الاثنين، 1 أغسطس، 2011

تأثير القمر على الولادة الطبيعية



هل تعلمين أن بعض مستشفيات الولادة تزيد من عدد العاملين بها أثناء الفترات التي يكتمل فيها القمر؟ من المعروف أن تأثير القمر على الأرض أمرا مؤكدا، والكثير من السيدات يعرفن أن القمر يؤثر بشكل كبير على الولادة، ويلزم للتأكد من ذلك الأمر إجراء المزيد من البحث حول أثر القمر على الولادة الطبيعية، وحول العلاقة التي تربط بين إكتمال القمر وهذا الأمر.

وبأخذ آراء الكثير من الطبيبات المختصات بأمراض النساء والولادة، فإن العديد منهن يؤكدن أن الحوامل عادة ما يحدث لديهن علامات غير حقيقية للولادة أثناء إكتمال القمر. حيث أن نوعا معينا من الإنقباضات دائما ما يلاحظ حدوثه في الحوامل خاصة في هذه الفترة من الشهر، وهذا الأمر عادة ما يؤدي بهن إلى مستشفى الولادة لإعتقادهن أن موعد الولادة قد حل. وبالطبع فإن الأمر ينتهي بالعودة إلى المنزل بدون حدوث الولادة، وبعد ذلك فإن الآلام تبدأ في الإختفاء مع عدم وجود أي توسع في عنق الرحم.

وبينما تقوم الحوامل بالإسراع إلى مستشفى الولادة بسبب ظهور أعراض الولادة غير الحقيقة لديهن، فإن ذلك الأمر يدفع مستشفيات الولادة إلى زيادة عدد العاملين بها أثناء هذا الوقت من الشهر، ومن علامات الولادة الحقيقة نزول السائل الامنيوسي. وإذا كانت بعض النساء تظهر لديهن علامات الولادة الكاذبة مثل الشعور ببعض الآلام، فإن الحالات الأخرى يحدث لديها نزول للسائل الامنيوسي كعلامة على الولادة، ويعتبر إكتمال القمر هو المرحلة التي يحدث فيها كثيرا هذا الأمر.

وللتأكد من إن كان هذا الأمر حقيقيا، تم معرفة آراء العديد من السيدات عن الكيفية التي حدثت فيها الولادة لديهن. والسيدات اللاتي قمن بالإجابة بأن الولادة بدأت بنزول السائل الامنيوسي تم معرفة مواعيد الولادة لديهن. وبمقارنة هذه المواعيد مع مواعيد إكتمال القمر، فقد تم التوصل إلى أن أكثرهن قد أنجبن خلال إكتمال القمر أو قريبا جدا من هذا الموعد.

والتفسير وراء هذا الأمر أن القمر له تأثير عن طريق الجاذبية على السائل الامنيوسي بنفس الطريقة التي يؤثر بها على مياه البحار، والأنهار وحتى على السوائل الموجودة في جسم الإنسان. وبينما يستعد جسم المرأة للولادة الطبيعية، فإن الكيس المحتوي على السائل الامنيوسي يصبح منتفخا وعلى ذلك فإن المنطقة التي يسهل عندها إنفتاح هذا الكيس هي المنطقة التي يحدث بها ضغط. وفي الظروف الطبيعية، فإن الضغط الذي تسببه إنقباضات الولادة يمكن أن يؤدي لفتح هذا الكيس. وأثناء إكتمال القمر، فإن الضغط الناتج من تأثير القمر على السائل الموجود في الكيس يمكن أن يسبب حدوث نفس الشيء، ولكن مع عدم وجود إنقباضات.

وعندما يحدث هذا الأمر، فإن الولادة الطبيعية لن تحدث بالضرورة ومع عدم وجود أية علامات عليها، وقد تقرر الطبيبة تحفيز الولادة. وأثناء دراسة هذه الظاهرة وجد أن أكثر من سبعة نساء بدأ لديهن المخاض بنزول السائل الامنيوسي أثناء إكتمال القمر، وخمسة منهن لم تظهر لديهن أية إنقباضات. وربما يكون هذا الأمر هو مصادفة. ولكن خبرات الكثير من السيدات تجعلهن على إستعداد للولادة الطبيعية خلال هذه الفترة، وهذا ما يثبت أن هذا الأمر حقيقي.

بعض السيدات أثناء فترة الإعداد للولادة الطبيعية، يعطين إهتمام أكبر للوقت الذي يكتمل فيه القمر أثناء الفترة التي يتوقع فيها حدوث الولادة. وإذا حدث إكتمال القمر خلال الأيام القليلة المصاحبة لقرب موعد الولادة الطبيعية، فإن فرص الولادة تكون على الأرجح خلال هذا اليوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق