السبت، 19 مايو، 2012

القلق من الولادة والقلق على سلامة الجنين




القلق من الولادة : العديد من النساء يقلقن بشأن قدرتهن على تحمل الألم الذي يحدث أثناء المخاض أو أثناء الولادة. إنه من الصعب تخيل الكيفية التي تحدث بها الإنقباضات ولا تستطيع إحداهن في واقع الأمر أن تخبرك بما سيحدث، حتى وإن كانت قد شعرت بهذه الإنقباضات. إكتشاف الطرق التي تساعد على تحمل المخاض قد يزيد من شعورك بالثقة وبالمزيد من السيطرة على نفسك. يمكن البدء في معرفة بعض النصائح حول المخاض والولادة وذلك بمساعدة زوجك أو صديقاتك او قريباتك والذين قد يرافقونك أثناء الولادة. اسألي طبيبتك عن المزيد من النصائح، واحصلي على بعضها من الانترنت.

التثقيف الصحي للحامل سوف يساعدك أيضا على الاستعداد للمخاض والولادة وسوف يساعدك على معرفة ما سيحدث في هذه الأوقات. سوف يكون لديك الفرصة لمناقشة هذه الأمور بشكل أكثر تفصيلا مع طبيبتك، بالإضافة إلى تحديد خطوات الولادة، وذلك أثناء الشهور الأخيرة من الحمل. تحدثي مع زوجك أو مع صديقاتك المقربات. لأنهم قد يشعرون أيضا ببعض المخاوف أو القلق، وخاصة إذا كانوا سوف يرافقونك أثناء المخاض. وسويا يمكنكم إختيار الطرق التي سوف تساعدك على تحمل المخاض والولادة.

القلق على سلامة الجنين

في بعض الأوقات أثناء الحمل، فإنك أنت وزوجك قد تشعران بالقلق من أنه قد يكون هناك شيئا ما على غير ما يرام يعاني منه الجنين. بعض الأشخاص يجدون أن الحديث بشكل منفتح عن مخاوفهم قد يساعد على تحملهم لهذه المخاوف. أما البعض الآخر فإنهم يفضلون عدم التفكير في إحتمال وجود شيء غير طبيعي في الجنين. بعض النساء قد يقلقن بسبب إقتناعهن أن حدوث شيء ضار للجنين هو شيء يكن مسئولات عنه. يمكن أن تزيدي من فرص ولادة طفل سليم وطبيعي إن إتبعت جميع النصائح التي تخبرك بها الطبيبة. ولكن توجد بعض المشاكل المحددة التي لا يمكن بأي حال من الأحوال منعها. وهذا يكون إما بسبب عدم معرفة أسباب هذه المشاكل حتى الآن أو بسبب أن هذه الإضطرابات لا يمكن علاجها.

من جميع المواليد الذين يولدون في الدول المتقدمة، فإن حوالي ستة وتسعين بالمئة يولدون أصحاء وما يقارب من واحد بالمئة يولدون مع وجود تشوهات والتي يمكن بشكل جزئي أو كلي علاجها، مثل زيادة عدد أصابع اليد أو القدم. ومع ذلك فإن حوالي ثلاثة بالمئة، سيعانون من بعض الإعاقات الأشد حدة. متابعة الحمل بشكل مستمر والملاحظة الجيدة أثناء المخاض يساعدان على تجنب أية مشاكل محتملة بما يتيح الفرصة لإتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة.

إذا كانت لديك أية مخاوف بشكل محدد، ربما بسبب أنك أو أن إحدي قريباتك تعاني من أية إعاقة أو إضطراب، فإن عليك أن تخبري طبيبتك بأسرع ما يمكنك. الطبيبة قد تكون قادرة على إعادة الطمأنينة إليك وقد تقدم لك العديد من النصائح الثمينة حول الفحوص أو التحاليل والتي يمكنك أن تقومي بها أثناء الحمل. إذا كنت في وقت سابق قد أنجبت طفلا يعاني من أية مشاكل صحية أو إعاقة، فإن عليك أن تخبري الطبيبة لتعرفي إن كنت في حاجة إلى أية رعاية إضافية أثناء حملك الحالي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق