الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

الحقن المجهري واطفال الانابيب - الغذاء المفيد للحقن المجهري



بوجه عام، فإن الأطباء يعتقدون أنه بمجرد حدوث إلتصاق البويضة بالرحم كأحد مراحل عملية الحقن المجهري، فلا يوجد هناك أي شيء يمكن أن تفعليه من أجل أن يكتمل الحمل ويتم بنجاح. وإذا كانت البويضة المخصبة سليمة وكان الرحم مهيئا لحدوث الحمل، فإن الحمل سوف ينجح، وإن لم يحدث ما سبق، فإن الحمل بالتأكيد لن يحدث. ومع ذلك فإن العلاج بالإبر الصينية وغيرها من الأساليب الطبيعية قد تتماشى مع فكرة أن الإلتزام بتناول غذاء مفيد قد تساعد بالفعل على إلتصاق البويضة بالرحم أثناء الحقن المجهري. توجد هناك العديد من الأغذية التي ينصح بتناولها للمساعدة على إلتصاق البويضة بالرحم، ولكن ثمار الجوز والأناناس والبطاطا الحلوة هي من أهم هذه الأطعمة. وبينما لا توجد العديد من الأدلة العلمية التي تؤكد ما سبق، فإنه توجد العديد من الأدلة التي تؤكدها الكثير من النساء اللاتي قمن بتجربة هذه الأطعمة المفيدة للحقن المجهري والتي أدت في النهاية إلى إتمام الحمل بنجاح.

معظم أنواع الجوز تحتوي على مستويات عالية من الأوميجا ثري وهو أحد الأحماض الدهنية، وهو يساعد على علاج ضعف الخصوبة بشكل عام. وفي واقع الأمر، فإنه من قديم الأزل قد تم الربط بين زيادة الخصوبة وتناول الجوز. وهذه الأحماض الدهنية الموجودة في الجوز تساعد على رفع وزيادة نشاط الهرمونات المسئولة عن الحمل، كما إنها من الممكن أن تساعد أيضا على إنتظام الدورة الشهرية. ويحتوي الجوز أيضا على كميات وفيرة من الفيتامينات والمعادن، وبالتالي فهي أيضا يمكن أن تعالج ضعف الخصوبة مما يزيد من فرص نجاح الحقن المجهري.

وبينما لا نعرف بالتحديد لماذا يساعد الجوز في رفع نسب نجاح الحقن المجهري. فإن هناك العديد من خبرات السيدات التي تؤكد أهمية تناول الجوز أثناء هذه الفترة. والبعض يعتقد أن الأحماض الدهنية من النوع أوميجا ثري وفيتامين ب الموجودة في الجوز تساعد على إلتصاق البويضة بالرحم.

العديد من السيدات والمختصين بالعلاجات العشبية يؤكدون على قدرة الأناناس على المساعدة في إلتصاق البويضة بالرحم أثناء الحقن المجهري. لأنه توجد مادة في الأناناس، وهي مادة تحتوي على تركيزات عالية من مضادات الإلتهاب كما أن هذه المادة تزيد من إفرازات عنق الرحم المخاطية. والزيادة في هذه الإفرازات يمكن أن تؤدي إلى أن يساعد الرحم على إلتصاق البويضة به بشكل أفضل. مما قد يؤدي إلى زيادة فرص إلتصاق البويضة ونجاح الحقن المجهري. وتكون هذه المواد النافعة مركزة بنسب أكبر في قلب ثمرة الأناناس، ولذلك فإن العديد من المختصين ينصحون بتناول ثمرة الأناناس بأكملها بالإضافة إلى القلب.

من الأمور الأخرى الهامة، هل يوجد ما يكفي من الأدلة على أن شرب عصير الأناناس بكميات كبيرة قد يسبب المغص وقد يؤدي إلى حدوث الإجهاض. لا توجد أية مخاطر على الإطلاق من هذا الأمر إذا كنت تتناولين طبقا صغيرا من الأناناس يوميا. وهو لن يكون مركزا بنفس الدرجة مثل العصير. كما يجب عليك التأكد من عدم الإسراف في تناول الفاكهة بوجه عام.

توجد حقيقة هامة بخصوص الخصوبة. وهي أن النساء اللاتي يتناولن البطاطا الحلوة يوميا، يحدث لديهن أعلى معدلات ولادة للتوائم في العالم. وهذا النوع من البطاطا الحلوة يختلف عن الأنواع العادية وهو يزرع في نيجيريا، وهو يحتوي على مواد كيمياوية تتشابه مع هرمونات الاستروجين والبروجسترون. وهي من الممكن أن تؤدي إلى إنطلاق أكثر من بويضة واحدة أثناء الدورة الشهرية، وهذا هو السبب في أن النساء اللاتي يتناولن البطاطا الحلوة يحدث لديهن ولادات التوائم، وهي أيضا يمكن أن تساعد على إلتصاق البويضة بالرحم أثناء الحقن المجهري عن طريق زيادة مستوى البروجسترون في الثلث الأول من الحمل.

وعلى الرغم من أن كل هذه الأغذية مفيدة في حدوث إلتصاق البويضة بالرحم أثناء الحقن المجهري، فإنه من الأمور الهامة أيضا التي يمكنك أن تفعليها هي تناول الطعام الصحي، والغذاء المتوازن بطريقة مستمرة. والحفاظ على صحة جسمك بطريقة جيدة هو أمر أساسي للحفاظ على الرحم وعلى الجنين بصحة جيدة. تناولي ما يكفيك من الفواكه والخضروات المختلفة، والحبوب الكاملة، والبروتين الغني بالدهون، وأحصلي على ما يكفيك من الألبان كاملة الدسم يوميا. بالإضافة إلى أنه يجب عليك المشاركة في التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي. وهذه الرياضات الخفيفة مفيدة جدا في نجاح الحقن المجهري.

هناك تعليق واحد: