السبت، 26 نوفمبر 2016

انجاب الطفل الرابع

بعد أن تنجب المرأة ثلاثة أطفال فإنها قد ترغب في انجاب الطفل الرابع، ولكنها تعرف أن ذلك سوف يضع المزيد من الأعباء المالية على أسرتها، بالإضافة إلى عدم استطاعتها قضاء ما يكفي من الوقت مع الزوج والأبناء. هل انجاب الطفل الرابع فكرة جيدة؟ يحتاج هذا السؤال لإجابة.

بعد أن تنجب الأم ثلاثة أطفال فإنها قد تلجأ للتخلص من وسائل منع الحمل من أجل إنجاب الطفل الرابع. قد تقوم الأم بمساعدة أطفالها على استذكار دروسهم المنزلية بنفسها، لذلك فإن كل طفل على حدة يحتاج لرعاية مستمرة. بالنظر إلى الشق المالي فإنه من المعروف أن انجاب الأطفال ليس مكلفا ولكن أسلوب الحياة قد يكون مكلفا. يمكن استبدال السيارة ذات التكلفة الكبيرة بأخرى رخيصة الثمن، وشراء الملابس في فترة التخفيضات، تناول الطعام خارج المنزل مرة أو مرتين فقط أسبوعيا ، وبالنسبة لأوقات الاستجمام فإن الأسرة جميعها يمكنها المشاركة معا في الهوايات المسلية. أو يمكن الذهاب إلى الحدائق. أو التنزه وغيرها من الأشياء الرخيصة أو المجانية. يمكن القيام بذلك وهذا إن توفر التوفيق. الأمهات لا يقلن أبدا: ياليتنا ما أنجبنا الطفل الرابع ولكن الذي قد يقال بالفعل: يا ليتنا أنجبنا المزيد من الأطفال قبل فوات الأوان. انجاب الطفل الرابع يعتبر قرارا يرجع إلى الأم وإلى الأب أيضا.

لا توجد أمهات يقلن: كنت أتمنى أن لا أنجب المزيد من الأطفال، ولكن الكثير من النساء يتمنين أن كانت لديهن أسر أكثر عددا. يجب على الأمهات أن يؤسسن قرارتهن على كم عدد الأطفال الذي ينبغي عليهن إنجابهن بناءا على التكلفة المالية. توجد الكثير من الفروق بين ما يحتاجه الطفل وما تريد الأم أن تمنحه له. الشيء الأهم هو أن تمنح الأم مولودها الحب. الكثير من أفراد العائلات كبيرة العدد ينعمون بالتماسك والسعادة. قد تكون هذه العائلات غير غنية وأن على الأبناء أن يتحملوا تكاليف تعليمهم الجامعي ولكنهم يعتقدون أن الحياة ميسورة وسهلة. يجب على الأم أن تحظى بما تريده من الأطفال. وهذا القرار قد يجلب الكثير من الخير. انجاب الطفل الرابع قد يكون أمرا شاقا في بعض الأيام، ولكن إنجاز ذلك شيئأ يستحق بعض التعب. يمكن للأم أن تنجب العدد الذي تشعر معه بالرضا. العالم لا يعاني من زيادة السكان. يجب على الأم أن تفعل ما يمليه عليها قلبها.

من الأمور المؤكدة أن الأم عليها أن تقرر ما إن كانت تستطيع تلبية إحتياجات أطفالها المالية. إن كانت الأم تريد إنجاب الطفل الرابع وإن كل ما يمكن الإستغناء عنه هو ما يتم إنفاقه في عطلة نهاية الأسبوع وغيرها من شؤون الترفيه، فإن ذلك يوفر للأم العديد من ذكريات العمر مع إنجاب هذا الطفل الرابع. قد لا تتوقع الأم أن تنجب ستة أطفال مثلا، ولكنها لن تجد شيئا أهم من هؤلاء الأطفال. ربما تكون الأم مؤهلة دراسيا للعمل ولكنها تفضل البقاء في المنزل لتربية الأطفال. يجب على الوالدين أن يمتلكوا طرقا مبتكرة لتوفير المال، ولكن يجب أيضا توفر الاحتياجات الأساسية لتربية وإنجاب أي عدد من الأطفال. ينبغي الحرص على الإتزان بين القرارات. في نهاية الأمر ينبغي على الأم أن تحب أطفالها وإن قررت أن تنجب الطفل الرابع فإن حبها سيشمله أيضا.

بعد أن تنجب الأم أطفالها الثلاثة فإنها قد لا تستطيع الانتظار طويلا لانجاب الرابع. بعض الأمهات ينجبن 10 أطفال، وعلى الرغم من ذلك فإن هؤلاء الأبناء يكونون مهذبين وغير متعبين وقليلا جدا ما يتعاركون فيما بينهم. الأم قد تفضل مساعدتهم في دروسهم المنزلية، مما يجعلها تقضي الكثير من الوقت مع كل واحد منهم، وعلى ذلك فإن انجاب الطفل الرابع عموما ليس أمرا صعبا.

الزوج والزوجة قد يقرران انجاب الطفل الرابع، وربما لا تستطيع الأم تخيل حياتها بدون إنجاب هؤلاء الأطفال. قد تكون الأسرة بعيدة كل البعد عن الثراء ولكن حياتهم تكون مليئة بأشياء أخرى مما يجعلها غنية. ربما تعاني الأسرة من بعض المتاعب أحيانا، ولكن الأمر يستحق بعض العناء. أحيانا تفضل الأم البقاء في المنزل لتساعد أطفالها على الاستذكار مما يجعل عبء الدخل على الزوج بمفرده ولكنه يكفي أسرته. ومع ذلك فإن قرار إنجاب الطفل الأول أو حتى العاشر يرجع فقط إلى الزوج والزوجة. لا يمكن لأي أحد بخلاف الزوجين أن يجيز أو لا يجيز انجاب الطفل الرابع. ورغم ذلك، إن انتظرت المرأة تيسر الظروف المالية من أجل إنجاب طفل فإنها قد لا تنجب أبدا. الله تعالى يبعث الرزق سواء لطفل واحد أو عشرة أطفال، على الأم أن تقوم بما عليها وبعض التنازلات قد تكون مطلوبة، ولكن إن كان انجاب الطفل الرابع هو المراد فإن ذلك هو الأهم.

قد تحمل الأم مجددا بعد أن تنجب ثلاثة أطفال. وقد يكون الطفل الرابع ليس هو الطفل الأخير. من الممكن أن تفضل الأم إنجاب الكثير من الأطفال. عادة ما يقضي الأب والأم الكثير من الوقت مع أطفالهم. من الأفضل أن يساعد الأب والأم الأطفال في المذاكرة المنزلية مما يزيد الوقت الذين يقضونه سويا عند بلوغ سن المدرسة. تحب الأم أطفالها وقد تلاحظ الكثير من التعليقات من الغرباء حول العدد الكبير لأطفالها عندما تأخذهم معها للتسوق ولكن هذا بالطبع لا يشعرها إلا بالفخر. انجاب الطفل الرابع ليس مكلفا، ولكن الإسراف في المعيشة هو المكلف. يمكن شراء الملابس وألعاب الأطفال من المتاجر الرخيصة. ولا حاجة إلى دفع المال إلى المربيات، حيث أن الأم يمكنها البقاء في المنزل لتربية الأطفال. مما يجعل دخل الأسرة معتمدا على الأب، وذلك على الرغم من أن الزوج قد يمارس مهنة متوسطة الدخل ولكنها تكفي احتياجات أسرته. يجب على الأم أن لا تخشى من إنجاب الطفل الرابع، وإن حدث ذلك فلا مجال للندم. لا يوجد ما هو أفضل في هذا العالم من حمل المولود للمرة الأولى بين يدي أمه.

إن كانت الزوجة والزوج يرغبون بالفعل في انجاب الطفل الرابع، فإن ذلك يكون على الأرجح هو القرار الأفضل. معظم الأمهات يعرفون متى الوقت الملائم للتوقف عن الإنجاب. وعادة ما يكون بعد الطفل الثاني أو الثالث، ولكن بعض الأمهات قد يكون مقدرا لهم الحصول على أسر كبيرة العدد. بعد الطفل الثالث فإن الأم قد تشعر بأنها لن تنجب المزيد من الأطفال، ولكن في نفس الوقت قد لا تستطيع أن تتخيل أنها لن تنجب مرة أخرى. على الرغم من ذلك قد يشعر الزوج أنه قد بلغ الحد الأقصى من الإنجاب مما يوجب على الزوجة أن تحترم هذا الرأي، حيث أن أغلب الظن أن هذا هو العدد الكافي من الأطفال. قد تقوم الأم بالبحث عن طرق تمكنها من تحمل الأعباء المالية للطفل الرابع. الأطفال يالتأكيد يحتاجون لبعض الأشياء الضرورية مثل الطعام والرعاية الصحية. أما بالنسبة لتوزيع الوقت بين الأطفال فإن هذا الأمر يسهل القيام به، حيث أن حب الأم لأطفالها يمكنها من ذلك.

كثرة الانجاب من وجهة نظر البعض أمرا غير مسئول، وقد يعتبر البعض الآخر وجهة النظر هذه أمرا وقحا وينم عن جهل. الكثير من الأمهات يكن في هذا الموقف حين ينجبن الطفل الثالث ويفكرن في إنجاب الرابع، ولكن يجب على الأم أن تعلم أيضا أن الإنجاب هو توفيق من الله تعالى. يجب على الأم أن تضع الثقة في نفسها ولا تلتفت لبعض الناس الذين يدعون أن انجاب المزيد من الأطفال سوف يقلل من موارد العالم! أو أن كثرة الإنجاب سوف يثقل كاهل العالم. الطفل الرابع قد يصبح شخصا يساعد على تنمية موارد العالم والتي يجب أن تكون لأجيال كثيرة قادمة. بعض الناس يتصورون أنه من أجل أن يحصل الطفل على أفضل فرصة للرعاية فإن على الأم أن تقلل من انجابها من أجل أن لا تضيع هذه الفرص مما يؤدي لمعاناة أطفالها وهذا بالطبع ما لا ترضاه أية أم لأطفالها. قد لا تمتلك الأسرة إلا طفلين وتمتلك دخلا كبيرا من عمل الوالدين ولكن تلك الأسرة ربما لن تستطيع توفير مصاريف الدراسة الجامعية للأبناء، أو فرص العمل وغيرها. وهذا يجعل الأبناء يعانون مشقة القيام بذلك بأنفسهم. بعض الأسر قد تعاني من المتاعب سواء كانت كبيرة أو قليلة العدد.

عندما يكون الطفل وحيدا لدى والديه، فإنه قد يشعر بالوحدة حتى وإن كان مدللا طوال الوقت. الأم قد تقرر إنجاب طفل واحد لأنها عانت من بعض المشاكل أثناء حملها لأول مرة وربما أيضا تعرضت للكثير من المضاعفات مما جعلها تعاني كثيرا. قد تحكي الأم لطفلها أو طفلتها بعد أن يكبر عن هذه  الأمور، ولكن بالطبع فإن حدوث هذه المشاكل ليس من الضروري أن يتكرر ثانية. قد تفكر الأم في انجاب الطفل الخامس بعد عام من انجابها المولود الرابع. بعض الأمهات لا يفضلون الشكوى من متاعب الحمل حتى بعد انجاب أربعة أطفال. الحمل يتطلب الكثير من الجهد والوقت، ولكن إن قامت الأم بتعليم أطفالها كيفية التنظيف وترتيب الأشياء فسوف تجد وفرة من الوقت تقضيه معهم.


يجب على الزوجة والزوج أن يقررا إن كان تحمل الأعباء المالية يستحق انجاب طفل رابع أم لا. ولكن إن كان كلا الزوجين متفقين فإن عليهما المضي قدما في هذا الأمر. يجب أن لا تشعر الأم أبدا بالندم بسبب انجاب المزيد من الأطفال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق