الجمعة، 25 نوفمبر 2016

بكاء المولود بدون صوت

بكاء الطفل عادة ما يكون بصوت عالي ولكنه في بعض الأحيان يبكي بدون صوت ولا يتنفس، ولكن يظل فمه مفتوحا كما لو كان يبكي. أحيانا ما تضطر الأم إلى النفخ في فم الطفل حتى يصدر صوتا أثناء البكاء. ما السبب وراء بكاء المولود بدون صوت؟ لأن هذا الأمر يبعث على القلق.

بكاء المولود بدون صوت أمر طبيعي. من المعتقد أن كل المواليد والأطفال يبكون بدون صوت في مرحلة ما. يجب على الأم أن لا تنفخ أبدا في فم المولود حتى لا يتلوث فمه بالبكتيريا والجراثيم.

بكاء المولود بدون صوت أمر عادي تماما. لا يوجد تفسير واضح وراء بكاء المولود بدون صوت، ولكن المواليد الجدد يحدث لديهم هذا الأمر كثيرا. الكثير من الأطفال الصغار يصرخون بدون صوت قبل أن يبدءوا بكاؤهم وصراخهم بصوت عالي للغاية. قد لا تعرف الأم السبب وراء بكاء الطفل بهذه الطريقة، ولكن قد يكون السبب هو أنهم يحاولون البكاء عندما لا تحتوي الرئتين على مايكفي من الهواء حتى يصدر منها الصوت إلى أن يستطيعوا التنفس مجددا.

بكاء المولود بدون صوت أمر لا يبعث على القلق. على الأم أن تتجنب النفخ في فم المولود. لأن هذا الأمر غير ضروري ويسبب الكثير من العدوى الخطيرة للمولود.

الكثير من المواليد يبكون بدون إصدار صوت، وقد تنفخ الأم في وجه الطفل حتى يلتقط أنفاسه وقد ينجح ذلك أحيانا. وبعد ذلك يصدر المولود صرخة عالية. وبعد ذلك يتنهد عدة تنهدات سريعة حتى تفرغ رئتيه من الهواء وبعد ذلك فإنه قد يبكي بدون صوت مما يجعل لونه يصبح مزرقا. الكثير من الأمهات يؤكدن أن النفخ في وجه المولود وليس في فمه أمر غير ضار ويجعل الطفل يتنبه لأن يلتقط أنفاسه. قد تلجأ الأم لنفس الطريقة مع طفلها إن كان يصرخ بدون صوت. لأن الأم بالتأكيد تخشى على مولودها من الاختناق بسبب نقص الأكسجين.

بكاء المولود بدون صوت يحدث ببساطة لأنه يصرخ بشدة. هذا الأمر قد يحدث عدة مرات مع الرضيع. وهذا الشيء مشابه عندما يضحك الإنسان بشدة مما يجعله يصدر صوت حاد أو لا يصدر أية أصوات مطلقا. كل ما يحتاجه المولود هو أن يلتقط أنفاسه، وقد يكون نفخ الهواء أمام وجهه يساعده على ذلك.

قد تكره الأم أن ترى مولودها يبكي بدون صوت. ترغب الأم في تلبية احتياجات المولود والاهتمام به والتأكد من أن تنفسه يتم بصورة طبيعية. موت الرضيع المفاجئ هو من المخاطر التي يجب على الأمهات الحذر منها، مما يحتم يقظة الأم المستمرة. هذا كل ما في الأمر، الكثير من الأمهات يعرفن ما يكفي عن هذه المشكلة ويستطعن حلها، ولكن ذلك لا يمنع التعامل بحذر مع المولود الجديد.


المواليد الجدد قد لا يصدرون صوتا أثناء البكاء، ولكن عندما يبكي المولود بدون صوت فإن لونه يصبح إرجوانيا ويترنح وقد يفقد الوعي. وهذا الأمر يسبب فزعا للأم لا يمكن وصفه. قد تحدث هذه الحالة للمولود في عمر الثلاثة أشهر وقد تستمر نفس الأعراض حتى يبلغ الطفل عامين ونصف العام. عندما تصطحب الأم مولودها إلى الطبيبة فإنها قد تخبرها بأن انقطاع صوت المولود يحدث أحيانا بشكل طبيعي وعلاج هذا الأمر هو الضغط على قدم المولود بخفة وهذا الأمر قد ينجح أحيانا. ولكن هذه الأعراض مخيفة للغاية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق