الأحد، 6 مايو 2012

مواعيد متابعة الحمل واهميتها




مواعيد متابعة الحمل : إذا كنت حاملا لأول مرة، فإنه في أغلب الأحيان سوف تقابلين الطبيبة عشرة مرات لمتابعة الحمل. أما إذا كان ذلك هو حملك الثاني، فإن مواعيد متابعة الحمل لن تزيد عن سبعة مقابلات. في ظروف معينة، وعلى سبيل المثال إذا أصبت بأية حالة مرضية، فإن مواعيد الحمل قد تزيد من أجل المزيد من المتابعة. قد تتم متابعة الحمل في المنزل، أو في مراكز رعاية الأسرة، أو في عيادة طبيبة الولادة، أو في المستشفى. وقد تطلب منك الطبيبة الذهاب إلى المستشفى لإجراء فحوص وإختبارات متابعة الحمل.

مواعيد متابعة الحمل يجب أن تتم في المكان الذي تشعرين فيه بقدرتك على مناقشة المشاكل الحساسة التي قد تؤثر عليك. مثل العنف داخل المنزل، أو المعاناة من الأعراض النفسية. في الأوقات المبكرة من الحمل فإن طبيبتك يجب أن تعطيك النصائح الكافية حول العدد الكافي من المقابلات التي من الأفضل أن تقومي بها وعن مواعيد هذه المقابلات. ويجب أن تتاح لك الفرصة لمناقشة جدول مواعيد متابعة الحمل مع الطبيبة. وسيتم إعطاؤك جدولا لإرشادك بطريقة مختصرة عن الأشياء التي سوف تتم في كل موعد من مقابلات متابعة الحمل. إذا لم تستطيعي الذهاب لمقابلة الطبيبة في إحدى هذه المواعيد، قومي بالإعتذار لها من أجل تحديد موعد آخر.

اهمية متابعة الحمل

الغرض من متابعة الحمل هو التأكد من أن الحامل والجنين على ما يرام طوال أشهر الحمل كما أن متابعة الحمل تعطي فكرة جيدة وتفسيرات واضحة عن مدى العناية بك وأنت حامل. في جميع مواعيد متابعة الحمل يجب أن تتاح لك فرصة السؤال ومناقشة أية مخاوف أو مواضيع مع طبيبة الولادة. كل موعد من هذه المواعيد يجب أن يكون لغرض محدد. ستكون مواعيد بداية الحمل ذات مدة أطول مما يتيح المزيد من الوقت للطبيبة لتقييم ومناقشة سبل العناية بك وإعطاءك النصائح المطلوبة. وكلما أمكن، فإن هذه المواعيد يجب أن تتضمن أية تحاليل إعتيادية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق