الخميس، 23 يونيو، 2011

كيفية حساب التبويض بواسطة حاسبة التبويض



العديد من النساء في السنوات الأخيرة يفضلن حساب أيام الإخصاب حتى يستطعن تحديد أفضل الأوقات لحدوث الحمل. وهذا الأمر يعتبر معتادا بالنسبة للسيدات اللاتي يعانين من صعوبة في حدوث الحمل، وبالنسبة أيضا للنساء التي يرغبن في إنجاب طفل ويردن زيادة فرص حدوث الحمل خلال وقت معين.

إن لم تكوني قد قمت بحساب التبويض قبلا فقد تكون هذه مهمة صعبة، وذلك لأنه ليس كل النساء لديهن نفس عدد أيام الدورة الشهرية وبالتالي فإن كل شهر يختلف عن الشهر الذي يليه. وفي السطور التالية سيتم ذكر بعض النصائح التي قد تساعدك على تحديد ايام الإخصاب بشكل دقيق.

يجب إستخدام حاسبة التبويض كما أنه توجد إختبارات تبويض منزلية دقيقة النتائج يمكنها أن تساعد السيدات في تحديد أفضل ايام الاخصاب. هذه الإختبارات تباع في الصيدليات وهي شديدة الدقة، وهي تساعدك على تحديد أفضل الأوقات التي يجب أن تتوفر أثنائها أسباب الحمل. حاسبة التبويض يسهل كثيرا إستخدامها، كما إن هذه الإختبارات تتضمن توضيحا وشرحا مفصلا لكيفية إستخدامها.

يمكن أيضا إستخدام تقويم التبويض وهي يساعد كثيرا ويسمح للمرأة بتتبع ومعرفة مواعيد الدورة وأيام التبويض. ولكنه لا يحدد بشكل سريع ما هي أيام الإخصاب. ولكن قبل ذلك يلزم تتبع هذه المواعيد على الأقل لبضعة أشهر، ونتائج تقويم التبويض تعتبر شديدة الدقة.

قياس درجة حرارة الجسم وتتبع درجات الحرارة أثناء الشهر يمكن أن يساعد كثيرا في التنبؤ بموعد فترة التبويض التالية. ولا تعتبر هذه الطريقة دقيقة بصورة كاملة، لأنها في أغلب الأحيان مبنية على قياس درجة حرارة الجسم، وترتفع درجة الحرارة كواحدة من أعراض التبويض، ومع ذلك فإن هذه الطريقة ستمكنك من حساب التبويض بشكل تقريبي. ويوجد هناك العديد من إختبارات التبويض التي يمكن أن تعطيك فرصة جيدة لتتبع درجة حرارة الجسم وتحدد التاريخ الصحيح لهذه الفترة.

طريقة حساب وتتبع موعد الدورة الشهرية تعتمد على أن الدورة يتراوح عدد أيامها ما بين خمسة وعشرين إلى ثمانية وعشرين يوما، وذلك لا يمنع من أن العديد من النساء قد تكون لديهن الدورة أثنين وعشرين يوما أو حتى أثنين وثلاثين يوما. وعادة ما تحسب السيدات أيام الدورة من بداية اليوم الأول للدورة حتى اليوم الأول من الدورة التالية. وإذا كان عدد هذه الأيام أصبح معتادا ومتكررا، فإن ذلك يمكن أن يساعدك على تحديد متوسط طول الدورة الشهرية. يحدث التبويض أثناء منتصف الدورة، وعلى ذلك فإنه بالنسبة لأكثر النساء قد تكون هذه الفترة ما بين إثنى عشر يوما إلى أسبوعين. وعن طريق إستخدام تقويم التبويض يمكن المساعدة في تحديد مواعيده، وبصورة دقيقة بقدر الإمكان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق