السبت، 17 ديسمبر، 2016

هل يمكن ان يحدث حمل بعد الولادة مباشرة

إذا توفرت أسباب الحمل بعد توقف نزول الدم بعد الولادة، ثم لم تنزل الدورة لمدة ثلاثة أسابيع، هل يمكن أن يحدث الحمل في هذا الوقت مباشرة بعد الولادة؟

من الممكن أن يحدث الحمل مباشرة بعد الولادة وهذا الأمر يستلزم استخدام اختبار الحمل.

إذا تأخرت الدورة لمدة 10 أيام ثم قامت الأم باستخدام اختبار الحمل بضعة مرات، فإن نتيجتها قد تأتي جميعها سلبية على الرغم من عدم نزول الدورة منذ شهور طويلة، هل يمكن أن يحدث الحمل في هذا الوقت.

الكثيرات من الأمهات ربما يكن في هذا الموقف، بعد أن تلد المرأة للمرة الأولى ويتوقف نزول دم النفاس بعد ستة أسابيع من الولادة، ثم توفرت أسباب الحمل مع أخذ حبوب منع الحمل. في هذا الوقت فإن الأم تتساءل عن مدى احتمال حدوث الحمل بعد الولادة مباشرة.

بعد الولادة مباشرة سواء أكانت ولادة طفل أو حدوث إجهاض، فإن النساء يصبحن أكثر خصوبة ومن السهل حدوث الحمل لهن مباشرة مقارنة باحتمال حدوثه عندما لم يكن هناك حملا من الأصل.

بعد أن يبلغ المولود شهره الثالث وكانت أمه ترضعه بشكل طبيعي في الستة أسابيع الاولى ثم بدأت إعطائه حليب الصويا المخصص للرضع مع استمرار الرضاعة الطبيعية، فإنها قد تجد في الشهر الثاني دم يشبه دم الدورة، ولكنه وردي اللون ولا يستمر إلا بضعة أيام ثم يتحول إلى اللون البني في اليوم الأخير قبل أن يتوقف. وبعد ذلك وفي الأسبوعين التاليين فإن الأم قد تشعر كما لو أنها حامل مجددا. هل من الممكن حدوث الحمل بعد الولادة مباشرة؟

على الأم أن تعطي جسدها وقتا حتى يسترد عافيته. يمكن للأم أن تسعى للحمل بعد ذلك عندما تشعر أنها تعافت بشكل كامل من الولادة الأولى.

بعد أن تلد المرأة طفلها الأول ثم تعتمد في تغذيته على الرضاعة الطبيعية وعلى المضخة، فإنها قد تعاني من نزول نزيف غزير ومن المغص وتشعر بالغثيان في البطن، إن كانت أسباب الحمل قد توفرت، هل يمكن أن تكون هذه أعراضا للحمل وذلك بعد الولادة مباشرة؟ من الأفضل استخدام الاختبار المبكر للحمل.


إذا توفرت أسباب الحمل بعد ولادة الطفل بسبعة أسابيع، هل من الممكن أن يحدث الحمل مجددا؟ وذلك إن كانت الأم بعد الولادة ما زالت خصوبتها ذات مستوى مرتفع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق