السبت، 15 يونيو، 2013

هل يمكن الحمل بدون اعراض - هل تخف اعراض الحمل في الشهر الثالث


هل الحمل في الاسبوع التاسع يكون بدون اعراض؟ في نهاية الشهر الثاني من الحمل أو بداية الثالث فإن الاعراض لا تظهر ومنها الشعور بالغثيان وليونة الثدي ولكن كبر الصدر يكون هو العلامة الوحيدة على الحمل. وغياب الأعراض يجعل الحامل تذهب للعيادة لسماع دقات قلب الجنين في الأسبوع السابع أو منتصف الشهر الثاني وتكون النتائج مطمئة حينئذ. هل يمكن الحمل بدون اعراض وتظل الحامل مطمئنة على سلامة حملها؟ في السطور التالية سيتم إيضاح هذه الأمور حتى لا تشعر الحامل بالقلق على استمرار الحمل.

مع بداية الشهر الثالث تكون اعراض الحمل خفيفة طوال الوقت. حيث أن اعراض الحمل تخف منذ منتصف الشهر الثاني ومنها الشعور بآلام الثدي ومع ذلك فإن الغثيان الخفيف يظل موجودا. وفي منتصف الشهر الثاني يتم سماع دقات قلب الجنين. وفي هذا الوقت فإن الأعراض تبدأ في الاختفاء بدون أن يضر ذلك استمرار الحمل. بعض الطبيبات يؤكدن أن الكثير من الحوامل لا تظهر لديهن إلا القليل من الأعراض كما أن أجسادهن تتوافق سريعا مع الحمل. وبذلك فإن الطبيبة تطمئن الحامل بأنه لا شيء يدعو للقلق إلا في حالة المغص أو نزول دم. ومن الطبيعي في هذه الأوقات أن تشعر الحامل بالخوف وبصورة مستمرة ويومية من حدوث ضرر للحمل. ولكن من الأفضل الاسترخاء والاطمئنان لأن معظم أعراض الحمل تسبب الكثير من المتاعب.

في الشهر الثالث فإن الحمل بدون اعراض قد يحدث ويكون الدليل على الحمل هو غياب الدورة مع سماع دقات قلب الجنين بواسطة السونار. وبذلك فإن هذا الأمر لا يستدعي القلق والكثير من الطبيبات يعتقدن أن بعض الحوامل يتميزن بحمل خفيف. في بداية الشهر الثالث أو بنهاية الشهر الثاني أيضا فإن الحمل قد يكون بدون اعراض واضحة. وقد تخف هذه الاعراض في الشهر الثالث ولا يتبقى منها إلا القليل من ليونة الثدي. وقد يبلغ قلق الحامل على استمرار حملها أن تقوم بعمل تحليل منزلي لكي تتأكد أن النتيجة إيجابية. وفي النهاية عند الذهاب للطبيبة. فإن الطبيبة سوف تخبر الحامل بأن الخوف من فقدان الجنين هو أمر مستبعد جدا حدوثه بدون أية أعراض أو علامات للإجهاض. وبمعنى آخر إن كان الحمل انتهى فإن الحامل سوف تصاب بالحمى أو إرتفاع الحرارة الشديد مع حدوث المغص ونزول نزيف غزير وقد يصاحبه كتل دموية كبيرة. وهذه من أعراض الإجهاض التي تستدعي القلق. ولكن مما يدعو للارتياح بدرجة ما أن الحمل بدون اعراض لا يعني أن الحامل والجنين في حالة خطيرة.

تخف اعراض الحمل في الشهر الثالث. ولا يظهر منها إلا أقل القليل. والسبب في أن هذا الأمر يجب أن لا يسبب قلقا للحامل هو أن الحمل بدون اعراض كثيرة يحدث أيضا مع التوائم. وعلى الرغم من ذلك فإنه أثناء حمل التوائم قد تتكون كتل دموية تستدعي أن تكشف الطبيبة على الحامل بشكل أسبوعي حتى تتحلل هذه الكتل ويمتصها الجسم. وهذه الكتل الدموية قد تظهر خلال منتصف الشهر الثاني وحتى بداية الثالث. من الأفضل للحامل أن تسترخي وتتجنب الشد العصبي. لأنه في أغلب الحالات سوف يكون موعد متابعة الحمل التالي قريبا. وسوف تخبرك الطبيبة إن كان هناك شيئا على غير ما يرام. ولكن بالتأكيد عليك الإتصال فورا بطبيبة النساء والولادة إن شعرت بخوف شديد على سلامة الحمل.

في نهايات الشهر الثاني يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض أو له أعراض خفيفة. وعلى سبيل المثال فإن الشعور بالغثيان الخفيف قد يظهر بين الحين والآخر كما يحدث أيضا ذلك مع الشعور بالتعب. ولكن الإحساس بالمغص قد يقلق الحامل. وخاصة إن كان هذا هو حملها الأول. لأن الحمل الأول يصعب فيه توقع أعراض الحمل مما يثير مخاوف الحامل. أما في بدايات الشهر الثالث من الحمل فإن أعراض الحمل قد لا تكون واضحة بإستثناء آلام الصدر والمغص. وفي هذه الحالات فإن الحامل يجب أن تذهب للطبيبة حتى تتأكد من أن الحمل بخير. في حالة الحمل بالتوائم الثلاثية فإن الأمر يختلف تماما. حيث أنه في بداية الشهر الثالث فإن الغثيان يكون شديدا. والتعب يكون مستمرا طوال الوقت. مما يجعل الحامل عاجزة عن النوم.

اعراض الحمل الخفيفة أو حتى غيابها قد يكون أمرا مفيدا. حيث أن كثير منها لا يعتبر بالضرورة معبرا عن استمرار الحمل وثباته. في أول الشهر الثالث قد يكون حجم الجنين أكبر من الحجم الطبيعي في هذا الوقت. وفي الشهر الثاني تظهر لدى الحامل أعراضا من قبيل الشعور بالغثيان وكبر حجم الثدي والمعاناة من الصداع والتعب. ولكن في بداية الشهر الثالث فإن اعراض الحمل تخف إلا عرضا واحدا وهو التعب أو الوهن. وهذا الأمر طبيعي للغاية. ولكنه قد يشعرك ببعض القلق وقد لا تشعرين بأن تغيرات الحمل مستمرة. بعد بضعة أسابيع قد يأتي موعد متابعة الحمل التالي. وطالما لم تنزل قطرات دم ولم يحدث نزيف أو يحدث وجع في البطن. فإن الأمور تبدو مطمئنة.

ما سبق يثبت أن الحمل يمكن أن يحدث بدون اعراض وأن هذه الأعراض قد تخف في كثير من الأحيان. في الأيام الأولى من الشهر الثالث فإن أعراض الحمل تخف عادة حيث أن آلام الثدي تقل نوعا ما. كما أن غثيان الصباح يصبح محتملا. ولكن التعب يظل مستمرا أما الصداع فإنه يصبح خفيفا. ويكون من المأمول أن يكون كل شيء على ما يرام طالما أن أعراضا من قبيل المغص المؤلم أو النزيف الشديد لا تحدث. وفي بعض الأحيان فإن قطرات قليلة من الدم قد تنزل لمدة يوم وقد يصاحبها نزول كتل صغيرة من الدم ثم تتوقف بعد ذلك. إن شعرت بأي خوف على ثبات الحمل من الأفضل الإسراع لمقابلة الطبيبة.

هناك 3 تعليقات:

  1. معلومات رائعه ..أنا في بداية الثالث ولا أشعر بغثيان وبدأ إنتفاخ والم الصدر يخف هل هذا طبيعي..

    ردحذف
  2. انا حامل في توام وليس لديا اي اعراض هل عادي

    ردحذف
  3. جزاك الله خيرا دكتورة دائما اقرأ نصائحك ، اسأل الله العظيم ان يرزقني بالحمل التوأم

    ردحذف