الأربعاء، 9 مايو، 2012

اهمية تحليل المشيمة ومخاطره للكشف عن الامراض الوراثية




تحليل متلازمة داون والامراض الوراثية : هذه التحاليل سوف تعطيك تشخيصا مؤكدا إن كان الجنين مصابا بحالة داون أم غير مصاب بها وفي بعض الأحيان فإنها تكشف وجود بعض التشوهات. ستقوم طبيبتك بتوضيح الأمور المرتبطة بهذا التحليل كما أنها في أغلب الأحيان ستقترح عليك المزيد من النصائح.

تحليل المشيمة

يمكن إجراء تحليل المشيمة في حوالي الأسبوع الحادي عشر من الحمل. ويمكن لهذا التحليل أن يعطيك تشخيصا مبكرا إن كان هناك إحتمال لإنجاب طفل مصاب بمرض وراثي، مثل التليف الكيسي الرئوي، أو خلايا الدم المنجلية، أو الثلاسيميا أو ضمور العضلات الوراثي. يستغرق تحليل المشيمة ما بين عشرة إلى عشرين دقيقة وفي بعض الأحيان قد يسبب القليل من الألم. ويتم إستخدام السونار أثناء هذا التحليل، ويبدأ التحليل بإدخال إبرة تمر عبر البطن إلى داخل الرحم.

في بعض الأحيان يتم إدخال أنبوب رفيع عبر المهبل وعنق الرحم إلى داخل الرحم كطريقة أخرى. يتم أخذ قطعة صغيرة من المشيمة النامية، ويسمى ذلك بالنسيج الداخلي للمشيمة. الكروموسومات الموجودة في خلايا هذا النسيج يتم فحصها. وكما هو الحال مع بزل السائل الأمنيوسي، فإن النتائج يمكن الحصول عليها سريعا، ولكن إذا كانت كل الكروموسومات يجب فحصها فإن النتائج قد تستغرق لإظهارها ما يقارب الأسبوعين.

مخاطر تحليل المشيمة

تحليل المشيمة قد يؤدي إلى الإجهاض في نسبة لا تتجاوز الاثنان في المئة. وهذه النسبة أعلى قليلا من مثيلتها في بزل السائل الأمنيوسي.

اهمية تحليل المشيمة

دائما ما يكون موقفا صعبا عندما تخبرك الطبيبة بوجود مشكلة في الجنين، وخاصة إن واجهت مخاطرا مؤلمة بخصوص إحتمال حدوث الإجهاض. سوف تضمن لك الطبيبة مقابلة أخصائية مناسبة لمساعدتك على الحصول على ما يكفي من النصائح والدعم الذي تحتاجينه بحيث يمكنك إختيار البدائل الأفضل بالنسبة لك وبالنسبة إلى عائلتك. بناءا على نتائج التحاليل فإن الطبيبة يجب أن تساعدك أنت وزوجك بتوضيح جميع المواضيع المرتبطة بفحوص متابعة الحمل ومعانيها الضمنية. كما أنها تستطيع أن تعطيك المزيد من المعرفة أو تقوم بتقديمك إلى الأسر التي قررت الإستمرار في الحمل على الرغم من وجود تشوهات أو عيوب وراثية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق