الأربعاء، 3 يوليو، 2013

هل ليونة الثدي من علامات الحمل - اختفاء اعراض الحمل في الاسبوع السادس


في الاسبوع السادس من الحمل قد تختفي اعراض الحمل. وقبل هذا الوقت قد تظهر ليونة الثدي لمدة أسبوعين كاملين ولكنها تختفي بعد ذلك. كما أن الشعور بالغثيان والتعب قد لا يظهران أيضا. وهذه الأمور قد تقلق الحامل لأن اختفاء نفس الأعراض وخاصة في بداية الشهر الثالث ربما يكون قد سبق الإجهاض في الحمل السابق. ومن هنا قد تتساءل الحامل إن كان اختفاء بعض الاعراض مثل ليونة الثدي في الأسبوع السادس من الأمور الطبيعية أثناء الحمل. خلال الاسبوع السادس من الحمل الأول فإنه عادة ما يكون موعد مقابلة الطبيبة بعد ذلك بأسبوعين. وفي بعض الأحيان فإن الحامل قد لا تشعر بأعراض الحمل المعتادة. وعلى ذلك فإنه ربما يكون من الصعب على المرأة أن تصدق بأنها أصبحت حاملا. ومن المعتقد أن الزيارة الأولى للطبيبة سوف تقلل من هذه الظنون. والذهاب للطبيبة دائما ما يكون بعد التأكد من أن نتيجة تحليل الحمل المنزلي إيجابية وأن موعد الدورة الشهرية قد فات. من الممكن أن تعتبر الحامل نفسها محظوظة لأنها لن تعاني من غثيان الصباح. ومع ذلك فإن الحامل لا تستطيع الانتظار حتى تحس بأن حملها حقيقي.

في الاسبوع السادس من الحمل قد يحدث اختفاء لاعراض الحمل ومنها الغثيان. وقد تسأل الحامل والدتها عن هذا الأمر. فتجيبها والدتها بأنها في جميع مرات حملها قد لا يحدث الغثيان أبدا حتى لو حدث الحمل أربعة مرات. وعلى ذلك فإن على الحامل أن لا تقلق نهائيا إذا اختفت ليونة الثدي في الأسبوع السادس. وربما يكون التعب مستمرا ولكن هذا الأمر قد يرجع إلى كثرة قيام الحامل بالأعباء المنزلية أو إرهاق العمل. حاولي بقدر الإمكان الإبتعاد عن الشد العصبي ولأن كل حمل يختلف عن الآخر فمن الأفضل قضاء الوقت بعيدا عن القلق. وعلى الحامل أن تعتبر نفسها محظوظة لأن جسدها سوف يمر بهذه التغيرات الكبيرة بدون الإحساس بالغثيان.

في الاسبوع السادس من الحمل قد يحدث اختفاء لاعراض الحمل. ولا يظهر منها إلا الوحم وليونة الثدي. وتظل الحامل تتساءل إن كان سيأتي اليوم الذي ستشعر فيه بغثيان الصباح مثل سائر الحوامل الأخريات. وقد يتأخر موعد مقابلة الطبيبة حتى يحين الأسبوع الثامن من الحمل وهذا يزيد من قلق الحامل ويجعلها تنتظر هذا الموعد والذي قد يكون الموعد الأول حيث أن الطبيبة خلال هذا الموعد ستقوم بتأكيد حدوث الحمل وأن الأمور على ما يرام. وبالطبع فإن الحامل تكون قد أجرت اختبار الحمل المنزلي أكثر من مرة وكانت النتائج إيجابية.

يجب أن لا تشعر الحامل بالقلق بسبب اختفاء ليونة الثدي في الأسبوع السادس. الأمهات اللاتي حملن لأكثر من ثلاثة مرات لا يستعجلن الاتصال بطبيبة النساء والولادة كما هو الحال في الحمل الأول. في الحملين الأولين عادة ما تعاني الحامل من الغثيان المستمر من بداية الاسبوع السادس حتى الثامن. ولكن الإجهاض قد يحدث في الحمل التالي إذا اختفى الشعور بالغثيان ونمو الجنين في هذه الحالة قد يتوقف من الاسبوع الثالث من الحمل. والطبيبة عادة ما تطمئن الحامل لأن اختفاء اعراض الحمل في الاسبوع السادس قد يرجع لاختلاف كل حمل عن الآخر وهذا الأمر لا يعني وجود شيء ضار. ومن الأفضل أن تقوم الحامل بفحص السونار في الأسبوع الخامس. وفي هذا الأسبوع سوف يظهر كيس الحمل ويكون له حجم طبيعي في أغلب الأحيان. كما أن كيس الجنين يتميز بوجود جزء سميك به ولكن في هذا الوقت فإن قياس دقات قلب الجنين أمر صعب. وفي الاسبوع التالي يجب أن تقوم الحامل بفحص السونار مرة أخرى. وذلك للتأكد من أن كل شيء على ما يرام. وكلما شعرت الحامل بالشد العصبي كلما قلل ذلك من سلامة الحمل.

اختفاء اعراض الحمل في الاسبوع السادس من الأمور المعتادة. حيث أن ليونة الثدي والغثيان وهما من علامات الحمل قد لا يظهران في هذا الوقت. وهذه الأمور قد تخيف الحامل لأنها تريد أن تشعر بأعراض الحمل. وهذا يحدث كثيرا لمن كانت حاملا للمرة الثالثة وتعرضت للإجهاض في الأسبوع العاشر في حمل سابق. على الطبيبة أن تتأكد من أن مستويات هرمون الحمل في الدم تتزايد باستمرار ومن ثم تطمئن الحامل. وقد تتساءل الحامل إن كان حملها سيستمر أم لا إذا اختفت اعراض الحمل مثل ليونة الثدي قبل منتصف الشهر الثاني. في الحملين الأولين عادة ما تحدث ليونة في الثدي بالإضافة إلى الشعور بالغثيان ولكن إن اختفت هذه الأعراض أثناء الحمل الثالث فإن الحامل قد تشك في حدوث الحمل لديها. معرفة أن اختفاء هذه الأعراض لا يمثل خطرا على الحمل يطمئن الحامل بشكل كبير.

الاسبوع السادس من الحمل دائما ما تختفي الاعراض أثناؤه. وبذلك فإن الدليل الوحيد على حدوث الحمل يكون هو النتيجة الإيجابية لتحليل دم الحامل في عيادة الطبيبة. من الأفضل الابتعاد عن القلق لأن معظم أعراض الحمل تكون مزعجة للحامل. في الاسبوع السابع من الحمل الثاني قد تختفي ليونة الثدي والتي تعتبر من علامات الحمل ولكن القليل من التعب والشعور بالغثيان قد يسببا بعض المتاعب للحامل. أما في الحمل الأول فإن الأعراض السابقة قد تكون أكثر وضوحا. في منتصف الشهر الثاني يجب أن لا تشعر الحمل بالقلق من اختفاء الاعراض. لأن كل حمل له خصوصيته. كما أن طبيبة الولادة لا تهتم كثيرا باختفاء أو بظهور أعراض الحمل.

في الاسبوع السادس من الحمل لا تكون اعراض الحمل واضحة. وفي بعض الأحيان لا تحس الحامل إلا بليونة الثدي وبين الحين والآخر قد تعاني الحامل من بعض آلام أسفل الظهر. وفي واقع الأمر فإن الحامل تتمنى عدم حدوث غثيان الصباح. في أغلب الأحيان يكون فحص السونار الأول في الأسبوع الخامس حيث أن كيس الجنين يمكن أن يظهر. وبعد أسبوعين يجب على الحامل أن تكرر نفس الفحص حتى تتأكد الطبيبة من تكون جزء سميك في كيس الجنين وهو الجزء الذي يبدأ منه الجنين في الظهور. وعلى الرغم من اختفاء ليونة الثدي وغيرها من العلامات فإنه يجب على الحامل أن لا تقلق.

في منتصف الاسبوع السادس أو في بدايات الشهر الثاني فإن بعض الأمهات ممن حملن ثلاثة مرات من قبل يؤكدن أن أعراض الحمل قد تختفي أثناء الحمل الثالث. وفي هذه الحالة فإن الأم إن سألت الطبيبة حول اختفاء الأعراض فإن الطبيبة تجيبها بأن هذا أمر طبيعي. وكثير ما تختفي اعراض الحمل إذا كان الوقت الفاصل بين الحمل والذي يليه لا يتعدى الثلاثة أشهر. وتفسر طبيبة الولادة هذا الأمر بأن جسم الحامل يتصرف كما لو أن الحملين المتتالين هما حمل واحد. وهذا يجعل الحمل تختفي أعراضه. لا ينبغي أن تشعر الحامل بالخوف بسبب اختفاء اعراض الحمل. ومن الأفضل الالتزام بالتفكير الإيجابي والتمسك بالأمل حتى يكتمل الحمل. اختفاء اعراض الحمل يحدث بين العديد من النساء. ولكن ليونة الثدي ووجع الصدر اثناء الحمل من العلامات التي قد تحدث مبكرا. قد تشعر الحوامل بالمغص لعشرة أيام ثم يختفي هذا العرض. ومع ذلك فإن الغثيان قد لا يحدث أبدا في هذا الوقت.

هناك تعليق واحد:

  1. انا قبل الدوره صار عندي نزف خفيف وألم ف بطني وضهري ولاحضت ضهور خط بني باهت من السره للعانه والم تقريبا" بالكلى وتكرار التبول ....هل هذه اعراض حمل .جزاكم الله خير

    ردحذف