السبت، 30 أبريل، 2011

كيفية حدوث الحمل بسرعة - افضل طرق الحمل السريعة



إذا كنت ترغبين في معرفة كيفية حدوث الحمل بسرعة، بعد عدة محاولات غير ناجحة، فإنه سيكون من الأمور المقلقة جدا عدم معرفة طرق لحل هذه المشكلة. إذا كنت تعانين سابقا من حدوث الإجهاض المتكرر، أو كنت ترغبين في حدوث الحمل خلال الثلاثينات أو الأربعينات من العمر، أو قد حاولت إجراء الحقن المجهري أو عن طريق التلقيح الصناعي ولم يفلح الأمر، فإنه خلال السطور التالية سيتم ذكر أفضل طرق الحمل السريعة.

قد تعتقد بعض النساء في أحيانا كثيرة أن حدوث الحمل لديهن أمر مستحيل، بسبب الإصابة مثلا بمرض تكيس المبايض المتعدد. كما أن الطبيبة المعالجة أيضا قد تفقد الأمل في حدوث الحمل. ويعتبر هذا الإعتقاد خطأ كبير. إذا قمت بتجربة العديد من الطرق والأدوية، مع عدم حدوث الحمل، فإن ذلك لا يعني أن الحمل أمر مستبعد. وعليك التفكير بشكل إيجابي، حتى تتمكني من التوصل لحل لهذه المشكلة.

إن كنت قد جربت العديد من الأساليب العلاجية مثل تغيير النظام الغذائي، أو تناول العلاجات الهرمونية، ولم تفلح هذه الطرق، بالإضافة إلى إحساسك المستمر بعدم قدرتك على الحمل. فإنه من الممكن علاج العقم بشكل مؤكد، وذلك إذا عرفت كيفية العلاج، وكيفية الحمل بسرعة. وتوجد العديد من العلاجات الطبيعية والمتاحة والتي تمكنك من الحمل خلال بضعة أشهر لا غير. وبعض هذه العلاجات الطبيعية تؤدي لنتائج سريعة أكثر مما هو متصور. توجد العديد من التصورات الخاطئة ومن بينها أن المرأة خلال الثلاثينات أو الأربعينات من العمر يصعب أن يحدث لها الحمل. ويمكن أن يحدث لديك الحمل سريعا إذا كنت في الثلاثينات أو الأربعينات من العمر، بالإضافة إلى إنجاب طفل مكتمل النمو وذو صحة جيدة.

تعاني المرأة كثيرا عند تجربة العديد من طرق الحمل ولكنها لا تنجح. ولا يوجد ما هو أصعب من الشعور بالفشل وفقدان الأمل في الإنجاب والأمومة. وإذا أخبرك الأطباء أن حدوث الحمل هو أمر مستبعد، فيجب أن لا يشعرك هذا الأمر بالإحباط لأن إحتمال حدوث الحمل يظل موجودا طوال الوقت. ويجب عليك أن لا تفقدي الأمل في حدوث الحمل بسبب ما يعتقده الأطباء. لأنه توجد العديد من الطرق والعلاجات الطبيعية التي تساعد على الحمل السريع.

كيفية الحمل السريع - افضل نصائح لحدوث الحمل



يعتقد الكثيرون أن الدورة الشهرية للمرأة عادة ما تستغرق في المتوسط ثمانية وعشرين يوما، وذلك بإفتراض أن التبويض يبدأ خلال اليوم الرابع عشر من بداية الدورة. ومع ذلك، فإن هذا الأمر لا يبدو صحيحا ولا ينطبق على جميع النساء. العديد من العوامل تؤثر على حدوث عملية التبويض، وعلى الفترة الزمنية التي تستغرقها الدورة الشهرية.والطريقة التي تمكنك من الحمل السريع هي معرفة وتحديد فترة التبويض بدقة كافية، مما يسهل عمل تزامن بين أسباب الحمل وفترة التبويض، مما يزيد أيضا من فرص حدوث الحمل بشكل كبير. ومن خلال السطور التالية سيتم شرح بضعة نصائح يجب عليك الإلتزام بها والتي من الممكن أن تساعد على حدوث الحمل في أسرع وقت ممكن وبدون تأخير.

إذا تزامنت أسباب الحمل أثناء الفترة التي ترتفع فيه الخصوبة، فإنه لا توجد فرصة للحمل أكثر من إحتمال واحد من كل 4 إحتمالات. وإذا لم يحدث تزامن دقيق مع فترة التبويض، فإن إحتمال حدوث الحمل وحدوث تخصيب البويضة في الوقت المناسب تتناقص كثيرا. وبوجه عام فإن فترة الخصوبة خلال دورة التبويض لا تتجاوز ثلاثة أيام قبل التبويض الفعلي، وهو الوقت الذي تستمر فيه الأمشاج صالحة للإخصاب، وتنتهي هذه الفترة بعد مرور اليومين التاليين، وهو الوقت الذي من الممكن أن تظل فيه البويضة صالحة بعد خروجها من المبيض. وأفضل الأوقات التي من الممكن ان تصبح فيها المرأة حاملا عندما توجد أسباب للحمل في اليوم السابق أو في خلال اليوم الذي يبدأ فيه التبويض.

تخرج من عنق الرحم افرازات معينة، وهذه الإفرازات تمكن الأمشاج الذكرية من تخصيب البويضة. وتتغير كمية ونوعية افرازات عنق الرحم المخاطية مع إقتراب المرأة من فترة التبويض، حيث أن عنق الرحم يفرز عادة إفرازات كثيفة لها كثافة الشامبو. وفي الأيام القليلة السابقة للتبويض، فإن إفرازات عنق الرحم سوف تصبح أقل كثافة وسيولة. وأفضل المؤشرات على إقتراب فترة التبويض هي تحول إفرازات عنق الرحم إلى كثافة وشكل بياض البيض الشفاف، وهي بوجه عام تكون عديمة اللون ولها نفس لزوجة بياض البيض. فإذا تحولت هذه الإفرازات لتشبه بياض البيض، فإنه يمكن إختبارها وملاحظتها. حيث أن الأمشاج الذكرية يمكن أن تتحرك بسهولة خلال هذا النوع من الإفرازات الخارجة من عنق الرحم. وبعد حدوث التبويض، فإنه بوجه عام تبدأ إفرازات عنق الرحم في الإختفاء. وبعض النساء قد يحدث لديها إفرازات كثيفة من عنق الرحم في الأيام القليلة السابقة للدورة. وتوجد أدوية معينة قد تؤدي إلى تجفيف افرازات عنق الرحم، ولذلك فإنه من الأفضل إستشارة الطبيبة بخصوص هذا الأمر.

أي زيادة في درجة حرارة جسمك قد تكون دليلا مؤكدا على التبويض. وقبل بدء التبويض فإن جسمك سيبدأ في إفراز هرمون الاستروجين والذي يؤدي بوجه عام إلى حدوث إنخفاض في درجة حرارة الجسم. وعندما يبدأ التبويض فإن الجسم يفرز هرمون البروجسترون والذي عادة مايرفع درجة حرارة الجسم. ويجب ان يتم قياس درجة الحرارة خلال وقت معين من الصباح وذلك قبل النهوض من الفراش، من أجل الحصول على نتائج أكثر دقة. ومن الأفضل أن تستخدمي ترمومترا معد خصيصا لهذا الأمر ويقيس درجة حرارة الجسم بدقة تصل إلى عشر درجة مئوية.

وهذه الترمومترات يمكن شراؤها من الصيدلية. وإذا قمت بتسجيل درجات الحرارة بصورة دقيقة، فسوف تكونين قادرة على ملاحظة الإنخفاض الطفيف في درجات الحرارة قبل التبويض، وبعد ذلك الإرتفاعات الواضحة في درجات الحرارة بعد بداية التبويض. كما يمكنك ملاحظة الفروق بين درجات الحرارة والتي قد تصل إلى نصف درجة مئوية أو أكثر. وعن طريق قياس درجة حرارة جسمك قبل النهوض من الفراش، يمكنك تحديد فترة التبويض بدقة متناهية.

كيف تحملين بسرعة - أهم نصائح للحمل السريع



العديد من النساء يرغبن بشدة في الحمل والإنجاب. بعض السيدات سيكون من السهل عليهن كثيرا حدوث الحمل، أم البعض الآخر فإن الحمل قد يستغرق منهن المزيد من الوقت. ومع ذلك، فإنه يوجد أشياء معينة يمكن للمرأة أن تقوم بها للمساعدة في حدوث الحمل السريع وبسهولة شديدة. وفي خلال السطور التالية فإنه سيتم إلقاء الضوء على بعض الطرق التي أثبتت فاعليتها للعديد من النساء في أوقات سابقة، وذلك عند الحاجة إلى حدوث الحمل بسرعة.

تناول كميات كبيرة من الشاي والقهوة يؤدي إلى صعوبة إمتصاص الجسم للحديد، ومن الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على خصوبة المرأة، وبصورة عامة عندما ترغب المرأة في حدوث الحمل السريع، فإنه يجب عليها الإمتناع نهائيا عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل المشروبات الغازية والقهوة والشاي أيضا. وكبديل للمساعدة على زيادة فرص حدوث الحمل بسهولة وبشكل سريع، يجب تناول كميات معقولة من عصير الفواكه والألبان.

وجود أسباب الحمل في الصباح المبكر يساعد كثيرا على زيادة فرص حدوث الحمل وبشكل سريع. والسبب وراء ذلك أن الأمشاج الذكرية تكون أكثر قدرة على تخصيب البويضة في هذا الوقت. تعتقد الكثير من النساء أن عدم نيل قسط كاف من النوم أثناء الليل لا يؤثر على فرص الحمل، ولكن في الواقع أن هذا الأمر له أثر كبير على حدوث الحمل السريع. لأنك إذا حصلت على القدر الكافي من النوم أثناء الليل، فإن مستويات هرمون الليبتين ستكون جيدة. وإذا كان جسم المرأة لا يفرز القدر الكافي من الهرمونات، فإن عملية التبويض سوف تتأثر كثيرا، مما يؤدي لتناقص فرص حدوث الحمل.

خلال السطور السابقة تم إلقاء الضوء على بعض الأمور التي من الممكن على المرأة أن تقوم بها، والتي سوف تساعد على كيفية حدوث الحمل السريع، بالإضافة إلى الكشف عن طرق ونصائح للحمل بسرعة وزيادة فرص حدوث الحمل بسهولة. ولكنه بالإضافة إلى ما سبق فإنه يوجد العديد من الأشياء الاخرى، التي يجب أن تأخذها المرأة في الإعتبار، مثل تناول طعام صحي ومتوازن في عناصره الغذائية.

اهم نصائح للحمل بسرعة



إن كنت تعانين معاناة شديدة بسبب تأخر الحمل، فإن أهم شيء يمكن فعله في هذا الوقت هو، التريث والصبر والإستعانة بالأمور التي تؤدي للحمل بسرعة. لأن الرغبة الملحة في حدوث الحمل مع بذل جهود مضنية من أجل ذلك، يؤديان إلى ضغوط شديدة على الجسم تمنع حدوث الحمل. وهذا بالطبع يوقف ويقلل من فرص حدوث الحمل. عندما تشعرين بالقلق الشديد، فإن الجسم سوف تضطرب وظائفه الحيوية، ولا يعمل بالكفاءة المطلوبة لحدوث الحمل. وإذا لم تكوني في أتم صحة وتشعرين بالشد العصبي، فإن فرص حدوث الحمل سوف تكون محدودة جدا. كما أن هذا الأمر ينطبق أيضا على الزوج، وذلك لأن الامشاج الذكرية لها دور هام جدا في حدوث الحمل.

أنت تعلمين أن تناول الطعام الجيد لن يؤدي فقط إلى تحسين مستواك الصحي، ولكن أيضا إلى شعورك بالراحة النفسية. ويحدث هذا الأمر عن طريق التقليل من الإختلالات الهرمونية في الجسم. تناول الطعام الصحي يساعد الجسم على العمل بكفاءة. تناولي الطعام الطازج مثل الفواكه والخضر الورقية، كما يجب أن تتناولي أيضا الخضر النيئة، مثل الموجودة في السلاطة. ويجب أيضا تناول القليل من الزيوت النباتية، وكل هذه الأطعمة الصحية بالتأكيد سوف تعني شعور أقل بالشد أو الضغوط النفسية.

إن كنت تنتظرين حدوث الحمل لمدة طويلة، فإن التوقيت المناسب هو السبب الأساسي المؤدي إلى زيادة فرص حدوث الحمل، وكما هو مذكور سابقا فإن الشعور بالضغط النفسي او إذا كانت صحتك على غير ما يرام، أو كنت ترغبين بشكل مبالغ فيه في حدوث الحمل، فإنك ستقللين كثيرا من فرص حدوث الحمل، بدلا من من زيادة هذه الفرص. وبإدراكك للتغيرات الحادثة في جسدك، وذلك عن طريق قياس درجة حرارة الجسم، فإنك قد ترفعين بشكل كبير من قدرتك على تحديد فترة التبويض.

وجود أسباب للحمل، يعتبر أمر شديد الأهمية لحدوث الحمل، ويجب أن يتزامن وجود هذه الأسباب على الأقل مرة واحدة خلال أيام فترة التبويض. وهذا سوف يرفع كثيرا من قدرة الأمشاج الذكرية على تخصيب البويضة.

نصائح للحمل السريع



إن كنت ترغبين في الإنجاب، فإن الحمل يعتبر فترة مميزة من حياة أي امرأة، ولكنها أيضا فترة قد تواجهين فيها بعض المتاعب. كما أن الحمل وحدوثه يحتاج الكثير من الوقت بالإضافة إلى الإلتزام بنواحي صحية معينة. ومع ذلك فإن حدوث الحمل في وقت قصير ليس بالأمر المستحيل، كما أن حدوث الحمل قد يحتاج إلى فهم العديد من العوامل المؤدية إليه. وذلك لأن بعض النساء يمر عليها شهر تلو الآخر دون أن يحدث الحمل. فإذا كنت تريدين حدوث الحمل بسرعة فيكون من الهام جدا معرفة أن هذا الأمر يحتاج الصبر والتروي. لأنك إذا بالغت في بذل كل الجهد حتى يحدث لديك الحمل، فإن القلق الناجم عن هذا الجهد قد يؤدي إلى نتائج على عكس ما ترغبين فيه.

أولا وقبل أي شيء يجب عليك الذهاب لمقابلة طبيبة متخصصة في النساء والتوليد. وذلك حتى يتم فحصك والتأكد من أن كل شيء على ما يرام، وذلك حتى يسهل حدوث الحمل بأسرع وقت ممكن. وخلال هذه المرحلة الهامة لا يكون الغرض من هذه الفحوصات هو إختبار الخصوبة، ولكن الهدف منها هو فحص الحوض للتأكد من أن صحتك جيدة. وبمجرد أن يتم هذا الامر فيجب بعد ذلك إعطاء الإهتمام الكامل ومعرفة مدى إلتزامك بتناول طعام متوازن في عناصره الغذائية. ويجب عليك إختيار الأطعمة ذات الفائدة الأفضل. كما أنك تحتاجين لتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن. تناولي المزيد من الخضروات والفواكه الطازجة. وخاصة الأطعمة المحتوية على حمض الفوليك مثل البقول والفول. كما أنه من الأفضل أيضا للزوج أن يتناول الطعام الصحي وذلك حتى يحدث الحمل سريعا.

تناولي المزيد من الماء. وإمتنعي عن تناول الشاي والقهوة والشيكولاتة، كما يجب تجنب الدخان السلبي على الفور. وللتأكد من حدوث الحمل السريع، يجب على المرأة أن تختار أفضل الأوقات لحدوث الحمل، وذلك عن طريق حساب فترة التبويض. ومن الممكن حساب ذلك عن طريق قياس حرارة الجسم وتدوينها أثناء دورة التبويض. كما أن هذا الأمر قد يعتبر مفيدا جدا إذا أحسست بضرورة إجراء تحاليل للخصوبة في مراحل تالية. وهذا سوف يساعد الطبيبة على تشخيص المشكلة في وقت سريع.

قومي بتدوين درجة حرارة جسمك خلال اليوم الأول من دورة التبويض، ثم قومي بعد ذلك بقياس الحرارة في الصباح الباكر وذلك قبل ممارسة أية أنشطة. لأن هذا الوقت سيعطيك قراءات أكثر دقة. واليوم الذي يتلو عملية التبويض هو الذي تبدأ فيه حرارة جسمك في الإرتفاع. ومن الممكن أن يصل الإرتفاع إلى نصف درجة في هذا الوقت. وبمجرد تحديد فترة التبويض، فيكون هذا هو أنسب الأوقات لحدوث الحمل. حيث أن توافر أسباب الحمل خلال الأيام القليلة السابقة للتبويض أو بعد يومين من إنتهاء فترة التبويض تؤدي للحمل السريع. وخلال هذه الفترة تناولي المزيد من الماء والذي سوف يساعد على زيادة الرطوبة في جسمك. كما يمكنك أيضا شراء اختبار التبويض المنزلي للمساعدة في تحديد فترة التبويض، ولكن هذا التحليل غالي الثمن.

الاثنين، 25 أبريل، 2011

نصائح للحمل بسرعة



عندما تكونين على إستعداد جيد للحمل، فإنه من الهام فهم العوامل التي تؤدي لحدوث الحمل. وحدوث الحمل أمر سهل بالنسبة إلى بعض الازواج على عكس البعض الآخر. وخاصة إذا كنت تستخدمين حبوب منع الحمل أو أية طريقة أخرى تؤدي لتغيرات في المستوى الهرموني. وإذا كانت لديك رغبة شديدة في حدوث الحمل بسرعة، فإنه أيضا يكون هام جدا أن تبدأي الإستعداد مبكرا لهذا الأمر بالإضافة إلى فهم وإستيعاب التغيرات الفسيولوجية والكيمياوية والهرمونية والتي تحدث كجزء من من دورة التبويض.

إن كنت ترغبين في الحمل بسرعة وأن تصبحي أما، فإنه من الهام جدا أن تكوني في أتم صحة. والوقت الذي يجب التأكد فيه من صحة المرأة، يكون قبل بداية حدوث الحمل. وسوف يكون المولود في صحة جيدة إذا كان كل من الأب والأم يتميزان أيضا بالصحة. ضبط الوزن والتغذية السليمة وممارسة التمارين تعتبر هي الأمور الأساسية لحدوث الحمل. ومع ذلك فإن الصحة الجيدة بمفردها لا تضمن خلو الحمل من جميع المشاكل، ولكنها تؤكد أنك فعلت ما بوسعك من أجل أن يحصل الجنين على أفضل الفرص لنمو جيد وطبيعي.

التغذية تعتبر أيضا من العوامل الهامة الأخرى لحدوث الحمل. وهي جزء لا يتجزأ من علامات الصحة الجيدة. تناولي الطعام الجيد والذي يحافظ على صحتك وعلى عدم زيادة وزنك، وبذلك فإن الحمل سوف يحدث بسرعة وبسهولة. النساء اللاتي يعانين من السمنة فإنهن يواجهن مصاعب أكبر أثناء محاولة الحمل. كما أن المولود لن يكون بصحة جيدة إذا كان الأبوين يعانيان من السمنة، في وقت حدوث الحمل.

من أجل الحمل بسرعة وفي أقصر وقت ممكن، فمن الأفضل لك أن تتأكدي من فهم أهمية توقيت حدوث الحمل. وذلك لأن جسمك يمر بدورة التبويض، وهذه الدورة تعتبر إستعدادا لحدوث الحمل. وعندما يكون هناك تأثير على دورة التبويض نتيجة تناول حبوب منع الحمل أو غيرها من العوامل الهرمونية، فقد تواجهين العديد من المشاكل لمعرفة أنسب وقت لحدوث الحمل. ويجب عليك على الأقل إستخدام طرق لمعرفة وتتبع دورة التبويض، من أجل المساعدة على تحديد أكثر الأوقات خصوبة، ومن ثم إحداث تزامن بينها وبين أسباب الحمل.

عادة ما يتم إهمال الإستعداد النفسي كأحد العوامل المؤدية لحدوث الحمل بسرعة. ومع ذلك فإن هذا الأمر قد يكون له أثر كبير على حدوث الحمل بمنتهى السهولة وفي وقت قصير جدا. وإذا كانت هناك أسبابا كثيرة تقلل من الخصوبة، فإن الشعور بالإستقرار النفسي سوف يساعد الزوجين على التخلص من جميع الضغوط النفسية. وذلك لأن إستعجال حدوث الحمل قد يؤدي إلى الشعور الشديد بالضغوط العصبية، وقد يجعل حدوث الحمل أكثر صعوبة.

قياس درجة حرارة الجسم ثم تتبع هذه الحرارة خلال دورات التبويض المتتابعة، سوف يساعد على تحديد فترة التبويض وهي أعلى الفترات خصوبة. وعندما تكونين على إستعداد بهذا الشكل، يجب عليك قياس حرارة جسمك، وذلك للتأكد من وجود أية تغيرات طارئة في الجسم تحدث أثناء أيام التبويض، وعلى سبيل المثال قد تلاحظين زيادة في الإفرازات المهبلية المخاطية خلال أيام التبويض، وهي الفترة التي يمكن أن يحدث فيها الحمل بسرعة.

يجب عليك القيام ببعض الفحوصات الطبية قبل حدوث الحمل. ومع ذلك فقد تحتاجين للمزيد من التحاليل والعلاجات إن مرت عدة أشهر بدون حدوث حمل بشكل طبيعي. ويجب أيضا إستشارة طبيبة أمراض النساء والولادة، لمعرفة إختبارات الخصوبة المطلوب إجراؤها، وأيضا لمعرفة طرق أو أساليب زيادة مستوى الخصوبة. إنتظار حدوث الحمل عادة ما يكون أمرا يحتاج للتريث. ومالم لم يكن لديك أية موانع في الجسم أو أسباب اخرى، فإن الحمل على الأرجح سوف يحدث سريعا بدون الحاجة لأية علاجات معقدة. وإذا إلتزمت الصبر، ولكن مع معرفة الوقت الملائم للحصول على المساعدة الطبية. فسوف توفرين على نفسك العناء والشد العصبي والذي قد يؤخر حدوث الحمل.

كيف تحملين بسرعة - زيادة فرص حدوث الحمل



يعتبر الحمل فترة هامة من حياة المرأة، وللإسف فإن بعض النساء قد يعانين من تأخر الحمل. وبعض الأزواج يتأخر حدوث الحمل لديهم، بينما الآخرون يضطرون للإنتظار لفترات زمنية طويلة قبل أن يرزقوا بطفل. وبالفعل فإنه يوجد العديد من الأسباب وراء عدم حدوث الحمل. وبسبب تعقيد الأجهزة والأعضاء المسئولة عن الحمل والإنجاب في الإنسان، فإن اسباب تأخر الحمل لا تعد ولا تحصى. ولكن ما يزال هناك العديد من الطرق لزيادة فرص حدوث الحمل، او الحمل بسرعة.

بعض النساء لا يحدث لديهن الحمل بسرعة لأنه توجد إضطرابات في وظائف الجسم، أو بسبب وجود إختلالات هرمونية، بينما الأخريات لا يحدث لديهن الحمل سريعا، وذلك مع عدم وجود أسباب واضحة ومفهومة. وكما انه توجد العديد من الطرق لمنع الحمل، فإنه أيضا توجد طرق لزيادة فرص حدوث الحمل في أسرع وقت، وضمان نمو سليم للجنين. وبالطبع فإن هذه الطرق سوف تكون ناجحة فقط عندما يتم التخلص من المشاكل الجسمانية في الزوج أو الزوجة التي تحول دون حدوث الحمل، كما يجب أن يكون الزوجين في أتم صحة وقادرين على الإنجاب.

وسيتم من خلال السطور التالية توضيح بعض الطرق التي تساعد على زيادة فرص حدوث الحمل، وتجعلك تحملين بسرعة. واحدة من أهم الاشياء التي يجب عليك أن تفعليها عندما ترغبين في حدوث الحمل ولكي تحملي بسرعة، هي التأكد من قدرتك على الحمل. إذا شعرت إنك قد إنتظرت الحمل لفترة طويلة، فإنه يكون الوقت المناسب لزيارة طبيبة امراض النساء والولادة لمعرفة المشكلة التي تمنع الحمل. ويبدو أن بعض النساء لا يستطعن الحمل بسبب نقص بعض هرمونات الجسم. وهذه الهرمونات بالتحديد هي المسئولة عن التبويض والحمل. وهي هامة جدا لنمو البويضة ثم إخصابها. ومن أجل زيادة فرص حدوث الحمل، ولإعادة الإتزان الهرموني، فقد تطلب منك الطبيبة تناول بعض الأدوية.

قد يتأخر حدوث الحمل لأن الزوجين يكونان مشغولان بأمور الحياة ومشاكلها. وهذا الأمر عادة ما يحدث عندما يكون الإهتمام الاكبر للزوجين هو العمل ومشاكله العديدة، وهذا بالتأكيد سوف يؤدي للتعرض إلى الكثير من الضغوط النفسية، بسبب الإنشغال بالعمل ومصاعبه حتى أثناء الوجود بالمنزل، ومن أجل زيادة فرص حدوث الحمل، أو بالأحرى لكي تحملي بسرعة، فإنه يجب على الزوجين، قضاء الوقت الكافي بعيدا عن ضغوط العمل ومشاكله.

فإذا كان الزوجين يعملان، فمن الأفضل أخذ عطلة بين الحين والآخر، وذلك من أجل زيادة فرص حدوث الحمل، كما يجب الإسترخاء ومحاولة تجنب جميع ضغوط الحياة اليومية. وإذا إستطعت فإنه من الافضل أيضا تخصيص وقت أثناء العطلة الأسبوعية لهذا الأمر، وبينما قد لا يحتاج الإسترخاء الذهاب لأماكن معينة خارج المنزل، وذلك لزيادة فرص حدوث الحمل. فإن البقاء في المنزل والإبتعاد عن ضغوط الحياة اليومية يعتبر شيئا مفيدا للغاية.

الشد العصبي يعتبر أيضا من العوامل الاخرى التي تمنع وتؤخر حدوث الحمل بسرعة، وذلك حتى في النساء اللاتي يتمتعن بصحة جيدة وقادرات على الحمل والإنجاب. وإن لم تستطيعي التخلص من الشد العصبي بسبب العمل أو بسبب أشياء اخرى مثل مشاكل الحياة اليومية، فإنه من الأفضل لك محاولة الإسترخاء ولو ليوم واحد والحصول على قسط كاف من الراحة مما يزيد من إحتمالات حدوث الحمل في وقت سريع. ويمكن ان تستعيني بحمام دافيء، أو تقومي ببعض الرياضة. كما يجب أيضا محاولة تجنب جميع الضغوط الناجمة عن العمل أو الوظيفة.

على الرغم من أن هذا الأمر لم يتم التأكد من صحته بشكل مؤكد، فإن كثرة شرب القهوة أو التعرض للدخان أو المدخنين قد يؤثر سلبيا على المرأة ويؤخر حدوث الحمل. ويبدو أيضا أن هذه المواد الكيماوية تبطئ من نمو وحركة خلايا الأمشاج الذكرية وأيضا من نمو البويضة في جسم المرأة. وبقدر المستطاع حاولي الإلتزام بإسلوب حياة صحي لزيادة فرص حدوث الحمل. وهذا بالطبع لن يساعدك فقط على الحمل السريع ولكنه أيضا سوف يضمن تمتع المولود بصحة جيدة خلال سنوات عمره الأولى.

إذا كنت قد جربت كل شيء ممكن لزيادة فرص حدوث الحمل، ولم تنجحي في ذلك، فلا تفقدي الأمل. فهل تعرفين أن هناك العديد من الأمور التي يمكنك أن تقومي بها لحل مشكلة نقص أو ضعف الخصوبة، وزيادة فرص حدوث الحمل، حتى لوكنت قد حاولت قصارى جهدك من أجل ان تحملي بسرعة.

الدورة بعد الاربعين



تصل المرأة إلى سن اليأس بشكل تدريجي وغير محسوس. ولا يسبب سن اليأس لها أي نوع من الإنزعاج لأنها لا تشعر بأعراضه بصورة سريعة. وقبل أن تعرفي أنك بلغت هذا السن فسوف تشعرين بالقليل من الإختلافات في حالتك الجسمانية والنفسية. وأغلب السيدات يتجنبن ولا يرغبن في الحديث حول سن اليأس، ويعتقدن أن الكلام حول هذا الموضوع شيء سابق لأوانه. كما أن البعض منهن يتصورن أن الجهل بسن اليأس وأعراضه أفضل بكثير من معرفة أية أشياء عنه. ولكنهن يعترفن وخاصة من بلغن الاربعين من العمر، أن الدورة الشهرية بدأت تظهر علامات عدم الإنتظام.

وعلى العكس من الإعتقاد الشائع، فإنه يحدث كثيرا أن تأتي الدورة الشهرية في غير موعدها مرتين أو أكثر في السنة. أما إذا حدث لديك هذا الأمر أكثر من ثلاثة مرات، فعليك أن تعرفي أن هناك أسباب غير طبيعية وراء ذلك. وقد لا تتجاوز هذه الأسباب التعرض للضغوط النفسية. أما إذا قمت بزيارة الطبيبة ولم تجد أية أسباب ظاهرة لتأخر الدورة، فإنه يوجد إحتمال كبير، أنك وصلت سن اليأس في وقت مبكر بعد الاربعين. يعتبر إضطراب مواعيد الدورة الشهرية بالفعل هو أول علامات سن اليأس بعد الاربعين. دم الحيض في سنوات ما قبل سن اليأس يتعرض لتغيرات كثيرة، وقد يتفاوت عدد أيام الدورة بشكل كبير، كما أن الدم قد يكون خفيفا أو شديد الغزارة.

عادة ما ينزل دم الحيض بعد مرور الأثنى عشر يوما الأولى من الدورة الشهرية، وفي هذه الفترة يتزايد إفراز الاستروجين. ولكن أثناء التبويض، وهو العملية التي تخرج فيها البويضة من المبيض إلى قناة فالوب ليتم تخصيبها، فإن البروجسترون يتزايد إفرازه. وإذا لم يكن هناك حمل، فإن الجسم سوف يتوقف عن إفراز الاستروجين والبروجسترون. وبعد هذا الوقت فإن الدورة الشهرية سوف تحدث. وإذا حدث الأمر بهذا الشكل، فيمكننا القول أن مستويات الهرمونات متزنة بصورة طبيعية. أكثر النساء في نهاية الثلاثينات من العمر أو بعد الاربعين تظل أجسادهن تفرز الاستروجين. ولكن إفراز البروجسترون يختلف، لأن الجسم يفرز منه كميات أقل. فإذا حدث غياب للتبويض، فإنه يعني أنه لا يوجد إفراز كاف لهرمون البروجسترون. وفي هذه الحالة فإن هذا الأمر يعتبر إصطرابا هرمونيا.

ومما يزيد الأمر سوءا في هذا الوقت، هو وجود الكثير من الاستروجين الزائد عن حاجة الجسم، وهذه الزيادة تؤدي للعديد من الاضرار. وهذا الأمر بالتأكيد يفاقم من ظهور أعراض ما قبل سن اليأس بسبب نقص الإتزان الهرموني. ويعتبر كل من تساقط الشعر وتقلب المزاج وضعف الذاكرة، وظهور اورام ليفية في الرحم، بالإضافة إلى زيادة الوزن من بعض علامات ما قبل سن اليأس ومن علامات نقص الإتزان الهرموني. وإذا كانت الدورة الشهرية عند الأم قد بدأت في نفس العمر الذي بدأت فيه الدورة عند ابنتها، فإن ظهور أعراض ما قبل سن اليأس سوف تكون في نفس العمر في الأم والابنة.

يعتبر نزول دم الدورة بعد الاربعين بشكل غير منتظم أمرا طبيعيا، ولكن إذا إستغرق نزول هذا الدم أكثر من أسبوعين، أو إذا نزل دم الحيض بعد توقف الدورة لمدة ستة أشهر مع عدم وجود الحمل - ولذا يلزم التأكد من حدوثه او عدم حدوثه - أو إذا كانت الدورة تتطلب تغيير الفوطة الصحية كل ساعة، أو إذا كنت معرضة للإصابة بمرض السكر أو السمنة أو سرطان الرحم أو إرتفاع ضغط الدم، فإنه في جميع هذه الحالات يكون من المستحسن إستشارة الطبيبة على الفور.

قبل تناول أية علاجات، فإنك سوف تحتاجين إلى القيام ببعض الفحوصات الطبية لإستبعاد بعض الحالات المرضية. وتفضل الكثير من الطبيبات إستخدام منظار الرحم، وذلك لأنه يمكنهن من فحص الرحم مباشرة والتأكد من خلوه من أية أعراض غير طبيعية. كما أن فحص المهبل بالموجات الصوتية يعتبر أيضا من الإختبارت الهامة. بالإضافة إلى أن إجراء خزعة الرحم يؤدي إلى إستبعاد إحتمالات السرطان، ولكنها لا تصلح لتشخيص الاورام الليفية في الرحم، أو الزوائد اللحمية في الرحم. وعلى الرغم من أن الجراحة هي أحدى طرق علاج إختلالات الدورة الشهرية أو النزيف، فهي ليست الطريقة الوحيدة المتاحة للعلاج. وقبل إجراء منظار الرحم أو إزالة الاورام الليفية أو الزوائد اللحمية في الرحم، يجب الأخذ في الإعتبار العلاج بالبروجسترون لو كان نزول الدم نتيجة لغياب التبويض.

وإستشارة الطبيبة في إختيار الطريقة المناسبة لك يعتبر أمرا بالغ الأهمية. وكما ذكر سابقا فإن الجراحة ليست أمرا ضروريا في جميع الحالات. ومن الهام أيضا إجراء التحاليل والفحوصات والإختبارات اللازمة لتشخيص أسباب المرض، من إجل إختيار أنسب الطرق العلاجية لكل امرأة على حدة.

آلام المفاصل اثناء سن اليأس



تعاني الكثير من النساء من آلام المفاصل اثناء سن اليأس. وقد قام الكثير من العلماء بإجراء أبحاث حول العلاقة بين التغيرات الهرمونية وهذا النوع من الآلام. بعض النساء تعاني من آلام المفاصل والعضلات، بالإضافة إلى آلام الفم، والصداع وحتى أن بعضهن قد يشعرن بسرعة خفقان القلب. ومن المثير للإهتمام أن النساء اللاتي يعانين من الصداع العصبي، أو آلام البطن أو الرأس يجدن أن أعراضها تتناقص بعد سن اليأس. ويعتقد العلماء في هذه السنوات، أنه قد توجد بالفعل علاقة بين مستويات هرمون الاستروجين والإضطراب في هذه المستويات وبين هذه الأعراض.

آلام المفاصل أثناء سن اليأس كثيرة الحدوث، سن اليأس يحدث عندما يتوقف التبويض عند المرأة وعندما تبدأ الدورة في الإختفاء. معظم النساء يصلن إلى سن اليأس خلال الفترة ما بين سن الخامسة والأربعين حتى سن الخامسة والخمسين، وفي المتوسط خمسين عاما. ومع ذلك فإن ما يقارب من واحد في المئة من النساء يصلن إلى سن اليأس في عمر الأربعين عاما، وهو ما يسمى سن اليأس المبكر أو فشل المبايض المبكر. أكثر التغيرات ظهورا مع سن اليأس لها علاقة مع التغيرات الحادثة في الدورة الشهرية، ومع التغيرات في نزول دم الحيض، والشعور بالقلق أثناء الليل، مع حدوث مشاكل في التبول، مثل التبول بكثرة، ومن أعراض سن اليأس الأخرى حدوث جفاف في المهبل، وتقلبات المزاج، وضعف العضلات، وآلام المفاصل وزيادة الوزن. وهذه الأعراض تسبب آلام شديدة، بالإضافة إلى الشعور العام بالضيق في مختلف أجزاء الجسم.

يعتبر سن اليأس فترة هامة جدا من حياة أي امرأة، وخاصة النساء اللاتي تعدين سن الأربعين من العمر، وذلك لأنهن يتعرضن للأسوا في هذا العمر. يمر جسم المرأة بالعديد من التغيرات، والتي من الممكن أن تؤثر على حياتها الإجتماعية، ومشاعرها تجاه نفسها، وتجاه حياتها الوظيفة. وفي السنوات الماضية كانت توجد إساءة فهم وأمور المغلوطة حول سن اليأس ولكن هذه التصورات قد إختلفت الآن. وعلى ذلك فإن سن اليأس يعتبر مرحلة طبيعية من تقدم أي امرأة في العمر.

وعلى العكس من النظرة القديمة والتي تتضمن أن حياة المرأة تتدهور بعد بداية سن اليأس، فإن العديد من النساء في هذه الأيام يدركن أن السنوات التالية لسن اليأس تمكنهن من إكتشاف نواح جديدة من الحياة والمزيد من التحديات. كما أن التقدم الطبي الكبير قد أدى إلى وجود مجال واسع للرعاية الطبية، وخاصة لعلاج آلام المفاصل، والمشاكل المتعلقة بهشاشة العظام. وهذا الأمر يمكن أن يساعد على تحسين صحة المرأة أثناء فترة أو سن اليأس وخلال السنوات التي تتلو هذه الفترة. ويعتبر أمرا حيويا لأي امرأة أن تعرف أن سن اليأس نفسه لا يحمل أية مخاطر صحية كبيرة. ومع ذلك، فإن إحتمالات حدوث أمراض القلب بالإضافة إلى هشاشة العظام تكون كبيرة، وهو عبارة عن ترقق العظام نتيجة عدم قدرة الجسم على إنتاج المزيد من النسيج العظمي، وتزداد هذه الحالات المرضية بعد سن اليأس. الفهم الجيد لسن اليأس وطرق العلاج المختلفة يمكن أن يساعد المرأة على جعل حياتها أفضل من الناحية الصحية.

أثبت الأبحاث الطبية أن ما يقارب من 25% من النساء لا يعانين من أية متاعب صحية عند بلوغهن سن اليأس، بينما 50% منهن يعانين من بعض المشاكل، والنسبة الباقية منهن يعانين بالفعل من مشاكل حقيقية تتضمن آلام المفاصل. وهذا الأمر عادة ما يصاحبه هشاشة العظام وإلتهاب المفاصل، والذي ينتج من ضعف العظام وتدهور الغضاريف الموجودة بين المفاصل، والتي من الممكن ان يحدث بها كسور عند السقوط على الأرض. الإضطرابات الشديدة الحادثة في مستويات الاستروجين مع نقص كفاءته، من الممكن أن تؤثر على الإحساس بالمفاصل. ومن المعروف أن العديد من النساء سوف تعاني من آلام المفاصل أيضا كإستجابة للإضطرابات الهرمونية الكثيرة الحدوث أثناء ما قبل سن اليأس. إنه من الهام جدا القيام بالفحوصات الطبية عند طبيبة أمراض النساء للتأكد من خلوك من هشاشة العظام وإلتهاب المفاصل.

توجد العديد من الأدوية والعلاجات عن طريق التمارين الرياضية، والتي من الممكن عن طريقها التخلص من آلام المفاصل الشديدة اثناء سن اليأس. وبعض هذه العلاجات تتضمن إستخدام المنشطات، ولكنه من الهام جدا إتخاذ هذا القرار بعد إستشارة الطبيبة المعالجة. ومن الهام جدا أيضا معرفة إن كان هناك إحتمال لحدوث أعراض جانبية من إستخدام هذه الأدوية، كما يجب عليك أخذ رأي طبيبة أخرى قبل الإنخراط في علاجات طويلة الأمد.

اعراض سن اليأس عند النساء - هل تضخم الرحم من اسبابه سن اليأس



سن اليأس كما تعرفه معظم النساء هو وقت تحدث به العديد من التغيرات وقد تظهر أيضا معه بعض الاعراض المزعجة. والسؤال الهام هو هل أعراض سن اليأس عند النساء تتضمن حدوث تضخم الرحم؟ هناك بعض الإختبارات المعينة المتاحة لتشخيص وعلاج هذه الحالة.

توجد أسباب وأعراض متعددة لتضخم الرحم أو ما يسمى انتباذ بطانة الرحم، وهو عبارة عن إنتفاخات تتكون وتحدث في الرحم وتستمر في النمو. ومن الممكن في بعض الأحيان أن يظهر هذا المرض كحدوث حمل. وعادة ما يتميز هذا المرض بالشعور بآلام شديدة في المنطقة السفلى من البطن. وهذا الألم يحدث بسبب الضغط الناجم عن تضخم الرحم على المثانة. آلام البطن الشديدة والتي قد يحدث معها إضطرابات في المثانة قد تكون مؤشرا على تضخم الرحم أو حالات أخرى تتصمن حدوث الحمل، وعلى هذا فإنه ينصح بالحصول على الفحوصات الضرورية والتحاليل، حتى يمكن التحديد الدقيق لمصدر هذه الاعراض.

الفحوص بالمنظار، هي عبارة عن إجراء جراحي يستخدم لفحص الأعضاء الداخلية. أما فحص الحوض فهو عبارة عن فحص سريري يتم بواسطة الطبيبة للأعضاء الداخلية. وبأخذ عينة من بطانة الرحم يمكن التأكد أيضا من عدم وجود أية أمراض خبيثة تكون وراء حدوث هذه الأعراض. ويمكن إستخدام المنظار الرحمي وهو شبيه بالفحص المنظاري، ولكنه يفحص أعضاء التكاثر على وجه الخصوص. المسح بالموجات فوق الصوتية وتصوير الرنين المغناطيسي سيظهران صورا لأعضاء التكاثر والتي يمكن من خلالها الحصول على تشخيص جيد للمرض. كما أنه يجب إجراء تحاليل للدم تسمى عد كريات الدم الحمراء، وذلك من أجل تحديد إن كانت مستويات الهرمونات وحالة الجسم في وضع طبيعي.

للحصول على تشخيص كامل لتضخم الرحم، يجب عمل فحص طبي لسن اليأس بالإضافة إلى بعض التحاليل الأخري التي قد تطلب الطبيبة إجراؤها. وهذه الأشياء سوف تساعد أيضا في إستبعاد أية حالات مرضية أخرى قد تكون موجودة. ومن الأفضل إجراء التحاليل والتأكد من عدم وجود أي شيء خطير، بدلا من عدم إجرائها وترك الباب مفتوحا أمام حدوث أي مرض خطير. اعراض سن اليأس عند النساء قد تضمن تضخم الرحم لأن التغيرات في مستوى الهرمونات قد تتشابه كثيرا مع حدوث الحمل. كما أن الرحم قد تطرأ عليه بعض التغيرات أثناء فترة الخصوبة، وهذا الأمر قد يؤثر على حجمه.

علاج تضخم الرحم قد يتضمن العلاجات الهرمونية والتي قد تصبح شديدة الفاعلية في علاج انتباذ بطانة الرحم وغيرها من أعراض سن اليأس عند النساء. ويمكن إجراء الفحوصات عن طريق المنظار الجراحي. وفي الماضي كان العلاج التقليدي لتضخم الرحم هو الجراحة والتي تتطلب عمل شقوق جراحية كبيرة، أو كان يتم إجراء استئصال الرحم، وهو عبارة عن إزالة كاملة لهذا العضو الحيوي.

الكثير من النساء يفضلن تناول العلاجات العشبية للتخلص من اعراض سن اليأس، كما أن هذه العلاجات اثبتت فاعلية كبيرة، وذلك إذا كانت الهرمونات مستوياتها طبيعية بدرجة من الممكن معها العلاج بواسطة الوصفات العشبية، ولكن هذا الأمر لم يتم إثباته حتى الآن. والمستحضرات العشبية يجب أن تكون على هيئة مستخلصات مصنعة تتوافق مع المعايير الصيدلانية. ومكوناتها يجب أن يتم إختبارها بشكل جيد، ويتضمن ذلك مسارها الأيضي على المستوى الجزيئي. وتفاعلات هذه المكونات يجب أيضا أن يتم إختبارها.

وكل ما سبق سوف يساعد على أخذ جرعات متوازنة من المستخلصات العشبية عالية الجودة على هيئة كبسولات. وعادة ما يتم تناول المستحضرات العشبية لتجنب الأعراض الجانبية الخطيرة التي قد تصاحب العلاجات الطبية التقليدية. وعلى الرغم من انها تسبب قدر أقل بكثير من الاعراض الجانبية، فيجب عدم تناولها بدون إستشارة الطبيبة. كما أن بعض الأعشاب قد تتداخل مع مفعول بعض الأدوية، والتي قد يتم تناولها لعلاج بعض الحالات المرضية الأخرى.

هل تضخم الرحم من اسبابه سن اليأس؟ هناك العديد من الفحوصات والعلاجات المتاحة تتضمن التشخيص بالمسح التصويري، بالإضافة للفحوص السريرية وتحاليل الدم. العلاج قد يتضمن العلاجات الهرمونية، ولكنه أيضا قد يشتمل على المستحضرات العشبية. إذا كان لديك أي من الاعراض السابق ذكرها، فقومي بإستشارة الطبيبة من باب الإحتياط.

الأحد، 24 أبريل، 2011

الدورة بعد الاربعين - كل ما يخص سن اليأس والحمل



بالنسبة للعديد من النساء، يعتبر الوقت الذي تحصل فيه المرأة على معلومات كافية عن الدورة الشهرية هو فترة البلوغ أو فترة سن اليأس. وقد تعتقدين أنه بعد سنوات المراهقة، سوف تصبح الدورة الشهرية منتظمة، وغير متغيرة حتى بداية سن اليأس، ولكن هذا الإعتقاد خاطئ. الدورة الشهرية تفقد إنتظامها أو تتوقف بسبب حدوث الحمل، أو تناول حبوب منع الحمل، وبسبب الإصابة بالأمراض. وقد تكون الدورة الشهرية لديك غير منتظمة حسب إختلاف مراحل العمر وسنوات القدرة على الإنجاب.

أثناء عقد العشرينات من العمرعادة ما تختفي الإضطرابات الهرمونية التي تصاحب مرحلة البلوغ وتصبح غير موجودة تقريبا. كما ان مستويات الهرمونات لديك تصبح متزنة بشكل يختلف تماما عن ذي قبل. ولا تحدث الدورة الشهرية بإنتظام كامل، ولكن يكون متوسط الفترة الزمنية الفاصلة بين الدورة والتي تليها بالنسبة للمرأة هي 28 يوم. وفي بعض الأحيان يكون إنتظام الدورة الشهرية كبيرا، وخاصة إذا كنت تستخدمين حبوب منع الحمل. وذلك لا يعني بالضرورة، شعورك بالقلق، إذا حدث عدم إنتظام في الدورة الشهرية. لأن الدورة الشهرية في المرأة أمر بالغ التعقيد وهي عبارة عن تفاعلات بين الأعضاء الداخلية وبين الهرمونات المفرزة من الغدة النخامية، والدرقية والمهاد، والتفاعلات البيئية مثل الضغوط النفسية، والتغذية وعدد ساعات النوم وممارسة الرياضة. وكل ما سبق يؤثر بشكل كبير على الدورة الشهرية أيضا.

ما هي الحالات التي تستدعي القلق وما هي الأعراض التي تستلزم إستشارة طبيبة أمراض النساء؟ إذا كنت تشعرين بالضيق من التغيرات الجسمانية، أو تشعرين بتقلب المزاج بشكل مستمر أثناء الدورة الشهرية، فيجب عليك المسارعة في إستشارة الطبيبة للتأكد من خلوك من أية أسباب مرضية غير ظاهرة، مثل الإكتئاب أو الاورام الليفية في الرحم، أو انتباذ بطانة الرحم.

إذا كنت تشعرين بالقليل من الإنزعاج أثناء الدورة فهذا أمر طبيعي، ولكن إذا أحسست بآلام شديدة ومستمرة، أو إن كانت آلاما لا يمكن التخلص منها عن طريق تناول الأدوية المسكنة للألم مثل الايبوبروفين، فيجب عليك في هذه الحالة مقابلة الطبيبة للتأكد من خلوك من أية إلتهابات، أو حدوث تمزق في الأنسجة، أو غيرها من الأسباب الغير ظاهرة.

إذا كانت توجد هناك أسباب لحدوث الحمل، فيجب عليك عمل إختبار الحمل المنزلي وذلك عند تأخر أو غياب الدورة عن موعدها. كما أن غياب الدورة حتى وإن لم تكوني حاملا لا يجب أن يسبب لك القلق، لأن هذا الغياب قد يحدث بسبب كثرة ممارسة التمارين، أو التعرض للضغوط النفسية، أو بسبب تناول أنواع معينة من الأدوية. أم إذا مرت أكثر من ثلاثة أشهر من غياب الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، فيجب عليك في هذا الوقت زيارة الطبيبة حتى يمكن التأكد من خلوك من الإضطرابات الهرمونية، أو تكيس المبايض المتعدد أو إختلالات إفرازات الغدة النخامية. إذا حدث الحمل، ولا حظت أن دم الدورة غزير على غير العادة، فقد يكون هذا الأمر علامة على حدوث الإجهاض. أما إذا كان دم الدورة غزير بإستمرار، فيجب على الطبيبة التأكد من خلوك من سرطان الرحم، أو من إضطرابات الغدة الدرقية.

وكل هذه الحالات يمكن علاجها. ويجب عليك عدم التواني في إستشارة الطبيبة، وذلك إن أحسست أن هناك شيئا على غير ما يرام، أو وجود أي إختلالات تشعرين بها في جسدك. أثناء سنوات العمر فيما بين العشرين والثلاثين، وخاصة فيما بعد الخامسة والثلاثين، فإن إفراز الجسم من هرمون الاستروجين يبدأ في التناقص. وقد تجدين أن الدورة الشهرية قد أصبحت قصيرة، حيث أنها تصبح أقل من 28 يوم. وقد تلاحظين أيضا عدم إنتظام مواعيد الدورة، أو زيادة أعراض ما قبل الدورة الشهرية، مع زيادة وغزارة دم الدورة، وقد تظهر العديد من هذه التغيرات في نفس الوقت. وهذه الإضطرابات الهرمونية قد يرجع حدوثها إلى حالة ما قبل سن اليأس، وهي تعني ببساطة الفترة السابقة لسن اليأس.

وعندما تبدأ مستويات الاستروجين في التناقص، تبدأ الخصوبة في التدهور أيضا. وقد تشعر المرأة ببعض التغيرات المرتبطة بسن اليأس، ومنها تناقص سمك وجفاف أنسجة المهبل، وليونة الثدي، وزيادة الدهون المتراكمة في الجسم خاصة في منطقة الوسط، مع شعور المرأة بالقلق وخاصة أثناء الليل. كما أن المرأة قد تتعرض لهذه التغيرات لمدة 15 عاما قبل توقف الدورة الشهرية نهائيا. وبالنسبة لبعض النساء فإن هذه التغيرات الجسمانية قد تكون أكثر حدة وذلك خلال مرحلة ما قبل سن اليأس من نفس التغيرات المصاحبة لسن اليأس. وفي الواقع فإن معظم النساء خلال نهاية سنوات الثلاثينات يتوقف لديهن حدوث الدورة.

إن كنت تعانين بشدة من الإضطرابات الهرمونية والتغيرات الجسمانية المصاحبة لها، فيجدر عليك أولا البدء في تغيير أسلوب حياتك، وذلك من أجل التخلص من الأعراض المزعجة للدورة. قومي بتناول الطعام الصحي ومارسي القليل من التمارين الرياضية، وتجنبي الشد العصبي، وأحصلي على القدر الكافي من الراحة مما يسهل التخلص من هذه الأعراض. وإن لم تحل المشكلة من خلال هذه التغييرات في أسلوب الحياة، فيجب عليك إستشارة طبيبة أمراض النساء، وذلك من أجل الحصول على علاجات هرمونية، إما على هيئة حبوب منع حمل للمساعدة على الإتزان الهرموني، وأما على هيئة علاجات لبدائل هرمون الاستروجين.

بالنسبة إلى بعض النساء، فإن سنوات ما قبل سن اليأس قد تعني العديد من التغيرات في صحة القلب. وإن كان لديك أي نوع من الأعراض القلبية، مثل عدم إنتظام ضربات القلب، أو تسارعها، فقومي على الفور بمقابلة الطبيبة للكشف عن أية مشاكل غير ظاهرة في القلب. وبعد الكشف على هذه الأعراض القلبية بواسطة الطبيبة، فإنك قد تجدين أن بعض الأعراض القلبية هي جزء من أعراض الدورة الشهرية. كما يجب معرفة ما هي الأعراض الطبيعية وغير الطبيعية التي تظهر على جسمك.

عادة ما تشعر المرأة بالعديد من التغيرات في جسدها قبل سبعة سنوات كاملة من توقف الدورة الشهرية. وهذا يعني أن سنوات ما قبل سن اليأس تشعر بها المرأة في بداية الأربعينات من العمر. وبسبب وجود أسباب وراثية وعوامل أخرى، فإن المرأة قد تتوقف دورتها الشهرية خلال الأربعينات من العمر. ولكن في أكثر النساء فإن الدورة ستكون أقصر في هذا العمر. وعلى العكس مما يحدث في العديد من السيدات خلال الثلاثينات من العمر، فإن البعض منهن قد تصبح لديهن الدورة خفيفة. أما التبويض فإنه يحدث على فترات متباعدة، على عكس التبويض أثناء العشرينات أو الثلاثينات، كما أن الخصوبة تأخذ في التناقص والتدهور.

وإن لم يفلح التغيير في إسلوب الحياة خلال فترة الثلاثينات من العمر في تقليل متاعب الدورة الشهرية، فيكون لزاما عليك تحديد موعد مع الطبيبة من أجل الحصول على علاجات وبدائل هرمونية. وبالنسبة لأغلب النساء، فإن الإنتقال من سنوات حدوث الدورة الشهرية إلى سنوات ما قبل سن اليأس، يعتبر أمرا مريحا وله العديد من الأوجه الإيجابية. كما ان التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة لا يمكن منع حدوثها. والمعاناة الجسمانية او النفسية، بسبب هذه التغيرات لا يمكن التخلص منها بشكل كامل. ويجب على أي امرأة في أي عمر أن تعرف موعد بداية الدورة وموعد نهايتها وذلك في كل شهر، وإعطاء الإهتمام الكافي للتغيرات الحادثة في الجسم. وبهذه الطريقة إذا لاحظت أي شيء غير طبيعي أو مزعج، فمن الأفضل مناقشة هذا الأمر مع طبيبة أمراض النساء.

سن اليأس والحمل - مخاطر الحمل بعد سن 35



يمر جسم المرأة بالعديد من التغيرات خلال سنوات عمرها. وكثيرا ما تشير وتعكس هذه التغيرات والأعراض عمر المرأة أو المراحل الإنتقالية التي تمر عليها. وعندما تكون الفتاة في مرحلة المراهقة تبدأ لديها الدورة الشهرية، مما يشير إلى أن جسمها قد صار على إستعداد للحمل. وعندما تبلغ المرأة فترة الثلاثينات من العمر فسوف تظهر عليها أولى علامات سن اليأس، وهو السن الذي تبدأ فيه عملية تغيير تؤدي إلي مرحلة اليأس. والفترة السابقة لسن اليأس قد تصل إلى خمسة سنوات، وبعد ذلك عندما تبلغ المرأة سن الخمسين تبدأ لديها مرحلة سن اليأس بالفعل، وهو السن الذي يتوقف فيه حدوث الدورة الشهرية. ولذلك فإن المراحل المتعددة التي يمر من خلالها جسم المرأة تشير بشكل واضح لعمرها الحقيقي.

الفترة السابقة لسن اليأس تبدأ عندما يتعرض جسم المرأة إلى تراجع في عدد البويضات الناتجة من المبيض وأيضا في جودة هذه البويضات. وهذا أيضا يؤدي إلى حدوث تغيرات هرمونية وظهور أعراض حالة ما قبل سن اليأس، وهي حالة شديدة ولها طبيعة مختلفة لم تشعر بها المرأة من قبل. وفترة ما قبل سن اليأس تمثل بداية تناقص قدرة المرأة على الحمل. إحتمال حدوث الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين يقل كثيرا، لأن الدورة الشهرية وعملية التبويض تصبح غير منتظمة، وذلك لأن عدد البويضات يبدأ في التراجع. وهذا التراجع في عدد البويضات يؤدي إلى ضعف أو نقص الخصوبة، ويكون هذا الأمر ملاحظا بشدة بعد منتصف الثلاثينات.

أما في فترة الاربعينات فإن الدورة الشهرية للمرأة تصبح غير منتظمة بشكل كبير، وقد تظل هكذا حتى سن اليأس، وهذا الأمر يقلل أيضا من الخصوبة. وعادة ما تهمل النساء اللاتي يحدث لهن الحمل بعد سن 35 الحصول على المتابعة الطبية أثناء الحمل. وهن عادة ما يفترضن أن غياب الدورة الشهرية أو تأخرها هي علامة على سن اليأس، بينما هي بالفعل أولى علامات الحمل.

ما هي مخاطر الحمل بعد سن 35 ؟ وإجابة هذا السؤال هي أنه من نتائج عدم الإنتظام في إفراز الهرمونات فإن الحمل ما قبل سن اليأس يشكل العديد من المخاطر، كما أن مخاطر الحمل بعد سن 35 تعتبر أيضا كبيرة. ومع ذلك فإن المرأة إن كانت صحتها جيدة، فهي قد تمتلك نفس الطاقة والقدرة على الحمل كمثيلاتها في النساء الأكثر شبابا وذلك عندما يحدث الحمل بعد سن 35 أو ما تليه من سنوات العمر. يعتقد الأطباء أن الحالة الصحية الجيدة للمرأة أثناء الحمل تعتمد أكثر على إهتمامها بصحتها أكثر من توقفها على مدى كبرها في السن. ومع ذلك فإن المرأة يجب أن تكون أكثر إهتماما بعلاج الموانع المرضية التي تحول دون حدوث الحمل بشكل طبيعي. ومن هذه الموانع المرضية الإصابة بمرض السكر أو إرتفاع ضغط الدم. وحتى إن كانت المرأة في أحسن حالاتها الصحية، فإن مخاطر الحمل بعد سن 35 تكون متزايدة وكبيرة، وأهم هذه المخاطر هي الإصابة بمرض سكر الحمل.

الحمل بعد سن 35 وما بعده، يؤدي إلى زيادة إحتمالات ولادة طفل يعاني من المشاكل الجينية مثل حالة داون أو الطفل المغولي، حيث أن الطفل المولود يحتوى جسده على جينات أو كروموسومات زائدة. حدوث الحمل في سنوات ما قبل سن اليأس قد يرفع كثيرا من مخاطر الإجهاض وذلك عند بزل السائل الامنيوسي، وهو عبارة عن إختبار تشخيصي يتم إجراؤه للكشف عن حدوث أية عيوب كروموسومية، وذلك عن طريق فحص السائل الامنيوسي. وهذا الاختبار يتطلب إزالة السائل من خلال إبرة يتم إدخالها في بطن الحامل. وعلى الرغم من الإجهاض يندر حدوثه، إلا أن إحتمال حدوثه يظل كبيرا بالمقارنة مع حدوثه أثناء الحمل في العشرينات من العمر. ومن المخاطر الأخرى للحمل بعد سن 35 هو أن الحامل قد تواجه انفصال المشيمة أو ما يسمى بالمشيمة الساقطة أو المتقدمة. وذلك عندما تنمو المشيمة بالقرب من عنق الرحم مسببة حدوث نزيف.

الحمل بعد سن الـ 35 أو بعد الأربعين من العمر، من وجهة النظر الطبية يعتبر حملا في سن شديد الصعوبة. وخلال هذا العقد من العمر تكون المرأة قد إستهلكت أكثر البويضات خصوبة، مما يؤدي لتأخير حدوث الحمل. كما أن البويضات الباقية حتى هذا الوقت في المبيض هي أبطئ البويضات في الإستجابة لعملية التبويض، وهذا بدوره أيضا يؤدي للتأثير سلبيا على عملية الإخصاب. وحالة هذه البويضات تؤدي إلى إرتفاع مخاطر حدوث التشوهات الكروموسومية وحدوث الإجهاض.

ومن الضروري أيضا ملاحظة أنه بالرغم من أن حدوث الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين هو الأكثر صعوبة، فإن إحتمال إطلاق بويضتين في نفس الوقت يكون كبيرا وهذا يشكل في حد ذاته احد المخاطر الأخرى على الحمل، ويشبه ذلك ما يحدث بسبب اللجوء للتدخل الطبي لزيادة الخصوبة. ومن الأسباب المحتملة الكامنة وراء ذلك هي التغيرات التي تطرأ على مستوى الهرمونات أثناء سن اليأس، مما يؤدي لتحفيز إطلاق أكثر من بويضة في نفس الوقت أثناء التبويض، وهذا الأمر يحدث أيضا نتيجة لتناول أدوية زيادة الخصوبة.

فحوصات ما بعد الحمل تصبح أمرا شديد الخطورة عندما تجرى بعد سن 35 لأنها تتطلب أخذ عينات من نسيج المشيمة، مما يؤدي لإرتفاع مخاطر الإجهاض ولو بإحتمالات محدودة. كما أن الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين قد يؤدي إلى تدهور الامراض المزمنة التي تعاني من الحامل بالإضافة إلى ظهور علامات كبر السن المبكرة، مثل تصلب وآلام المفاصل، كما أن الدوالي قد تزداد حالتها في التدهور. ويحدث أيضا تباطؤ في التمثيل الغذائي قد يؤدي إلى زيادة الوزن، والميل إلى النعاس وقلة الحركة.

المرأة تواجه العديد من التحديات وتقابل الكثير من المخاطر، وذلك عند حدوث الحمل بعد سن 35، الحمل المتأخر له العديد من الجوانب السلبية على الجسم وذلك كما يوضحه الكثير من الاطباء، ولكن في نفس الوقت توجد العديد من المزايا بجانب هذه المخاطر. وأولها وجود القدرة المالية، مما قد يمكن المرأة على التفرغ الكامل للحمل والولادة والإرضاع. لأن هذا العمر يتميز بالإستقرار الإقتصادي، حيث أن النساء في منتصف الثلاثينات وما بعدها يتميزن بالمرونة والصبر أمام تحديات ومشاكل الحياة اليومية.

كيفية الحمل بعد الاربعين



يمكن أن يحدث الحمل بعد الاربعين، عن طريق إتباع عدة طرق لزيادة الخصوبة بصورة طبيعية وسليمة. العديد من النساء ممن بلغن سن الاربعين يعانين من عدم حدوث الحمل، وذلك بسبب أنهن لا يجدن الوقت الكافي والملائم لحدوث الحمل. وتوجد العديد من الموانع الطبية لحدوث ذلك، لأن قدرة المرأة على الحمل تتناقص بزيادة العمر. وخلال الفترة ما بين الخامسة والثلاثين والاربعين قد يصبح أمامك فقط أيام معدودة، كل بضعة أشهر وذلك عندما تكون فرص الحمل متاحة.

الوقت الذي تزداد فيه الخصوبة خلال الشهر هو اليوم الثالث عشر السابق لموعد الدورة الشهرية التالية. ولكن هذا اليوم قد يختلف بإختلاف العديد من العوامل، ومنها الشعور بالقلق أو الضغوط النفسية، أو الإصابة بأي نوع من الأمراض أو التغيرات الحادثة في معيشة المرأة وطرق حياتها. وإذا كان التبويض لا يحدث لديك بصورة شهرية، كما هو شائع في العديد من النساء في عمر الخامسة والثلاثين وحتي الأربعين، فإنه يكون من الصعب جدا التحديد بشكل دقيق ومعرفة الوقت التي تزداد فيه الخصوبة. ولذلك فإن تحديد فترة التبويض تصبح أكثر أهمية بعد بلوغك سن الاربعين.

ولا يحدث الحمل بشكل طبيعي نتيجة تلقيح البويضة وحسب، لكنه أيضا من الضروري أن تكون هذه البويضة سليمة وصالحة للإخصاب حتى يحدث الحمل بعد الاربعين، ويجب أن تتوافر أسباب الحمل بشكل جيد أثناء فترة التبويض، وذلك لأن الأمشاج الذكرية تظل حية وصالحة للإخصاب لمدة ثلاثة أيام فقط. ولكي تكون البويضة صالحة للإخصاب يجب أن يمر على الأقل يوم أو يومان من بداية التبويض، وذلك لأن البويضة تظل صالحة للتبويض بعد مرور يوم كامل من خروجها من المبيض، ولكن المشكلة ان البويضات بعد سن الأربعين قد تحمل بعض التشوهات وخاصة في النساء الأكبر سنا. ويحدث هذا الأمر لأن المرأة تولد وتحتوي مبايضها على جميع البويضات التي ستستمر معها لآخر العمر، وعلى هذا فإن البويضات في سن الاربعين يبلغ عمرها أربعين سنة أيضا.

وأفضل وقت لحدوث الحمل هو منتصف فترة التبويض. وهو الوقت الذي يجب أن تتوافر فيه أسباب الحمل عدة مرات، وذلك عندما تكون البويضة في أحسن أحوالها وتكون صالحة للتلقيح. كما يجب أيضا أن تكون حالة الأمشاج الذكرية جيدة. وأفضل طريقة لضمان جودتها وقدرتها على التلقيح، هي أن يتزامن سبب الحمل مع فترة التبويض وليس قبله بفترة طويلة. ومن أبسط الطرق لزيادة فاعلية الإخصاب هي غياب أسباب الحمل لعدة أيام قبل بداية فترة التبويض في المرأة. ولكن ليس قبلها بفترة طويلة، لأن طول الوقت قد يؤدي إلى نقص قدرة الأمشاج على إخصاب البويضة.

هذه الطرق التي تبين كيفية الحمل بعد الاربعين وهي التحديد الدقيق لفترة التبويض، وإختيار أفضل الأوقات التي تكون فيها البويضة والأمشاج صالحة للإخصاب، تعتبر هي الطرق الأفضل التي يمكن إستخدامها حتى يمكن الحمل بعد الاربعين. وكلها أساليب طبيعية، وهي لا تسبب أية أضرار وتعتبر شديدة الفاعلية. وإستخدامها بطريقة صحيحة قد توفر عليك عملية التلقيح الصناعي أو المجهري، أو أية إجراءات جراحية أخرى من أجل أن يحدث الحمل فوق سن الأربعين.

الحمل فوق سن الاربعين - طرق الحمل فوق الاربعين



إن كنت فوق سن الاربعين، ويخبرك الأطباء بقلة فرص حدوث الحمل، لأن من وجهة نظرهم ان حدوث الحمل في سنك يعتبر أمر بعيد المنال، فعليك معرفة أن العديد من النساء قد حدث لديهن الحمل بشكل طبيعي بعد سن الخامسة والاربعين وفي حالات نادرة حدث الحمل في بعض السيدات بعد الخمسين، وفي حالة شهيرة عالميا رزقت امرأة بتوأمين في عامها التاسع والخمسين.

وكما هو موضح سابقا، فإن الحمل قد يحدث في أي سنة من سنين العمر المختلفة، وحتى بدون تناول أدوية لزيادة الخصوبة، وبلا إجراء أي تلقيح صناعي. وهذا بالطبع لا يعني أن حدوث الحمل فوق الخمسين أمرا كثير الحدوث، ولكن الحمل يمكن أن يحدث بنسب أكبر فوق سن الاربعين، أو خلال سنوات الأربعينات من عمر المرأة. ويمكنك زيادة الخصوبة بالإضافة إلى تحسين مستوى صحتك العامة عن طريق إستخدام العلاجات الطبيعية، وينصح للسيدات ممن تجاوزن سن الخامسة والثلاثين، أو ممن فوق سن الاربعين وممن يعانين من ضعف الخصوبة الإلتزام بالنصائح التالية.

تناول مضدات الاكسدة لأنها تساعد على تخليص الجسم من ذرات الأكسجين الضارة، كما أنها تعالج شيخوخة الخلايا. وهذا الأمر شديد الأهمية وخاصة لتحسين خصوبة البويضات، كما أنه يحافظ على الأعضاء الداخلية في صحة جيدة. ويمكن تناول مستحضرات لمضادات الأكسدة أو تناول بعض الخضر الورقية المحتوية عليها. كما يجب عليك أن تتناولي المزيد من الفواكه والخضر، وهي تحتوي على كميات كبيرة جدا من العناصر الغذائية، وتمد جسدك بالمزيد من الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى بعض الطاقة اللازمة لحدوث الحمل.

يجب تخليص الجسم من النفايات والملوثات لرفع مستوى الخصوبة، لأن النساء ممن فوق الاربعين قد تعرضن لفترة أطول إلى التلوث بالنسبة لمن هن أصغر في السن. وذلك لأنهن أكبر في السن. وعن طريق تخليص الجسم من السموم، وتقوية مختلف أعضاء الجسم بالتخلص من الملوثات، يمكن أن يضاعف ذلك من الخصوبة، وذلك بدون الحاجة للجوء إلى الأدوية أو الجراحات. إذا كان هناك إتزان هرموني فإن الخصوبة سوف تزداد كثيرا ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تناول العلاجات العشبية، وهي تحتوي على العديد من المكونات التي ثبت علميا أنها تزيد من خصوبة المرأة، وقد تم تجربتها وأثبتت فاعليتها في كثير من دول العالم.

يجب تجنب القلق والشد العصبي، لأنه قد ثبت من خلال الدراسات العلمية أن القلق أو الإجهاد النفسي، كنتيجة لعدم حدوث الحمل، يؤدي للمزيد من الأضرار للجسم، بالإضافة للإحساس بالحرمان من الإنجاب. وهذه الضغوط قد تؤدي إلى فقدان الإتزان الهرموني، مما يؤدي بدوره إلى حدوث إضطرابات في الدورة الشهرية وفي التبويض، مما يسبب في النهاية تأخر حدوث الحمل. المرأة فوق الاربعين لديها العديد من الأسباب وراء عدم حدوث الحمل، ومنها الاورام الليفية في الرحم، أو انتباذ بطانة الرحم، أو تكيس المبايض المتعدد، أو انسداد قناة فالوب، أو التهاب الحوض المزمن، أو الالتهابات الفطرية المهبلية.

فإذا كنت تعانين من أي من الحالات المرضية السابقة، فيجب عليك سريعا علاجها من أجل ان يحدث الحمل بسهولة، بالإضافة إلى تخليص الجسم من المواد الضارة، عن طريق تناول العلاجات العشبية، التي تعالج مشكلتك المرضية. وذلك لأن إزالة أية عوائق تحول دون حدوث الحمل، سوف يساعدك كثيرا على حدوث الحمل فوق سن الاربعين.

كل اسباب عدم حدوث الحمل - جميع طرق تعجيل الحمل



إن كنت ترغبين في حدوث الحمل، قد تتسألين أيضا عن أسباب عدم حدوث الحمل، ولماذا يصبح الحمل في بعض الأحيان صعب الحدوث. وربما تتسألين عن الطرق التي تؤدي لتعجيل الحمل. وما هي الأساليب التي تؤدي للحمل في أسرع وقت. مبدئيا يجب معرفة ماهي إحتمالات حدوث الحمل في أي يوم من أيام الشهر. وقد أثبتت إحدى الدراسات أن إحتمال حدوث الحمل خلال شهر واحد لايتجاوز واحد من أربعة إحتمالات، بينما قد تصل هذه النسبة إلى أثنين من ثلاثة إحتمالات عند الإنتظار ستة أشهر لحدوث الحمل، وثلاثة من أربعة إحتمالات خلال تسعة شهور، كما أن إحتمال حدوث الحمل يصل لأقصاه بعد الإنتظار لعام كامل، وربما يحدث الحمل بنسبة خمسة وتسعين بالمئة بعد مرور عام ونصف من الإنتظار.

العوامل التي قد تؤثر على خصوبة الرجل والمرأة، أو يمكن وصفها بأسباب عدم حدوث الحمل تعتبر متعددة وكثيرة. وسيتم ذكر هذه العوامل بالتفصيل خلال السطور التالية، كما سيتم ذكر نصائح لحدوث الحمل، بالإضافة إلى جميع طرق تعجيل الحمل. التعرض للدخان، يؤدي بشكل كبير إلى عدم حدوث الحمل. لأن النساء اللاتي يتعرضن للتدخين السلبي تنخفض فرص حدوث الحمل لديهن إلى الثلث مقارنة بالنساء اللاتي لا يتعرضن لهذا الدخان الضار. الكثير من الأبحاث الطبية تشير إلى أن البويضة بالإضافة إلى الأمشاج الذكرية يتعرضان للتدمير بسبب الدخان أو النيكوتين، مما يؤدي إلى تناقص الخصوبة. كما أن الدخان ضار جدا بصحة المرأة في جميع الأحوال، ولذلك فإنه يجب على المرأة الإبتعاد عن الدخان للحفاظ على صحتها.

كما أن الجنين يتعرض لمخاطر ومضاعفات عديدة إذا تعرضت الحامل للدخان السلبي. ويحدث هذا الأمر إذا كان الزوج من المدخنين، سوف تتأثرين من هذا الدخان الذي يصل إليك، والذي يعتبر شديد الخطورة بشكل كبير. وعليك أن تعرفي أنه توجد أكثر من عدة آلاف من المواد الكيمياوية في الدخان، ولا توجد أية منافع من هذه المواد للحامل او للجنين على وجه الإطلاق.

شرب القهوة او الشاي بكثرة يقلل من الخصوبة. كما أنه أيضا من المعتقد أن ذلك الأمر يشكل خطر أثناء الحمل، لأنه يزيد من إحتمالات حدوث الإجهاض وذلك بسبب إرتفاع نسب الكافيين. وتأثيرات الكافيين على الخصوبة والحمل هي موضع جدال، وذلك لأن البعض يعتقد أن الكافيين شديد الضرر حتى مع تناول كميات قليلة منه، ولكن عدد قليل يتصور أن تناول كميات معتدلة من الشاي أو القهوة، على سبيل المثال قدحين من القهوة يوميا، أمرا لا يسبب أي نوع من الضرر. والأمر لا يستحق هذا العناء، وخاصة إذا كانت المرأة ترغب في حدوث الحمل سريعا، وتريد أن تتجنب حدوث الإجهاض. ويوجد الكافيين في القهوة والشيكولاتة ولكن الشاي الأسود والأخضر يحتويان على نسب أقل من الكافيين، كما أن المشروبات الغازية تحتوي على الكافيين.

لذا يجب عليك الحذر عند تناول هذه المشروبات. وإذا كنت ترغبين بشدة في حدوث الحمل بسرعة، فيجب عليك الإمتناع عن تناول هذه المشروبات نهائيا من أجل زيادة الخصوبة وزيادة فرص حدوث الحمل. أما إذا كان هذا الأمر صعبا، بسبب التعود على تناول هذه المشروبات، فمن الممكن التقليل منها بشكل تدريجي في سبيل جعل الأمر أكثر سهولة.

أنواع الأغذية التي تتناولها المرأة لها بالغ الأثر في حالتها الصحية والجسمانية بالإضافة إلى صحتها الإنجابية. حدوث الحمل هو أمر معقد نوعا ما، لأنه يتطلب صحة وسلامة العديد من الغدد ومختلف أعضاء الجسم، وذلك حتى يكون هناك إتزان في الوظائف الهرمونية. ومعظم النساء لا يتناولن يوميا القدر الكافي من الفواكه والخضر والسوائل. وهذه الأنواع هامة جدا ويجب الأخذ في الإعتبار تناولها يوميا من أجل المساعدة في زيادة الخصوبة وفي فرص حدوث الحمل في أسرع وقت ممكن. يجب عليك أن تتناولي المزيد من الخضر الورقية الطازجة مثل الخس والسبانخ، ويجب الحرص أيضا على تناول الحبوب الكاملة أو منتجاتها مثل الخبز الأسمر والأرز البني.

كما أن تناول المكسرات مثل الجوز واللوز والكاشو تزيد من فرص حدوث الحمل، بالإضافة أيضا إلى الإكثار من الفواكه والخضر. ويفضل الأنواع الغير ملوثة بالمبيدات، كما أن الأنواع الطازجة تعتبر أفضل كثيرا من المعلبة أو المصنعة.

إذا كان إسلوب حياتك يغلب عليه قلة الحركة، فإنه يجب عليك ممارسة الرياضة. لأن ذلك سوف يساعد على تحسن الحالة المعنوية، ويقضي على أي زيادة في الوزن. كما أنه أيضا يحسن من الخصوبة ويزيد من فرص حدوث الحمل. ممارسة رياضة المشي أو السباحة أو التمارين الرياضية المختلفة تعتبر من الأمور الهامة لتعجيل الحمل. وعليك إختيار الرياضة الأنسب لك، والتي يسهل عليك الإستمرار فيها لوقت كاف. فالتمرينات الرياضية يجب أن تمارس على الأقل خمسة مرات أسبوعيا لنصف ساعة في كل مرة.

إذا كنت تعانين من زيادة الوزن، فإنك تكونين عرضة للعديد من المخاطر الصحية. أما إذا كنت مصابة بالسمنة، فيكون لزاما عليك تجنب الأطعمة الدسمة وتناول وجبات الطعام الكبيرة. وقد أثبتت الكثير من الدراسات أن محاولة إنقاص الوزن في وقت قصير، يؤدي لنتائج عكسية. ولذا فإنه يجب عليك تناول وجبات طعام أصغر حجما وعلى مرات عديدة، كما يجب الإمتناع نهائيا عن تناول الأطعمة الجاهزة. ومن أجل إنقاص الوزن يجب القيام بذلك تدريجيا.

إذا كنت تعانين من ضغوط الحياة اليومية أو من ضغوط العمل، فيمكن أخذ أجازة أو تغيير العمل. وذلك لأن الضغوط النفسية لها آثارا سلبية عديدة على الخصوبة. كما أن هذه الضغوط تؤثر على حالتك الصحية إجمالا، وتعرضك للمخاطر المتزايدة لأمراض القلب والعديد من المتاعب الصحية الأخرى. وعليك فعل ما بوسعك للتخلص من هذه الضغوط النفسية، ولو بالإسترخاء لساعة واحدة فقط في اليوم. حاولي التنفس بعمق للتخلص من الضغط أو الشد العصبي. وذلك عن طريق إستنشاق الهواء بعمق، ثم إخراج الهواء ببطء من الفم. وهذه الطريقة تعتبر أسلوب سريع للتخلص من الإحساس بالضيق أو القلق.

ومن الطرق الأخرى للتخلص من الضغوط العصبية، ممارسة رياضة المشي، وخاصة إن كانت هذه الرياضة مناسبة لك. كما أن أخذ حمام دافئ يعتبر أيضا من الوسائل الجيدة للتخلص من الضغوط العصبية.

تعتبر السنوات التي تقل فيها فرص الحمل هي السنوات التي تتلو سن الخامسة والثلاثين. وذلك لأن النساء اللاتي تعدين الخامسة والثلاثين من العمر أو أكثر إحتمال حدوث الحمل لديهن قليل. ومن المعروف أن أي امرأة تمتلك عدد محدد من البويضات، ولذلك فإنه في سن الخامسة والثلاثين وما بعده تصبح البويضات أقل خصوبة من مثيلاتها في سن العشرين مثلا، مما يجعل الحمل في هذا السن أمرا شديد الصعوبة. وبذلك فإنه على النساء الأكبر سنا، إعطاء المزيد من الجهد حتى يحدث الحمل ،عن طريق تحسين حالتهن الصحية من أجل زيادة فرص حدوث الحمل في وقت سريع. كما أن هذا الأمر قد ينطبق نوعا ما على الرجال.

لكي يحدث الحمل، فيجب أن تتوافر أسباب حدوثه وتتزامن مع أيام التبويض. وعلى ذلك فإن المرأة يجب أن تحرص على حدوث إخصاب البويضة في أيام التبويض. وخاصة إذا كان الزوجين قد تجاوزا الثلاثين من العمر، وهذا التوافق الزمني بين عملية الإخصاب والتبويض هو أمر أساسي لحدوث الحمل في أسرع وقت ممكن. ولكي يتم هذا الأمر، فيجب عليك تحديد موعد التبويض. ولتحديد أيام التبويض يلزم إستخدام ترمومتر مصنوع خصيصا لقياس حرارة الجسم في وقت التبويض، وهو ترمومتر شديد الحساسية وأدق كثيرا من الترمومتر العادي، وذلك لأنه يتتبع التغيرات المستمرة في حرارة الجسم ويساعدك على حساب فترة التبويض.

ومن الأساليب الأخرى التي تحدد موعد التبويض، إستخدام إختبار التبويض المنزلي. ويوجد منه نوعين، النوع الأول يتم من خلاله تحليل البول والنوع الثاني يقيس درجة الخصوبة، وهذا الإختبار يتشابه كثيرا مع إختبار الحمل المنزلي، وهو يختلف في أنه يقيس هرمون ملوتن بدلا من قياس هرمون الحمل. أما مقياس الخصوبة فيقوم بتحليل اللعاب لمعرفة أكثر الأوقات خصوبة وذلك عندما يكون إحتمال الحمل كبيرا جدا.

توجد العديد من الموانع الجسمانية التي من الممكن أن تعيق وتؤدي لعدم حدوث الحمل. تناول طعام صحي وممارسة التمارين يوميا وإنقاص الوزن، والتوقف عن العادات السيئة من الممكن أن يساعد كثيرا على علاج العديد من اسباب عدم حدوث الحمل وفي بعض الاحيان يكون العلاج الطبي شيئا ضروريا، وذلك لأن هذه الاسباب قد تتضمن عدم إنتظام الدورة الشهرية، وضعف التبويض، أو تكيس المبايض المتعدد، أو انتباذ بطانة الرحم، أو النقص العددي أو الحركي للأمشاج الذكرية، أو إضطرابات الدورة الشهرية.

ومن المستحسن أن تقومي بإجراء بعض فحوصات ما قبل الحمل، وأيضا للزوج. وإذا كنت منتظرة حدوث الحمل لأكثر من ستة أشهر، وخاصة إن كان عمرك قد تعدى الخامسة والثلاثين، فيجب عليك استشارة طبيبة للخصوبة وعلاج العقم، وهي سوف تساعدك على تحديد الفحوصات والتحاليل المطلوبة لك وللزوج. وتحليل الأمشاج الذكرية هو الأفضل لتحديد قدرتها على إخصاب البويضة. كما أن الاعراض التي تظهر على المرأة سوف تحدد ماهي الإختبارات المطلوب إجراؤها. فحوصات ما قبل الحمل تعتبر شديدة الأهمية والفائدة، حتى ولو كان المطلوب هو حدوث الحمل بطريقة طبيعية. وإذا إستطعت معرفة ما هو السبب وراء عدم حدوث الحمل لديك، فيمكنك في هذه الحالة علاجه، ومن ثم التعجيل بحدوث الحمل.

الجمعة، 22 أبريل، 2011

اسباب عدم الحمل - علاج عدم الحمل



أهم الأشياء التي تساعد على حدوث الحمل هو تزامن أسباب الحمل مع فترة التبويض. والعديد من النساء يتسائلن عن اسباب عدم الحمل. وفي هذه الأيام فإن الكثير من السيدات قد يعتقدن أن الحمل سيحدث بعد شهر واحد من التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، وللأسف، فإن الوضع لا يكون بهذا السهولة. لأن بعض السيدات قد يستغرق الأمر منهن بضع سنين حتى يحدث لهن الحمل. ولعلاج عدم الحمل يجب أن تتأكدي من أن أسباب الحمل تكون في نفس توقيت فترة التبويض. لأن حدوث أسباب الحمل أثناء فترة التبويض القصيرة سوف يزيد كثيرا من إحتمالات حدوث الحمل.

يوجد العديد من الطرق التي يمكنك إستخدامها لتحديد موعد التبويض. وأفضل هذه الطرق لتحديد الوقت الأنسب لحدوث الحمل هي إستخدام إختبار التبويض المنزلي. وإختبار التبويض المنزلي سوف يساعدك على قياس حرارة جسدك، وذلك لأن معرفة الوقت الأكثر خصوبة، هو السبيل الأمثل لحدوث الحمل. وبعض النساء أيضا قد يفضلن إستخدام الجداول التي تحدد أيام التبويض، حيث يتم إحتساب الأيام التي مرت بعد آخر دورة شهرية. متوسط عدد أيام الدورة الشهرية هو حوالي ثمانية وعشرون يوما، وعلى ذلك فإنه بعد مرور أسبوعين من موعد آخر دورة يعتبر هذا هو وقت التبويض المعتاد بالنسبة لمعظم النساء.

تعتقد بعض النساء أن توافر أسباب الحمل في أيام متعددة أثناء الشهر هو علاج لعدم الحمل. وهذا بالطبع أمر خاطئ. لأن الأمشاج الذكرية تقل كفاءتها في تلقيح البويضة بسبب تناقص عددها، مما يقلل بالتالي من فرص تخصيب البويضة. وللقضاء على أسباب عدم الحمل يجب أن تتوافر أسباب حدوثه عدة مرات على الأقل، أثناء أيام التبويض. وأفضل إحتمالات حدوث الحمل هو توافر أسبابه أثناء التبويض أو قبل أو بعد يومين من حدوث التبويض. ووجود فترات زمنية قصيرة بين حدوث أسباب الحمل يساعد كثيرا على علاج عدم الحمل.

معظم النساء لا يعرفن أن التزامن بين فترة التبويض مع أسباب الحمل هو الإسلوب الأكثر نجاحا للقضاء على اسباب عدم الحمل. وهذه الطريقة هي أسهل الطرق والتي يجب تجربتها حيث أن سبب الحمل إذا ترافق مع أيام التبويض، فسوف يؤدي هذا الأمر لزيادة إحتمالات حدوث الحمل.

عدم حدوث الحمل



بالنسبة لبعض النساء فإن حدوث الحمل هو أمر شديد السهولة، وفي هذه الحالة فإن الحمل قد يحدث خلال ثلاثة أشهر لا غير. ومع ذلك، فإن عدد غير قليل من السيدات يجدن أن حدوث الحمل هو أمر بالغ الصعوبة. وهناك العديد من الأسباب وراء ذلك، مثل كبر السن، أو كثرة الضغوط الحياتية، أو تدهور الصحة العامة للجسم. وفي هذه الأيام، فإنه يوجد أربعة أنواع من إختبارات الخصوبة التي يمكن أن يتم إجراؤها من أجل معرفة الأسباب التي تؤدي إلى عدم حدوث الحمل. وإختبارت الخصوبة الأربع هي التحليل الهرموني، واختبار التبويض، وتحليل داء المتدثرات والسيلان، وتحليل الحيوانات المنوية.

يتضمن التحليل الهرموني سلسلة من تحاليل الدم التي يتم إجراؤها في أوقات مختلفة، والتي تساعد على تحديد المستوى الطبيعي من الهرمونات. تحاليل الدم الغرض منها قياس مستويات البروجسترون، بالإضافة إلى معرفة إن كانت هناك كمية منه تكفي لحدوث الحمل. وتوجد تحليلات أخرى للدم لقياس مستوى البرولاكتين، والبرولاكتين هو الهرمون المسئول عن إنتاج اللبن من الصدر. ووجود مستويات عالية من البرولاكتين قد تؤدي إلى عدم حدوث الحمل. ويوجد أيضا تحليل دم لإختبار نشاط الغدة الدرقية. لأن زيادة أو نقص نشاط هذه الغدة قد يؤدي إلى مشاكل، يكون من نتائجها عدم حدوث الحمل.

أما عن إختبار التبويض، فإن طبيبة أمراض النساء ستحاول معرفة مدى إنتظام الدورة الشهرية. ومن الطرق الجيدة لمعرفة عدد أيام الدورة الشهرية هو إستخدام اختبار التبويض المنزلي. وهذا الاختبار تنصح بإجراءه معظم طبيبات النساء والولادة. إختبار داء المتدثرات والسيلان يتم عمله عن طريق مزرعة جرثومية، وهذا الإختبار يتم إجراؤه من أجل قياس هذين النوعين من الفيروسات. حيث أنه يمكن الوقاية من الإصابة بهما، ولكن في نفس الوقت، قد يصعب كثيرا تشخيص الإصابة بهما. وتتسبب الإصابة بداء المتدثرات أو السيلان في عدم حدوث الحمل.

إختبار الحيوانات المنوية، يتم إجراؤه عن طريق أخذ عينة من الزوج. ومن خلال هذه العينة يتم تقدير عدد الأمشاج وقدرتها على تخصيب البويضة. والقدرة الإخصابية لهذه الأمشاج تتوقف على مظهرها الخارجي وعلى قدرتها على الحركة. وعن طريق القيام بإختبارت الخصوبة الأربعة يمكن للطبيبة أن تعرف السبب أو المشكلة وراء عدم الحمل. وبمجرد أن تشخص الطبيبة هذا المانع، فإن الخطوة التالية هي إيجاد وسيلة لعلاج وتصحيح هذه المشكلة.

تحليل الحمل المنزلي سلبي



قد تكون نتيجة تحليل الحمل المنزلي سلبية بالفعل، ولكن في قليل من الأحيان يظهر هذا التحليل وجود نسب قليلة من هرمون الحمل في البول بالرغم من عدم حدوث الحمل. وهرمون الحمل ينتج أساسا من المشيمة بعد أن تلتصق البويضة المخصبة بالرحم. ويندر كثيرا أن تكون النتيجة الإيجابية لتحليل الحمل خاطئة. فإذا قمت بعمل تحليل الحمل المنزلي وكانت النتيجة إيجابية، فإحتمال حدوث الحمل يكاد يكون مؤكدا، لأن دقة تحليل الحمل المنزلي تصل في بعض الأحيان إلى 95%. ومع ذلك فإن هنالك العديد من الأسباب التي تجعل من نتائج تحليل الحمل المنزلي خاطئة.

إحتمالات نقص دقة نتائج تحليل الحمل تزداد، وذلك عندما تفشل المرأة في إتباع تعليمات إستخدام الإختبار، ويحدث ذلك أيضا عندما لا يتم إجراؤه في الوقت المحدد. ومن ثم فإنه يجب عليك الإلتزام بالوقت المعين لعمل التحليل، وذلك لأن أكثر النساء لا تدرك أن الوقت يكون مبكرا جدا لعمل التحليل بسبب التسرع والقلق من عدم حدوث الحمل. وعند تكرار عمل التحليل للمرة الثانية قد تكون النتيجة أيضا إيجابية بالرغم من عدم حدوث حمل. وربما يكون هذا الأمر بسبب نقص دقة التحليل. ولذلك فإنه يجب عليك الإلتزام بالتعليمات المذكورة على عبوة تحليل الحمل المنزلي.

إذا وجدت نسب عالية من البروتين أو من بقايا الأدوية مثل دواء الفينوثايكزون، فإن ذلك قد يؤثر على نتائج التحليل، مما يجعلها نتائج مضللة. تحاليل الحمل المنزلية قد تكون في بعض الأحيان دقيقة جدا، بينما في أحيان أخرى قد تكون دقتها أقل بكثير من المطلوب. وهناك العديد من الأسباب وراء هذا الأمر والتي سيتم ذكرها تفصيليا فيما يلي. عندما يتغير لون الجزء الطرفي من تحليل الحمل المنزلي، فيمكن القول في هذه الحالة أن النتيجة إيجابية، وعند وجود أية مواد غريبة في البول فإن النتيجة أيضا قد تكون إيجابية ولكنها خاطئة. وتبدأ خطوط إختبار الحمل في الظهور بعد مرور حوالي خمسة دقائق. فإذا تم ملاحظة هذه الخطوط بعد هذا الوقت فإن النتائج تكون غير دقيقة.

أما إذا كانت نتائج تحليل الحمل إيجابية فيجب عليك على الفور إستشارة الطبيبة، لأن أنواعا معينة من السرطان مثل سرطان المبيض أو الثدي قد تتسبب في بعض الأحيان في زيادة مستوى هرمون الحمل، مما يؤدي لظهور نتائج إيجابية لتحليل الحمل المنزلي، وهي بالطبع نتائج خاطئة. كما أن إستخدام تحليل الحمل المنزلي المنتهية صلاحيته، قد يعطي أيضا نتائج مضللة. ويجب عليك التأكد من تاريخ الصلاحية قبل البدء في إجراء إختبار الحمل المنزلي. ومن المعروف أيضا أن النساء اللاتي قد عولجن عن طريق حقن هرمون الحمل ستكون نتائج التحليل إيجابية ولكنها خاطئة. ويجب الحرص على أن يكون الوعاء الذي يجمع فيه البول خاليا من أية شوائب أو بقايا الصابون، لأن هذه الأشياء تؤدي لظهور نتائج إيجابية لتحليل الحمل المنزلي، ولكنها أيضا مضللة.

وبذلك فإن هناك العديد من الإحتمالات لحدوث نتائج إيجابية مضللة. وكل هذه النتائج ما هي إلا إنعكاس لتفاعلات كيماوية. كما أن وجود أو غياب مستويات مختلفة من البروتين في البول أو الدم قد يسبب أيضا تغير لون تحليل الحمل. ولأجل ذلك، وحتى لو كانت نتيجة تحليل الحمل إيجابية، فإنه يوجد إحتمال كبير جدا بعدم حدوث الحمل. وللتيقن من هذا الأمر، أوعندما تريدين التأكد من حدوث الحمل، فإن أفضل طريقة هي إستشارة الطبيبة في أسرع وقت ممكن. ومن الأفضل أن تسأليها عن نصائح بخصوص تناول الطعام الصحي، وكيفية التعامل مع الحمل ومشاكله. فهذه النصائح ضرورية لضمان سلامتك والتأكد من نمو طبيعي للجنين.

نتيجة تحليل الحمل المنزلي



تعتبر نتيجة تحليل الحمل المنزلي الأولية هي إنعكاس لكمية هرمون الحمل، وهذا الهرمون تفرزه المشيمة بمجرد إلتصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم. كما أن هرمون الحمل يفرز في بول المرأة الحامل. إختبارات الحمل المنزلية تكون مصممة لقياس هرمون الحمل، ويعتبر قياس هرمون الحمل في البول هو الكيفية التي تعمل بها تحاليل الحمل المنزلية.

ولكن ما هي دقة النتيجة الأولية لتحليل الحمل المنزلي. قد تصل دقة وحساسية النتيجة التي يمكن الحصول عليها من تحليل الحمل المنزلي خلال اليوم الأول من غياب الدورة إلى حوالي تسعين بالمئة، والسبب وراء ذلك أن ما يقارب من عشرة بالمئة من النساء ربما لا تكون البويضة حتى هذا الوقت قد إلتصقت بالرحم، ويقدر بعض الأطباء أن دقة نتائج إختبار الحمل المنزلي قد تصل 96% بعد مرور أسبوع واحد من غياب الدورة الشهرية، وعلى هذا فإن دقة هذه الإختبارات دائما ما تكون مؤكدة، طالما أن التعليمات المدونة على التحليل يتم إتباعها بطريقة صحيحة.

لأن إلتصاق البويضة بالرحم عادة ما يحدث خلال 11 يوما بعد إنتهاء التبويض، فمن الممكن أن يتم إجراء هذا التحليل في وقت مبكر جدا، وهذا بالطبع أمر خاطئ. العديد من الشركات المصنعة لتحليل الحمل المنزلي تعتبر منتجاتها دقيقة مئة بالمئة. وإحدى هذه الشركات تزعم أن تحليل الحمل يمكن إستخدامه مبكرا خلال الأربعة أيام السابقة لموعد الدورة الشهرية، أو قبل الخمسة الأيام السابقة لغياب الدورة الشهرية. كما أن هذه الشركة تزعم أن ما يقارب من نصف النتائج الإيجابية للإختبار تظهر خلال الثلاثة أيام السابقة لموعد الدورة الشهرية، و 90% تظهر خلال يومين، و 95% خلال يوم واحد فقط قبل موعد الدورة الشهرية.

توجد شركة أخرى تزعم أن نتائج تحليل الحمل المبكرة، يمكن الحصول عليها بقياس هرمون الحمل قبل أربعة أيام من موعد الدورة المعتاد. ويوجد تحليل حمل منزلي آخر تبلغ دقته في قياس مستويات هرمون الحمل إلى سبعين بالمئة وذلك قبل أربعة أيام من موعد الدورة، وتزداد هذه النسبة إلى 80% قبل موعد الدورة بثلاثة أيام، وتسعين بالمئة قبل يومين أثنين من الدورة. وتنشر هذه الشركات إحصائيات حول دقة تحاليل الحمل المنزلية التي تنتجها.

يتم عمل إختبار الحمل المنزلي بتحليل البول، ويجب على المرأة أن تبدأ في التبول وبعد نزول كمية معينة من البول يتم وضع إختبار الحمل عبر البول النازل، أو يمكن ملء وعاء بالبول، ومن الأفضل جمع البول في الوعاء، وبعد ذلك يتم غمس طرف تحليل الحمل في الوعاء لمدة سبعة ثوان. ولكن بعض تحاليل الحمل المنزلية تختلف تعليمات إستخدامها عما سبق. كما أنه توجد العديد من المواقع التي تشرح طرق تبين كيفية إستخدام تحليل الحمل المنزلي. وإذا تم إستخدام تحليل الحمل بطريقة خاطئة، فلن تكون نتائجه دقيقة بالطبع، ولذلك فإنه من الهام قراءة كل التعليمات جيدا قبل البدء في إستخدامه، وهذه التعليمات سوف تشرح كل خطوات إجراء تحليل الحمل المنزلي.

الخميس، 21 أبريل، 2011

متى يمكن اجراء اختبار الحمل؟



من أجل معرفة حدوث الحمل يجب على المرأة ملاحظة بعض العلامات الدالة عليه. ولمعرفة الإجابة عن السؤال: متى يمكن إجراء إختبار الحمل؟ يجب عليك معرفة العلامات الأساسية التي قد تشعرين بها، ومن ثم تكونين على إستعداد لعمل اختبار الحمل. وهذا الإختبار هو الذي يحدد إن كنت حاملا أم لا بشكل قاطع. وليس من المستبعد أن تشك المرأة في حدوث الحمل، حتى قبل غياب الدورة الشهرية عن موعدها. وقد يكون لديك بعض الشكوك، ولكنك تعرفين أن عمل الاختبار في وقت مبكر جدا لن يؤكد او ينفي حدوث الحمل. وعلى ذلك فالسؤال الهام هنا هو، متى يمكنك اجراء اختبار الحمل؟ ومن المؤكد أن موضوع الحمل يدور حوله العديد من التساؤلات وخاصة عن إختبار الحمل ومتى يمكن القيام به.

من العلامات المبكرة جدا والأولية الدالة على حدوث الحمل، هي ليونة الثدي مع كبر حجم الصدر. وقد تشعرين أيضا بإمتلاء وثقل الصدر، مع الشعور بالوخز أو الآلام الخفيفة. والسبب المؤكد وراء حدوث ذلك هو زيادة مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون. ويحدث كثيرا خلال الحمل الأول أن تطرأ على الصدر تغيرات شديدة. وقد تشعر أيضا المرأة الحامل بالتعب الشديد والمستمر. وذلك لأن جسمك يعمل فوق طاقته خلال الأسبوع الأول من الحمل، عن طريق إفراز كميات كبيرة من الهرمونات، بالإضافة إلى إنتاج المزيد من خلايا الدم اللازمة لنقل الغذاء والأكسجين للجنين. كما أن القلب تتزايد معدلات نبضاته، حتى يسمح بتدفق أكبر وأسرع للدم. البروجسترون هو مثبط طبيعي للجهاز العصبي المركزي، وعلى هذا، فإن المستويات العالية من هذا الهرمون قد تشعرك بالنعاس الشديد. وقد تنتابك أيضا العديد من المشاعر المختلفة أثناء الحمل والتي قد تستنزف طاقة جسمك، وتصيبك بالأرق. ومع كل هذه الأشياء التي تحدث في جسم المرأة الحامل، فإنه من غير المستبعد أن يدور في أذهان الحوامل السؤال الآتي: متى يمكن عمل إختبار الحمل؟

قد تشعر المرأة بوجود القليل جدا من قطرات أو بقع الدم أو نزيف بسيط، وذلك خلال الأيام الأولى من الحمل. وعادة ما يكون ذلك خلال الـ 12 يوما التالية لحدوث التبويض. وهذا ما يسمى بدم الحمل، وهذا الدم ينزل عندما يتم التصاق البويضة بجدار الرحم. ومن الملاحظ في ذلك الوقت أن العديد من النساء يشعرن بمغص أو ألم في البطن مشابه لآلام ما قبل الدورة الشهرية. ولكن هذا النوع من المغص يحدث مبكرا، ولم يكن قد مر وقت طويل منذ حدوث الدورة الشهرية الأخيرة بما يحول دون اجراء اختبار الحمل المنزلي، وهذا الوقت الذي مر لا يزيد عن شهر واحد. وعندما تصلين إلى المرحلة التي تشعرين معها بالغثيان، وربما تحدث لك نوبات قيء، فحينئذ يكون لديك إحساسا واضحا بحدوث الحمل، قد تحسين بغثيان شديد في الصباح الباكر. وبالرغم من ذلك، فإن الإحساس بالغثيان قد يحدث في أي وقت من أوقات النهار. وسوف تلحظين أن أنواعا معينة من الطعام تزيد هذا الشعور بالغثيان.

وحتى بمجرد شم هذه الأطعمة، قد يصيبك ذلك بالإشمئزاز الشديد. وفي هذا الوقت ستجدين شيئا ما يحدث في جسمك، وسوف تتسائلين عن ماهية هذا الشيء. وربما يكون هذا هو الوقت الملائم لسؤال أفراد عائلتك عن هذه الأمور. ولمعرفة متى يمكن عمل تحليل الحمل المنزلي؟ وقد يكون بعض أفراد الأسرة أو الزوج، قد لاحظوا حدوث إختلافات أو تقلبات في نفسيتك أو في حالتك المزاجية. مثل رغبتك في البكاء لأسباب لا تستحق ذلك، أو إصابتك بالصداع طوال الوقت، وقد تشعرين أيضا بالدوخة او بالدوار في أوقات كثيرة. وكل هذه العلامات هي أعراض قد تدل على أنك حامل. ومن الهام جدا ترقب وملاحظة أن هذه الأعراض والعلامات ليست دائما دليلا مؤكدا على الحمل. فهي قد تكون مؤشرات على أنك مريضة، أو أن موعد الدورة الشهرية يوشك على الحلول. وربما أيضا قد تكونين حاملا بدون أن يظهر عليك أي من هذه الأعراض، وسوف تتسائلين دوما، متى يمكن اجراء اختبار الحمل؟

وإجابة هذا السؤال هي، يمكنك إجراء إختبار الحمل بعد ظهور واحدة أو أكثر من علامات وأعراض الحمل التي سبق ذكرها. ومن الأفضل أن تستخدمي إختبار الحمل الذي يعطيك نتائج دقيقة وسريعة. ويمكن شراء هذا الإختبار من الصيدلية وإستخدامه في المنزل بسهولة. وهو يعطي نتائج دقيقة بشكل كبير ومن المفضل إجراء هذا الإختبار في الصباح. يفضل اجراء اختبار الحمل بعد ظهور أعراضه الأولية وقبيل غياب الدورة أو تأخرها عن موعدها الطبيعي.

أعراض الحمل قبل عمل تحليل حمل منزلي



إن كنت متوقعة حدوث الحمل، يجب عليك الأخذ في الإعتبار كل أعراض الحمل التي سوف تظهر عليك بعد حدوثه. وهذه الأعراض المرتبطة بالحمل هي علامات تطرأ على الجسم، يمكن من خلال ملاحظتها التأكد من حدوث الحمل. وهذه الأعراض دائما ما تبدأ في الظهور خلال الأيام التالية لحدوث الحمل. الأعراض الأولية للحمل متعددة ويوجد منها الكثير. فمنها مثلا غياب الدورة أو الشعور بالغثيان، أو المغص أو حتى الإنتفاخ. وإذا تشابه عليك الأمر ولم تعرفي ما هي الأعراض التي تعتبر من أعراض الحمل، وماهي الأعراض التي تعتبر أعراضا لحالات أو إضطرابات مرضية. فيجب عليك الإطلاع على أعراض الحمل قبل عمل التحليل المنزلي. وبإختصار شديد فإن أعراض الحمل ما هي إلا مؤشرات لضرورة إستشارة الطبيبة أو القيام بعمل التحليل المنزلي.

قد تتأخر لديك الدورة نتيجة تناول طعام تنقصه بعض العناصر الغذائية، أو بسبب التعرض لضغوط نفسية او ضغوط العمل. وعلى هذا فإن تأخر الدورة أو غيابها لا يعتبر علامة كافية لتأكيد حدوث الحمل. ولكن يجب أن يصاحب غياب الدورة ظهور العديد من التغيرات التي ينبغي أن تلاحظيها على جسمك وتلاحظي أيضا تأثيرها على حياتك اليومية. وبعد ذلك ينبغي أن تقومي بكتابة وتدوين كل أعراض الحمل التي تشعرين بها وذلك أثناء الفترة التي تتوقعين حدوث الحمل خلالها، من أجل التأكد من بدأ الحمل في المرحلة المبكرة جدا منه. يختلف ترتيب ظهور أعراض الحمل من امرأة إلى أخرى، كما أنها تختلف في شدتها والوقت الذي تستغرقه لكي تظهر أو تختفي. وعلى ذلك، فإن غياب أحد هذه الأعراض في امرأة ما لا يعني بالضرورة أنها ليست حاملا. وكل عرض من أعراض الحمل عادة ما يظهر بمفرده أو قد تصاحبه أعراضا أخرى مبكرة للحمل. وعلى سبيل المثال، فإن نزول دم الحمل قد يصاحب حدوثه الشعور بالمغص.

عندما تكونين على معرفة واضحة بأعراض الحمل، سوف يساعدك ذلك كثيرا على التفريق بين هذه الأعراض وغيرها من أعراض الحالات المرضية المشابهة. وهذا بالطبع مع عدم إهمال ملاحظة جميع الأعراض وإخبار الطبيبة بها للتأكد من حدوث الحمل. وسيتم ذكر أكثر أعراض الحمل الأولية حدوثا، مما سيعطيك فكرة واضحة لتمييز هذه الأعراض عن غيرها من الأعراض المرضية.

بمجرد أن تنتقل البويضة خلال قناة فالوب إلى الرحم حيث تلتصق ببطانته، فسوف تشعرين بهذا الأمر بشكل واضح عن طريق ملاحظة نزول دم الحمل خلال الخمسة أيام التالية من بداية الحمل. ودم الحمل ينتج من إلتصاق البويضة المخصبة بالرحم، ويسمى هذا الأمر بالمصطلح الطبي عملية الإزدراع. وبما أن لون هذا الدم يتميز بميله إلى الوردي أو البني، فيمكن في هذه الحالة تمييزه كأحد أعراض الحمل، وهو بذلك يختلف عن أية أعراض لها إرتباط بأمراض معينة.

الشعور بالمغص يعتبر أيضا من المؤشرات التي تدل على إلتصاق البويضة بالرحم. وذلك لأن إلتصاق البويضة ببطانة الرحم تجعل الأربطة المحيطة به تتمدد كي تفسح مجالا كافيا لنمو الجنين. وهذا التمدد السريع قد تشعرين معه بالمغص، تماما كما يحدث أثناء الدورة الشهرية. ومع ذلك فإن المغص المرافق للحمل إن كان حادا ومؤلما، فيعتبر بذلك علامة سلبية، مما يستوجب إستشارة الطبيبة على الفور.

التغيرات الهرمونية الشديدة قد تؤدي لحدوث التقيؤ المتكرر يوميا، مما يجعلك تشعرين بالغثيان والإشمئزاز. وعلى الرغم من أن هذا الغثيان عادة ما يظهر خلال الصباح، فإن هذا العرض قد يظهر أيضا خلال أي ساعة من ساعات الليل أو النهار. ويعتبر الأطباء أن الشعور بالغثيان أحد أهم أعراض الحمل المؤكدة. كما أن كثرة التبول، وكبر حجم الثدي، والشعور بالدوخة تعتبر أيضا من علامات الحمل المؤكدة، تماما مثل غياب الدورة الشهرية، والذي يعتبر أهم علامات الحمل.

كيف تعرفين انك حامل - جميع اعراض الحمل بالتفصيل



هل أنت حامل، قد تكونين حاملا إن ظهرت عليك بعض أعراض الحمل التي سيتم شرحها في السطور التالية. أولى هذه الاعراض هي الشعور بالغثيان بعد الإستيقاظ من النوم، ومعظم النساء الحوامل يشعرن بهذا الغثيان أثناء الشهر الأول من الحمل. وعلى الرغم من أن هذا الغثيان عادة ما يظهر خلال الصباح، فإنه قد يحدث أيضا خلال أي وقت من النهار، وذلك عندما يرتفع مستوى سكر الدم في الجسم. إذا كنت تصابين عادة بالصداع قبل حدوث الحمل، فإن الحمل يؤدي إلى تفاقم الشعور بهذا الصداع. التغيرات الحادثة في مستويات الهرمونات في جسم الحامل هي السبب الأساسي في الشعور بالصداع. وقد تعاني الحامل أيضا من نقص ساعات النوم، وصعوبة الإتزان أثناء المشي أو الوقوف، والشعور بالعصبية، والإحساس المستمر بالعطش، كما أن إنخفاض جلوكوز الدم قد يفاقم من الإحساس بالصداع.

أثناء الحمل، يحدث كثيرا أن ينخفض ضغط الدم عن المستويات الطبيعية والمعتادة. وعندما يحدث هذا الأمر فقد تعانين من الدوخة وبعض الدوار، وربما يصل الأمر لحدوث نوبات الإغماء في الحالات الشديدة. التغيرات الهرمونية والجسمانية التي تطرأ على جسد الحامل يكون لها تأثيرات سلبية شديدة على الحالة النفسية للحامل، مما قد يشعرها بالإكتئاب. وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتأقلم الحامل وتتكيف مع التغيرات التي يحدثها الحمل في حياة المرأة. إذا كنت تشعرين بالتعب مع ظهور بعض أعراض الحمل المذكورة سابقا، فهناك إحتمال كبير ومؤكد على حدوث الحمل. والتغيرات الهرمونية عادة ما تكون هي السبب الأساسي وراء الإحساس بالتعب بالإضافة طبعا إلى العبء المتزايد من حمل الجنين.

حدوث الوحم أو الحاجة الشديدة في تناول أطعمة لم تعهديها من قبل، قد يكون يكون علامة على أنك حامل. والكثير من الحوامل يرغبن بشدة في تناول الأطعمة الحلوة أو المالحة، بينما الأخريات قد يفضلن الأنواع الدسمة أو ذات المحتوى العالي من التوابل. نمو الجنين يؤدي لزيادة الطعام الذي تتناوله الحامل، مما يؤدي بدوره لزيادة وزن الجسم، ويظهر هذا الأمر عند ضيق ملابس المرأة عن حجم جسمها الحالي. كما أن الزيادة غير المتوقعة في حجم البطن تعتبر أيضا من العلامات المؤكدة على انك حامل. زيادة الهرمونات قد تؤدي لإرتخاء الصمام الفاصل بين المعدة والمريء، ويكون نتيجة ذلك إرتجاع أحماض المعدة إلى المريء، مما يؤدي بدوره إلى الشعور بحموضة أو حرقة المعدة.

أثناء نمو حجم الجنين فإن ذلك يؤدي إلى سحب العمود الفقري إلى الأمام مما يسبب معاناتك من آلام الظهر، وتتزايد هذه المشكلة في التفاقم حتى يحين موعد الولادة. التغيرات الهرمونية الكبيرة أثناء الحمل تبطئ من حركة الطعام خلال القناة الهضمية، مما يؤدي لحدوث الإمساك، وقد يكون هذا من علامات الحمل إن لم تكوني تعانين من هذه المشكلة قبل ذلك. نمو الجنين المتزايد في الرحم يمثل ضغطا كبيرا على المثانة، وقد تجدين نفسك في حاجة مستمرة للذهاب إلى دورة المياه على غير المعتاد. إذا إستمرت درجة حرارة جسمك بعد الإستيقاظ من النوم عالية لمدة عشرين يوم بعد التبويض، فإحتمال حدوث الحمل لديك يكون كبيرا.

مع نمو وكبر حجم الرحم يكون من الطبيعي جدا أن تشعري بالمغص، وهذا المغص يتشابه كثيرا مع مثيله المصاحب للدورة الشهرية. نزول دم الحمل وهو عبارة عن قطرات خفيفة من الدم تظهر أثناء إلتصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم. وقد يتشابه هذا الدم كثيرا مع دم الدورة الشهرية، ولكن دم الحمل يمتاز بأنه يظهر قبل موعد بدء الدورة، كما أنه يكون أخف كثيرا من الدم المصاحب للدورة. تصبح هالات الثدي ذات لون غامق وتزداد مساحتها أثناء الحمل، وهذا الأمر يحدث كنوع من الإستعداد للرضاعة الطبيعية بعد الولادة. من الشائع بين الحوامل الشعور بالوخز والألم وليونة في الثدي مع كبر حجمه أثناء الحمل، ولكن هذا الشعور يكون أشد كثيرا من مثيله الذي يحدث أثناء الدورة.

غياب أو تأخر الدورة عن موعدها المعتاد، هو عادة ما يكون أولى العلامات التي تلاحظها المرأة عندما يحدث لديها الحمل. ويجب في هذه الحالة إجراء إختبار الحمل المنزلي للتأكد من حدوث الحمل بالفعل. تعتبر النتيجة الإيجابية لإختبار الحمل المنزلي أو إختبار الحمل بتحليل الدم هو الدليل الأكثر تأكيدا على انك حامل. ومع ذلك فأن نتائج هذه الإختبارات ليست دقيقة مئة في المئة طوال الوقت، مما قد يتطلب منك إستشارة الطبيبة والتي ستقوم بإجراء المزيد من الإختبارات الأكثر دقة. ويجب الأخذ في الإعتبار بأنه ليست كل الأعراض السابقة الذكر تعتبر مؤكدة لحدوث الحمل، وعندما تظهر لديك نتيجة إيجابية لإختبار الحمل، قومي بزيارة الطبيبة على الفور لإجراء المزيد من الإختبارات المؤكدة للحمل، وهذه هي الطريقة المثلي كي تعرفي إن كنت حاملا أم لا.

كيف تعرفين انك حامل؟



ظهور بعض الأعراض ستساعدك لكي تعرفي انك حامل. ويجب عليك معرفة انك قد تشعرين بهذه الأعراض بالرغم من عدم حدوث حمل، أو قد لا تظهر أي من هذه الأعراض عليك بالرغم من حدوث الحمل بالفعل. إذا كانت لديك شكوكا بانك حامل، فيجب عليك الإعتناء بصحتك، حتى يتم إجراء إختبار الحمل المنزلي. يحدث غياب الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي بمجرد حدوث الحمل وسوف يستمر هذا الغياب حتى موعد الولادة. أما بعد الولادة وأثناء فترة الرضاعة الطبيعية، فقد تستمر الدورة أيضا في الغياب لبضعة أشهر.

الشعور بالغثيان وخاصة أثناء ساعات الصباح الأولى من علامات الحمل، وقد يبدأ هذا الغثيان مبكرا خلال الأسبوع الأول من الحمل، كما أنه قد يستمر طوال الثلاثة شهور الأولى. ولكن عدد قليل جدا من الحوامل يشعرن بهذا الغثيان أثناء الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل. وللتخلص من هذا الشعور المزعج يمكنك تناول قليل من البسكويت قبل النهوض من الفراش وتجنب وجبات الطعام الكبيرة. إذا كنت تحتاجين بإستمرار للذهاب إلى دورة المياه أو ما يسمى بكثرة التبول، فهذا الأمر يحدث في معظم الحوامل خلال المراحل المبكرة من الحمل. كما أنه يستمر حتى نهاية الحمل بسبب النمو المتزايد للرحم والذي يضغط بشدة على المثانة، مما يؤدي لرغبتك المستمرة في التبول لمرات عديدة. كثرة التبول قد تبدأ خلال الأسبوع الأول من بداية الحمل وسوف تستمر حتى موعد الولادة.

حدوث الوحم أو الوحام أثناء الحمل نتيجة الحاجة المتزايدة للعناصر الغذائية، وأيضا لتعويض الطاقة التي يستهلكها نمو الجنين. وكنتيجة لهذا الأمر، فقد تظهر لديك رغبة شديدة في تناول طعام معين. قد تشعرين بليونة في الثدي مع كبر حجمه. كما قد تلاحظين أيضا أن هالات الثدي قد أصبح لونها داكنا، أما العروق والأوعية الدموية في الصدر فيتحول لونها للون الأزرق. وكل هذه التغيرات هي نتيجة لإفراز هرمون الحمل خلال المرحلة الأولية من الحمل. وهذه الأعراض قد تبدأ مبكرا خلال الأيام القليلة الأولى من الحمل، كما إنها قد تستمر طوال أشهر الحمل.

يحتاج جسم الحامل للمزيد من الطاقة اللازمة لنمو الجنين مما يؤدي لشعورك بالتعب الشديد. كما أنك سوف تلاحظين أيضا إرتفاع درجة حرارة جسمك، بسبب زيادة إفراز هرمون البروجسترون في الجسم. مما يؤدي للمزيد من الشعور بالإرهاق والتعب. يبدأ دم الحمل في الظهور وذلك عندما تلتصق البويضة المخصبة بالرحم، وهذا الدم يكون على هيئة قطرات قليلة. قد تشعرين أيضا بحساسية شديدة للروائح، مع الإحساس بآلام الظهر، وقد تعانين من الإمساك نتيجة بطئ حركة الأمعاء نتيجة لزيادة مستويات الهرمونات.

كيف تتأكدين انك حامل



توجد العديد من العلامات التي تشير إلى انك حامل. وفي أغلب الأحيان فإنه سوف تظهر عليك بعضا من هذه العلامات. وكل حامل تختلف عن الأخرى في علامات الحمل حتى أن نفس السيدة قد تظهر عليها أعراض تختلف بين كل حمل وآخر. وهذه الأعراض عادة ما تبدأ فورا بمجرد حدوث الحمل.

علامات الحمل دائما ما تبدأ عندما تلتصق البويضة المخصبة بالرحم، وهذا الأمر يحدث بعد مرور حوالي عشرة أيام من التبويض. وفي بعض الأحيان أو في حالات نادرة، فإن المرأة تظهر عليها علامات الحمل في وقت مبكر عن هذا التوقيت. وترتفع مستويات هرمون البروجسترون في الجسم بعد إلتصاق البويضة بالرحم. ومن علامات الحمل كثيرة حدوث إرتفاع في حرارة جسم الحامل خلال الأسبوعين التاليين للتبويض، وعلى عكس ذلك فإن بعض النساء قد تنخفض درجة حرارة أجسادهن خلال هذا الوقت. يظهر دم الحمل بعد إلتصاق البويضة ويتميز هذا الدم باللون الوردي أو الأحمر الفاتح، أو حتى يكون لونه بنيا. وعادة ما يترافق هذا الأمر مع حدوث مغص في أسفل البطن.

بعد ظهور هذه العلامات الأولية، فإن أفضل المؤشرات الدالة على الحمل هي إجراء إختبار الحمل. وينصح بأن تنتظر المرأة المتوقعة حدوث الحمل، على الأقل أسبوعين بعد التبويض قبل إجراء إختبار الحمل، وذلك حتى تكون نتائجه دقيقة. ويمكن أن تجري لك الطبيبة إختبار الحمل عن طريق تحليل الدم، وهذا الإختبار يعتبر هو الأكثر دقة وحساسية، ولكن إختبار الحمل المنزلي يمكن الإعتماد على نتائجه إلى حد كبير. وإذا كانت نتائج إختبار الحمل المنزلي سلبية بالرغم من إجراءه عدة مرات، مع ظهور أعراض الحمل، فإنه يجب عليك زيارة الطبيبة من أجل إجراء تحليل دم.

غياب الدورة الشهرية يعتبر مؤشرا هاما على حدوث الحمل. فإذا تأخرت الدورة لمدة أسبوعين بعد التبويض، فيمكن في ذلك الوقت أن تتأكدي من انك حامل. ومن العلامات المبكرة الأخرى للحمل التبول بكثرة. ويظهر هذا الأمر عندما تستيقظين في منتصف الليل للذهاب إلى دورة المياه، أو عند الرغبة المستمرة في التبول أثناء النهار، وهذه علامة شبه مؤكدة على حدوث الحمل. وبمجرد مرور أسبوعين من بداية الحمل، فإن الحامل قد تشعر بالغثيان وخاصة في فترة الصباح. وقد ينتاب الحامل هذا الشعور والذي يسبب التقيؤ طوال ساعات النهار. وخلال الثلث الأول من الحمل فإن الشعور بالغثيان عادة ما يكون في أسوأ مراحله، وهو غالبا ما يبدأ في الإختفاء خلال الستة شهور الأخيرة من الحمل، ثم يختفي نهائيا قبيل الولادة.

قد تشعر المرأة بليونة الصدر بعد مرور شهر واحد من بداية الحمل. وبينما تكون ليونة الثدي مصاحبة لبداية الدورة الشهرية، فإن الليونة المصاحبة للحمل تكون أشد وضوحا وأعمق أثرا. وقد تشعر المرأة أيضا بقليل من الوخز في الصدر. كما أن هالات الصدر تزداد إتساعا ويصبح لونها داكنا مع بداية الحمل. وفي المراحل المبكرة من الحمل، فإن المرأة الحامل تعاني من التعب الشديد، أو الإرهاق البالغ أثناء ممارسة النشاطات اليومية المعتادة. وهذه علامة مؤكدة على بداية الحمل. التغيرات الهرمونية قد تسبب أيضا بعض الآلام مثل الصداع وأوجاع الظهر، وتقلبات المزاج، والإمساك وعسر الهضم والمغص، أو الإسهال، وحرقة المعدة.

الرغبة الشديدة في طعام معين أو الوحام، هو أمر شائع الحدوث أثناء الحمل، ولكن بعض النساء تزداد حاسة الشم لديهن، مما قد يؤدي لحدوث نفور شديد من أنواع معينة من الطعام. بعد مرور ما يقارب من أربعة أشهر من بداية الحمل، فإن الحوامل قد يشعرن بحركة الجنين في الرحم. ومع ذلك، فإن الحمل الأول يصعب كثيرا على المرأة أن تشعر أثناؤه بحركة الجنين إلا بعد مرور ما يقارب أربعة أشهر ونصف من بداية حدوث الحمل.

وعلى الرغم من أن كل ما سبق ذكره يعتبر من العلامات الأكيدة على الحمل، فإنه من الممكن أن تشعر بها المرأة بدون حدوث حمل حقيقي. فإن شعرت انك قد تكونين حاملا، فقومي على الفور بإستشارة الطبيبة. وإذا تأخرت الدورة عن موعدها فمن المستحسن إجراء إختبار الحمل المنزلي. فإن كانت النتيجة إيجابية، فحينئذ يمكنك أن تتأكدي انك حامل.

الأربعاء، 20 أبريل، 2011

تقلب المزاج والعصبية عند الحامل - علاج تقلب المزاج



تقلب المزاج هو حالة يتعرض لها الإنسان وذلك عندما يحس بمشاعر مختلفة ومتناقضة في فترة زمنية قصيرة قد لاتتجاوز بضعة ساعات. وعندما تعاني الحامل من هذه المشكلة، فإنها قد تشعر بالسعادة الشديدة، ثم تنتابها مشاعر الغضب، أو الضيق أو الإحباط بدون أسباب مفهومة، وذلك خلال فترة قصيرة من الزمن. تقلب المزاج والعصبية تصاب به النساء بمقدرا الضعف بالنسبة للرجال. وهذه المشكلة هي أمر مألوف خاصة في المدن الكبرى بسبب تسارع الحياة اليومية، وضغوط العمل المستمرة، وفقدان الصبر مع أساليب الحياة العصرية.

أثبتت الدراسات أن تقلب المزاج والعصبية عند الحامل، له تأثير كبير وضار على الإتزان النفسي، مما يؤدي لحدوث تقلبات في المشاعر والأحاسيس. العديد من العوامل في حياة المرأة مثل الإضطرابات الهرمونية، وآلام الدورة الشهرية، وسن اليأس، بالإضافة إلى الحمل، أو نقص إفرازات الغدة الدرقية، أو إضطرابات الغدد الصماء، أو أية حالات مرضية أخرى، قد تلعب دورا شديد الأهمية في حدوث تقلب المزاج. وفي أثناء سن اليأس، توجد الكثير من التغيرات التي تطرأ على هرمونات الاستروجين والتيستوستيرون مما يؤدي لإضطرابات هرمونية تتسبب في تقلب المزاج والعصبية. كما يحدث ذلك أيضا أثناء التبويض، حيث أن المرأة تتعرض لكثير من التغيرات العاطفية والسلوكية والجسمانية، كنتيجة للإختلافات الهرمونية.

من الأسباب الأخرى للتقلبات المزاجية التي تتعرض لها المرأة، ضغوط العمل أو الأعمال المنزلية. لأن زيادة هذه الضغوط قد تؤدي للإكتئاب أو للعصبية عند الحامل. وتتعرض المرأة للعديد من هذه الضغوط خلال الحياة اليومية. كما أن المرأة العاملة تتعرض إلى المزيد من هذه الضغوط في مكان العمل، بالإضافة إلى قيامها بالأعمال المنزلية أيضا، مثل العناية بالأطفال، أو رعاية الأهل، ومع كل ما سبق فإن التفوق في العمل يصبح أمرا صعبا. الكثير من المسئوليات قد تؤدي إلى المزيد من تقلب المزاج والعصبية. وفي بعض الأحيان وكنتيجة لنقص التفاهم بين الزوجين، فإن الحياة الزوجية تصبح صعبة. وهذا أيضا من أسباب تقلب المزاج والعصبية عند الحامل.

التسارع الشديد في الحياة العصرية يلعب دورا هاما أيضا في حدوث تقلب المزاج. وعلى سبيل المثال فإن التعرض للدخان، أو تناول المشروبات الضارة، أو تناول الأطعمة السريعة، والإسراف في تناول الحلويات والشيكولاتة أو شرب القهوة، والتعجل في الترقي الوظيفي، مع ضغوط العمل الشديدة، ونقص الأنشطة الحركية، كل ما سبق يساهم في تقلب مزاج الحامل وعصبيتها.

يمكن علاج تقلب المزاج عن طريق إجراء بعض التغييرات في إسلوب الحياة بوسائل منها تناول بعض العلاجات البديلة. ويجب أن يسبق ذلك، التمسك بسلوكيات حياتية إيجابية. ومحاولة إزالة كل الأسباب التي تؤدي للعصبية، ويمكن ممارسة تمارين الإسترخاء بالإضافة إلى التمارين الرياضية الخفيفة مثل السباحة، والمشي السريع، وهذه الأساليب تقوي الجسم وتقضي على جميع المشاعر السلبية. وممارسة بعض الهوايات مثل القراءة قد يساعد على علاج تقلب المزاج عند الحامل. كما أن تناول طعام متوازن في مكوناته يمكن أن يقلل كثيرا من تقلب المزاج.

بعض الأعشاب قد تساعد كثيرا على التخلص من التقلبات المزاجية. وبعض الدهانات والعلاجات الزيتية مثل الكاموميل وزيت الياسمين والورد قد تشعر المرأة بالهدوء وتقضي على العصبية الشديدة. وفي بعض الأحيان فإن العلاج بالإبر الصينية يعتبر أيضا من الطرق الهامة لعلاج تقلب المزاج. وفي هذه الطريقة العلاجية فإن بعض الإبر توضع في مناطق معينة من الجلد. في بعض الأوقات تكون مشكلة تقلب المزاج شديدة، مما يتطلب أن تقوم الطبيبة، بإعطاء الحامل بعض العلاجات الهرمونية. وهذا العلاجات تعتبر سريعة جدا في التأثير، ولكن لها الكثير من الأعراض الجانبية. لأنه بعد أخذ هذه العلاجات، تكون المرأة معرضة بشكل كبير لعدة مخاطر ومنها الإصابة بالسرطان.

العصبية اثناء الحمل - تأثير العصبية على الحامل



فترة الحمل هي مرحلة صعبة من حياة أي امرأة، ومن الطبيعي أن يثير ذلك قلق أكثر الحوامل. ويتميز الحمل بزيادة مستويات الهرمونات في جسم الحامل، كما يحدث أيضا الكثير من التغيرات والتي تجعل تجنب العصبية أمرا صعبا لحد ما. وهناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة عصبية اثناء الحمل، مثل إقتراب موعد الولادة، أو المشاكل الإقتصادية، أو العلاقة مع المحيطين بها، وتلك هي الأسباب الأساسية للعصبية أثناء الحمل، وفي بعض النساء قد يؤدي ذلك للتعرض إلى الضغوط النفسية أثناء الحمل. فإذا كان الوضع بهذه الطريقة، فإنه من الهام البحث عن طرق لتقليل العصبية اثناء الحمل.

وفي جميع الأحوال، فإن الشعور الشديد بالعصبية اثناء الحمل قد يسبب أذى كبير يلحق بالحامل أو من حولها. وهذا الأمر قد يؤدي للإصابة بالأمراض العضوية أو تدهور الصحة، بالإضافة إلى للمعاناة النفسية الشديدة. العصبية من أكثر المشاكل إنتشارا اثناء الحمل، وذلك لأن الحمل يعرض جسم المرأة لضغوط كبيرة. أما بالنسبة للحالة النفسية، فإن الحمل يمثل فترة من العصبية والقلق الشديد، خاصة أثناء الحمل الأول، ولكن هذا الأمر يستمر أيضا بدرجة ما خلال مرات الحمل التالية لأن القلق يكون أيضا على الأبناء بجانب الحمل. ولا توجد فائدة من العصبية الشديدة والقلق طوال الوقت وخاصة اثناء الحمل.

في العصر الحديث فإن الكثير من النساء يمارسن أعمالهن أثناء الحمل وحتى إقتراب موعد الولادة، وذلك لضمان أخذ الوقت الكافي كعطلة لرعاية الطفل بعد مولده. ومن المعروف أن الإجهاد الذي يسببه العمل وخاصة مع إقتراب موعد الولادة يمثل عبئا إضافيا وشديدا على جسم المرأة الحامل. وخلال المراحل الأخيرة من الحمل تحتاج المرأة للمزيد من الراحة والإسترخاء من أجل أن تتم الولادة بشكل طبيعي وبلا مضاعفات. كما أن الإجهاد الشديد في المراحل الأخيرة من الحمل يمثل عاملا خطيرا في زيادة إحتمالات تأخر الولادة عن الموعد الطبيعي، مما قد يتطلب تحفيزها.

وإن لم يتم علاج العصبية اثناء الحمل مبكرا وبشكل جدي، فقد تحدث بعض التداعيات الخطيرة للحامل وبالتالي للجنين، العصبية تؤدي لمخاطر على جسم الحامل مثل، إرتفاع ضغط الدم، والإصابة بنوبات الفزع، والإكتئاب وزيادة الوزن، وعسر الهضم، والإلتهابات الجلدية مثل الإكزيما. ومن المعروف بالفعل، أن بعض الحالات الشديدة من العصبية اثناء الحمل قد تؤدي إلى الإجهاض المبكر أو المتأخر، بالإضافة إلى حدوث الولادة المبكرة وإنخفاض وزن المولود عن الوزن الطبيعي. وأحدث الأبحاث العلمية أثبتت أن العصبية اثناء الحمل تزيد أيضا من فرص إصابة المولود بالربو أو بالحساسية.

ليس بالأمر السهل تجنب العصبية اثناء الحمل، ولكن يجب العمل على تقليل المواقف التي تؤدي إلى العصبية. ويجب أيضا من أجل ذلك تناول الطعام الصحي، والنوم بشكل كاف، والعمل على قضاء وقتا كافيا من الراحة والإسترخاء مع ممارسة بعض التمارين الخفيفة يوميا، مما يقلل العصبية أثناء الحمل.

الافرازات المهبلية من علامات الحمل



الكثير من النساء تعرف بعض علامات الحمل المحتملة والمبكرة. وقد يتصور البعض أن الشعور بالغثيان وغياب الدورة الشهرية، هما فقط علامات الحمل المؤكدة. ولكن هل تعتبر الافرازات المهبلية من علامات الحمل المبكرة أيضا؟ وإن لم يكن لديك علم بهذا الأمر من قبل، فسيتم إيضاحه خلال السطور التالية.

الافرازات المهبلية التي قد تظهر في جسم المرأة، يتراوح لونها من البني المائل للوردي إلى اللون الأبيض. وهذه الافرازات تظهر كعلامة من علامات الحمل المبكرة وهي تحدث نتيجة زيادة مستويات هرمون الاستروجين، بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم إلى المهبل. وقد يظهر هذا الأمر كأن المرأة تعاني من نزول الدم أو من النزيف. ويحدث هذا الأمر على الأخص في الأيام القليلة السابقة أو اللاحقة لموعد الدورة الشهرية. ولا يوجد داعي للقلق أو الخوف من هذه الافرازات المهبلية البنية والتي قد تميل للون الوردي، وهذا اللون قد يكون من بقايا دم الدورة الشهرية السابقة.

لا تظهر الافرازات المهبلية كعلامة من علامات الحمل المبكرة في كل الحوامل. وعلى هذا، فإن لم تظهر هذه الإفرازات لديك، فإن ذلك لا يعني أنك لست حاملا. فقد تكون المرأة حاملا ولا تمر عليها علامات الحمل المبكرة والمحتملة. والطريقة المؤكدة لمعرفة حدوث الحمل، هي إجراء إختبار حمل في المختبر. الافرازات المهبلية في بعض الأحيان قد يرجع سبب حدوثها إلى تكون سدادة عنق الرحم، وهي عبارة عن سدادة من المخاط تحمي الجنين من البكتيريا والميكروبات. وعند إقتراب الحمل من موعد الولادة، فإن سدادة الرحم المخاطية تطرد لخارج الجسم بسبب توسع عنق الرحم للولادة.

إذا كانت الافرازات المهبلية ليس لها أية رائحة كريهة، ولا يصاحبها حدوث حكة أو حرقة، فإنه من الممكن إعتبارها من أولى علامات الحمل المبكرة. ومع ذلك، فإن هذه الإفرازات إن كانت لها رائحة كريهة، فإنه يلزم عليك في الحال، إستشارة طبيبة أمراض النساء. إذا شعرت بأنك حامل، فإنه يكون من المستحسن شراء إختبار حمل منزلي حتى تتمكني من التأكد إن كانت هذه الافرازات المهبلية هي إحدى أعراض الحمل المبكرة أم أنها حدثت لأسباب أخرى.

الامساك عند الحامل



تعتبر فترة الحمل وعملية الولادة من أهم الأشياء التي تمر بها المرأة. وكنوع من الإستعداد للحمل والولادة، فإن جسم المرأة الحامل يتعرض للعديد من التغيرات الكبيرة. ومن هذه التغيرات مشكلة تظهر كثيرا وهي الإصابة بالامساك. وهذا يجعل المرأة تشعر بالكثير من الإنزعاج. ومن خلال السطور التالية سيتم مناقشة مشكلة الامساك، ثم يتم عرض بعض العلاجات لهذه المشكلة. يختلف الناس في طريقة تعريفهم للامساك. لأن بعض الحوامل تشعر بالإنتفاخ، والبعض الآخر يعانين من كثرة مرات التبرز بكميات قليلة. وقد تشكو بعض الحوامل من صعوبة التخلص من الفضلات. ولكن الامساك يعرف طبيا بأنه عبارة عن التبرز أقل من ثلاثة مرات في الأسبوع.

الاصابة بالامساك عند الحامل كثيرة الحدوث أثناء الحمل، وقد يستمر أيضا بعد الولادة لعدة أيام. بعض النساء اللاتي حدث لهن تدخل جراحي أثناء الولادة يعانين معاناة شديدة أثناء التبرز. وهذه المعاناة تجعلهن يتجنبن التبرز في الأوقات الطبيعية مما يؤدي لحدوث الإمساك. كما أن النساء اللاتي أنجبن عن طريق الولادة القيصرية يتعرضن أيضا للامساك بشكل مؤقت. وقد يحدث أيضا إنسداد في الأمعاء مع الشعور بالمغص الشديد وحدوث القيء. وفي السطور التالية سيتم ذكر نصائح مفيدة للوقاية وللتخلص من الامساك. ومن الممكن أيضا ممارسة رياضة المشي الخفيف أو المعتدل لزيادة حركة الأمعاء، وللمساعدة على تقليل الشعور بالإنتفاخ.

شرب الكثير من السوائل أثناء الحمل، مثل الماء الذي يتم إمتصاصه من الأمعاء إلى الدم يقلل من حدوث الامساك. وعلى المرأة الحامل أن تشرب كميات متزايدة من الماء من أجل الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وصحة الجنين. وعلى الأقل فإنك سوف تحتاجين لشرب ما يقارب من ستة أكواب من الماء يوميا. أما إذا كان الطقس ساخنا أو رطبا، فقد تحتاجين للمزيد من السوائل. الحفاظ على رطوبة جيدة في الجسم عن طريق شرب الماء، سوف يساعد بالتأكيد على الوقاية من الامساك.

إحرصي على تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والفيتامينات. ولكن بعض مستحضرات الفيتامينات قد تسبب الإنتفاخ والامساك. وقد أظهرت الدراسات أن أفضل مستحضرات الكالسيوم هي التي تذوب في الخل. ومن هذه المستحضرات الكالسيترايت. كما أن مضادات الأكسدة التي تحتوي على الألومنيوم تسبب حالة شديدة من الامساك، وهذا يوجب تجنبها نهائيا. الفيتامينات المأخوذة أثناء الحمل، وخاصة تلك المصنعة خصيصا للمرأة الحامل، يسهل إمتصاصها بطريقة جيدة من خلال الجهاز الهضمي. وهي بالتالي لا تسبب حدوث الغثيان أو الإنتفاخ. وهذه الفيتامينات تحتوي على الحديد وحمض الفوليك وفيتامينات ب وهي ضرورية أثناء الحمل.

قد تحتاج بعض النساء لتناول الملينات لتقليل حدوث الامساك، وهذه الملينات تعمل كعوازل لتقليل إلتصاق فضلات الطعام بالقولون. وهذا يؤدي بشكل أساسي لزيادة ليونة الفضلات، وبذلك يسهل التخلص منها بطريقة سهلة وطبيعية. ومن العلاجات الطبيعية للامساك تناول طعام أو مشروبات باردة ويليها تناول أطعمة أو مشروبات ساخنة. وعلى سبيل المثال يمكن شرب عصير بارد، وبعد ذلك يتم تناول مشروب ساخن مثل الشاي. والعديد من النساء الحوامل يفضلن تناول المشروبات الغير محتوية على الكافيين. والتبادل بين المشروبات الساخنة والباردة يساعد على تحفيز نشاط الأمعاء. ومن الفوائد الأخرى الجيدة لما سبق هو تخليص الجسم من الغازات.

قد يصل الأمر في بعض الحوامل للحاجة إلى البقاء في الفراش لفترات طويلة جدا أثناء الحمل. وفي هذه الحالة، يجب أن يتم إستخدام جهاز ينشط حركة الرئة، كما أنه يحافظ على نشاط وحركة الأمعاء. ولا يستخدم هذا الجهاز بشكل متواصل، ولكن يتم إستخدامه على فترات متقطعة. وكل ما سبق ذكره هو طرق للمساعدة على التخلص من الامساك عند الحامل. ومن الهام جدا إستشارة الطبيبة لعلاج الامساك. وهي ستكون على علم بالأسباب المرضية الأخرى، مثل إضطرابات الغدة الدرقية التي قد تتزايد أثناء الحمل وتسبب الامساك. وقد لا يكون الامساك سوى مشكلة مزعجة تترافق مع الحمل، وسوف تختفي سريعا بعد إتمام الولادة.

المغص اثناء الشهر الاول من الحمل - كيفية علاج المغص



المغص أثناء المراحل المبكرة من الحمل، هو شيء يحدث في العديد من النساء. وذلك لأن الجسم تطرأ عليه العديد من التغيرات حتى يكون على أتم إستعداد لنمو الجنين. قد تشعر الكثير من النساء بمغص خفيف أثناء الأسابيع القليلة الأولى من الحمل. وفي الواقع، فإن أكثر النساء يعتقدن أن حدوث هذا الأمر هو أحد بدايات الدورة الشهرية. وخلال السطور التالية سوف يتم توضيح أسباب حدوث المغص اثناء الشهر الاول من الحمل، ومتى يتطلب الأمر إستشارة الطبيبة. يتكون الرحم من مجموعة من العضلات، ويحيط به أنسجة تمكنه من التمدد أثناء الحمل، كما تعمل أيضا على إنقباضه عندما يحين موعد الولادة. وكل من التمدد والإنقباض يحدث بفعل هرموني.

بعض النساء قد تشعر بمغص خفيف عندما تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم. وهذا الأمر قد يحدث مبكرا بعد مرور أسبوع واحد من إخصاب البويضة. وقد تشعر المرأة في هذا الوقت بنزول دم الحمل، وهو عبارة عن قطرات أو بقع دموية خفيفة تبدأ في الظهور عند تعلق البويضة ببطانة الرحم. يوجد سبب آخر لحدوث المغص أثناء الشهر الأول من الحمل، وهو أن الهرمونات قد أدت لتمدد الرحم كإستعداد لنمو الجنين. وهذا الشعور بالمغص قد يكون مزعجا بشدة، كما أنه قد يتشابه كثيرا مع المغص المصاحب للدورة الشهرية. وهذا الأمر يعتبر طبيعيا مالم يتطور إلى الشعور الشديد بالألم، ومالم يصاحبه حدوث نزيف شديد. كما أن المغص عادة ما يحدث بسبب إمتلاء المثانة لفترة طويلة.

توجد أربطة دائرية الشكل تدعم عضلات الرحم، وعند نمو الرحم فإن هذه الأربطة سوف تتمدد لتدعيمه. وهذا قد يسبب الشعور بالمغص أو بالألم الشديد في أسفل البطن. ويمكن علاج هذه الآلام بالراحة. وبالرغم من ذلك، فإن أصبح المغص شديدا، وصاحبه حدوث نزيف شديد، أو حمى أو غيره من الأعراض غير الطبيعية، فيجب عليك في هذه الحالة إستشارة الطبيبة على الفور. توجد عدة طرق لعلاج المغص اثناء الشهر الاول من الحمل. وتوجد طريقة جيدة للتخلص من هذا المغص عن طريق التعرض لدرجة حرارة عالية نوعا. وبإستخدام قربة مملوءة بالماء الدافئ على أسفل البطن، يمكن علاج المغص، ومع ذلك فإنه يجب تجنب الحرارة الشديدة. ويمكن تناول الاسيتامينوفين كمسكن للألم عند الحاجة. وفي بعض الأحيان فإن ذلك قد يساعد في القضاء نهائيا على المغص. ولكن الايبوبروفين يجب أن يتم تجنبه نهائيا أثناء الحمل. ويجب تجنب أخذ أية أدوية ما لم يكن مسموح بتناولها، وبعد إستشارة الطبيبة.

يجب أن تعتني المرأة الحامل بصحتها، عن طريق نيل قسط كاف من الراحة، وعن طريق تناول الطعام الصحي. التغيرات الهرمونية في الجسم قد تؤدي لتباطؤ الهضم مما يسبب الإمساك، ويكون نتيجة ذلك المزيد من الشعور بالمغص. وإذا شعرت إنك قد تكونين مصابة بالإمساك، فيجب في هذه الحالة زيادة تناول الغذاء الغني بالألياف وشرب المزيد من الماء. ومن الطرق الأخرى للتخلص من المغص أثناء الشهر الأول هو تناول الخضر والفاكهة. وإذا صاحب حدوث المغص نزول قطرات دم خفيفة، فإن إحتمال حدوث الإجهاض يكون موجودا.

المغص أثناء الشهر الأول من الحمل هو أمر معتاد الحدوث. وهذا المغص عادة ما يكون خفيفا ويمكن تحمله. ومع ذلك، إن أصبح هذا المغص شديدا أو ظل مستمرا على أحد جانبي البطن، وصاحبه حدوث أعراض أخرى غير طبيعية، فيجب عليك في هذه الحالة إستشارة الطبيبة على وجه السرعة.

الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

هل المغص من علامات الحمل المبكرة



العديد من السيدات يتسائلن إن كان المغص علامة من علامات الحمل المبكرة. وبالفعل فإن الشعور بالمغص قد يكون علامة على حدوث الحمل، ولكن في بعض الأحيان قد لا يكون من علامات الحمل. وكمثل معظم علامات الحمل المبكرة، فإن المغص قد يكون أيضا أحد الأعراض لحالة مرضية معينة. وبالنسبة لمعظم النساء غير الحوامل، هو أحد العلامات التي تسبق حدوث الدورة الشهرية. ولكن عندما يكون المغص علامة على الحمل، فإن الأمر قد يكون مربكا. لأن الكثير من النساء، إما أن يشعرن أن المغص علامة على مرض ما وليس على الحمل، أو قد يشعرن أن الحمل قد حدث ولكن هناك شيء غير طبيعي بسبب هذا المغص. ولكن في الواقع، فإن المغص أثناء المرحلة الأولى من الحمل يعتبر شيئا عاديا. وهناك العديد من الأسباب وراء شعور المرأة بالمغص خلال هذا الوقت من الحمل.

بعض السيدات يشعرن بالمغص عندما تبدأ البويضة المخصبة في الإلتصاق في بطانة الرحم. وهذا الأمر عادة ما يحدث بعد مرور ما يقارب من تسعة أيام من التبويض، أو بعد مرور ثلاثة أسابيع من بداية الدورة الشهرية الأخيرة. وفي بعض الأحيان فإن هذا المغص يستمر لفترة قصيرة، وفي أحيان أخرى قد تطول فترته لأن الرحم يمر في هذا الوقت بتغيرات عديدة.

المغص كعلامة من علامات الحمل المبكرة قد يحدث أيضا لأن الرحم يتعرض لتطورات سريعة حتى يكون ملائما لنمو الجنين. ومن أجل ذلك فإن الرحم يتمدد وينمو حتى يوفر متسعا لنمو الجنين والمشيمة. كما أن الدم يتدفق للرحم بشكل أكبر، ولا يحتاج الرحم لوقت طويل حتى يزداد حجمه سريعا. قد تعتقد بعض النساء أن الدورة على وشك البدء بسبب الشعور بالمغص، بينما يكون في الواقع هذا الشعور نتيجة للحمل. وبمجرد ان تتأخر الدورة عن موعدها لبضعة أيام أو أسبوع، فإنهن يقررن عمل تحليل حمل منزلي، ومن نتيجته يتم التأكد من حدوث الحمل.

إذا كنت تقيسين درجة حرارة جسمك بعد الإستيقاظ من النوم صباحا بشكل يومي، فقد تتأكدين من حدوث الحمل إذا ظلت درجة حرارتك مرتفعة بشكل مستمر. وإذا صاحب ذلك الشعور بالمغص، فإن هذا الوضع يعني أمرين، أولهما التأكد من حدوث الحمل، وثانيهما وجود إحتمال كبير بحدوث الإجهاض. ولكن إذا حدث المغص بمفرده، فلا يشكل ذلك أية مخاطر، ويمكن النظر إليه بإعتباره علامة طيبة. ولكن إذا صاحب المغص حدوث نزيف، فيجب عليك إستشارة الطبيبة على الفور. وإذا صاحب حدوث المغص علامات أخرى للحمل مثل الشعور بالغثيان، أو التعب، أو ليونة الصدر، والحساسية الشديدة للروائح، وتغيرات في الإفرازات المهبلية، وكثرة التبول، فإن حدوث الحمل في هذه الحالات يكاد يكون مؤكدا بنسبة مئة في المئة.

وكما ذكر سابقا فإن المغص يحدث في مرحلة مبكرة من الحمل، وقد يكون بالفعل من العلامات المبكرة للحمل. ولكن في كثير من الأحيان فإن هذا الأمر قد يصعب التأكد منه إن كان علامة من علامات الحمل، أم هو علامة على بداية الدورة الشهرية. ويعتبر التريث هو أفضل طريقة لمعرفة السبب وراء هذا المغص. العديد من النساء يشعرن بالمغص من بداية الحمل حتى نهاية الثلث الأول منه. ويمكن إستشارة طبيبة أمراض النساء والولادة لمعرفة سبب هذا المغص. وهذا سوف يساعدك على التأكد هل هذا علامة على حدوث الحمل، ام عرض لأحد الأمراض.

ما هي علامات الحمل المبكرة؟



نزول دم الحمل هو أول علامات الحمل المبكرة، وقد تسيطر عليك فكرة ظهور هذه العلامات، إذا كنت منتظرة حدوث الحمل. ولكن عليك في هذه الفترة التريث قليلا. لأن هذه العلامات قد يصعب كثيرا التفريق بينها وبين أعراض حالات مرضية معينة. يجب الحذر الشديد عند ملاحظة علامات الحمل المبكرة جدا، حتى تتأكدي من حدوث الحمل فعلا. وبالنظر إلى ما قد تعنيه هذه الأعراض أيضا، كأعراض لأمراض أخرى، فإنه يمكنك في هذه الحالة تجنب أي حكم خاطئ، مثل تصور حدوث الحمل على سبيل الخطأ.

فما هي علامات الحمل المبكرة؟ وما هي الامراض التي قد تتشابه أعراضها مع هذه العلامات؟ وفي السطور التالية سيتم شرح العديد من علامات الحمل، والتي قد تدل على أشياء أخرى غير حدوث الحمل. غياب الدورة الشهرية هي أول المؤشرات الأولية على الحمل، وهي عادة تعتبر علامة مؤكدة على حدوث الحمل. غياب الدورة الشهرية لديك أمر يختلف تماما عن تأخرها عن موعدها. وقد يحدث ذلك نتيجة الإجهاد الشديد، أو التوتر العصبي، أو بسبب تغيرات هرمونية، أو إنقاص أو زيادة الوزن بشكل كبير وسريع. ومن الأسباب الأخرى ايضا التوقف عن تناول حبوب منع الحمل.

ظهور دم الحمل خلال 12 يوما بعد التبويض والإخصاب، وهذا الدم هو نتيجة لالتصاق البويضة بجدار الرحم. ونزول دم الحمل قد يصاحبه الشعور بالمغص أو آلام البطن. وعلى الرغم من ذلك، فقد يظهر هذا الدم بسبب التوقف المفاجئ عن تناول حبوب منع الحمل. وقد يكون هذا الدم هو تغيرات في الدورة الشهرية، أو نتيجة لحدوث إلتهابات. حدوث تضخم والشعور بحساسية الصدر وذلك خلال أسبوع أو أثنين من بدء الحمل، ولكن الإحساس بثقل الصدر مع وجود ألم به هو أمر قليل الحدوث. ومن الأسباب الأخرى وراء التغيرات الحادثة في الصدر إقتراب موعد الدورة الشهرية، أو حدوث تغيرات هرمونية، أو من حبوب منع الحمل.

على العكس مما يتصوره الكثيرون، فإن الشعور بالغثيان قد يحدث في أي وقت من أوقات اليوم، ولا يقتصر هذا بالطبع على فترة الصباح. وهذا العرض الذي تعرفه العديد من الحوامل، قد يبدأ ظهوره ما بين الأسبوع الثاني والثامن من بعد حدوث الحمل. وبالرغم من ذلك، فإن الشعور بالغثيان لا يحدث في كل الحوامل، وبعض النساء التي يحالفها الحظ، لن تحس بهذا الغثيان. وبالرغم من هذا العرض يحدث مع الحمل، فإن العديد من الأمراض أيضا تسبب هذا الغثيان، مثل الانفلونزا، وآلام البطن، والتسمم الغذائي وغيره من الحالات المرضية، والتي تبعث على الإحساس بأعراض الغثيان.

الشعور بالتعب أو الإرهاق قد يعتبر من ضمن علامات الحمل المبكرة ويبدأ في الظهور بعد مرور أسبوع من الحمل. وقد يختلط هذا العرض مع التعب الذي تشعر به المرأة من إرهاق العمل، أو أعمال المنزل الشاقة. ويمكن أن يحدث التعب أيضا كعرض لأمراض أخرى ومنها البرد أو الانفلونزا. كما أن الإكتئاب أو التوتر العصبي قد يساعد على الشعور بالتعب.

الإحساس بالصداع من العلامات المبكرة جدا للحمل، ويحدث نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم، ولكن توجد العديد من التفسيرات الأخرى لحدوث الصداع، ومنها العطش، وشرب القهوة بإسراف وآلام العيون، أو حتى إقتراب موعد الدورة الشهرية. الشعور بالرغبة الشديدة في نوع معين من الطعام (الوحم)، من أكثر الأعراض إنتشارا بين علامات الحمل المبكرة. ولكنه قد يحدث أيضا نتيجة الشعور بالجوع. ومع ذلك، فإن بعض النساء يشعرن بالوحام، وهي طريقة من الجسم حتى يحصل على ما ينقصه من فيتامينات ومعادن معينة. وقد يحدث هذا العرض طوال أشهر الحمل. ومن أسباب الوحم الأخرى نقص العناصر الغذائية في الطعام، أو سوء التغذية، أو الإصابة بالإكتئاب، أو لإقتراب موعد الدورة الوشيك.

على الرغم من أنه لا يقتصر حدوثه فقط كعرض من أعراض الحمل، فإن التبول بكثرة، هو نتيجة للتغيرات الحادثة في الجسم. وهذا العرض يبدأ ظهوره خلال الأسبوع السابع بعد حدوث الحمل. وهذا العرض أيضا من أعراض سكر الحمل، أو إلتهاب المسالك البولية، أو حتى المبالغة في شرب السوائل. آلام الظهر من أعراض الحمل الأولية، وقد تبدأ هذه الآلام في الظهر، ثم تستمر خلال الشهور التالية وتزداد مع قرب موعد الولادة. من الأسباب الأخرى لآلام الظهر، وجود مشاكل في الفقرات، أو الجلوس بشكل خاطئ، أو علامة من علامات ما قبل الدورة.

يمكن تفسير العديد من الأعراض المرتبطة بالحمل تفسيرات مختلفة، وهذا قد يصعب في التفريق بين علامات الحمل المبكرة، وغيرها من الأعراض المرضية، وعليك الحذر بشدة عند ترقب وإنتظار ظهور هذه العلامات. وفي هذه الحالة يكون من الأفضل دائما التأكد قبل إعلان حدوث الحمل لديك.