الاثنين، 28 مايو، 2012

خطوات الرضاعة الطبيعية




تبدأ الرضاعة عن طريق حمل جسم الرضيع بحيث يكون مستوى أنفه بنفس مستوى حلمة الصدر، والخطوة الثانية تبدأ عندما يتم إرجاع رأس الرضيع قليلا عن الحلمة بحيث تكون شفته العليا ملامسة للحلمة. وهذا الأمر يجب أن يجعل الرضيع يفتح فمه بقدر ما يستطيع. أما الخطوة الثالثة فتبدأ بعد أن يفتح الرضيع فمه، وعندئذ فإن ذقنه سوف يلامس الصدر أولا، مع انحناء رأسه للخلف قليلا وهذا يجعل لسانه يصل إلى الصدر بقدر الإمكان. أما في الخطوة الرابعة فإن ذقن الرضيع يجب أن يلامس الصدر بثبات، مع الحرص الشديد على أن تكون الأنف بعيدة عن الصدر، ويكون الفم مفتوحا بقدر الإمكان، ويجب أن تكون هالة الصدر ظاهرة بشكل كافي فوق شفة الرضيع العليا مقارنة بالجزء السفلي من هالة الصدر الموجود أسفل الشفة السفلى للرضيع، وسيظهر خدي الرضيع ممتلئين ومستديرين أثناء رضاعته.

رضاعة المولود تؤدي إلى إفراز وانتقال اللبن المخزن في الصدر عبر القنوات اللبنية إلى الحلمات. وهذا يسمى رد الفعل الناجم عن الرضاعة. بعض النساء يشعرن بالوخز والذي في بعض الأحيان قد يكون شديدا، أما الأمهات الأخريات فإنهن قد لا يشعرن بأي شيء على الإطلاق. سوف تشعر الأم بأن إستجابة المولود ورشفاته السريعة تتحول إلى رشفات منتظمة وعميقة بمجرد أن يبدأ اللبن في التدفق. الرضع كثيرا ما يتوقفون قليلا بعد بضعة رشفات أولية وسريعة وذلك إنتظارا للمزيد من اللبن لكي يفرز. إذا نام الرضيع سريعا قبل أن تبدأ مرحلة الرضاعة الفعلية، فعليك أن تتأكدي من أنه فمه في وضع ملائم للرضاعة. وقد يكون من الأسهل أن تطلبي من والدتك أن تتأكد من هذا الأمر. في بعض الأحيان قد تلاحظين أن اللبن يتدفق استجابة لبكاء الرضيع أو عندما تأخذين حماما دافئا.

بعد أن ينتهي الرضيع من الرضاعة، يمكنك أن تحمليه مستندا إلى كتفك حتى يتجشأ. الرضيع الذي يعتمد على الرضاعة الطبيعية عادة لا يحتاج إلى التجشؤ مقارنة بالرضع الذين يتناولون الحليب الصناعي. إذا كانت لديك أية مخاوف حول أي من هذه الأمور، فإن عليك استشارة طبيبة الأطفال، أو القابلة، أو الممارسة العاملة أو الزائرة الصحية. لاحظي أنه إذا كان الرضيع يغلبه النعاس بشكل مستمر وغير طبيعي أو إذا كانت رضاعته تبدأ ببطء، فإنه قد يكون مريضا، وفي هذه الحالات فإن عليك الذهاب إلى طبيبة الأطفال بأسرع ما يمكن.

من علامات الرضاعة الطبيعية الجيدة والمثالية شعورك بالارتياح أثناء القيام بذلك. ويجب أن يحس الرضيع بالاسترخاء. ومن الطبيعي أن يكون صوت الرضيع على هيئة رشفات هادئة ومنتظمة. أما إذا كان الوضع على غير ما يرام، فإن عليك البدء من جديد. عليك التوقف ببطء وبرفق وحاولي مرة أخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق