الاثنين، 12 أغسطس، 2013

نزيف الحمل في الشهر التاسع - مخاطر نزيف الحمل


هل من الطبيعي أن يحدث نزيف في الشهر التاسع من الحمل؟ في منتصف الشهر التاسع فإن الحامل قد تفقد أكثر من كيلوجرامين من وزنها في أسبوع واحد. وفي بعض الأحيان وبعد الاستيقاظ من النوم فإن الحامل قد تفاجئ بحدوث نزيف وهذا النزيف قد يتوقف بعد ذلك ولكن هذه الأعراض قد تجعل الحامل تشعر بالخوف. وقد تتساءل الحامل أيضا إن كانت هذه الأعراض تدعو للقلق.

الأمهات ممن حملن لأكثر من مرة يؤكدن أن النزيف قد يحدث على فترات طوال شهور الحمل مما قد يجعل الحامل تشعر بالخوف الشديد. في البداية فإن النزيف قد يكون على شكل قطرات ولكن في بداية الشهر الرابع فإنه قد يصبح نزيفا غزيرا وهذا الأمر يدفع الحامل أن تظن أنها قد تعرضت للإجهاض. وبالطبع فإن الحامل سوف تسارع إلى المستشفى على الرغم من أنها تعلم جيدا أن بعد حدوث الإجهاض لا يمكن عمل أي شيء. وبسبب غزارة النزيف فإن الحامل قد تفقد الأمل تماما في أن الجنين قد يكون موجودا ولكن بعد أن تقوم الطبيبة بقياس دقات قلب الجنين فإنها ستتأكد من أن الحمل مستمر. وبعد ذلك فإن الطبيبة سوف تفحص الحامل عن طريق السونار للتأكد من أن الحمل على ما يرام وقد لا تصل الطبيبة إلى السبب وراء حدوث هذا النزيف. وعلى الرغم من أن النزيف قد يؤدي إلى وجود احتمال بالإجهاض بنسبة كبيرة جدا فإن استمرار الحمل وانتهاؤه بولادة ناجحة ليس من الأمور نادرة الحدوث وحدوث النزيف أثناء الحمل لا يمنع أن يكون المولود سليما وفي أتم صحة. وعلى ذلك فإن أعراض الحمل تختلف من حامل إلى آخرى ويجب أن تتمسك الحامل بالأمل وتتجنب القلق وعلى الرغم من حدوث النزيف الشديد فإن الحمل يستمر في أغلب الأحيان.

من الأفضل دائما الذهاب إلى الطبيبة عند حدوث النزيف. إذا حدث النزيف في نهاية الشهر الثالث فإن الحامل قد تتصل بالطبيبة ليلا وحينئذ فإن الطبيبة ستطلب من الحامل أن تظل في الفراش وإن استمر النزيف في الصباح فيجب الاتصال مرة أخرى. قريبات وصديقات الحامل قد يخبرنها أن حدوث النزيف في أي شهر من شهور الحمل من الأمور العادية والتي تحدث بين الحوامل وهذا بالطبع سوف يجعلها تظن أن النزيف طبيعي ولكن إن استمر النزيف فإنه من الأفضل للحامل أن تجري فحص السونار وفي بعض الأحيان فإن الطبيبة قد تكتشف أن النزيف ليس طبيعيا وقد يكون بسبب وجود نزيف في المشيمة. وعلاج هذا النزيف يكون بالراحة التامة في الفراش لمدة ثلاثة أسابيع وبعد ذلك فإن النزيف سوف يتوقف ولا يوجد الكثير من الأمور التي يجب أن تقوم بها الحامل بعد ذلك إلا التمسك بالأمل في استمرار الحمل. طبيبات الولادة يؤكدن أن الفحص السريع بعد حدوث النزيف والالتزام بالراحة التامة من الأمور الهامة التي تمنع حدوث الإجهاض. لذا فإنه من الأفضل دائما الاتصال بالطبيبة أو الذهاب إلى المستشفى بعد النزيف حتى لا يحدث مكروه للحمل.

إذا حدث النزيف في الشهر التاسع من الحمل فإن الحامل يجب أن تشعر ببعض القلق وعلى الأقل فإنه يجب الاتصال بالطبيبة. وفي هذه الحالة فإن الطبيبة ستكون على علم بما يحدث وتستطيع إسداء النصيحة للحامل وتقديم العلاج. النزيف في الشهر التاسع من الحمل قد يحدث بسبب نزول سدادة الرحم ولكي تتأكد الحامل من سلامة حملها فإنه يجب الذهاب إلى الطبيبة. وفي بعض الأحيان فإن نزول سدادة الرحم قد يكون من علامات حدوث المخاض في وقت قريب.

نزيف الحمل في الشهر التاسع قد يكون بسبب اقتراب حدوث المخاض أو بسبب تمزق في الرحم. في الشهر الثاني من الحمل فإن تمزق الرحم قد يحدث وقد يتكرر نفس الأمر في بداية الشهر السابع من الحمل. بعض طبيبات النساء والولادة يؤكدن أن نزيف الشهر التاسع من الأمور كثيرة الحدوث بين الحوامل ولا يوجد الكثير مما يمكن فعله لعلاجه ولكن على الحامل في جميع الأحوال الذهاب لطبيبة الولادة أو إلى المستشفى للتأكد من أن الأمور على ما يرام.

يجب على الحامل في أي وقت يحدث به نزيف أن تتصل بالطبيبة. أما إذا لم تستطع الحامل أن تذهب إلى الطبيبة مع شعورها بالقلق أثناء حدوث النزيف بدرجة تؤدي إلى فقدان الوزن فإن عليها أن تذهب إلى المستشفى وتخبر الأخصائية بجميع الأعراض التي تعاني منها وأن هناك مشكلة مع الحمل. وفي هذه الحالة فإن الفحص سوف يتم بشكل كامل وإذا اتضح أن الحمل سليم وطبيعي فيكون ذلك مطمئنا. أما إذا كانت هناك مشكلة وتجاهلتها الحامل لسبب أو لآخر فإن الأمر قد يعرض الحامل لمخاطر نزيف الحمل. في بعض الأحيان فإن الحامل قد تذهب إلى المستشفى عدة مرات وفي المستشفى فإن لم يتم الفحص جيدا فإن الحامل قد ترجع للمنزل بالرغم من وجود مخاطر للنزيف على الحمل. وبعد ذلك فإن هذه المخاطر قد تظهر في بداية الشهر الثامن ومنها وجود انفصال كامل للمشيمة. وفي هذه الحالة فإنه يلزم إجراء عملية قيصرية على الفور حتى لا يحدث ضرر للحامل أو للجنين. ولذلك فإن الحامل يجب أن تثق في احساسها حتى لو لم تتفق معها الطبيبة حول عدم وجود مخاطر لنزيف الحمل. ولذلك فإن شعرت الحامل بوجود مخاطر من نزيف الحمل فإنها يجب أن تستشير أكثر من طبيبة حتى يتم التأكد تماما من أن الأمور على ما يرام.

أثناء بداية الحمل فإن مخاطر النزيف تكون قليلة. أما في منتصف الشهر التاسع فإن نزيف الحمل الغزير يدل على وجود خطر ما وإن لم يكن النزيف شديدا فإن الأمور تكون طبيعية. أثناء نزول سدادة الرحم فإن القليل من قطرات الدم الوردي الخفيف تنزل بشكل طبيعي ولكن حدوث النزيف الشديد يلزم الفحص الطبي السريع. نزيف الحمل قد يحدث في الشهر الثامن ولكن ما يقلق الحامل بشكل أكبر في هذا الوقت قد يكون ارتفاع سكر الدم. الحوامل ممن حملن أكثر من مرة قبل ذلك يؤكدن أن النزيف قد يحدث مع جميع مرات الحمل ولكن مع ذلك فإن الولادة تتم بنجاح في أكثر الأحيان. في منتصف الشهر الرابع فإن الحامل بعد الفحص قد تجد أن المشيمة نازلة. وفي هذه الحالة فإن الطبيبة قد تنصح الحامل بعدم السفر والالتزام بالراحة التامة ولكن بعض الحوامل قد يرغبن في أن تكون الولادة طبيعية بالرغم من أن الولادة القيصرية مع المشيمة النازلة قد تكون أفضل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق