الأربعاء، 27 يوليو، 2011

كيفية الحمل ببنت



إن كنت تحاولين أو تريدين معرفة كيفية الحمل ببنت بدلا من الحمل بولد. فإن هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها عندما تريدين حدوث الحمل والتي من الممكن أن تساعد كثيرا في زيادة فرص الحمل ببنت. وفي السطور التالية سوف يتم شرح ومناقشة العديد من المتغيرات التي تحكم هذا الأمر.

إن كنت تريدين الحمل ببنت فإن أسباب الحمل يجب أن تسبق يوم التبويض. وكما هو معروف مسبقا، فإن المرأة يمكن أن تحمل أثناء عدة أيام محددة وهي الأيام التي تسبق يوم التبويض أو خروج البويضة من المبيض. ومع ذلك، فإن بداية فترة الإخصاب تعتبر هي المرحلة التي يحدث فيها الحمل ببنت. ويحدث هذا الأمر لأن الأمشاج المسئولة عن الحمل ببنت تتسم بقوتها النسبية كما إنها تظل على قيد الحياة لمدة أطول من النوع الآخر من الأمشاج. ولأجل ذلك، فإن الأمشاج المؤدية للحمل بالبنت تستطيع أن تنتظر البويضة لمدة قد تتجاوز الخمسة أيام وذلك قبل بدء التبويض. وعلى ذلك، فإنه بشكل مثالي يجب أن تتواجد أسباب الحمل خلال الأيام الثلاثة السابقة ليوم التبويض وليس بعد ذلك. أما إذا إستمر ذلك الأمر، فإن الأمشاج التي تؤدي للحمل بالولد لن تتعرض للضعف بسبب قرب موعد التبويض. أما إذا كانت أسباب الحمل خلال اليوم السابق للتبويض بأربعة أيام، فإن الأمشاج المؤدية للحمل بالبنت لن تبقى حية هي الأخرى.

يمكنك تحديد موعد التبويض عن طريق قياس حرارة الجسم، أو عن طريق ملاحظة إفرازات عنق الرحم، ولكن إختبار التبويض المنزلي، وخاصة النوع الذي يعمل عن طريق اللعاب، يعتبر هو أفضل الطرق وأدقها في النتائج كما إنه من الممكن إستخدامه أكثر من مرة.

يجب الحرص على رفع درجة حموضة الجسم من أجل أن يحدث الحمل ببنت. وتعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق نجاحا، حيث أنه يجب إستغلال قدرة الأمشاج التي تؤدي للحمل ببنت على تحمل الظروف الصعبة والتي تتسم بها المرحلة السابقة للتبويض. ويمكن علاوة على ماسبق، الحرص على وجود بيئة ذات طبيعة حامضية، والتي يمكن للأمشاج المسئولة عن الحمل بأنثى أن تتحملها، وذلك بعكس النوع الآخر من الأمشاج والذي لن يبقى حيا مع إرتفاع الحموضة.

وتوجد طريقتين لإنجاح هذا الأمر. والطريقة الأكثر سهولة هي العمل على رفع حموضة الجسم، ولكن يمكن أيضا رفع حموضة الجسم عن طريق تناول الأطعمة المائلة إلى الحموضة والإلتزام بنظام غذائي يتميز بمستوى منخفض من القلوية. كما يجب تجنب الاغذية ذات المستوى العالي من القلوية.

إستخدام خليط من هذه الطرق يعتبر هو الإسلوب الأسرع والأكثر نجاحا، ولكن يمكن فقط رفع درجة الحموضة عن طريق تعديل النظام الغذائي، ولكن هذا الإسلوب قد يستهلك المزيد من الوقت. وقد يصبح الأمر مشابها لنظام غذائي صارم ولكن لمدة مؤقتة. وبالطبع، فإن تحمل هذا النظام في النهاية سوف يؤتي ثماره على الأرجح. وسوف تكون النتيجة هي حدوث الحمل ببنت وذلك بعد إنقاص الوزن قليلا قبل حدوث الحمل.

ويمكن أن تجعلي الأمر أكثر سهولة عن طريق قياس مستوى الحموضة بواسطة قصاصات ورقية صغيرة وهي متاحة في بعض أماكن بيع الأغذية الصحية. وبمجرد قياس مستوى حموضة الجسم، فإن هناك العديد من القوائم التي تحدد درجة حموضة وقلوية مختلف أنواع الأغذية بما يمكنك من إختيار الأغذية المناسبة وجعل الجسم في حالة مثالية تسمح بحدوث الحمل ببنت.

من العوامل الأخرى التي توضح كيفية الحمل ببنت هي التباعد بين الأمشاج وعنق الرحم. حيث أنه من الأهمية الشديدة إستغلال الضعف الذي تتسم به الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد، من أجل زيادة فرص حدوث الحمل ببنت. ومن ذلك، تتضح الحاجة إلى تقليل سرعة الأمشاج من النوع المؤدي للحمل بولد. حيث أن هذا النوع يتميز بسرعته الكبيرة مقارنة بالنوع الذي يؤدي للحمل بأنثى. ومن الطرق الهامة للقيام بذلك هو أن تكون الأمشاج بنوعيها بعيدة عن عنق الرحم ومن ثم تكون بعيدة عن البويضة. وهذا سوف يضمن أن الأمشاج التي تؤدي للحمل بولد بعيدة بالقدر الكافي وفي ظروف غير ملائمة عن البويضة.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق