الأولى ذات طابع غريب. لم يكن يحدث لديك التبويض أثناء شهور الحمل، وعلى ذلك، عندما يبدأ الحيض فقد تشعرين بغرابة هذا الأمر. الدورة الشهرية الأولى بعد الحمل تكون غزيرة ومؤلمة. وعليك أن تتذكري أن الجسم لم تكن تحدث به عملية التبويض خلال التسعة أشهر السابقة، ولأجل ذلك فإن الدورة الشهرية الأولى سوف تكون شديدة على الجسم.

وعلى الرغم مما سبق، يجب أن لا تخلطي بين نزول الدم بعد الولادة وبين فترة الحيض. بعد الولادة فإن الجسم يتخلص من الإفرازات الدموية، ومن بعض الأنسجة والمخاط الذي تكون في بطانة الرحم. ويبدأ هذا النزيف غزيرا ويمتاز باللون الأحمر. كما أنك ربما تلاحظين وجود القليل من التجمعات الدموية في هذه الإفرازات. ولا يوجد شيء يدعو للقلق، ومع ذلك، إذا رأيت أن هذه التجمعات الدموية كبيرة الحجم فيجب عليك إستشارة طبيبة أمراض النساء على الفور.

الدورة الشهرية بعد الحمل قد تكون علامة على رجوع فترة الإخصاب، ولكنها ليست دوما كذلك. ومع ذلك، إن لم تكن لديك رغبة في حدوث الحمل في هذه الفترة ينبغي عليك البدء في إستخدام إحدى وسائل منع الحمل.

الحياة بعد الحمل والولادة عادة ما تكون مختلفة بشكل كبير. بعد أن رزقت بطفل أو طفلة، يجب عليك أيضا الأخذ في الإعتبار بعض النواحي الاخرى للحياة، مثل العناية بالجسم، وإختيار الوقت الملائم للرجوع إلى العمل بعد الحمل والولادة، قومي بقراءة قدر ما تستطعين عن الحياة أثناء وبعد الحمل وسوف يساعدك هذا كثيرا في التعامل مع العديد من الأمور. وبقدر ما تحصلين على معلومات مفيدة عن هذا الموضوع بقدر ما يمكنك التعامل مع الدورة الشهرية بعد الحمل والعديد من المواضيع ذات العلاقة بما بعد الحمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق