الثلاثاء، 13 أغسطس 2013

هل المغص من اعراض الاجهاض - كيف يكون مغص الاجهاض ومغص الشهر الاول من الحمل


المغص قد يحدث في الشهر الاول من الحمل بين الحين والآخر ويكون خفيفا. قد تظن الحامل أن هذا المغص من اعراض الاجهاض وإن كانت الحامل بصحة جيدة ولا تعاني من نزول الدم فإنها قد تتساءل كيف يكون مغص الاجهاض؟ في نهاية الشهر الاول من الحمل فإن الحامل قد تعاني من المغص الخفيف كما أن الحامل قد تلاحظ وجود كميات قليلة من قطرات الدم ذات اللون البني في نفس الوقت الذي كانت تحدث فيه الدورة قبل الحمل. عندما تسأل الحامل صديقاتها ممن حملن وأنجبن من قبل حول هذه الأعراض فإنهن يخبرنها بأن هذه الأعراض قد حدثت لهن وأن الحمل نجح على الرغم من ذلك. بعض الحوامل ممن تعرضن إلى الاجهاض عند سؤالهن عن كيف يكون مغص الاجهاض فإنهن يؤكدن أنه مغص شديد وحاد كما أن النزيف الغزير يصاحب حدوثه. الكثير من الأبحاث تؤكد أن المغص في الشهر الاول من الحمل هو من الأعراض الطبيعية للغاية وعلى جميع الأحوال فإن هذا المغص قد يصاحب تعشيش البويضة أو التصاقها في الرحم. ومن الغريب أن الحامل قد تشعر بقليل من القلق إن لم تحس بأعراض الحمل ومنها المغص الخفيف في الشهر الأول. يجب على الحامل أن تعلم أن مغص الاجهاض يختلف عن المغص الطبيعي في الشهر الاول من الحمل وينبغي أن تتجنب القلق لأن القلق لا يفيد أثناء الحمل على جميع الأحوال.

مغص الشهر الاول من الحمل يكون خفيفا ويحدث في بعض الأيام. وقد يصاحب ذلك بعض أعراض الحمل مثل وجع الصدر أو ليونة الثدي. قد تلاحظ الحامل ظهور قليل من قطرات الدم البني خلال يومين أو ثلاثة في نفس الموعد الذي كانت تحدث فيه الدورة قبل الحمل ولكن نزول الدم يكون خفيفا وفي أيام أخرى فإن قليل من الدم الأحمر اللون قد ينزل. وهذه الأعراض قد تذكر الحامل بالاجهاض إن كان قد حدث لها سابقا ولكن نزيف الاجهاض يكون غزيرا كما أن مغص الاجهاض يكون شديدا للغاية. يجب على الحامل أن لا تهتم كثيرا بالمغص الخفيف الذي يحدث بين الحين والآخر أو ما يسمى بمغص الشهر الاول من الحمل بل على الحامل أن تلتزم بالهدوء. إذا كان الحمل أضعف من أن يحتمل قيام الحامل ببعض الأنشطة اليومية مثل الأعمال المنزلية المرهقة فإنه من الأفضل التوقف عنها وعلى الحامل أن تتمسك بالأمل وتعلم أن كل مرحلة من مراحل الحمل تتطلب تغييرات مختلفة في النشاط اليومي. يصعب على الحامل أن تتجنب القلق في بعض الأحيان ولكن على الحامل أن لا تشعر بالوحدة بل يجب عليها أن تتصل بطبيبة الولادة إن أحست بالنزيف أو بالمغص الشديد لأن ذلك قد يكون مغص الاجهاض.

المغص قد يحدث بشكل متكرر في جميع شهور الحمل. وقد يحدث المغص في الشهر الاول من الحمل ولمدة أسبوعين بسبب تعشيش البويضة أو أثناء التصاقها بالرحم كما أن المغص قد يحدث أيضا بسبب تمدد ونمو أربطة الرحم. المغص الذي لا يكون معه اجهاض هو المغص الخفيف والذي لا يحدث معه نزيف.

المغص بعد الشهر الاول من الحمل قد يكون شديدا وذلك في الحمل الثاني. أما في الحمل الأول فإن المعاناة من المغص أو النزيف قد لا تحدث أبدا. المغص الشديد قد يجعل الحامل تشعر بالخوف للغاية مما يجعلها تذهب إلى الطبيبة أكثر من مرة. مغص الشهر الأول يختلف عن مغص الاجهاض لأن مغص الشهر الأول يحدث بدون نزيف وبسبب تمدد ونمو الرحم بالإضافة إلى التغيرات المصاحبة للحمل وعلى الرغم من ذلك فإن ظهور الدم يستدعي الاتصال بالطبيبة على الفور حيث أن مغص الاجهاض يكون معه نزيف وقد يحدث هذا الأمر في منتصف الشهر الثاني من الحمل. ولكي تشعر الحامل بالاطمئنان فإنه يجب عليها أن تطلب من الطبيبة قياس نسبة هرمون الحمل في الدم. وعندما تشعر الحامل باعراض الاجهاض مثل المغص الحاد الذي لا يطاق فإن عليها الذهاب سريعا إلى الطبيبة.

الحامل في الشهر الأول قد تعاني من المغص كثيرا. عند استخدام الحامل لاختبار الحمل فإن خط التحليل قد يكون خفيفا بشكل ملحوظ وهذا الأمر يدل على أن مستويات هرمون الحمل تكون قليلة في هذا الوقت المبكر. قد تجعل نتيجة الاختبار الحامل تتوقع حدوث الاجهاض ولكنها أيضا تخشى ذلك وهذا على الرغم من أن الوقت يكون مبكر لإجراء مثل هذا الاختبار. في نهاية الشهر الأول من الحمل قد يكون المغص خفيفا وقد تعلم الحامل ممن حولها أن مغص الشهر الاول من الحمل طبيعي للغاية لأنه بسبب نمو الرحم استعدادا لحمل الجنين. أما مغص الاجهاض فإنه يختلف تماما عن مغص الشهر الأول ولذلك فإن على الحامل أن لا تشعر بالشد العصبي لأن جسدها في هذا الوقت يمر بالعديد من التغيرات حتى يكون مهيئا لنمو الجنين.

الكثيرات من الحوامل يعانين من مغص الشهر الاول من الحمل وخاصة في نهاية هذا الشهر. وقد يكون مغص الشهر الاول من الحمل مستمرا لمدة أسبوعين وقد تظن الحامل أن هذا هو مغص الاجهاض مما يجعلها تستخدم اختبار الحمل المنزلي وفي أكثر الاحيان فإن نتيجة الاختبار تظهر على هيئة خط خفيف للغاية. وعلى الحامل أن تأخذ الأمور ببساطة لأن النتيجة السلبية لهذا الاختبار قد تكون خاطئة إلا إذا تم التأكد من هذه النتيجة بعد ذلك. عندما تعلم المرأة أن نسب هرمون الحمل القليلة في الشهر الأول لا تعني أن الاجهاض سوف يحدث فإن هذا يطمئنها كثيرا وخاصة إن شعرت المرأة بالحيرة وكانت تتجنب التفاؤل الشديد خشية أن يحدث الاجهاض مجددا. وعلى الرغم من ذلك فإن اعراض الحمل مثل التبول الكثير قد يجعل المرأة تتوقع استمرار حملها وقد تكون كثرة التبول ليست علامة على استمرار الحمل إن كانت المرأة تشرب الكثير من السوائل أو الحليب ومن أعراض الحمل الأخرى الشعور بالمغص في الظهر. وإن كانت المرأة لا تستطيع التفريق بين مغص الشهر الأول ومغص الاجهاض فإن عليها الذهاب إلى الطبيبة على الفور إلا إذا كان موعد متابعة الحمل في وقت قريب.

الحمل قد يتأخر حدوثه بضعة أشهر وقد تعاني المرأة كثيرا في انتظاره. وفي هذه الحالة فإن المرأة قد تلجأ لطرق علاج تأخر الحمل أو تختار علاج ضعف الخصوبة. الحمل الثاني قد يحدث معه القليل من المغص بين الحين والآخر ولكن هذا المغص يعتبر طبيعيا وذلك الأمر قد يكون قد حدث أيضا في الحمل الأول ومع ذلك فإن مغص الشهر الاول لايمنع أن يكتمل الحمل وينتهي بولادة طفل سليم وطبيعي. المغص في نهاية الشهر الاول من الحمل يكون خفيفا ولكن الاحتمال الأرجح وراء هذا المغص هو استعداد الرحم لاستقبال الجنين. وعلى الرغم من ذلك فإن الحامل يجب أن لا تشعر بالقلق لأن ذلك لن يفيد الجنين وفي قليل من الأحيان فإن الشد العصبي قد يؤدي للاجهاض.

المرأة التي يتأخر حدوث الحمل لديها لبضعة سنوات قد تختار علاجا لتأخر الحمل وقد يكون هذا العلاج عن طريق الأدوية وفي كثير من الأحيان فإن هذه العلاجات قد تؤدي لحدوث الحمل. مغص الشهر الاول من الحمل يتشابه مع المغص السابق لحدوث الدورة ويصاحب ذلك ألم في أسفل البطن ولكن بدون نزول دم. من المستحسن قياس مستوى هرمون الحمل مرتين على الأقل قبل نهاية الشهر الأول إن كان الحمل ضعيفا ويجب أن يتراوح مستوى هرمون الحمل ما بين خمسة إلى خمسين وحدة دولية في الاسبوع الثالث وينبغي قياس مستوى هرمون الحمل مرتين يفصل بينهما يومين للتأكد من أن هذا المستوى يتضاعف. ومن المفترض أن مغص الشهر الاول طبيعي طالما أن مستويات هرمون الحمل تتزايد بشكل صحيح.