الجمعة، 16 ديسمبر، 2016

الحمل بعد اربعة شهور من الولادة

الأم ترضع طفلها في الثلاثة أسابيع الأولى بعد الولادة بشكل طبيعي، وإن لم يكن اللبن المفرز كافيا فإنها سوف تبدأ إعطاء الرضيع اللبن الصناعي. أثناء استشارة الطبيبة بعد ستة أسابيع من الولادة قد تعطي الطبيبة الأم حبوب نوريثيستيرون لمنع الحمل. قد تستمر الأم في الرضاعة الطبيعية، ولكنها قد تتحول بالتدريج وتزيد اللبن الصناعي الذي يرضعه المولود. بعد أربعة شهور من الولادة فإن المولود قد يعتمد بشكل شبه كامل على الحليب الصناعي. قد تستمر الأم في الرضاعة الطبيعية ولكن في أحيان نادرة، وفي بعض الأيام لا يحصل الرضيع على الرضاعة الطبيعية ولو لمرة واحدة، كما أن الأم قد تستمر في تناول حبوب نوريثيستيرون، ولم تبدأ الدورة مجددا بعد. في بعض الأيام قد تشعر الأم بالغثيان، مما يجعلها تخشى من حدوث الحمل بعد اربعة شهور من الولادة. وهي قد تعتقد أن الحمل في هذا الوقت مبكر للغاية، ولكنها إن تأكدت من حدوث الحمل فإنها سوف ترغب في استمراره. على الرغم من ذلك قد تشعر الأم بالخوف. هل الغثيان طبيعي في هذا الوقت؟ أم أن الحمل بعد اربعة شهور من الولادة ممكن الحدوث؟ إذا كان اختبار الحمل المنزلي إيجابيا فإن الأم قد لا تعرف عمر الحمل في هذا الوقت.

على الأم أن تستخدم اختبار الحمل المنزلي، قد يكون من الصعب على جسد الأم أن يحدث لديها الحمل بعد اربعة شهور من الولادة، ولكن إن هي عرفت هل حدث الحمل أم لم يحدث، فإنها سوف تتمكن من العناية بنفسها وبالجنين. بعض الأمهات لديهن خصوبة عالية ولديهن قدرة أكبر مما لدى غيرهن على الحمل بعد اربعة شهور فقط. قد يستغرق الوقت من بعض الأمهات الأخريات 6 أشهر كاملة حتى تتوفر لهن القدرة على الحمل مجددا بعد الولادة.

الدورة قد توقف لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر بعد الولادة. من الخرافات المنتشرة بين النساء أن الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل بشكل تام، وهذا الأمر خاطئ. بمجرد أن يصبح جسد الأم مستعدا للتبويض مجددا، فإن التبويض سوف يحدث، وذلك بغض النظر عن القيام بالرضاعة الطبيعية أو عدم القيام بها. إذا توفرت أسباب الحمل فإن الحمل من الممكن أن يحدث بعد اربعة شهور من الولادة. على الأم أن تذهب لترى الطبيبة أو يمكنها شراء اختبار الحمل المنزلي ومن ثم تستعمله وذلك بدون تأخير. قد يكون من الصعب على جسد الأم أن يحدث لديها الحمل مجددا بعد أربعة أشهر من الولادة، ومن ثم فإن عليها أن تعرف إن كانت حاملا بالفعل أم لا، بحيث يمكن العناية بها بشكل صحيح.

الكثير من الأمهات يشعرن بالخوف من حدوث الحمل مجددا بعد وقت قصير. قد لا تختار الأم إرضاع طفلها طبيعيا. بعد أن يبلغ الطفل الأول أربعة أشهر ونصف الشهر فإن الأم قد تجد نفسها قد أصبحت حاملا وفي أسبوعها الخامس، وبذلك فإن الولادة الثانية قد تحدث بعد أسبوعين من بلوغ الطفل الأول عاما كاملا. قد يشعر الزوجين بالخوف الشديد، ولكن على الأم أن تجري اختبار الحمل المنزلي، وإن كانت النتيجة إيجابية فإن عليها أن تتناول فيتامينات الحمل على وجه السرعة.

الحمل بعد شهرين من الولادة قد يحدث أيضا في بعض الأمهات، على الرغم من ذلك فإن الأم تعتبر حملها الثاني تجربة عظيمة حيث أن المولود الثاني سيولد قبل مرور 11 شهرا من ولادة الطفل الأول ويكون سليما ويتمتع بالصحة في أكثر الأحيان. على الأم أن تكون سعيدة بسبب إنجابها أكثر من طفل في وقت قصير، حيث أنه من المأمول أن يكون هذان الطفلان أصدقاءا مقربين أثناء فترة نموهم. سواء أكان الحمل قد حدث أم لم يحدث، فإنه في جميع الأحوال يشكل عبئا كبيرا على جسد المرأة، وذلك بغض النظر عن مدى تقارب الحمل والحمل الذي يليه.

من الممكن حدوث الحمل بعد اربعة شهور من الولادة. قد تقصر الأم تغذية مولودها على الرضاعة الطبيعية منذ ولادته. ربما لا يبدأ المولود في تناول الحليب الصناعي إلا بعد أن يبلغ 5 أشهر وهذا عندما تضطر الأم لإجراء عملية جراحية عاجلة من أجل إزالة قناة فالوب الممزقة وذلك بعد 3 أشهر، وذلك إذا حدث الحمل الثاني داخل الأنبوب. قد تستنتج الطبيبات حدوث الحمل بعد مرور 8 أشهر من الولادة الأولى. قد تستمر الأم في إرضاع المولود رضاعة طبيعية فقط، وربما لا يبدأ الطفل في تناول الطعام الطري إلا بعد أن يبلغ عمره عاما. قد يعاني الطفل من أكثر من نوع من الحساسية مما يجعل الطبيبة تطلب من الأم إطالة الرضاعة الطبيعية. بعد أن يبلغ المولود الشهر الحادي عشر فإن الأم قد تجد أنها حامل للمرة الثالثة، وذلك بعد أن تخبرها الطبيبة أن احتمال الحمل مرة ثالثة لا يتجاوز نسبة الخمسين بالمئة. قد تتعلم الأم الدرس بهذه الطريقة الصعبة وهو أن الطبيبات لسن دائما مصيبات، كما أن الرضاعة الطبيعية ليست بكفاءة حبوب منع الحمل، وحبوب منع الحمل بدورها ليست دائما فعالة. على الأم أن تستعمل تحليل الحمل أو عليها الإتصال بالطبيبة. قد تضطر الأم إلى البدء في تناول فيتامينات الحمل في أسرع وقت ممكن.

الرضاعة الطبيعية لا تؤخر استعادة خصوبة الأم بعد الولادة، ولكن الرضاعة الطبيعية حسب رغبة الرضيع قد تمنع الحمل بشكل أكثر فعالية. وذلك يعني أن على الأم أن ترضع الطفل عندما يشعر بالجوع، وليس على فترات زمنية منتظمة. توجد طرق طبيعية لتنظيم الأسرة حيث أنها لا تستلزم استخدام الأدوية المانعة للحمل أو غيرها من العوازل. في أحيانا كثيرة فإن هذه الطرق الطبيعية تنجح بشكل ملحوظ.

على الأم أن تختبر حدوث الحمل لديها وذلك إن شعرت بالغثيان بعد أربعة شهور من الولادة، وهي قد تعاني كثيرا من الغثيان بعد أن تبدأ في تناول حبوب منع الحمل. قد تكون الأم في الشهر الثامن من الحمل، وذلك بعد أن حدث الحمل لها أثناء تناول حبوب منع الحمل.

بعد حدوث الإجهاض بأسبوعين فإن المرأة قد تذهب إلى الطبيبة من أجل تحليل الدم وقد تجد أن مستوى هرمون الحمل 22 مثلا، وبعد ذلك أسبوع فإنه يمكن أن تجري اختبارا للحمل وتكون النتيجة سلبية، وبعد أسبوع آخر قد تستخدم المرأة الاختبار المبكر للحمل وقد يكون خط الحمل خفيف جدا، هل من الممكن أن يكون هذا حملا؟ قد يكون من المفيد أن تذهب المرأة إلى الطبيبة مجددا من أجل إجراء المزيد من تحاليل الدم وقد يكون التحليل إيجابيا بسبب وجود بقايا من هرمون الحمل في الدم بسبب الحمل السابق.


الحمل بعد اربعة شهور من الولادة من الجائز حدوثه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق