السبت، 5 مايو، 2012

الاصابة بالعدوى اثناء الحمل - الحصبة الالمانية و الجدري والكلاميديا والهربس




الحصبة الالمانية والحمل : إذا أصبت بالحصبة الألمانية أثناء الأربعة شهور الأولى من الحمل، فإن هذه الإصابة يمكن أن تؤثر بشكل خطير على حاستي السمع والبصر لدى الجنين ويمكن أن تسبب تشوهات في مخ وقلب الجنين. جميع الأطفال الآن يمكن تحصينهم بلقاح ضد الحصبة الألمانية وذلك عندما يبلغون الشهر الثالث عشر ويتم إعطاؤهم اللقاح للمرة الثانية قبل إلتحاقهم بالمدرسة. إذا لم تكوني محصنة ضد هذا المرض ثم تعرضت لميكروب الحصبة الألمانية، فعليك إخبار طبيبتك على الفور. إختبارات الدم سوف تظهر إن كنت مصابة بالمرض أم غير مصابة به.

الجدري والحمل

حوالي خمسة وتسعين بالمئة من النساء لديهن مناعة ضد الجدري. إذا لم تكوني قد أخذت لقاحا ضد الجدري ثم تعرضت لشخص مصاب بهذا المرض، فإن عليك إستشارة الطبيبة، أو طبيبة الولادة على الفور. وسيتم إجراء إختبار الدم لك لمعرفة إن كانت لديك مناعة ضد الجدري أم لا. الإصابة بالجدري أثناء الحمل يمكن أن تكون خطيرة على الأم وعلى الجنين، ومن ثم فإن عليك إستشارة الطبيبة في أسرع وقت ممكن.

الكلاميديا والحمل

الإصابة ببعض الأمراض أثناء الحمل تزايدت بشكل واضح في السنوات الأخيرة. وأكثر هذه الأمراض إنتشارا هي الكلاميديا. ما يقارب من سبعين في المئة من النساء وخمسين في المئة من الرجال المصابون بهذه الأمراض لا تظهر لديهم أية أعراض، وعلى ذلك فإنك قد لا تدركين إن كنت مصابة بهذا المرض أم لا. ورغم ذلك، فإن العديد من هذه الأمراض قد تؤثر على صحة الجنين أثناء الحمل وبعد الولادة. إن كانت لديك أية أسبابا تجعلك تعتقدين أنك أنت أو زوجك مصابان بهذا المرض، فإنه عليك القيام بالكشف الطبي في أسرع وقت ممكن. ويمكن إستشارة طبيبة أمراض النساء والولادة، أو طبيبة الأمراض الجلدية والمسالك البولية. أو الذهاب إلى عيادة الصحة الإنجابية. وسوف تضمنين هناك السرية الكاملة.

الهربس والحمل

الإصابة بالهربس يمكن أن تحدث عن طريق الإتصال بشخص يحمل هذا المرض ويمكن لهذا المرض أن يكون خطيرا على صحة الجنين. الإصابة الأولية تسبب وجود قروح مؤلمة بشدة أو تقرحات في مناطق البشرة الحساسة. أما الإصابات الأقل حدة فإنها تظهر بعد مرور عدة سنوات. إذا أصبت أنت أو زوجك بهذا المرض، فإنه من المفضل إستخدام وسائل العزل. أخبري طبيبتك إن كنت أنت أو زوجك قد أصبتم بالهربس بشكل متكرر، أو أن الأعراض المذكورة سابقا قد ظهرت عليك. إذا حدثت الإصابة لأول مرة أثناء الحمل، فإن هناك علاج متوفر للمرض. أما إذا حدثت الإصابة لأول مرة مع إقتراب فترة الحمل من نهايتها أو أثناء الولادة، فإن الولادة القيصرية هي الإختيار الأفضل لتقليل إحتمال إنتقال العدوى إلى المولود.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق