السبت، 13 أغسطس، 2011

طرق علاج الالتهابات المهبلية البكتيرية




إن شعرت أنك تعانين من الالتهابات المهبلية البكتيرية، فإن الأمر الأول الذي يجب أن تقومي به هو إستشارة الطبيبة. يوجد هناك العديد من الأسباب ولكن السبب الأهم هو أن هذا الأمر سوف يمكنك من المعرفة الدقيقة بأن ما تعانين منه هو عبارة عن التهابات مهبلية بكتيرية وليس نوع آخر من المشاكل الصحية.

في معظم الأوقات، فإن الالتهابات المهبلية البكتيرية لا تتعدى خطورتها خطورة الإلتهابات الفطرية. ولكن عن طريق التأكد من أن المشكلة بسبب الالتهابات المهبلية البكتيرية فسوف تكونين قادرة على تحديد ما هو العلاج المناسب لها. وعلاوة على ذلك، فإن الفحص الشامل سوف يساعدك على الوقاية من تكرار الإصابة المحتملة بهذا المرض.

الأعراض المختلفة للالتهابات البكتيرية المهبلية كلها مزعجة، حيث أن الإحساس بالحكة سوف يدفعك للحصول على علاج في أسرع وقت، وهذا الأمر بجانب الشعور بالحرقة. وبالإضافة إلى ذلك فقد تشعرين أن الافرازات المهبلية قد صارت في قوام الجبن الأبيض وأصبح لها رائحة كريهة أو غير مستحبة.

إن كنت تعانين من الالتهابات المهبلية البكتيرية لأول مرة فيكون من الهام بالنسبة إليك معرفة أنها لن تختفي بمفردها مع الوقت، وسوف تحتاجين إلى بعض العلاجات. ومن الأمور الهامة التي يجب أخذها في الإعتبار هو الحرص على عدم تدهور هذه الإلتهابات المهبلية البكتيرية عن طريق الراحة التامة. لأن هذه الإلتهابات من النوع الذي يسبب العدوى.

ويجب معرفة أن أكثر النساء يمكن أن يتعرضن لتكرار الالتهابات المهبلية البكتيرية. وقد تكونين قادرة على علاج هذه الالتهابات ولكنك قد تصابي بها مرة أخرى. ويجب عليك أن تكوني على دراية بإحتمال حدوث ذلك الأمر. من بعض الأشياء التي من الممكن أن تفعليها للوقاية هي تغيير العادات الغذائية. ويجب عليك تجنب المواقف التي تؤدي للضغوط النفسية على الرغم من صعوبة ذلك. وهذان العاملان فقط يمكن أن يقطعا شوطا طويلا في القضاء على الالتهابات المهبلية البكتيرية. وهذه التغييرات البسيطة سوقف تعطي للجهاز المناعي القدرة على التخلص من أية إلتهابات محتملة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق