الخميس، 28 يوليو، 2011

انسب وقت للحمل ببنت



توجد العديد من السيدات اللاتي يتسائلن عن انسب وقت للحمل ببنت. وأكثر الأسر تريد بدقة معرفة أية أيام الأسبوع أو الشهر أو ما هو الوقت الملائم في الشهر، وربما أيضا أية ساعة من اليوم هي الأنسب حتى يحدث الحمل ببنت. ومن المؤكد أن مواعيد التبويض ومستوى حموضة الجسم هي أكثر الأشياء أهمية والتي تفوق تحديد المواعيد عن طريق التقويم الشهري، ولكن إحدى الدراسات العلمية الهامة أظهرت أن بعض الشهور والمواسم هي الأفضل من غيرها إن كنت ترغبين في الحمل ببنت. وسيتم مناقشة ذلك تفصيليا فيما يلي.

لماذا تعتبر أشهر الربيع انسب وقت للحمل ببنت؟ قام بعض الباحثين بتحليل بعض معدلات المواليد خلال فترة ناهزت الستة سنوات. حيث تم النظر ومتابعة ما يقارب من خمسة عشر ألف مولود. وقد وجدوا أنه توجد هناك أعداد أكبر من المواليد الذكور في شهور الخريف، بينما تزداد أعداد المواليد من البنات خلال شهور الربيع وبشكل إحصائي فإن هذه الإرتفاعات والإختلافات تكون طفيفة، ولكن لا يمكن إنكار وجودها.

ويعتقد أن هذا الأمر يحدث لضمان أن المواليد الذكور يولدون في مرحلة الصيف حيث يكون المناخ أكثر ملاءمة لهم وحيث تكون ساعات النهار أكثر طولا. ومن المعروف على نطاق واسع أن المواليد الذكور يتسمون بالضعف وقلة التحمل مثلما هو الحال تماما مع الأمشاج التي تؤدي للحمل بولد، ويعتقد الباحثون أن هذا الأمر يضمن ولادة عدد أكبر من الذكور خلال شهور الصيف الدافئة حتى لا يتعرضون لقسوة الشتاء.

ويعتقد الباحثون أن عدد الأمشاج المؤدية للحمل بالولد يكون أكبر في بعض فصول العام ولكن هذا الأمر لم يثبت علميا بعد. وبغض النظر عن أسباب ذلك، فإنه توجد إختلافات طفيفة في أنواع المواليد في فصل الربيع عنها في فصل الشتاء، ولكن هذا الأمر لا يمنع وجود عدد كبير من المواليد الذكور من فصل الربيع وعدد كبير من المواليد الإناث من فصل الشتاء.

عندما تصلين إلى هذه الفترة المثالية والمحددة وهي الأيام التي تتميز بطول النهار والجو الدافئ وهذه الفترة تختلف حسب كل دولة وأخرى. وإذا كنت تعيشين بالقرب من منطقة خط الإستواء فإنك سوف تتعرضين لهذا النوع من المناخ أغلب شهور العام. وبالتأكيد فإنه توجد العديد من العوامل والمتغيرات الأخرى والتي تعد هامة بشكل أكبر من العوامل التي يحددها التقويم الشهري، والتي سوف يتم مناقشتها فيما يلي.

مالذي يجب عليك أن تقلقي بشأنه أكثر من التقويم الشهري إن كنت راغبة في الحمل ببنت؟ من المعروف أن الأمشاج المؤدية للحمل بولد تتميز بالضعف مما يسهل إستغلال هذه السمة. كما أن الأبحاث أظهرت أن هذه السمة تبدو ذات دور هام أثناء شهور الربيع. ومع ذلك، إن قمت بإستغلال عامل التوقيت مع رفع حموضة الجسم، فإنه يكون من شبه المؤكد أنك تستطيعين الحمل ببنت في أي شهر من شهور العام.

الأمر الأول الذي يجب عليك أخذه في الإعتبار هو موعد التبويض. وكما عرفنا سابقا، فإن الأمشاج المؤدية للحمل بولد لا تعيش طويلا مثلما يحدث مع النوع الآخر من الأمشاج. ولأجل ذلك، فأنت تحتاجين إلى فترة إخصاب شديدة الطول، لأن حدوث ذلك سوف يضمن أن أغلب الأمشاج التي تؤدي للحمل بالولد سوف تنتهي مما يبعدها عن البويضة. ويمكن القيام بذلك عند توافر أسباب الحمل قبل أن تصبح البويضة جاهزة للإخصاب. ويتم ذلك خلال الثلاثة أو الأربعة أيام السابقة للتبويض. وهذا الأمر يتطلب إستخدام إختبار تبويض منزلي دقيق ويجب عدم إستخدام أي نوع مما يعطي فقط نتيجة إيجابية أو سلبية بمجرد أن يبدأ التبويض. والنوع الذي يعتمد على اللعاب سوف يسمح بتحديد التبويض قبل عدة أيام من حدوثه بالفعل.

وفي الخطوة التالية يجب الأخذ في الإعتبار ضبط مستوى حموضة الجسم. وإذا كان هدفك هو إنجاب بنت، فإنك سوف تحتاجين إلى مستوى أعلى من الحموضة. والسبب وراء ذلك هو أن الأمشاج المؤدية للحمل بولد تتميز بالضعف الشديد ولا تتحمل الحموضة. وعلى ذلك، فإن هذا الأمر سوف يعمل على إنقاص عددها بشكل كبير. ويمكنك قياس مستوى حموضة الجسم عن طريق وريقات تباع في أماكن بيع الأغذية الصحية. وبعد ذلك، إعتمادا على مستوى الحموضة لديك يمكنك رفع هذا المستوى عن طريق تناول الأطعمة التي تميل للحموضة.

ويمكن إيجاز كل ما سبق في الآتي. انسب وقت للحمل ببنت هو الوقت الذي ترتفع فيه مستويات الحموضة في الجسم وعندما تظهر نتائج إختبار الحمل المنزلي أن التبويض سوف يحدث بعد ثلاثة أو أربعة أيام قادمة. وقد لا يتجاوز هذا الموعد يومين في كل شهر على أحسن تقدير. وإذا لم يكن مستوى الحموضة لديك كافيا، يجب عليك الإنتظار. ومن المؤكد أن شهر معين لا يؤثر بشكل كبير في هذا الأمر. وقد يحدث الحمل ببنت كثيرا أثناء شهور الشتاء مثلما يحدث في أوقات أخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق