الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

خطوات فطام الطفل



تعاني الكثير من السيدات من النقص الكبير في المعلومات حول الرضاعة الطبيعية. وذلك على الرغم من وفرة النصائح والطرق التي تؤكد على أهمية الرضاعة الطبيعية، ويكتب الكثير حول الأضرار الجسيمة التي من الممكن أن تتعرض لها الأم إن لم تقم بالرضاعة الطبيعية. كما يقال أن الأطفال الذين لا يحصلون على ما يكفي من الرضاعة الطبيعية قد يصابون بالعديد من الإضطرابات السلوكية، وذلك على الرغم من عدم وجود أدلة على ذلك.

ومن الصعوبة كثيرا إيجاد ما يكفي من المعلومات حول خطوات فطام الطفل. وهذا الموضوع شديد الأهمية لأن العديد من الأمور يجب الإلتزام بها مع نهاية مرحلة الرضاعة الطبيعية حتى يسهل الفطام. وتوجد العديد من المعلومات من خبرات النساء التي يمكن الإطلاع عليها من قبل السيدات الأخريات. ويمكن تلخيص هذه الخبرات، في أن الطريقة اللازمة للتوقف عن الرضاعة الطبيعية يمكن إيجازها في ثلاثة خطوات لفطام الطفل.

قومي بالتوقف عن إرضاع الطفل بشكل تدريجي عن طريق إستبدال الرضاعة الطبيعية في كل مرة بالطعام الصلب تدريجيا. قومي بإعطاء طفلك كوبا ذو طرف مدبب ممتلئ ببدائل لحليب الأم وإختاري النوع الذي يفضله الطفل. ويمكن إعطاؤه الألبان المخففة بالماء. وإذا كان الطفل قد إقترب من إكمال عامه الأول، فإنه من غير المفضل إعطاؤه لبن البقر او الماعز.

عندما تطعمين طفلك في غير المكان الذي كنت تقومين فيه بإرضاعه بالطريقة الطبيعية، فإن هذا الأمر سوف يساعد الطفل على الشعور بالأمان والراحة. ولا تقومي بإعطائه الكوب في نفس المكان الذي إعتاد أن يرضع فيه. لأن هذا سوف يؤدي إلى إرتباكه وبكاؤه، وسوف تشعرين بفشل هذه الفكرة وصعوبة إنجاحها.

والجلوس خلف الطفل بحيث يكون ظهره مستندا إلى بطن الأم يؤدي إلى تسهيل عملية الفطام. حيث أن هذا الوضع لن يمكنه أبدا من الرضاعة الطبيعية. وهذا بالطبع سوف يقضي على إرتباكه. وعن طريق وضع بعض الكتب أمامه يساعد على جذب إهتمامه اثناء شربه للحليب الصناعي.

وقد يكون من المفيد أيضا أن يقوم شخص آخر بإطعام الطفل صباحا. وهذا قد يكون من أصعب الأمور على الطفل لأنه يفضل في هذا الوقت أن يكون قريبا من أمه طلبا للدفء والإحتواء وللحصول على وجبة الطعام. وبما أن الزوج لا يسبب أي نوع من الإرتباك لطفله فإنه يسهل عليه إعطاؤه وجبة الصباح وهي عبارة اللبن الصناعي.

يجب أن تشعر الأم بعدم وجود أية متاعب في الصدر أثناء الفطام. وإذا شعرت بإمتلاء الصدر أو تصلبه أو تسرب اللبن منه، فإنك قد تحتاجين إلى مضخة لسحب القليل من اللبن. ولا تقومي بسحب الكثير من اللبن حتى لا يؤدي ذلك لزيادة إدراره. وهذا سوف يساعد على إستمرار وجود اللبن في الصدر، وهو الشيء الذي لا ترغبين في حدوثه. وعليك التأكد فقط من أنك مرتاحة بحيث لا يكون اللبن الموجود في الصدر بكميات كبيرة.

ويجب التخلص من أية تكتلات توجد في الصدر حول الأنابيب التي تحتوي على الحليب. ويمكن التخلص من هذه التكتلات برفق حتى تتساوى أسطحها وتتبدد. وأثناء القيام بهذه العملية فإن اللبن يبدأ في التسرب. وعادة ماتشعر المرأة بآلام وليونة في الصدر لمدة ثلاثة أسابيع. وخلال هذه الفترة فإن فطام الطفل يتم بسرعة كبيرة ولا يصيبه هذا الأمر بالإرتباك أو بالإحباط عندما يبدأ في إستخدام الكوب بدلا من الرضاعة الطبيعية.وعليك بزيادة الوقت الذي تقضينه مع طفلك خاصة في القراءة بحيث لا يشعر بالإنقطاع المفاجئ عنك.

قد يبدأ التعلق الشديد للطفل بأمه في التراجع وفي بعض الأحيان قد تكون الأم هي الشخص الوحيد الذي يستطيع جعل الطفل يخلد إلى النوم مطمئنا. وعلى الرغم من هذا الأمر قد لا يكون له علاقة بإنهاء الرضاعة الطبيعية وفطام الطفل، فإنه على الأرجح يبين مدى الإرتباط بين الأم وطفلها.

وبمنتهى الوضوح، فإن إنهاء عملية الرضاعة الطبيعية يمكن تجنب أية أضرار تحدث منها، بعكس ما هو متصور بأن هذا الأمر شديد الصعوبة. ومن الجدير بالملاحظة أن الطفل يكون مسرورا من أنه يشرب اللبن من الكوب بدلا من الرضاعة الطبيعية. وفي هذه الحالة يكون براز الطفل ذو رائحة أقوى، وبخلاف ذلك فإنه لا توجد أية إختلافات تطرأ على صحته الجسمانية أو سلوكه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق