الجمعة، 16 ديسمبر، 2016

الحمل بعد 6 اسابيع من الولادة

هل من الممكن حدوث الحمل بعد 6 اسابيع من الولادة؟ الأم أثناء إجراء الفحص عند الطبيبة بعد 6 أسابيع من الولادة، قد تجد نفسها حاملا للمرة الثانية وفي الأسبوع الرابع من الحمل الثاني.

بعض النساء أثناء إجراء الفحص في الأسبوع السادس من الولادة قد يجدن أنفسهن قد حدث لديهن الحمل مجددا.

يحدث الحمل بعد ستة أسابيع من الولادة حتى وإن كانت الأم ترضع مولودها الأول طبيعيا.

من الممكن حدوث هذا الأمر، وعلى سبيل المثال فإن الأم قد تكون أنجبت منذ ستة شهور طفلا وهي في الشهر الخامس من الحمل في الوقت الحالي.

بعد الولادة الأولى فإن الأم قد تفوت فحص الأسبوع السادس، ولكن بعد أسبوع فإن الطبيبة قد تجري لها اختبارا قبل أن تعطيها حبوب منع الحمل، ولكنها بدلا من ذلك تعطيها فيتامينات الحمل بعد أن تكتشف حملها. وبهذا فإن فرق العمر بين الطفلين قد لا يتجاوز أكثر من 10 أشهر، بعد أن يبلغ الطفل الأكبر 28 شهرا فإن موعد ولادة الطفل الثالث قد يكون قريبا.

الحمل بعد 6 اسابيع من الولادة غير نادر الحدوث. بعد أن تلد المرأة طفلها الأول، ثم تذهب لإجراء الفحص في الأسبوع السادس بعد الولادة، فإنها قد تجد نفسها قد أصبحت حاملا للمرة الثانية. قد يكون الحمل في هذا الوقت القصير عبئا كبيرا على بعض الأمهات.

بمجرد أن تلد المرأة، فإن الكثير من التغيرات تحدث في جسدها. أكثر هذه التغيرات أهمية هو نزول دم ما بعد الولادة أو دم النفاس. ونزول الدم قد يستمر ما بين ثلاثة إلى ثمانية أسابيع حتى ينتهي. نزول دم ما بعد الولادة يكون غزيرا في الأيام القليلة الأولى من بعد ولادة الطفل، ولكن كمية هذا الدم سوف تتناقص بمرور الوقت. عندما يتوقف نزول الدم بعد الولادة، فإن ذلك يعني أن أن الرحم قد استعادت حالتها الطبيعية. وهذا أيضا مؤشر على أن الأم تستطيع أن تفكر في الحمل مجددا بعد ذلك.

قد تعتقد بعض الأمهات أن فرق العمر بين الأطفال عندما لا يتجاوز أكثر من 13 شهرا، فإنه ضئيل للغاية، ولكن عندما يحدث الحمل بعد 6 اسابيع من الولادة فإن فرق العمر لن يتجاوز 10 شهور ونصف الشهر وهو أكثر ضآلة بدون شك. على الأمهات أن يكن حذرات بعد الولادة، وذلك على الرغم من أن الحمل الأول قد يحدث بصعوبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق