السبت، 10 ديسمبر، 2016

الحمل بعد 6 اشهر من الولادة القيصرية

الأم قد تجد أن الحمل قد حدث لديها بعد 6 اشهر من الولادة القيصرية. ربما كانت الأم تتناول حبوب منع الحمل عندما حدث لها الحمل الثاني. هل جرح الرحم يلتئم بشكل جيد بحيث يسمح باستمرار الحمل الجديد؟ وهل الجنين سوف يتعرض إلى المزيد من المخاطر الصحية أو قد تحدث له تشوهات بسبب تناول حبوب منع الحمل أثناء الحمل؟ هل حبوب منع الحمل قد تضر مخ الجنين ونمو جهازه العصبي؟

قد لا يعرف الكثيرون عن تأثير حبوب منع الحمل على الجنين. ولكن إن حدث الحمل بتوأمين وكانت الولادة قيصرية وحدث الحمل بعد ذلك بشهرين فإن الحمل الثاني ينتهي بولادة طفل صحيح الجسم. فإن حدث الحمل مرة ثالثة بعد مرور عام وكانت الولادة قيصرية للمرة الثالثة، فإن المولود سيكون على ما يرام أيضا. عندما تعلم الحامل بهذه الأمور فإنها سوف تشعر بالراحة ولن تحس بالقلق إن كان الحمل لديها قد حدث بعد 6 اشهر من الولادة القيصرية.

الكثير من الأمهات يحدث لديهن الحمل بعد اشهر قليلة من الولادة القيصرية ولكنهن لا يجدن الكثير من الحالات التي تتشابه مع حالتهن. الحمل بعد شهرين فقط من الولادة القيصرية قد يحدث أحيانا. قد تشعر الأم بالخوف وتخشى من أن تذهب إلى طبيبتها وتخبرها بأن الحمل حدث لديها مجددا في هذا الوقت القصير.

الجميع قد يخبر الأم الحامل بأنها سوف تصبح على ما يرام، وحتى طبيبتها تطمئنها، ولكن الأمور قد لا تجري كما هو مأمول في بعض الأحيان، وذلك عندما ينتهي الحمل بإجهاض فظيع ومرعب ومؤلم، وذلك ربما يكون بعد أن جادلت الزوجة زوجها حتى تقنعه بالاحتفاظ بالحمل. يمكن لأي أم أن تحكي عن خبرتها مع نجاح الحمل بعد وقت قصير من الولادة القيصرية، ولكن كل امرأة تختلف عن الأخرى وكذلك تختلف المواقف، بعض النساء يمكنهن الحمل السريع ثانية، ولكن بعضهن الآخر لا يحظين بهذا التوفيق، وهذا هو ما يحدث في الواقع. قد يكون الحظ لم يحالف امرأة ما ولكن ليس كل النساء على هذه الشاكلة، من المؤسف ذكر هذه الأمور المحزنة والمخيفة، ولكن عدم اكتمال الحمل أحيانا قد يكون هو النهاية بسبب أن الحمل قد حدث بعد 6 اشهر من الولادة القيصرية.

عندما تجري الأم اختبار الحمل المنزلي فإنها قد تجد أنها قد أصبحت حاملا مجددا، وذلك بعد 8 أشهر من الولادة القيصرية. قد تعاني الأم من آلاما بجوار جرح العملية القيصرية، وقد تشعر بالخوف الشديد لأنها قد سمعت أن الرحم قد يتمزق، ولكن بعد أن تعلم أن الحمل السريع بعد القيصرية ممكنا، فإنها سوف تشعر بالقليل من الراحة.

إذا توفى الجنين بعد أن ينمو في الرحم فإن الأم قد يجرى لها عملية قيصرية من أجل إخراجه. من الممكن أن يحدث الحمل بعد 6 اشهر من العملية القيصرية لاحقا، ويكون الحمل على ما يرام ويقترب موعد الولادة. على الأم أن لا تشعر بالخوف من حدوث تمزق في الرحم، لأن الأمر بيد الله تعالى.

الحمل من الممكن أن يحدث مجددا بعد 6 شهور من العملية القيصرية، قد تكون الأم قد مرت بولادتين قيصريتين قبل ذلك. على كل الأحوال فإن الطبيبة يجب أن تجري فحصا داخليا بالسونار حتى ترى كيف أن جرح العملية القيصرية قد التأم لأن الطبيبة قد تخشى من أنه لم يوجد ما يكفي من الوقت حتى يندمل هذا الجرح، وبعد الفحص فإنه من الأرجح أن يكون الرحم على ما يرام. وعلى ذلك فإن كانت الأم تشعر بالخوف الشديد من نقص الوقت اللازم للالتئام، فإن عليها أن تجعل الطبيبة تفحصها.

الحمل قد يحدث بعد 5 أشهر من الولادة القيصرية، هل توجد مخاطر من هذا الحمل على الأم أو على الجنين؟

بعد أن تلد الأم طفلها الأول عن طريق العملية القيصرية ثم تقوم بإرضاعه طبيعيا بدون حليب صناعي، فإن الدورة الشهرية قد تبدأ بعد شهرين فقط من الولادة القيصرية، ولكنها قد تتوقف في الشهر التالي. هل هذا الأمر طبيعي أم ان الحمل قد حدث مجددا؟ ربما يكون الزوج غير مهتم بزوجته بعد الولادة مما يجعل الأم تبحث عن المساعدة وتستشير الطبيبة؟ هل من الممكن ان يندمل جرح الولادة القيصرية من الداخل حتى يمكن للرحم أن تحمل طفلا ثانيا في هذا الوقت القصير؟

الولادة قد تحدث قبل موعدها المتوقع بثلاثة أسابيع مثلا، وقد يكون الطفل مقعدي مما يضطر الأطباء إلى إجراء ولادة قيصرية اضطراريا. قد يتوفي المولود بسبب صعوبات التنفس بعد وقت قصير من الولادة وهذا أمر محزن بالتأكيد، بعد أسبوعين قد تشعر الأم بأنها قد تصبح حاملا مرة أخرى، وعلى الرغم من أن الزوجين يرغبان في الحمل مجددا إلا أنهما لا يريدان حدوثه بهذه السرعة. الحمل بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الولادة القيصرية قد يكون شديد الخطورة في رأي البعض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق