الجمعة، 25 نوفمبر، 2016

هل حمل الطفل حديث الولادة يزيد من بكاؤه

هل يزيد بكاء الطفل عندما تحمله الأم دائما عندما يبكي؟ الطفل قد يكون عمره لا يتعدى ثلاثة أشهر وقد ولد قبل موعد ولادته المتوقع.

بعض الدراسات العلمية تؤكد أن الأم كلما أسرعت في حمل الطفل حديث الولادة عندما يبكي كلما سهل ذلك من شعوره بالراحة وزاد من ثقته بأمه. في هذا السن الصغير فإن الطفل حديث الولادة يحتاج لأمه أكثر من أي شيء آخر. لا يزيد بكاء الطفل إن قامت أمه بحمله سريعا عندما يبكي أو يشعر بالضيق. وهذه الدراسات أكدت أن حديثي الولادة الذين تعتني بهم أمهاتهم جيدا ويحملنهم عند البكاء فإنهم ينمون ولديهم ثقة بأنفسهم وأكثر سعادة مقارنة بالأطفال ممن يتعرضون للإهمال عند البكاء.

حمل الطفل لا يزيد من بكاؤه، ويجب على الأم أن تحمله وتحتضنه بقدر الإمكان. ينبغي على الأم أن ترفع طفلها وتحمله عندما يبكي، وذلك من أجل تلبية كل احتياجاته وما يرغب فيه بقدر ما تستطيع. الطفل في عمر ثلاثة أشهر أو أكثر يحتاج إلى تعلم أن العالم مكان آمن وأنه محبوب. هذا هو الأمر الأهم بالنسبة لحديثي الولادة. على الأم أن لا تدع أحدا يقنعها بأن حمل الطفل حديث الولادة يزيد من بكاؤه، وذلك لأن الرضيع في هذا السن لا يمكن تدليله. الرضيع المولود قبل موعد الولادة المتوقع يحتاج بالأخص إلى الإحساس بالدفء والأمان. يمكن للأم أن تستخدم حمالة لحمل الطفل أمامها مما يجعل وجهه أمام وجهها. ومنها حمالة من نوع (موبي) أو (ارقو). وذلك طالما أن طبيبة الأطفال تسمح باستخدام هذه الحمالات.

حمل المولود حديث الولادة لا يزيد من بكاؤه، لأنه صغير للغاية وهو يحتاج للمواساة وللاطمئنان. أما الأطفال الأكبر سنا فإنهم يبكون لمجرد لفت الإنتباه، وفي هذه الحالة فإن الأم يجب أن لا تستجيب لبكاء الطفل على الفور. ولكن الطفل حديث الولادة يجب على الأم أن تتبع غريزة الأمومة عند الاستجابة له. لا ضرر من أن تظهر الأم محبتها للمولود.


قبل أن يكمل الرضيع شهوره التسعة الأولى فإنه من المستحيل قطعا تدليله بمجرد حمله عندما يبكي.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق