الاثنين، 28 مايو 2012

إرضاع المولود الجديد




لا يعتبر أمرا مبكرا أن تقومي بالتفكير في الطريقة التي سوف تقومين بإرضاع مولودك بواسطتها. الرضاعة الطبيعية تعطي المولود أفضل بداية ممكنة في حياته حيث أن لها العديد من الفوائد لكل من الأم وللمولود والتي تستمر لمدى الحياة. ناقشي هذا الأمر مع زوجك حيث أن مساعدته في هذا الأمر تعتبر هامة. قد ترغبين أنت وزوجك في معرفة الطريقة التي ستتم بها تغذية المولود وماهي أفضل الطرق التي ستجعل نموه جيدا ومتوازنا. ويمكنك الحصول على المزيد من النصائح حول أنسب طرق الرضاعة الطبيعية من القابلة أو من طبيبة الولادة.

لبن الأم هو الغذاء الوحيد الملائم بصورة كاملة للمولود الجديد. وهو يحتوي على كل شيء يحتاجه المولود خلال الأشهر الستة الأولى من حياته. وبعد ذلك، فإن إرضاع الطفل بطريقة طبيعية بجانب تناوله للطعام الصلب سوف يساعده على الاستمرار في النمو والتطور. منظمة الصحة العالمية تنصح الأمهات بالرضاعة الطبيعية لمدة عامين أو أكثر. الرضاعة الطبيعية تحمي المولود من العدوى ومن الأمراض. كما أنها تقدم أيضا العديد من الفوائد الصحية للأمهات. كل يوم من حياة الرضيع له تأثير كبير على بقية حياته، وكلما طالت فترة الرضاعة الطبيعية، كلما زادت المناعة لديه. كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل من فرص الإصابة ببعض الأمراض التي قد تصيب الأم لاحقا. الحليب الصناعي لا يعطي الرضيع نفس العناصر الغذائية أو المناعة التي يعطيها لبن الأم.

الرضاعة الطبيعية تساعد على بناء ارتباط قوي ما بين الطفل وأمه، وهو ارتباط عقلي ونفسي. الرضاعة الطبيعية تقلل من مخاطر اختناق الاطفال الرضع. ما هي الأمراض التي تمنعها الرضاعة الطبيعية؟ تمنع الرضاعة الطبيعية إصابة الرضيع بالتهاب الأذن والربو والاكزيما وأمراض الصدر والسمنة وأمراض المعدة والأمعاء والإصابة بالسكري من النوع الأول والتهابات المسالك البولية. الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن تتكون لديهن مناعة من سرطان الثدي ومن مرض ترقق أو هشاشة العظام ومن سرطان المبيض كما أن الأم التي ترضع مولودها طبيعيا تتخلص من معظم دهون الجسم الزائدة التي تراكمت بسبب الحمل.

القابلات والزائرات الصحية يستطعن أن يقدمن الكثير من النصائح العملية التي تساعد على الرضاعة الطبيعية. وتوجد الكثير من الأمهات اللاتي أرضعن أطفالهن بالإضافة إلى حصولهن على تدريب متخصص من أجل مساعدة ومساندة الأمهات اللاتي يرضعن موالديهن لأول مرة. تحدثي مع القابلة ومع الزائرة الصحية حول طرق الحصول على المساعدة في هذا الشأن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق