السبت، 10 أغسطس 2013

افرازات بنية في الاسبوع التاسع


الحامل قد تشعر بوجود افرازات بنية أثناء تاسع أسابيع الحمل وهذه الافرازات البنية في الأسبوع التاسع قد تشعر الحامل بالقلق. ومن هنا فإن الحامل قد تتساءل إن كانت هذه الإفرازات طبيعية أم تستدعي الذهاب إلى الطبيبة. قد تلاحظ الحامل أن هذه الإفرازات البنية تنزل طوال الأسبوع التاسع من الحمل وطبيبة النساء غالبا ما تؤكد أن هذه الافرازات طبيعية حيث أنها تكون ناتجة من تجمعات دموية في وقت سابق. وقد يحدث بعد ذلك نزول الكثير من الدم الأحمر فاتح اللون ويصحب ذلك نزول كتل من الدم وهذه الأعراض قد تجعل الحامل تسرع إلى المستشفى وهي خائفة. ومع ذلك فإن الطبيبة أيضا سوف تؤكد أن هذه الأعراض طبيعية لأنه في بعض الأحيان فإن الشعيرات الدموية قد تتمزق. ويجب على الحامل أن لا تشعر بالقلق إلا إذا نزلت كمية كبيرة جدا من الدم خلال ساعة واحدة. وطبيبة الولادة تسأل الحامل كم عدد الفوط الصحية التي تبللت من الدم أثناء الساعة التي حدث بها النزيف وإن كانت فوطة واحدة فإن ذلك يعتبر دم ليس بالكثير. وإذا لم ينزل الكثير من الدم فإن الأمر لا يدعو إلى القلق.

الحامل في نهاية الشهر الثاني من الحمل أو أثناء الأسبوع الخامس والسادس قد تعاني من وجود بعض الافرازات البنية. وقد تفسر الطبيبة هذا الأمر للحامل بأن الرحم يتمدد ومن الطبيعي أن تنزل افرازات بنية اللون. وهذا الأمر يدل على أن الأربطة الدائرية حول الرحم تتمدد وأن هذا الدم متجمع من أوقات سابقة. وقد تؤكد الطبيبة أيضا أن حوالي ثلث الحوامل تظهر لديهن افرازات بنية اللون في هذا الوقت كما أن هذه الإفرازات دائما ما تكون مع الحمل الأول. قد تفضل الطبيبة في هذه الحالة إجراء السونار الداخلي للحامل وذلك في الأسبوع السادس وبعد أن يتم قياس دقات قلب الجنين فإن الأمور تصبح مطمئنة.

الافرازات البنية أو وردية اللون لا تعتبر من الأعراض الخطيرة. وهذه الافرازات تعتبرطبيعية طالما أنها لا تحدث بغزارة ولا يحدث معها مغص ولا تتحول للون الأحمر مثل دم الدورة أو يظهر معها كتل من الدم. قد تظهر لدى الحامل القليل من الافرازات في الأسبوع السادس وهي سوف تختفي في الأسبوع التاسع في أغلب الأحيان. أما إذا استمرت هذه الإفرازات فإن الحامل يجب أن تستشير الطبيبة.

أثناء الأسبوع الرابع من الحمل وخاصة في الحمل الأول قد تعاني الحامل من افرازات بنية ولكنها خفيفة للغاية. وفي بعض الأحيان فإنها قد تتحول للون الوردي وفي أحيان أخرى فإنها قد تصبح شفافة مع ظهور القليل من الخطوط ذات اللون البني أو الوردي. وبالنسبة لبعض الحوامل فإنها قد تظهر في أسبوع ثم تختفي في الأسبوع الذي يليه وقد تظهر أيضا مرة اخرى في بعض الأيام وفي أيام أخرى فإنها قد توشك أن لا تكون ملحوظة. وفي هذه الحالة فإن الحامل قد تشعر بالقلق الشديد مما يجعلها تستشير الطبيبة والكثيرات من الطبيبات لا يعتبرن أن الإفرازات أمر عادي في جميع الأحوال وعلى الرغم من ذلك فإن العديد من السيدات يعانين منها. طبيبة النساء والولادة تنبه الحامل أن هذه الإفرازات قد تستمر طوال الثلاثة أشهر الأولى وهذا أمر معتاد كما أن نفس الوصف ينطبق على المغص الخفيف وذلك بسبب نمو الرحم. في الأسبوع السادس يتم إجراء فحص السونار للمرة الأولى ويمكن أثناء ذلك مشاهدة او قياس دقات قلب الجنين على شاشة السونار. طبيبة الولادة عادة ما تؤكد أن قياس دقات قلب الجنين تعتبر مؤشرا مؤكدا على انخفاض احتمال حدوث الإجهاض. من الهام أن تعلم الحامل أن الافرازات البنية في الاسبوع التاسع كثيرة الحدوث بين الحوامل بشكل طبيعي.

طوال شهور الحمل قد تلحظ الحامل وجود افرازات بنية اللون وعلى الرغم من هذه الافرازات فإن الحمل يكون طبيعيا. وهذا الأمر قد يحدث أحيانا أثناء الحمل والكثيرات من الحوامل يؤكدن حدوثه أيضا. وقد يكون نزول هذه الافرازات البنية بسبب قيام الحامل بأعباء الأعمال المنزلية المتعبة. قد تكون الافرازات البنية داكنة اللون وفي هذه الحالة فإن طبيبة الولادة سوف تطلب إجراء فحص السونار حتى يتم التأكد من عدم وجود ضرر وراء ظهور قطرات الدم. وقد يتم تكرار السونار بعد ذلك بيومين وعندئذ فإن الطبيبة ستتأكد من أن الأمور طبيعية حيث أن حركة الجنين ستؤكد هذا الأمر. قد لا تجد الطبيبة سببا وراء ظهور قطرات الدم وبذلك فإن الحمل سيكون سليما. أما إذا تحولت قطرات الدم إلى نزيف غزير ذو لون أحمر أو إذا شعرت الحامل بالمغص فإن على الحامل أن تذهب إلى الطبيبة وإذا لم تظهر هذه الأعراض فإن الأمر لا يستحق القلق بشأنه.

إذا تعرضت الحامل إلى الإجهاض وكان الإجهاض مؤكدا فإن لون الدم يكون أحمر فاتح مثل دم الدورة كما أنه قد يحتوي على كتل من الدم والكثير جدا من الإفرازات. أما إذا حدث الحمل بعد ذلك فإن الحامل في الأسبوع السابع قد تظهر لديها إفرازات بنية اللون خفيفة وقد يتحول لونها إلى الوردي في بعض الأحيان ولا تظهر هذه الإفرازات إلا نادرا وتكون قليلة ولكنها قد تستمر لأسبوع كامل والطبيبة في هذه الحالة تقول أن الإفرازات طبيعية. ومن الأفضل أن يتم فحص السونار للحامل في وقت لاحق وقد يتم أيضا قياس مستوى هرمون الحمل أثناء نزول هذه الإفرازات وقد يكون هذا المستوى أعلى من الطبيعي على الرغم من وجود هذه الإفرازات وعند حدوث ذلك فإن موعد الولادة يجب أن يتم تأخيره. ويجب على الحامل أن لا تقلق على الرغم من أن هذه الأعراض قد تخيفها لأن الشعور بالقلق لا يفيد في جميع الأحوال.

الحامل أثناء الأسبوع السابع قد تعاني من حالة تسمى انقلاب عنق الرحم ومن أعراض هذه الحالة نزول افرازات مختلطة بالدم. وهذه الحالة هي عبارة عن عيب بسيط في خلايا عنق الرحم مما يسبب حدوث نزيف خفيف. وقد تلاحظ الحامل الكثير من الإفرازات البنية والصفراء في الأسبوعين السادس والسابع ويجب أن تسأل الحامل الطبيبة للتأكد من عدم وجود هذه الحالة. من الهام جدا أن تعلم الحامل أن الافرازات البنية الداكنة أو ذات اللون الفاتح في الأسبوع التاسع كثيرة الحدوث بين الحوامل وقد تستمر في الأسبوعين التاليين. قد ينتاب الحامل الشعور بالخوف الشديد هذا على الرغم من أن الحمل يكون طبيعيا وخاصة إن كانت هذه الإفرازات غير غزيرة.

الإفرازات البنية الخفيفة ذات اللون الفاتح قد تبدأ في الظهور مبكرا من الأسبوع السادس وقد تتكرر حتى في الحمل الثالث. وفي هذه الحالة فإن على الحامل أن تتأكد من مستوى هرمون الحمل وبعد ذلك بأسبوع فإن نفس المستويات يجب قياسها حيث أنها من الطبيعي أن تتضاعف. من المطمئن للحامل أن تعلم أن الكثيرات من الحوامل قد ظهرت لديهن هذه الإفرازات البنية ولم يحدث لهن الإجهاض.