الجمعة، 12 أغسطس، 2011

البكتيريا المهبلية - جفاف المهبل




جفاف المهبل والشعور بالحكة هو من الأعراض الكثيرة الحدوث بسبب الإلتهابات الفطرية. الإلتهابات الفطرية تتشابه كثيرا مع البكتيريا المهبلية ولكن يجب أن لايتم الخلط بينهما. وعلى الرغم من أن كلاهما قد يسببان إلتهابات مهبلية، فإن البكتيريا المهبلية عادة ما تتسم بإفرازات غير طبيعية من المهبل. الإلتهابات الفطرية قد يتم علاجها عن طريق الكريمات المضادة للفطريات المباعة في الصيدليات بدون وصفات طبية. ومع ذلك، فإنه من الأفضل دائما إستشارة الطبية قبل تناول أية أدوية أو علاجات لأن ذلك قد يسبب المزيد من الإلتهابات ويؤدي لتدهور شديد.

جفاف وحكة المهبل لا يكونا ناتجين فقط من الإلتهابات البكتيرية. لأن ذلك يحدث ببساطة بسبب إستخدام فوط صحية لفترة طويلة قد تصل إلى عدة أيام بدون تغييرها. إستخدام الفوط يعمل على إمتصاص دم الحيض وهي فقط لا تقلل من وجود الدم، ولكنها أيضا تقلل من رطوبة وسوائل المهبل أيضا. سوائل المهبل تحافظ على هذه المنطقة رطبة وتمنع الإحساس بالحكة. وغياب هذه السوائل قد يسبب الشعور بالإنزعاج والضيق والجفاف والحكة.

من الأسباب الاخرى لحدوث الجفاف هو كثرة غسل المهبل. لأن الإسراف في هذا الأمر قد يقضي على إفرازات المهبل الطبيعية. وهذه الإفرازات هي طريقة طبيعية من الجسم لتنظيف المهبل والحفاظ عليه من حدوث الجفاف. الجفاف ونقص الرطوبة قد يكونان من الأسباب المؤكدة لحدوث الحكة. جفاف المهبل يعرضه كثيرا إلى حدوث الإلتهابات.

إستخدام بعض الكريمات قد يسبب بعض الآثار الضارة وغير المرغوبة في أسفل البطن. غسل الجلد بشكل مبالغ فيه بعد وضع أية كريمات عليه قد يؤدي أيضا إلى المزيد من فقدان الإفرازات التي تحمي الجسم. وأي شيء يستخدم لتنظيف المهبل، سواء أكان منتجا صناعيا أو مجرد ماء، فإن سوف يغير من الطريقة الطبيعية التي يجمي بها الجسم نفسه وهذا سوف يؤدي إلى حدوث الجفاف والحكة.

ظهور الحكة بدون حدوث الجفاف قد يكون بسبب إرتداء طبقات كثيرة من الملابس لمدة طويلة. إرتداء نفس الملابس ليوم كامل قد يشعرك بالراحة ولكنه أيضا قد يؤدي للشعور بالحكة. لا تشعري بالحرج او التردد في إستشارة الطبيبة إن حدث ذلك. وإهمال هذا الأمر قد يؤدي إلى تدهور هذه الحالة المرضية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق