السبت، 31 أغسطس، 2013

الغثيان في الاسبوع العاشر - علاج طبيعي للغثيان عند الحامل


الغثيان في الأسبوع العاشر قد يحدث ولكن بدون تقيؤ. أثناء الأسبوع العاشر فإن الحامل قد تشعر بالغثيان بشكل مستمر. ومع ذلك فإن التقيؤ لا يحدث حتى هذا الوقت وقد تتساءل الحامل إن كانت هذه الأعراض طبيعية أم لا؟ ربما لا تشعر الحامل بحاجتها إلى التقيؤ في جميع الأحوال وهذا الأمر يعتبر طبيعيا. قد يكون علاج الغثيان عن طريق تناول أقراص هولز والمحتوية على فيتامين سي. قد تجد الحامل أن أي شيء يحتوي على فيتامين سي يعتبر علاجا طبيعيا للغثيان وهذا العلاج يكون سريعا بشكل لا يصدق. ومكتوب على العبوة عدم تناول أكثر من عشرة أقراص في اليوم. وعند سؤال من يعمل في الصيدلية يمكن التأكد من أن هذا العلاج لا يؤذي الحمل. وهذه العلاج ذو طعم مقبول ومفيد لعلاج الغثيان.

كل حامل تختلف لديها أعراض الحمل عن الحوامل الأخريات. في الحمل الأول فإن الغثيان في الأسبوع العاشر قد يحدث ولكن بدون حدوث التقيؤ. قد تكتشف الحامل أن تناول الوجبات الخفيفة بانتظام قد يكون علاجا طبيعيا للغثيان. بعض الحوامل يعتقدن أن الغثيان نتيجة لنقص سكر الدم بالإضافة لتأثير الهرمونات ولذلك فإنه عند الحفاظ على مستوى سكر الدم بشكل طبيعي عن طريق تناول الطعام كل بضعة ساعات فإن ذلك يعتبر أيضا علاجا طبيعيا للغثيان. يعتبر الغثيان من الأعراض التي تختفي بمجرد انتهاء الشهر الثالث من الحمل.

الغثيان في الاسبوع العاشر قد يكون مستمرا ولكن حتى هذا الأسبوع فإن التقيؤ قد لا يحدث. شرب الزنجبيل يعتبر علاجا طبيعيا للغثيان ولكن قبل ذلك يجب التأكد من الطبيبة أن الزنجبيل لا يسبب الاجهاض. على الحامل أن تتناول الطعام بشكل مستمر وبكميات صغيرة من أجل علاج الغثيان بشكل طبيعي لذا فإنه من الهام أن تحتفظ الحامل ببعض الطعام معها عندما تكون خارج المنزل. الغثيان في أولى مرات الحمل قد يحدث بداية من الأسبوع الأول وقد يكون الغثيان في أسوأ حالاته بعد الظهيرة. قد تجد الحامل أن علاج الغثيان بشكل طبيعي يكون عن طريق الحرص على وجود وجبة خفيفة بجانبها طوال الوقت. يجب أيضا على الحامل أن تتجنب تناول الأطعمة المقلية في الزيت الغزير كما أن تناول الفواكه والخضر الطازجة بعد غسلها جيدا يعتبر علاجا طبيعيا للغثيان.

غثيان الأسبوع العاشر من الحمل غالبا لا يصاحب حدوثه التقيؤ. قد تشعر الحامل ببعض القلق إن كانت كبيرة في السن وكان ذلك هو الحمل الخامس أو السادس. قد تجد الحامل أن علاج الغثيان يكون عن طريق تناول الحلوى ويجب أن تكون هذه الحلوى مصنعة من أغذية طبيعية وهي قد تكون علاجا سريعا للغثيان. الغثيان قد يحدث في الأسبوع السابع ولكنه يكون طوال الليل والنهار بشكل يومي ومع ذلك فإن الحامل قد لا تشعر بالحاجة للتقيؤ. قد تجد الحامل أن استخدام أربطة الغثيان على الرسغ يعتبر أحد العلاجات الطبيعية للغثيان.

الغثيان في عاشر أسابيع الحمل قد يكون شديدا للغاية ولكن التقيؤ قد لا يكون من الأعراض المصاحبة له. الغثيان الشديد قد يؤدي إلى أن لا تستطيع الحامل تناول الطعام كما أن رائحة الطعام أيضا قد تزيد الغثيان وفي هذه الحالة فإن الطبيبة قد تصف دواءا للحامل. تستطيع الحامل أن تتناول من هذا الدواء ما يكفيها ولكن قرص واحد قد يكون كافيا لعدة أيام. قد يكون هذا الدواء مسببا لشعور الحامل بالتعب ولكنه يكون علاجا جيدا للغثيان مما يسهل على الحامل تناول الطعام وبذلك فإن الجنين سوف يحصل على ما يحتاجه من المغذيات.

نادرا ما يحدث التقيؤ أثناء الشعور بالغثيان في الأسبوع العاشر. على الرغم من ذلك فإن الحامل قد تشعر بالغثيان معظم الوقت. الشعور بالغثيان قد يتكرر مع كل حمل ولكن في مرات الحمل التالية فإن الحامل قد لا تقلق بشكل كبير من الغثيان ولكن إن شعرت الحامل بالخوف من الغثيان فإن عليها الذهاب إلى الطبيبة. قد يبدأ الشعور بالغثيان من الأسبوع السادس ويستمر حتى الأسبوع العاشر أو بعد ذلك. قد يكون الغثيان شديدا ولا تجد الحامل علاجا طبيعيا له ولكن عند استخدام أربطة الغثيان على الرسغ فإن النتيجة تكون التخلص تقريبا من هذا الشعور بالغثيان. ويمكن للحامل أن تشتري هذه الأربطة بسعر رخيص وهي قد تكون من أفضل علاجات الغثيان عند الحامل. قد تشعر الحامل بالغثيان في أوقات قليلة أثناء الأسبوع العاشر وبذلك فإن التقيؤ قد لا يحدث أبدا. قد يكون الإسهال من أعراض الحمل ولكن التقيؤ قد لا يحدث في بعض الحوامل، أما الشعور بحرقة المعدة فإنه قد يكون من الأعراض المستمرة المصاحبة للحمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق