السبت، 19 مايو، 2012

ما بعد الولادة وتقلب المزاج بعد الولادة




ما بعد الولادة : بعد أن تضع الحامل مولودها وتصبح أما، فإنها هي وزوجها يشعران بتغير كبير في حياتهما. أن تصبح المرأة لأول مرة أما يعتبر حدثا كبيرا يبدل من حياتها داخل المنزل ويغير حياتها الإجتماعية وعلاقاتها أيضا. الزوجين بعد إنجاب المولود يشعران بالعديد من الأحاسيس. سوف تشعرين بالسعادة والفخر بنفسك، ومن المحتمل أن تشعري بالراحة أيضا بعد إنتهاء مشقة الحمل والولادة. وسواء كان هذا هو طفلك الأول أو الثاني أو الثالث، فإن الأسابيع القليلة الأولى من رعاية المولود تمثل إرهاقا نفسيا وجسمانيا لك. وقد يكون من الصعب أن تجدي الوقت لتستريحي، ومن الصعب أيضا قضاء بعض الوقت من الزوج أو مع الأسرة وذلك لأن المولود الجديد يتطلب أربع وعشرين ساعة من الرعاية. إشباع حاجات المولود هو أمر يستحق العناء، ولكن أثناء الأسابيع والشهور التالية للولادة فإنك قد تشعرين بالإرهاق.

من المرجح أثناء الأسابيع والشهور القليلة الأولى من رعاية المولود، أن ينتابك خليط من المشاعر. الزائرة الصحية سوف تكون متواجدة للحديث معك، ولكنه من الهام أن تتحدثي بصراحة مع زوجك، ومع صديقاتك ومع أسرتك عما تشعرين به.

أن تصبح المرأة أما فإن ذلك يعني أن تختبر أمورا لم تعهدها من قبل بشكل مستمر كما يجب أيضا عليها القيام بمهام جديدة عليها. سوف يكون عليك أن تتعلمي العديد من المهارات الجديدة، وذلك من أجل مواجهة بعض المواقف. النساء لا يعرفن بشكل تلقائي كيف يصبحن أمهات، كما أن الأزواج أيضا لا يعرفون بشكل تلقائي كيف يصبحون آباءا. لأن هذه الأمور هي أشياء يجب أن تتعلميها بمرور الوقت.

تقلب المزاج بعد الولادة

إذا تعرضت لأي نوع من أنواع تقلب المزاج، فيجب عليك أن لا تشعري بالخجل بسبب ما تعانينه من مشاعر. وعليك أن لا تتحملي هذه الأحاسيس وأنت وحيدة، طلب وقبول المساعدة من الآخرين هو المرحلة الأولى للشفاء من هذه المشاعر، وخاصة إذا كانت حالتك أكثر خطورة. إذا كنت تعتقدين بأي حال من الأحوال أنك مكتئبة، فإن عليك الحديث مع الأخصائية بأسرع ما يمكن. القابلة والزائرة الصحية والممارسة العامة كلهن مدربات لمساعدتك، كما أنه توجد العديد من الهيئات التي تقدم النصائح المفيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق