الأربعاء، 27 يوليو، 2011

نصائح للحمل ببنت



من خلال السطور التالية، سيتم إيضاح العديد من الأمور التي تهم المرأة الراغبة في الحمل ببنت والباحثة عن نصائح تساعد على إنجاز ذلك الأمر. وسيتم عرض هذه النصائح تفصيليا، كما سيتم شرح الأسباب الكامنة وراء العوامل المؤدية للحمل ببنت. وفي النهاية، سيتم إيجاز القليل من الأشياء التي من الممكن أن تجعل هذه العملية أكثر سهولة.

ما هو المطلوب عمله حتى يحدث الحمل ببنت؟ إن كنت ترغبين في إنجاب ابنة، فإن هناك القليل من المتغيرات التي يجب التأثير عليها بطريقة ناجحة حتى يحدث هذا الأمر. وذلك لأن الأمشاج التي تؤدي للحمل ببنت والأمشاج الأخرى المؤدية للحمل بولد يختلفان بصورة كبيرة. حيث أن النوع الأخير من الأمشاج يمتاز بالسرعة الفائقة، ولكنه يتميز بالضعف. أما الأمشاج المؤدية للحمل بأنثى فإنها شديدة القوة، ولكنها بطيئة الحركة. وحتى تستطيعي إنجاب بنت، فسوف تحتاجين إلى إستغلال ميزة القوة في الأمشاج المؤدية للحمل ببنت، مع العمل على تجنب بطء سرعتها.

وبإختصار، فإنه يجب أن تصل الأمشاج إلى البويضة في الوقت المناسب وبمنتهى الدقة وبطريقة صحيحة. ولكن، فإن جميع ما سبق لا يحقق النجاح إلا إذا توفرت منذ البداية البيئة المناسبة للأمشاج المؤدية للحمل ببنت، وهي نفسها البيئة التي تكون غير ملائمة للأمشاج التي تؤدي إلى الحمل بذكر.

متى يجب أن تلتقي الأمشاج بالبويضة إن كنت تريدين الحمل ببنت؟ ومدى التزامن بين التبويض وأسباب الحمل. أكثر النساء يعرفن أن الحمل يحدث خلال فترة معينة من الشهر وهي الفترة التي ترتفع فيها فرص حدوث الحمل بشكل عام. ولكن، الغالبية العظمى من السيدات لا يدركن أن الأيام المختلفة من فترة الخصوبة لها تأثير مؤكد على نوع الجنين.

إذا توفرت أسباب الحمل خلال الأيام المبكرة من فترة الإخصاب وهي الأربعة أيام السابقة ليوم التبويض، فإن إحتمالات الحمل ببنت سوف تكون هي الأعلى. أما إذا توفرت هذه الأسباب في نهاية فترة الإخصاب أو في يوم التبويض فسوف تزيدين من فرص الحمل بولد. والسبب وراء هذا أن الأمشاج المؤدية للحمل ببنت يمكنها أن تنتظر البويضة لوقت طويل نظرا لقدرتها على التحمل. ولكن، بسبب ضعف الأمشاج المؤدية للحمل بولد، فإنها تضعف وتختفي في وقت قصير. حيث أن عمرها يتسم بالقصر الشديد.

وتتم هذه العملية بمنتهى السهولة، إذا تم إستخدام نوع جيد من إختبارات التبويض المنزلية. وأفضل هذه الأنواع هو الذي يعمل عن طريق اللعاب. كيف يمكن للأمشاج المسئولة عن الحمل ببنت أن تصل للبويضة حتى يتحقق هذا الأمر؟ وكما ذكر سابقا فإن الأمشاج المسئولة عن الحمل ببنت تستطيع أن تنتظر لفترة طويلة حتى تقوم بإخصاب البويضة. ويجب إستغلال هذه الميزة حتى يحدث الحمل ببنت. حيث أن هذا النوع من الأمشاج يستطيع بسهولة قطع مسافة أطول حتى يصل إلى البويضة. وذلك بعكس الأمشاج المؤدية للحمل بولد. وعلى ذلك، فإنه من الأفضل أن تكون المسافة كبيرة بين الأمشاج وبين البويضة لضمان أن الأمشاج المؤدية للحمل بولد بعيدة عن البويضة، وفي النهاية، فإنها لن تستطيع الوصول إلى البويضة.

يجب إتاحة البيئة المناسبة للأمشاج المسئولة عن الحمل بأنثى والغير ملائمة للحمل بولد عن طريق زيادة حموضة الجسم. حتى الآن تم إيضاح كيف يمكن التأثير على الأمشاج والبويضة قبل أن يحدث الإخصاب وقبل أن تنتقل الأمشاج إلى البويضة. أما الآن، فسيتم شرح البيئة التي تتعرض لها الأمشاج قبل أن تصل إلى البويضة. الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد التي تتعرض إلى مستويات عالية من الحموضة في جسم المرأة تبدأ في التدهور والضعف بشكل أسرع. ولحسن الحظ فإن هذه البيئة القاسية لا تؤثر على الأمشاج المؤدية للحمل بأنثى.

وعلى هذا، إن كنت ترغبين في الحمل ببنت، فإنه يكون من المستحسن زيادة مستوى الحموضة في الجسم. ويمكنك القيام بذلك عن طريق توفير بيئة ذات طبيعة حامضية عن طريق تناول بعض الأطعمة. ومن الأدوات التي تساعد على ذلك القصاصات الورقية التي تقيس مستوى الحموضة والتي يمكنك الحصول عليها من أماكن بيع الأغذية الصحية. وعن طريق ما سبق سيتم معرفة مستوى الحموضة الطبيعي في جسمك مما يمكنك من أخذ فكرة حول مستوى الحموضة الذي يجب عليك رفع مستواه. وحينئذ، سوف تبدأين في تعديل النظام الغذائي مع قياس الحموضة حتى تستطيعي الوصول إلى المستوى المطلوب. وتوجد هناك العديد من وصفات وقوائم الطعام التي تجعل من إنجاز ذلك أمرا سهلا.

وعلى الرغم من أن هذا الأمر قد يظهر صعبا بعض الشيء، ولكن لا يوجد سبب يدعو للشعور بالقلق الشديد. وكل ما عليك فعله هو الإهتمام بالأمور الثلاثة التي سبق ذكرها، وهي التوقيت الصحيح، والحرص على وجود مسافة بين الأمشاج والبويضة، ورفع مستوى الحموضة في الجسم. وإذا أنجزت ماسبق بشكل صحيح، فإن فرصك في الحمل ببنت قد تصبح مؤكدة. ولا يلزم لذلك إلا بعض التعديلات التي من الممكن أن تكون سهلة التنفيذ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق