السبت، 19 مايو 2012

الحامل العاملة ومساعدة الاسرة والعمل اثناء الحمل




الحامل العاملة : إذا كنت حاملا وتعولين نفسك، فإنه من الهام أن تستعيني بأقربائك الذي يستطيعون مساعدتك أثناء الحمل. حل المشاكل سواء أكانت مشاكلا شخصية أو طبية، كثيرا ما يكون أمرا صعبا عندما تضطرين إلى إعالة نفسك في نفس الوقت، ويكون من الأفضل أن تجدي صديقة مقربة للحديث معها بدلا من ترك الأمور تصيبك بالإحباط. قد تجدين إنه من الأمور المشجعة التعرف على الأمهات الأخريات اللاتي يعملن ويعتمدن على أنفسهن أثناء الحمل.

ويجب أن لا تشعري بسبب إضطرارك إلى الاعتماد على نفسك أثناء الحمل، أن عليك أن تذهبي إلى زيارات متابعة الحمل أو تتحملي آلام المخاض وأنت وحيدة. وحتى مع سفر الزوج، أنت لديك الحق مثل أي حامل أخرى في أن تصطحبي معك إحدى قريباتك أو صديقاتك أو والدتك أثناء هذه الأوقات. ويمكنك أيضا أن تصطحبي صديقتك المقربة أثناء حضور ندوات التثقيف الصحي للحامل إن كان ذلك ممكنا، ويجب أن تعرف من ترافقك ما هو المطلوب منها بالتحديد. اسئلي طبيبتك إن كانت هناك أية ندوات للتثقيف الصحي بالقرب من مسكنك والتي تناسب الحامل العاملة.

تخيري دوما من تستطيع مساعدتك ودعمك أثناء الحمل. وإذا لم توجد من تستطيع مساعدتك، فإنه قد يكون من المفيد أن تناقشي أية مشاكل تعانين منها مع الأخصائية الاجتماعية. طبيبتك يمكنها أن تقوم بتحويلك أو يمكنك أن تقومي بالإتصال بالخدمات الاجتماعية التابعة للمنطقة التي تسكنين بها.

مساعدة الاسرة اثناء الحمل

الحمل هو فترة مميزة بالنسبة لك وبالنسبة إلى زوجك، ولكن قد يكون هناك الكثير ممن حولك والذين يهتمون أيضا بك أثناء الحمل، مثل والديك، وأخواتك، وإخوتك، وصديقاتك. يستطيع من حولك تقديم الكثير والكثير جدا من المساعدة وذلك بمختلف السبل والوسائل، وأنت سوف تكونين على الأرجح شديدة السعادة بسبب إهتمامهم ودعمهم لك. في بعض الأحيان فإنك قد تشعرين أنهم يبالغون في إهتمامهم بك. وإذا حدث ذلك، فإنه قد يكون من الهام أن يعلم الجميع أنه توجد هناك بعض الأمور التي لا يصلح أن يتدخل فيها أحد غيرك أنت وزوجك، وبعض الأشياء التي تفضلين القيام بها بنفسك.

قد تجدين أيضا أن كونك حاملا قد يضع عليك عبئا ثقيلا من النصائح المستمرة من قبل الآخرين، وربما تتعرضين للقليل من الإنتقاد أيضا. في بعض الأحيان فإن النصائح تعتبر أمرا مفيدا، وفي أحيان أخرى فإنها لا تفيد. وفي العديد من الأوقات فإن النقد قد يكون جارحا بشدة. الشيء المهم هو اختيار ما هو في صالحك، لأن هذا هو حملك.

العمل اثناء الحمل

إن كنت تعملين، وكنت على علاقة طيبة مع زميلاتك في العمل، ربما قد تشعرين ببعض المشاعر المختلطة وذلك عندما تتغيبين أثناء أجازة الوضع. حاولي أن تجعلي الأسابيع القليلة التي تقضينها أثناء أجازة الوضع فرصة للاستمتاع بالأشياء التي ترغبين في القيام بها وكنت لا تجدين وقت الفراغ قبل ذلك لممارستها. كما أنها فرصة طيبة للتعرف على بعض الصديقات الجدد. قد تقابلين حوامل أخريات في ندوات التثقيف الصحي أثناء الحمل وربما تتعرفين بشكل أكبر على جاراتك اللاتي يعشن بالقرب منك.

قد تتخذين قرارا بأنك سوف تقضين بعض الوقت في المنزل لرعاية الطفل في السنة الأولى من عمره، أما إذا قررت الرجوع إلى العمل في ذلك الوقت، ستكونين في حاجة إلى البدء في التفكير قبل الولادة لاختيار من سيقوم برعاية المولود. ليس دائما من السهل إيجاد أماكن جيدة لرعاية المواليد، وقد يتطلب هذا الأمر بعض الوقت. قد تكون لإحدى قريباتك القدرة على رعاية المولود. وإذا لم يتوفر ذلك، فإن عليك الإتصال بخدمات رعاية الأطفال والمواليد حتى تدلك على جليسة أطفال مدربة أو ممرضة تعرف كيف تعتني بالمولود. وقد ترغبين أيضا في القيام برعاية المولود في منزلك، وذلك بنفسك أو عن طريق إشتراك زوجك أيضا أو والدتك. رعاية المولود في منزلك لا تحتاج إلى الكثير من العناء، ولكن يجب عليك أن تتأكدي من أن من ترعى طفلك لديها الخبرة والتدريب في رعاية الأطفال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق