الأربعاء، 7 أغسطس 2013

نزول قطرات دم بني - نزيف تحت المشيمة


الحامل قد تعاني من نزول قطرات من الدم البني في منتصف الشهر الثاني. قد يحدث المغص الخفيف مع وجع الظهر لمدة أسبوع كامل في ثاني أشهر الحمل. الحامل قد تلاحظ نزول مخاط وإفرازات بنية اللون وهذه الإفرازات تكون قليلة الكمية ولكنها ملحوظة وقد يحدث هذا الأمر لمرة واحدة لا غير. وفي هذه الحالة فإن الحامل قد تكون متحيرة وقد ترغب في الذهاب إلى المستشفى للاطمئنان على حملها.

نزول قطرات دم بني من الأعراض التي قد تلاحظها الحامل في نهاية الشهر الأول وهذا الدم قد لا يتجاوز نزوله بضعة أيام. وعند رؤية هذا الدم فإن الحامل قد تشعر بالخوف الشديد ثم تذهب إلى الطبيبة في اليوم التالي. سوف تقوم الطبيبة بإجراء فحص السونار وكل شيء سيكون على ما يرام في أكثر الحالات لأنه في هذا الوقت قد يمكن سماع دقات قلب الجنين. قد تفضل الطبيبة إعطاء الحامل البروجسترون على جميع الأحوال ولكن بعض الطبيبات قد لا يتفقن مع هذه الطريقة في علاج نزول قطرات الدم. كما أنه من الهام أن تتوقف الحامل عن التمارين الرياضية حتى منتصف الشهر الثالث من الحمل وذلك للوقاية من الإجهاض. قد يحدث النزيف بعد ذلك لبعض الوقت وقد يكون لون الدم بني داكن وفي هذه الحالة فإن على الحامل أن تنتظر الفحص التالي في بداية الشهر الثالث من الحمل وربما يكون هذا الإنتظار صعبا بعض الشيء. الكثيرات من الحوامل وطبيبات الولادة يؤكدن أن بعض النساء أثناء الحمل قد يعانين من نزول قطرات دم بني طوال شهور الحمل وهذا الأمر قد يكون طبيعيا بالنسبة لهن. من العلامات الجيدة أن لون هذا الدم بني ولكن إن كان لون الدم أحمر فاتح فإنه علامة على وجود مشكلة حقيقية. وربما يكون من الأفضل الذهاب إلى الطبيبة بأسرع ما يمكن وذلك إن شعرت الحامل بالقلق الشديد بسبب هذه الأعراض.

أثناء منتصف الشهر الثاني قد تلاحظ الحامل نزول قطرات من الدم البني وهذا الأمر قد يجعلها تشعر بالخوف الشديد وتسارع إلى الاتصال بالطبيبة والتي سوف تحدد معها موعدا لفحص السونار. أثناء فحص السونار فإن الحامل سوف تسمع دقات قلب الجنين وتشاهده على جهاز السونار وبذلك فإن الأمر يبدو كما لو أن نزول هذا الدم لا يعني وجود خطر ولكن الطبيبة قد تشخص الأمر بأنه نزيف تحت كيس الجنين وفي بعض الأحيان فإنه يسمى نزيف تحت المشيمة وهو يحدث في حوالي عشرين بالمئة من الحوامل في الثلاثة أشهر الأولى. وطبيبة الولادة عادة ما تخبر الحامل بأن الكثير من الحوامل قد يصبن بهذا النزيف ومع ذلك فإن الحمل ينتهي بولادة طفل سليم وطبيعي. أي نزول للدم يستلزم على الحامل أن تناقش الطبيبة حوله للتأكد من سلامتها وسلامة الجنين.

الحوامل كثيرا ما يحدث لهن نزول قطرات دم بني في متصف الشهر الثاني وفي هذه الحالة يجب الذهاب إلى الطبيبة وإجراء فحص السونار وفي أغلب الأحيان فإن قياس دقات قلب الجنين يؤكد أن الحمل مستمر. إن كانت الحامل قد حدث لها الإجهاض في الشهر الثاني في مرة سابقة فإنها بالطبع ستشعر بالخوف الشديد عند نزول قطرات دم ولكن الإجهاض من علاماته حدوث نزيف غزير وليس قطرات دم قليلة مع الشعور أيضا بمغص شديد في أسفل البطن.

أثناء نهاية الشهر الأول من الحمل فإن نزول قطرات دم بني في بعض الأيام قد يحدث وهو يتشابه مع الدم الذي ينزل أثناء نهاية الدورة ولكنه يكون أكثر لزوجة. وبعد يوم فإنه لون الدم قد يتحول للوردي الفاتح وقد يصبح نزيفا غزيرا مثل الدورة وفي هذه الحالة فإن الحامل ستكون متأكدة من أنها قد تعرضت للإجهاض وبالطبع فإنها ستذهب للمستشفى لقياس مستوى هرمون الحمل. وعلى الحامل في هذه الأحوال أن لا تشعر بالقلق الشديد إن نزلت قطرات دم لأن الإجهاض يحدث معه نزيف غزير. وإذا حدث ذلك فإن على الحامل أن تعرف مستوى هرمون الحمل لديها وإن انخفض هذا المستوى ولو بمقدار ضئيل فإن ذلك علامة مؤكدة على حدوث الإجهاض.

نزول قطرات دم بني في الأسبوع السابع من الحمل من الأعراض التي تحدث كثيرا. ومع نزول هذه القطرات الخفيفة فإن الحامل لا تشعر بأي نوع من الألم. وعند ذهاب الحامل إلى الطبيبة وسؤالها عن قطرات الدم فإنها سوف تؤكد أن هذه الأعراض طبيعية. أثناء السونار الداخلي فإن القليل من قطرات الدم قد تنزل وقد يكون هذا الدم من بقايا دم سابق ويجب أن لا تشعر الحامل بالقلق إلا إذا شعرت بألم شديد مع نزول الدم. نزول قطرات دم بني قد يكون بين الحين والآخر وقد يخيف نزول هذا الدم الحامل بشدة ويضطرها ذلك للذهاب إلى المستشفى. وعند إجراء فحص السونار لها فإنها قد تجد أنها حاملا في ثلاثة توائم. وقطرات الدم بنية اللون قد تكون بقايا من دم سابق من تعشيش إحدى البويضات. وقد تفقد الحامل أحد هذه الأجنة الثلاثة إن كان الحمل غير ثابت.

نزول قطرات من الدم البني قد يحدث في نهاية الشهر الثاني. وهذا بالطبع سوف يدفع الحامل إلى استشارة الطبيبة وفي أغلب الأحيان فإن الجنين يكون سليما. وهذا الأمر في رأي الكثيرات من الطبيبات طبيعي للغاية أثناء الأشهر الأولى من الحمل. وعندما تحدث هذه الأعراض لبعض الحوامل فإن الطبيبة قد تنصحها بالراحة والاسترخاء.

الحامل قد تلاحظ وجود كميات قليلة جدا على شكل قطرات من الدم البني في منتصف الشهر الثاني وهذ الأمر يحدث بين الحين والآخر. وعند سؤال الطبيبة حول هذا الدم فإنها تفسر نزوله بسبب تمزق بعض الأوعية الدموية أثناء فترات سابقة من الحمل. الكثير من التغيرات في جسم المرأة تحدث أثناء الحمل وخاصة في الثلاثة أشهر الأولى منه وإذا تعرضت الحامل للإجهاض في مرة سابقة فإن نزول أي دم سوف يجعلها تشعر بالخوف الشديد. وعلى الحامل إن كانت لديها أية تساؤلات الاتصال بالطبيبة في العيادة حتى تطمئنها. أما إذا حدث نزول دم ذو لون أحمر فاتح فيجب الذهاب فورا إلى الطبيبة. ربما لا تشعر الحامل بأي ألم إلا بعد حدوث الإجهاض بيومين. قد يحدث الإجهاض في الكثير من الحوامل ولكن الحمل قد يحدث سريعا بعد ذلك وربما يكون من الأفضل الانتظار شهرا كاملا بعد الإجهاض حتى يحدث الحمل مرة أخرى. يجب على الحامل أن تحاول تجنب القلق لأنه ذلك لا يفيد الحمل. الحامل قد تجد القليل جدا من الدم والذي لا يستمر نزوله إلا قليل من الوقت ولكن في اليوم التالي قد يتكرر مرة أخرى. وإذا شعرت الحامل بالخوف من نزول الدم فمن الأفضل استشارة الطبيبة.