الأحد، 11 أغسطس 2013

نزول دم في الاسبوع الرابع من الحمل - نسبة هرمون الحمل في الاسبوع الرابع


الاسبوع الرابع قد يحدث به نزول دم. بعد أن تقوم المرأة بإجراء اختبار الحمل المنزلي فإنها قد تجد نفسها قد أصبحت حاملا. وبعد أن تقوم الحامل بتحليل الدم من أجل معرفة نسبة هرمون الحمل فإن النسبة قد تتجاوز الثلاثين وحدة دولية. وبعد مرور أسبوع فإنه أثناء التبول في الصباح قد تجد الحامل كتلة من الدم في حجم القطعة النقدية كما أن نزول الدم الخفيف قد يكون مستمرا أثناء التبول. من الأعراض الأخرى التي قد تحدث وجود بقع بنية داكنة اللون في الملابس. وهذه الأعراض تجعل الحامل تخشى حدوث الإجهاض وخاصة إن حدثت هذه الأعراض في الأسبوع الخامس وكان هذا هو الحمل الأول.

بعد أن تقوم المرأة بإجراء اختبار الحمل المنزلي ويتأكد حملها فإنها قد تلاحظ نزول قطرات من الدم مما يجعلها تسارع إلى المستشفى وعلى الرغم من ذلك فإن الحمل قد يكون سليما ومستمرا. وبعد ذلك بأيام فإن الحامل قد تعاني من المغص مما يجعلها تذهب إلى المستشفى مرة أخرى ويتضح هذه المرة أن الإجهاض قد حدث. أهم ما يجب أن تفعله الحامل هو الذهاب إلى الطبيبة إن إحست بنزول دم مع الاهتمام المستمر بالأعراض التي قد تظهر في بداية الحمل. عند الذهاب إلى المستشفى في الأسبوع الثالث فإنه عند تحليل نسبة هرمون الحمل فإنها قد لا تتجاوز العشرين وحدة دولية. وفي هذا الأسبوع فإن نسبة هرمون الطبيعية تكون ما بين خمسة إلى خمسين وحدة دولية لكل مليلتر. وعند القيام بتحليل الدم في الأسبوع الرابع فإن الحامل تذهب لمعرفة نتيجة التحليل حيث أن نسبة هرمون الحمل في الأسبوع الرابع تكون ما بين خمسة إلى أربعمئة وحدة دولية لكل مليلتر. يجب على الحامل أن تلاحظ أعراض الحمل باستمرار وتتابعتها مع الطبيبة.

نزول دم في الأسبوع الرابع من الحمل قد لا يعني بالضرورة حدوث الإجهاض. على الحامل أن تعتمد على الطبيبة في الحصول على النصائح وعلى الحامل أن تكون على اتصال مستمر بالطبيبة ليلا أو نهارا بحيث يمكن أن يتم الفحص ويتم الاتفاق على وضع حل لأي مشكلة في الحمل. نزول دم في الأسبوع الرابع من الحمل قد يحدث على شكل قطرات وفي الموعد الذي كانت تحدث به الدورة وعلى الرغم من أن الحامل تعرف بأن هذا الأمر طبيعي فإنها قد تفضل الذهاب إلى المستشفى. وفي النهاية فإن نزول قطرات الدم قد يتوقف ولكن من الأفضل دائما الاتصال بالطبيبة أو الذهاب إلى المستشفى. وهناك سوف يتم أخذ عينة من دم الحامل لمعرفة إن كانت نسبة هرمون الحمل طبيعية في هذا الوقت من الحمل. وهذه النسبة سوف تكون مؤشرا إن كان هناك خطر من حدوث الإجهاض. وإذا كان هذا الأمر صحيحا فإنه يوجد الكثير الذي تستطيع الطبيبة القيام به لمنع الإجهاض.

نزول دم في الأسبوع الرابع من الحمل وهو وقت مبكر قد يكون أمرا لا يستدعي القلق ولكن الاتصال بالطبيبة أو الذهاب للمستشفى قد يطمئن الحامل كثيرا لأنه أثناء التواجد في المستشفى فإن الحامل قد تحصل على الكثير من المساعدة ويجب على الحامل أيضا أن تتجنب القلق الشديد. نزول دم في الأسبوع الرابع قد يكون ضارا بالحمل إن إضطرت الحامل لتغيير أكثر من فوطة صحية كل ساعة. أما نزول الدم أثناء تعشيش البويضة فإنه لا يحدث معه ظهور كتل من الدم. في المراحل المبكرة من الحمل يصعب أن تظهر نتيجة إيجابية لاختبار الحمل المنزلي. قد تظن الحامل أنه بعد تأخر الدورة بثلاثة أيام ثم نزول دم أن الإجهاض قد حدث لها وقد تظن في أحيان أخرى أن الأمر ما هو إلا تأخر في موعد الدورة.

بعد أن تتأكد المرأة من حدوث الحمل فإنه في بعض الأحيان قد ينزل دم وهذا قد يجعلها تتجه إلى المستشفى ويتضح في نهاية الأمر أن الحمل سليم بعد إجراء فحص السونار. أغلب طبيبات الولادة يؤكدن أنه في بعض الأحيان من الطبيعي أن ينزل دم في فترات مبكرة من الحمل لأن البويضة تلتصق في جدار الرحم. وعندما تتصل البويضة بجدار الرحم فإن بعض الدم قد ينزل كما أن دم تعشيش البويضة يبدأ في الاختفاء بعد أن تلتصق البويضة جيدا بالرحم. ولكن من الأفضل الاتصال بالطبيبة لأن اعراض الحمل تختلف باختلاف الحامل.

الكثيرات من السيدات ممن تعرضن إلى الإجهاض أكثر من مرة يؤكدن أن نزول كتلة من الدم يعني حدوث الإجهاض وخاصة إن كان المغص يحدث في نفس الوقت. قبل حدوث الإجهاض فإن دقات قلب الجنين تتوقف في الأسبوع السادس من الحمل وبعد أسبوعين قد يحدث الإجهاض. قد يكون الأمر مؤلما للغاية عند حدوث الإجهاض وربما تشعر المرأة أثناء ذلك كما لو كان المخاض قد بدأ. قد يحدث نزول دم في الأسبوع الرابع من الحمل وقد تجد الطبيبة السبب في ذلك هو أن المشيمة قد تمزقت وفي هذه الحالة فإن الطبيبة قد لا تعرف إن كان الإجهاض سيحدث أم لن يحدث وبذلك فإن ما يمكن فعله هو الانتظار مما يجعل الحامل تشعر بالقلق الشديد. وقد تلجأ الحامل لتناول التوت الأحمر كعلاج لهذه الحالة وقد ينتهي نزول الدم بعد ذلك.

نزول دم في الأسبوع الرابع من الحمل قد يكون بسبب تعشيش البويضة ولكن هذا الدم نادرا ما يكون غزيرا. وقد تتعرض الحامل للإجهاض أكثر من مرة ويبدأ الإجهاض بنزول دم على شكل قطرات أو نزيف وفي هذه الحالة فإن نسبة هرمون الحمل تكون أقل من المعدل الطبيعي. ودائما لا تكون نتيجة اختبار الحمل المنزلي إيجابية إلا بعد أن تتجاوز نسبة هرمون الحمل المئة وحدة دولية لكل مليلتر وهذا الأمر يجعل الذهاب إلى الطبيبة أمرا ضروريا للتأكد من حدوثه.

المرأة قد تنتظر حدوث الحمل لشهور طويلة. وعند غياب الدورة أو تأخرها عن موعدها فإن المرأة قد تعاني من آلام حادة في الظهر مع الشعور بالصداع والقلق. وفي هذه الحالة فإنها تقرر القيام بإجراء اختبار الحمل المنزلي وقد يحدث نزول دم مع المغص مما يجعل المرأة تتساءل إن كانت هذه أعراض حمل أم لا.