الأربعاء، 16 مايو 2012

الولادة في البيت والاستعداد لها




الولادة في البيت : إذا كانت فترة حملك خالية من جميع المشاكل وكنت أنت والجنين على أتم صحة، فربما تختارين الولادة في البيت. في الدول المتقدمة فإن حوالي اثنان بالمئة من إجمالي الولادات تتم في المنزل. إذا تمت الولادة في البيت، فإن القابلة المولدة هي من ستقوم بمساعدتك، والتي سوف تقوم بتقديم العون الكافي لك في مرحلة المخاض. إذا إحتجت إلى أية مساعدة أو إذا كانت عملية المخاض متعثرة أو لا تجري كما ينبغي، فإن القابلة يجب أن تبدأ في إجراءات نقلك إلى المستشفى.

من مميزات الولادة في البيت الكثير من الأشياء ومنها، أنه يمكنك أن تلدي في المكان الذي تعودت على المعيشة فيه حيث يكون من السهل أن تشعري بالإسترخاء وتكونين قادرة على تحمل الولادة. كما ستوفرين أيضا على نفسك المعاناة الناجمة عن ضرورة الإنتقال للمستشفى بعد بدء المخاض. لن تحتاجي إلى ترك أولادك الآخرين أثناء الولادة. كما أنك لن تضطري إلى الإبتعاد عن زوجك بعد إتمام ولادة الطفل. في أغلب الأحيان ستقوم القابلة برعايتك وهي نفس القابلة التي تولت العناية بك أثناء الحمل. من الأشياء التي يجب عليك أخذها في الإعتبار، أنك قد تحتاجين إلى النقل إلى المستشفى إذا حدثت أية مضاعفات. كما أن ابرة الظهر اثناء الولادة تكون غير متاحة في المنزل. قد تنصحك الطبيبة بالولادة في المستشفى، وذلك إن كنت حاملا في توأمين أو إذا كانت الولادة مقعدية. ستقوم طبيبتك بتوضيح لماذا تعتبر المستشفى أكثر أمانا بالنسبة لك وبالنسبة للجنين في هذه الحالات.

الاستعداد للولادة في البيت

اسألي الطبيبة إن كانت الولادة في البيت غير مناسبة أم مناسبة ومتاحة بالنسبة لك وبالنسبة للجنين. وإذا كانت كذلك، فإن الطبيبة ستبدأ في الإجراءات اللازمة لتجهيز الطاقم الطبي والقابلة والتي ستقوم بتولي عملية الولادة. وتوجد بعض الأسئلة التي قد تحتاجين الحصول على إجاباتها مثل، ما هو الوقت المطلوب إن إحتجت إلى نقلك للمستشفى، وما هي المستشفى التي يمكن نقلك إليها، وهل يمكن أن تكون القابلة معك طوال الوقت، وهل من المتاح الولادة في الماء إن رغبت في ذلك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق