الجمعة، 29 يوليو، 2011

اغذية للحمل ببنت



إن كنت تريدين الحمل أو بالأحرى ترغبين بالتحديد في الحمل ببنت، فإنك تعرفين على الأرجح أن تناول اغذية معينة وتجنب أنواع أخرى من الأغذية يمكن أن يؤثر على مستوى الحموضة في الجسم، مما يجعل البيئة التي تتعرض لها الأمشاج التي تؤدي للحمل بولد غير ملائمة لها، وبسبب ذلك فإن فرص الحمل ببنت سوف تزداد بشكل كبير. ومن خلال السطور التالية سيتم مناقشة الاغذية التي يجب تناولها أو عدم تناولها إن كنت ترغبين في إنجاب أنثى. كما سيتم إيضاح كيفية تحديد مستوى الحموضة الطبيعي في الجسم، وعلى ذلك سوف تعرفين ما هو المطلوب منك حتى يتم تغيير مستوى الحموضة وكم من الوقت يلزم لإنجاز ذلك. كما سيتم الإشارة إلى الطرق التي من الممكن أن تساعد على الحمل ببنت.

تغيير مستوى الحموضة من خلال الغذاء حتى يحدث الحمل ببنت هو أمر سهل. من الممكن جدا تغيير طبيعة الجسم القلوية أو زيادة مستوى حموضة الجسم بتجنب أنواع معينة من الاغذية. حتى يحدث الحمل ببنت، فسوف تحتاجين إلى تعديل نظامك الغذائي وتغيير العناصر الغذائية عن طريق زيادة الكالسيوم والمغنسيوم، مع تقليل الصوديوم والبوتاسيوم، والكافيين. ومن الأطعمة التي ترفع من حموضة الجسم البقول، والعليق أو التوت الأحمر، واللحوم، والبرقوق، والبيض، والزبادي، والقشدة.

يجب معرفة المستوى المطلوب من الحموضة الذي يجب زيادته. كما يجب معرفة طبيعة الجسم هل هي تميل للحموضة أو للقلوية. يمكن جعل الأمر سهلا عن طريق توفير بيئة ملائمة للأمشاج المؤدية للحمل ببنت عن طريق البدء فورا في قياس مستوى حموضة الجسم بواسطة القصاصات الورقية. حيث أن هذه الطريقة سوف تخبرك ما المدى الذي يجب قطعه حتى يتم الوصول إلى مستوى الحموضة المطلوب، وما هي درجة الإلتزام بالنظام الغذائي والتغييرات في العناصر الغذائية المطلوبة، وكم يستغرق الأمر لإنجاز ذلك. ويمكن الحصول على القصاصات اللازمة لقياس الحموضة من أماكن بيع الأغذية الصحية.

وبغض النظر عن المستوى الطبيعي للحموضة في الجسم، فإن أكثر النساء يجب أن تجري بعض التغييرات عن طريق تناول اغذية معينة وتجنب أنواعا أخرى منها. ومن الأطعمة التي يجب تجنبها البطاطس، والموز، والبطيخ، والشكولاتة. الجمع بين أكثر من طريقة يمكن أن يغير من مستوى حموضة الجسم بشكل سريع مما يؤدي للحمل ببنت. وعلى الرغم من أنه يمكنك تغيير مستوى حموضة الجسم من خلال تعديل الاغذية التي تتناولينها فقط، فإن هذا الأمر قد يأخذ المزيد من الوقت وقد يتطلب الكثير من الصبر والتقيد الحرفي بهذا النظام الغذائي. ومع ذلك فإن الأمر لايزال تحقيقه ممكنا، كما أن تتبع إرتفاع الحموضة عن طريق القصاصات الورقية يمكن أن يساعد كثيرا.

وعلى الرغم من ذلك، فإن إستخدام أكثر من طريقة في نفس الوقت يمكن أن يسهل الوصول إلى إيجاد بيئة قاسية بالنسبة إلى الأمشاج المؤدية للحمل بالولد، وذلك بشكل أسرع وأسهل. وتوجد العديد من الوصفات الغذائية التي يمكن أن تساعد على الحمل ببنت. ومن المؤكد أن الحصول على نتائج جيدة يمكن فقط عن طريق تناول اغذية معينة، ولكن يجب عليك الإلتزام حرفيا بهذا النظام الغذائي، وخاصة إن كانت طبيعة جسدك تميل إلى القلوية.

من خلال السطور السابقة تم إيضاح أن الحرص الشديد في إختيار العناصر الغذائية والاغذية الحامضية من أهم الطرق التي من الممكن أن تزيد من مستوى حموضة الجسم مما يرفع من إحتمالات حدوث الحمل ببنت. ولكن هذا الأمر لا يعتبر إلا واحدا من العوامل الكثيرة الأخرى. حيث أنه ينبغي أيضا أن تتوفر أسباب الحمل بشكل دقيق قبل حدوث التبويض، كما يجب أن تكون المسافة بين الأمشاج والبويضة كبيرة بقدر الإمكان مما يصعب الأمر أمام الأمشاج المؤدية للحمل بولد، بينما يتاح المجال أمام الأمشاج المؤدية للحمل ببنت، حيث أن كل ما سبق يمكن أن يرفع من فرص حدوث الحمل ببنت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق