الأربعاء، 23 مايو، 2012

تأخر الولادة بعد الشهر التاسع وتحفيز الولادة والمخاض




تأخر الولادة بعد الشهر التاسع : الحمل عادة ما يدوم حتى الأسبوع الأربعين، وهو تقريبا حوالي مئتين وثمانين يوما من اليوم الأول لأخر دورة شهرية. معظم النساء يبدأ لديهن المخاض خلال أسبوع أقل أو أكثر بعد الأسبوع الأربعين. إذا لم يبدأ المخاض لديك قبل الأسبوع الواحد والأربعين، فإن الطبيبة قد تطلب منك القيام بمسحة للأغشية. وهذا يتطلب عمل فحص داخلي، وهو يؤدي إلى تحفيز عنق الرحم لكي يفرز بعض الهرمونات والتي قد تحفز عملية الولادة الطبيعية.

إذا لم تبدأ الولادة بعد الإجراء السابق، فإن الطبيبة سوف تقترح موعدا معينا من أجل تحفيز الولادة أو المخاض. إذا لم ترغبي في أن يتم تحفيز الولادة واستمر حملك حتى الأسبوع الثاني والأربعين أو أبعد من ذلك، فإنك أنت والجنين ستتم مراقبتكما عن كثب. سوف تتأكد الطبيبة من أن كليكما أنت والجنين بصحة جيدة عن طريق اختبار السونار كما أنها ستتأكد من أن حركة الجنين ونبضات قلبه طبيعية. إذا ظهر على الجنين أية علامات خطيرة، فإن الطبيبة سوف تقترح عليك مجددا إجراء تحفيز للولادة.

تحفيز الولادة

الولادة يمكن أن يتم تحفيزها إذا فات موعدها المتوقع أو إذا كان يوجد هناك أي نوع من المخاطر تهدد صحة الجنين أو صحة الأم، وعلى سبيل المثال، إذا كنت تعانين من إرتفاع مستوى ضغط الدم أو إذا كان الجنين نموه بطيئا أو غير طبيعي. تحفيز الولادة عادة ما يتم التخطيط له مسبقا، ولذلك فإنك سوف تكونين قادرة على الحديث عن المزايا والأضرار مع الطبيبة أو مع القابلة وتعرفين منها ما هو السبب وراء حرصها على تحفيز الولادة.

عادة ما يتم تحفيز الولادة عن طريق تحفيز الانقباضات وذلك بواسطة الأقماع المهبلية أو بواسطة استخدام جل أو هلام، وفي بعض الأحيان فإن كليهما يتم استخدامه. تحفيز المخاض قد يستغرق وقتا، وخاصة إذا كان عنق الرحم في حاجة لأن يصير لينا بواسطة الأقماع المهبلية أو الجل. وفي بعض الأحيان فإن هرمونا عن طريق الوريد يتم أخذه من أجل تحفيز الولادة. وبمجرد أن يبدأ المخاض فإنه يجب أن يستكمل بصورة طبيعية، ولكن في بعض الأحيان قد يستغرق الأمر حوالي يوم إلى يومين من أجل أن تبدأ لديك الولادة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق