الأحد، 11 أغسطس 2013

قطرات دم في الاسبوع الخامس - حساسية عنق الرحم


عندما تقوم المرأة بإجراء اختبار الحمل المنزلي وتتأكد من حدوث الحمل فإن قطرات من الدم قد تبدأ في النزول في الأسبوع الخامس وقد يستمر هذا الأمر في نفس الوقت الذي كانت تحدث فيه الدورة. من الأعراض المصاحبة لظهور قطرات الدم حرقة المعدة ووجع أسفل الظهر والتعب وكبر حجم الصدر وقد لا تحدث ليونة مع ذلك. ونزول قطرات الدم قد يشعر المرأة بالخوف وخاصة إن لم تقبل الطبيبة فحص الحامل قبل الأسبوع التاسع.

الحامل في الأسبوع الخامس تقريبا قد تعاني من نزول قطرات دم مستمر طوال أسبوع كامل. وقد تعاني الحامل من المغص والذي قد يبدأ أثناء التبرز ويستمر يوما ثم يختفي. الحامل قد تستشير أخصائية نساء وولادة متخصصة في الحمل المعرض للإجهاض وهذه الطبيبة سوف تقابل الحامل مبكرا وخاصة إن كانت الحامل تشعر بالقلق على حملها بسبب قطرات الدم. وعند شعور الحامل بالمغص فإنها قد تستشير الطبيبة مرة أخرى والطبيبة عادة ما تخبر الحامل أنه أثناء التبرز فإن قطرات دم من فترات سابقة قد تنزل أثناء التبرز بصعوبة لأن بقايا الدم قد تخرج من الرحم وبذلك فإن نزول دم أكثر من هذا بعد التبرز قد يرجع إلى نفس السبب. المغص قد يكون في أحد جانبي البطن وتفسر الطبيبة هذا الأمر بأن هذا هو الجانب الذي خرجت منه البويضة أثناء التبويض الأخير قبل حدوث الحمل وبذلك فإنه أمر لا يستحق الاهتمام. إذا شعرت الحامل بالقلق بسبب قطرات الدم في الأسبوع الخامس فإن عليها الذهاب إلى طبيبة النساء والولادة أو اخصائية الحمل المعرض للإجهاض وذلك حتى تشعر الحامل بالارتياح.

الحامل في رابع أسابيع الحمل يمكنها أن تجري اختبار الحمل المنزلي. في الأسبوع الخامس قد تظهر قطرات دم وقد لا يطول الأمر أكثر من يومين وقد تكون قطرات الدم ذات لون بني خفيف أو أحمر خفيف. وطبيبة الولادة دائما ما تطمئن الحامل وتخبرها بأنه طالما لا يوجد نزيف وأن الأمر يقتصر على قطرات الدم فإنه لا يوجد ما يدعو للقلق.

قد تتعرض الحامل في حملها الأول لنزول قطرات الدم بالإضافة للنزيف بين الحين والآخر في كل شهور الحمل. في بعض الأحيان فإن النزيف قد يكون أحمر فاتح وفي أحيان أخرى فإنه يكون ذو لون بني غامق. وعلى الرغم من ذلك فإن الحامل إذا أجرت فحص السونار عدة مرات فإن الطبيبة ستجد أن الحمل سليم ومستمر ورغم ذلك فإن الحامل قد لا تستطيع أن تتجنب القلق وهذا القلق كثير الحدوث بين سائر الحوامل. طبيبة الولادة تفسر وجود قطرات الدم في الأسبوع الخامس بسبب حساسية عنق الرحم وهذه الحساسية تعني أن الأوعية الدموية في عنق الرحم تنزف بسهولة ولكن مع ذلك فإن الحمل يستمر بشكل طبيعي. وفي هذه الحالات فإنه كثيرا ما يتأخر موعد الولادة قليلا عن الموعد المتوقع وحساسية عنق الرحم لا تمنع ولادة طفل سليم وصحته جيدة. يجب على الحامل بدلا من الشعوربالقلق أن تذهب إلى المستشفى إن ظهرت قطرات من الدم لأن ذلك سوف يشعرها بالارتياح وهناك سوف يجرى فحص السونار مما يؤكد استمرار الحمل.

قطرات الدم قد تبدأ في الظهور في الأسبوع الخامس. وقد تكون وردية خفيفة اللون مخاطية القوام وقد لا تظهر هذه القطرات إلا مرتين وبكميات تكاد تكون غير ملحوظة ثم تتوقف عن الظهور. عند الاتصال بالطبيبة فإنها ستطلب من الحامل أن تذهب إليها سريعا وخاصة إن كانت هذه الحامل قد تعرضت للإجهاض قبل هذا الوقت وبذلك فإن متابعة الحمل في هذه الحالة يكون على فترات متقاربة. وفي هذا الوقت فإن الطبيبة قد تستطيع رؤية كيس الجنين وفي هذا الأسبوع قد تصل نسبة هرمون الحمل في الدم إلى حوالي ألف وحدة دولية لكل مليلتر. وقد تطمئن الطبيبة الحامل وتخبرها أن بعض الحوامل قد يظهر لديهن قطرات دم أثناء الحمل وبشكل طبيعي. وبعد هذا الوقت فإن قطرات الدم قد لا تظهر مجددا مما يجعل الحامل تشعر بالارتياح. ومن الأفضل الذهاب للفحص عند الطبيبة في أسرع وقت ممكن بدلا من الشعور بالقلق.

البعض قد يظن أن قطرات الدم في الأسبوع الخامس تكون بسبب تعشيش البويضة. قد تشعر الحامل بمغص حاد في الأسبوع الخامس مع نزول قطرات دم خلال ثلاثة أيام ومع ذلك فإن كل حامل تختلف لديها الأعراض عن الأخرى. وقد تكون قطرات الدم ليست علامة على وجود مكروه إلا إذا تحول المغص إلى آلام حادة وتحولت قطرات الدم إلى نزيف مستمر فإنه من الأفضل الذهاب إلى المستشفى لأن هذه الأعراض قد تكون نتيجة للحمل خارج الرحم. ولكن قطرات الدم القليلة والمغص الخفيف قد لا يستدعي الشعور بالقلق.

نزول قطرات من الدم في الأسبوع الخامس قد يجعل الحامل تقضي ساعات طويلة في المستشفى لمعرفة السبب وراء ذلك. حيث أنه يتم هناك فحص السونار بالإضافة إلى غيره من الفحوص وفي النهاية فإن الأمور تكون على ما يرام في أكثرالأحيان. قطرات الدم في هذا الوقت المبكر قد تشعر الحامل بالخوف وعادة فإن الطبيبة لا تقبل فحص الحامل إلا بعد الأسبوع الثامن من الحمل. وتؤكد طبيبة الولادة أنه طالما أن نزول قطرات الدم ليس غزيرا ولا مؤلما فإن الأمور طبيعية ومع ذلك فإن أكثر الحوامل يشعرن بالقلق بسبب هذه الأعراض. وإن لم تستطع الحامل مقابلة الطبيبة فإن الأفضل هو الذهاب إلى المستشفى.

قطرات الدم في الأسبوع الخامس قد تكون ذات لون بني وقد تستمر لمدة خمسة أيام. وفي هذه الحالة فإن الحامل تجري فحص السونار لدى الطبيبة ثم يتم فحص الحوض وقياس نسبة هرمون الحمل في الدم ولكن في المستشفى وبعد ذلك فإنه قد يتضح أن الحمل سليم وطبيعي. نزول قطرات دم في الحمل قد يحدث في ربع الحوامل. عند نزول قطرات الدم فإن الحامل قد تتصل بالطبيبة لطرح بعض الأسئلة وقد تخبر الطبيبة الحامل أن نزول قطرات الدم حتى ولو كانت خفيفة يستلزم الفحص والتأكد من عدم وجود خطر على الحمل. في رأي الكثير من الطبيبات فإن قطرات الدم في مراحل الحمل المبكرة من الأمور الاعتيادية ومع ذلك فإنه يستلزم إجراء بعض التحاليل والفحوص. قد تفضل الحامل الذهاب للطبيبة في الأسبوع الخامس بدلا من الانتظار حتى الأسبوع التاسع من الحمل.

الحامل قد تقوم بإجراء تحليل الدم عند الطبيبة للتأكد من حدوث الحمل في الأسبوع الرابع. طوال الأسبوع الثالث فإن الحامل قد تتعرض لنزول دم قليل يتشابه مع الدورة وبعد ذلك فإن هذا الدم قد يقل ويتحول إلى قطرات بسيطة لفترة لا تتجاوز عدة أيام. الطبيبة دائما ما تؤكد أن الأمور تكون طبيعية طالما أن قطرات الدم قليلة ولا يحدث معها ألم ومع ذلك فإن شعور الحامل بالقلق الشديد قد يجعلها تحدد موعدا مع طبيبة النساء والولادة في الحال. الطبيبة قد لا تفحص الحامل لأول مرة إلا بعد الأسبوع التاسع من الحمل ثم يتم فحص السونار في الأسبوع العاشر. قد لا تكون قطرات الدم علامة على حدوث ضرر للحمل.

الحامل في الشهور الثلاثة الأولى قد تعاني من نزول قطرات الدم. وقد يكون لون قطرات الدم أحمر داكن يميل للبني أو أحمر فاتح في بعض الأحيان. قد تظن الحامل أنها تتعرض للإجهاض مع كل مرة تنزل فيها قطرات الدم ولكن بعد القيام بفحص السونار فإن الحمل يتضح أنه سليم ومستمر. الطبيبة قد تخبر الحامل أن بعض النساء تظهر لديهن قطرات دم لسبب غير معروف وعلى ذلك فإن نزول قطرات الدم لا يمنع أن يولد الطفل بأتم صحة. نزول قطرات الدم قد يخيف الحامل ولكن لا داعي للقلق.