الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

مغص متقطع اثناء الحمل - الم الحوض في الشهر الثالث


الالم من الأعراض التي تحدث في نهاية الشهر الثالث. إن كانت مواعيد متابعة الحمل على فترات متباعدة فإن الحمل الأول قد تشعر معه الحامل بالقلق إن عانت أثناؤه من المغص المتقطع بين الحين والآخر. وقد تشعر أيضا الحامل بالم حاد في الحوض وهنا تتساءل الحامل إن كان هذا الأمر يدعو للقلق أم أنه نتيجة لحركة الجنين. في نهاية الشهر الثالث من الحمل فإن الالم المتقطع في الحوض هو نتيجة لنمو حجم الرحم مع نمو الجنين أيضا. ومع تمدد الرحم فإنه سوف يكون هناك الكثير من الشعور بالمغص بسبب الضغوط المستمرة في هذه المنطقة وهذه الأعراض جميعها طبيعية.


عند الذهاب إلى الطبيبة في نهاية الشهر الثالث فإنها تخبر الحامل من بداية هذا الوقت بأن المعاناة من الالم أو الوخز أو المغص أمر طبيعي للغاية ما لم يحدث أثناء ذلك نزيف ولكن إن شعرت الحامل بالقلق فإنه من الممكن الاتصال بالطبيبة حتى تطمئنها إن أحست بأية آلام في وقت لاحق. في نهاية الشهر الثالث من الحمل فإن المغص المتقطع أو الم الحوض كثيرا ما تشكو منه الحوامل وقد تجعل هذه الأعراض الحامل تشعر بالخوف الشديد وتظن أن ضررا ما قد حدث بالحمل. وإن كان موعد متابعة الحمل التالي في وقت متأخر فإن على الحامل أن تتصل بالطبيبة سريعا. غالبا ما تصف الطبيبة هذه الأعراض بأنها طبيعية والسبب فيها هو خروج الرحم من الحوض ولكن أربطة الرحم تمنع هذا الخروج مما يؤدي إلى تمددها ويسبب ذلك التمدد الم الحوض المتقطع في الشهر الثالث. وهذا المغص سوف يختفي سريعا وذلك بعد أن تستريح الحامل في الفراش ويفضل أن يكون مستوى الأقدام أعلى من الجسم كما يجب أيضا الامتناع تماما عن القيام بالأعمال المنزلية لعدة أيام.

أثناء الشهر الثالث وخاصة في الحمل الأول فإن الحامل قد تستيقظ من النوم وهي تشعر بمغص متقطع يتشابه مع مغص الدورة. عند سؤال الطبيبة عن ذلك فإنها سوف تخبر الحامل بأن ذلك من الأعراض الطبيعية التي تحدث بسبب نمو الرحم والتي تعاني الكثير من الحوامل منها. مع نمو الجنين وفي معظم حالات الحمل فإن ذلك يسبب المغص المتقطع مع الم الحوض. من الطبيعي أن يحدث المغص في الأوقات التي كانت تسبق حدوث الدورة ولكن إن ظهرت قطرات دم أو حدث نزيف أو أصيبت الحامل بالدوخة أو بالإغماء أو بالغثيان الشديد فإن ذلك قد يتطلب الاهتمام الشديد والذهاب سريعا لمقابلة الطبيبة. الحامل تعرف ماذا يجري في جسدها أكثر من أي شخص آخر وإذا بدت الأمور على غير ما يرام فإنه من الأفضل استشارة الطبيبة.

المغص المتقطع والم الحوض من أهم الأعراض التي تبدأ في نهاية الشهر الثالث. هذا الشهر قد تبدأ فيه متابعة الحمل وإن لم يكن في هذا الوقت موعدا لمتابعة الحمل فإن الحامل تستطيع أن تتصل بالطبيبة للاستفسار عن هذه الأعراض وسوف ترحب الطبيبة بالإجابة عن ذلك. معظم طبيبات الحمل والولادة يؤكدن أنه مع نهاية الشهر الثالث من الحمل فإن الإجهاض يصبح من الأمور النادرة الحدوث بشدة. وعلى الأرجح فإن هذه الأعراض هي ناتجة من آلام نمو الرحم وعلى الرغم من ذلك فإنها تسبب بعض الآلام.

الم الحوض والذي قد تشعر به الحامل مثل المغص المتقطع في نهاية الشهر الثالث قد يجعل الحامل في حيرة لمعرفة أسبابه. وقد تظن الحامل أن هذا المغص يماثل المغص الذي يحدث قبل الدورة وقد يكون المغص شديدا للغاية وهذا المغص يتميز بأنه يظهر ثم يختفي لمدة خمسة دقائق في كل ليلة. وعند استشارة الطبيبة فإنها تعزو هذا المغص إلى التغيرات التي تحدث في الجسم أثناء الحمل بسبب تمدد الرحم. ويسبب هذا الأمر انزعاجا شديدا للحامل رغم أن نمو الرحم يحدث حتى يتوفر المكان الذي سينمو فيه الجنين. الأمهات اللاتي حملن لأكثر من ثلاثة مرات يؤكدن أن المغص المتقطع والم الحوض يختلفان بإختلاف كل حمل عن الآخر حيث أن في بعض مرات الحمل قد يكون الحمل متواجدا في اسفل الحوض مما يسبب الكثير من الضغوط. والكثيرات من الحوامل قد تظن أن ذلك من علامات الحمل ببنت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق