الأحد، 4 أغسطس، 2013

هل الكحة من اعراض الحمل - الم في الجنب الايسر للحامل في الشهر الثاني والم الجنب الايمن للحامل


الم في الجنب الايسر أو الايمن للحامل من الأعراض التي قد تحدث في الشهر الثاني. قد تستيقظ الحامل من نومها وهي تعاني من كحة شديدة وقد تشعر الحامل مع هذه الكحة وكأن شيئا قد تمزق وسبب الما حادا في جنبها الايسر. وبعد هذه الأعراض فإن الأمور قد تكون على ما يرام ولكن الحامل قد تتساءل إن كانت هذه الاعراض طبيعية. قد تشعر الحامل بالم مستمر أو مغص في نهاية الشهر الثاني من الحمل ولمدة أسبوع. وهذا الالم دائما ما يكون شديدا وهو يجعل الحامل تشعر وكأنها تمر بمغص ما قبل الدورة وعلى الرغم من ذلك فإن نزول الدم قد لا يحدث في نفس الوقت. وفي أغلب الحالات فإن هذا الأمر قد يكون طبيعيا. وقد تشعر الحامل بالدوار أو بالدوخة مع الألم الشديد ومن المعتقد أن هذا الالم يختفي مع بداية الشهر الثالث. قد تحس الحامل بالخوف الشديد من الم الجنب ولكن هذه الأوجاع قد لا تستدعي القلق.

الم الجنب الايسر أو الايمن في الشهر الثالث قد يحدث أيضا ولكن نزول دم قد لا يحدث معه. وهو ناتج من تمدد الأربطة والعضلات ولكن إن لم يختفي هذا الالم بعد منتصف الشهر الثالث من الحمل فإنه من الهام جدا استشارة طبيبة الولادة. مع نهاية الشهر الثاني من الحمل فإن وجع الصدر وزيادة حجمه من الأعراض التي تختفي بشكل ملحوظ. وقد تشعر الحامل بالم حاد في الجنب الايسر بين الحين والآخر وهو الم مشابه لألم القرص. وهو يختلف عن المغص ومن الأفضل في هذه الحالة استشارة الطبيبة.

وجع جنب الحامل يختلف عن مغص الحمل لأن هذا المغص يتشابه مع مغص الدورة. والسبب في هذا المغص كما تفسره طبيبات الولادة هو تمدد ونمو الرحم وهو بالتأكيد لا يستدعي الشعور بالقلق. وقد يحدث للحامل انتفاخ شديد مثل الانتفاخ الناتج من الامساك وقد تشرب الحامل الكثير من عصير الليمون لعلاج هذا الانتفاخ. ويمكن إعداد هذا العصير عن طريق عصر ليمونة كبيرة الحجم في نصف لتر من الماء ثم يتم شربها خلال ساعة صباحا. وهذا العصير يمكن أن يخلص جسم الحامل من الكثير من المواد الضارة وينقي الجسم.

الحامل في الشهر الثاني قد تشعر أثناء النوم بالم حاد كأن شيئا يتمزق وهذا قد يسبب الما في الجنب الايسر من اسفل البطن. وقد يشبه الأمر كأن عضلة تتمدد وبعد ذلك قد تشعر الحامل بمغص البطن وقد تنزل بعض قطرات الدم. وربما لا تدري الحامل ما هو السبب وراء ذلك أو إن كانت هذه الأعراض مرتبطة بسبب واحد. وقد تجعل هذه الأعراض الحامل تذهب إلى المستشفى من أجل أن تعرف السبب في نزول قطرات الدم. ولكن الطبيبة قد لا تجد تفسيرا مقنعا لهذا الأمر وقد تخبر الطبيبة الحامل بأن عنق الرحم ما زال مغلقا وأن على الحامل ان تعود للمستشفى إن حدث نزيف بشكل أغزر. وقد تتحسن الأحوال ويبدأ نزول قطرات الدم في التناقص بشكل ملحوظ ولكن المغص قد يظل مستمرا. وقد يكون هذا المغص هو نتيجة لتمدد عنق الرحم مع نمو العضلات استعدادا لنمو الجنين. إذا أحست الحامل بشد أو الم في الجنب الايسر أو الايمن فإنه من الهام الذهاب إلى الطبيبة وذلك إن زادت الأوضاع سوءا. وبالتأكيد فإنه من الأفضل الشعور بالاطمئنان والتأكد من سلامة الحمل.

أثناء الشهر الثاني من الحمل فإن الحامل قد تستيقظ ليلا من النوم مع الشعور بمغص شديد. وإذا لم يختفي هذا المغص فإن الحامل بطبيعة الحال ستسارع إلى المستشفى. وقد ينزل القليل من الدم ولكن ذلك لا يمنع أن يكون الحمل سليما وبعد ذلك فإن الطبيبة سوف تطلب عودة الحامل إلى المستشفى إن ازدادت الأمور سوءا. قد يظل الشعور بالمغص مستمرا وقد يقلق هذا الحامل ولكن في أغلب الأحيان فإن هذا المغص هو نتيجة لتمدد ونمو الرحم. في منتصف الشهر الثاني من الحمل فإن الحامل قد تشعر بالمغص وقد تنزل أيضا القليل من قطرات الدم. وقد تطمئن الطبيبة الحامل وتخبرها بأن هذه الأعراض طبيعية للغاية وبمجرد أن يتحول الدم للون البني فإن ذلك من الأعراض المطمئنة. وفي الاسبوع الأخير من الشهر الثاني فإن نزول الدم غالبا ما يتوقف ولكن شعور الحامل بالمغص الخفيف قد يستمر. التخلص من الإحساس بالقلق قد يكون مفيدا في هذه الأوقات.

الحامل قد تشعر في بعض الأحيان بالم حاد في الجنب الايمن من اسفل البطن. وهذا الألم قد يتدهور مما يستدعي الذهاب إلى المستشفى وفي المستشفى قد يتم إعطاء الحامل بعض مسكنات الألم وبعد ذلك تذهب الحامل إلى طبيبة النساء والولادة. طبيبة الولادة قد تكتشف وجود العديد من الأكياس الناتجة من تكيس المبايض وهي التي تسبب الم الجنب الايمن للحامل. وقد يحدث هذا الأمر حتى لو كانت تكيسات المبايض سليمة ولم تتمزق بعد. وفي هذه الحالة فإن الطبيبة سوف تعطي المزيد من المسكنات للحامل وتطلب منها الرجوع إلى المنزل. وبعد ذلك فإن الحامل سوف تدرك سبب الم الجنب إن تكررت هذه الآلام وبالطبع فإن شعورها بالقلق سوف يقل كثيرا.

مغص الحمل الشديد قد يظهر بشكل واضح في الأسبوع الثامن من الحمل وهو يكون ألما حادا ومتقطعا. ويكون على فترات قد تصل لحوالي نصف ساعة قبل أن تختفي وهذا المغص يشبه كثيرا الم الجنب الايمن وقد ينتشر هذا الألم حتى يصل إلى الظهر. وقد تظن الحامل أن السبب وراء هذا الألم هو الانتفاخ ولكن هذه الآلام تتشابه بشكل أكبر مع مغص الدورة. ومن الأفضل أن تقوم الحامل بسؤال الطبيبة حول أسباب هذا الألم. الشعور بالألم في أسفل البطن قد يجعل الحامل تسأل الطبيبة عن أسبابه وفي أغلب الأحيان فإن الطبيبة تصفه بأنه من الأعراض الطبيعية ما لم يحدث نزيف معه. وقد يجعل هذا الألم الحامل تشعر بالقلق حتى يختفي. الحامل في كثير من الأحيان قد تخجل من كثرة استشارة طبيبة النساء حول كل صغيرة وكبيرة ولكن في بعض الأحيان فإن الأمر قد يستدعي استشارة الطبيبة بشكل مستمر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق