الاثنين، 26 ديسمبر، 2016

افكار للتوفير في مصروف البيت - هل الرضاعه الطبيعيه مفيده للام

بعد أن تبلغ الحامل الشهر الرابع من الحمل الأول، وكانت تريد التفرغ للمنزل بعد أن يولد الطفل، فإنها قد تشعر بالقلق من نقص دخلها. وبذلك فإن سوف تبحث عن افكار للتوفير من مصروف البيت. وبحيث يمكنها من تعتني بالطفل بدون تكاليف إضافية.

عندما تتفرغ الأم للمنزل، فإنه توجد الكثير من الأفكار لتوفير مصروف البيت ومنها: شراء الحفاضات من المتاجر وقت التخفيضات، والمناديل الورقية قد تكون رخيصة إذا توصلت الأم إلى نوعية جيدة. يجب أن تتجنب الأم الاحتفاظ بأكثر من هاتف في المنزل ويمكن الاعتماد أكثر على الهاتف المحمول، ويمكن إيقاف الهواتف الزائدة عن الحاجة. إذا كانت الأم تفضل الذهاب لتصفيف شعرها، فإنه يمكن الذهاب إلى الأماكن رخيصة الثمن. يمكن البحث عن السلع المستعملة أو الشراء من المتاجر التي تبيع سلعا رخيصة الثمن. يمكن أيضا الاستفادة من عروض التخفيضات. يجب على الأم أن تكتب قائمة بما تريد شرائه، وتكتب في أحد جانبي القائمة الأسعار التي تتمناها وذلك على سبيل الدعابة، وعليها أيضا أن تكتب ميزانية وتلتزم بها. يمكن استعمال بقايا الشاي أكثر من مرة، وإذا أرادت الأم شراء مشروبات أخرى فإن عليها أن تبحث عن الأفضل سعرا وتقوم بتخزين البعض منها على فترات. ويمكن أيضا أن تبيع بعض المصنوعات اليدوية المنزلية أو تقوم بتسويقها على الإنترنت. إذا كانت الأم تقوم بالرضاعة الطبيعية، فيمكنها أخذ بعض المساعدات من أماكن توزيع الطعام، وحتى إن كانت الرضاعة من الزجاجة فيمكن الاستفادة أيضا منها. ويمكنها أن تشتري بعض الأشياء (اونلاين) والكثير منها يتم شحنه مجانا. يمكن شراء حليب الأطفال بسعر أرخص (اونلاين)، وهذا يعتبر أرخص مقارنة بشراءها من المتاجر بفرق سعري كبير. شراء كميات كبيرة ليس دائما هو الأفضل. العبوات الأصغر من الحفاضات أرخص من عبوة كبيرة واحدة.

الحامل في بداية الشهر الرابع من الحمل قد تجد أفكارا عديدة للتوفير في مصروف البيت، يمكن استخدام الحفاضات القماشية. يمكن للأم أن توفر الكثير جدا من النقود إن تجنبت شراء الحفاضات التي تستعمل لمرة واحدة فقط. الرضاعة الطبيعية مفيدة للأم وذلك لأنها مجانية وتؤدي إلى أن تخسر الأم وزن ما بعد الحمل بشكل أسرع. قد تحصل الأم على مساعدات من أماكن توزيع الطعام. يمكن فصل القنوات التلفيزيونية المدفوعة الثمن. قد يكون الأمر صعب، ولكنها سوف تشعر بالعرفان بسبب المال الذي وفرته من ذلك، بالإضافة إلا أن الأطفال لن يتعودوا على مشاهدة التلفزيون. على الأم أن تستفيد من وقتها وهي في المنزل عندما تقوم بالطبخ بدون الاستعانة بالأطعمة الجاهزة، وذلك بدلا من تناول الطعام خارج المنزل، مع التركيز على شراء الأطعمة الصحية. إذا كانت الأسرة تمتلك أكثر من سيارة، فإنه من الأفضل بيع السيارة الزائدة، وهذا الأمر لا يوفر الكثير من المال من البيع وحسب، ولكنه أيضا يوفر المال المدفوع في التأمين والضرائب والوقود المستخدم في تلك السيارة. يمكن للأم أن تشتري ملابسها وملابس الطفل في أوقات التخفيضات. بعض المتاجر تبيع الملابس بأسعار مخفضة للغاية. يمكن للزوجة أن تقوم بقص شعر أفراد الأسرة بنفسها، وبالنسبة للشعر الطويل فإن المقص يكفي لهذا الأمر، أما إذا كان الشعر قصيرا فيمكن استخدام أربطة الشعر رخيصة الثمن. يمكن للحامل أن تشرب الماء بدلا من شراء المشروبات المعبأة. وهذا الأمر مفيد لها وبدون تكلفة تقريبا. إذا شعرت الأم ببعض الرغبة في شرب الشاي فيمكنها غلى الشاي أكثر من مرة مثلا.

على الرغم من أن أفكار التوفير من مصروف المنزل جيدة، فإن بعض الحوامل قد لا يستطعن الاستفادة منها جميعا. ومن وجهة نظر مختلفة، فإن الاقتراح الأفضل منها هو الرضاعة الطبيعية حيث أنها مفيدة للأم، ذلك لأن اللبن الصناعي غالي الثمن، أما الرضاعة الطبيعية فهي مفيدة للأم وللرضيع. إذا كانت الأم لا تستطيع استيعاب فكرة استخدام الحفاضات القماشية، فإنه يمكنها أن تختار الحفاضات التي تستعمل لمرة واحدة فقط، ثم تنتظر أن تقوم المتاجر القريبة منها بعمل عروض تخفيض للأسعار. عندما تنزل هذه التخفيضات على الحفاضات، فإن الأم يمكنها الشراء وهي بالتأكيد لن تفسد إن تم شراؤها قبل مولد الطفل. شراء الثياب منخفضة التكلفة يعتبر فكرة جيدة أيضا. إذا كانت الأم سوف تتفرغ للمنزل بعد الولادة، فإنها لن تحتاج إلى الثياب غالية الثمن. كما أن الطفل أيضا لا يحتاج إلا لملابس مناسبة ونظيفة حتى وإن كانت رخيصة. قد لا تحتاج الأم إلا إلى ثوبين غاليي الثمن عندما تخرج من المنزل لزيارة قريباتها. فكرة تناول الماء بدلا من العصائر، توفر الكثير من مصاريف المنزل. إذا كانت الأم معتادة على تناول الصودا أو المياه الغازية أو المشروبات الأخرى، ولا تستطيع أن تتجنبها بشكل كامل، فإنها من الممكن أن تقللها إلى عبوة واحدة يوميا. من أجل توفير وقود السيارة يمكن استخدام السيارة 4 مرات في الأسبوع بدلا من 7 مرات، ويمكن تبادل الذهاب مع جاراتها بالسيارة.

عندما تبلغ الأم الشهر الثامن من الحمل فإنها قد تبتكر الكثير من الأفكار للتوفير من مصروف البيت. الكثير من مواقع الإنترنت قد تسهل البحث عن احتياجات المولود الجديد. قد تتمكن الأم من تخزين الكثير من ملابس المولود اللازمة له في عامه الأول. يمكن للأم أن تصنع مواد التنظيف التي تستخدمها، وهذا الأمر يوفر الكثير من المال بالإضافة إلى فوائده البيئية. ويمكن استخدام الحفاضات القماشية، والاعتماد على الرضاعة الطبيعية والتي تعتبر مفيدة للأم وللرضيع. وقد تقوم الأم بصنع المماسح التي يحتاجها الرضيع. عندما يبلغ الرضيع عمر الفطام ويحتاج للأغذية الطرية، فإن الأم قد تقوم بصنع هذه الأغذية بنفسها. يمكن شراء الحليب الصناعي من الشركات المنتجة له بسعر الجملة. وربما يجب الاحتفاظ بعينات الحليب الصناعي التي قد ترسلها هذه الشركات إلى المستهلكين، وذلك إن اقتضت الحاجة استعمالها. يمكن تصفيف الشعر في الأماكن رخيصة الثمن. ويمكن استخدام عروض التوفير الدورية التي تقوم بها المتاجر. بعض مواقع الإنترنت تعرض أسعار الوقود والسلع المخفضة. إذا كانت الأم لا تمتلك ما يكفي من المنظفات، فيمكنها أن تشتريها بسعر أرخص من المتاجر الكبيرة ومحلات البقالة. بعض المتاجر تعرض بضائع جيدة والبعض الآخر لا تكون بضائعه بنفس الجودة. الحوامل بالتوائم قد يجدن تخفيضات أكبر، وذلك في بعض المتاجر المتخصصة في لوزام المواليد الجدد.

الحمل قد يحدث مرة ثانية ولم يبلغ الطفل الأول بعد، شهره السادس عشر، وفي هذا الوقت فإن الأم سوف تبحث عن أفكار توفر لها من مصاريف المنزل، لا يوجد فرق بين الحليب الصناعي والذي تنتجه الشركات الكبرى وبين نفس الحليب الذي تنتجه شركات غير مشهورة، إلا في السعر. النوع الأخير من الحليب لا يكلف إلا نصف سعر الحليب الآخر ولكنه يحتوي على جميع المغذيات التي يحتاجها الطفل. يمكن للأم أن تحجز اللوازم التي يحتاجها المولود قبل موعد الولادة بوقت طويل. وهذه اللوازم قد تشمل الحفاضات والملابس وألعاب الأطفال، ويمكنها أن تحجز هذه الأشياء وتحصل على تخفيضات عليها. يجب على الأم أن لا تسرف في شراء ملابس المولود الجديد، حيث أن هذا الأمر قد يجعلها مندفعة في الشراء، وخاصة قبل مولد الطفل الأول، ولكن المولود الجديد قد يقضي الثلاثة شهور الأولى إلى أن يبلغ ستة أشهر في ملابس بسيطة معدة للمواليد الجدد. ربما لا تحتاج الأم فعليا إلا لثوبين غاليين فقط عندما تأخذ طفلها خارج المنزل. ويجب عليها أن تتوازن ما بين ما يريحها وما بين ما تتطلبه راحة المولود. من المؤكد أن التخلص من بعض القنوات التلفزيونية المدفوعة، واستبدالها بالقنوات المجانية، يقلل التكلفة إلى النصف.

يمكن الاستفادة من تخفيضات المواد الغذائية، وذلك من أجل التوفير في مصروفات البقالة حتى تقل إلى النصف أيضا. على الأم أن تعتمد على الرضاعة الطبيعية لأنها مفيدة لها، وذلك لأن الحليب الصناعي مكلف للغاية. قد لا تستطيع الأم استخدام الحفاضات القماشية وذلك لأن التسرب يحدث منها وهي تحتاج إلى الكثير من الغسل، وبذلك فإنها قد تفضل شراء الحفاضات ذات الاستعمال لمرة واحدة. يمكن حجز ملابس الطفل وغيرها من لوازم الطفل من المتاجر المتخصصة، وقد تستعين الأم ببعض الهدايا من صديقاتها أو قريباتها والتي تكون على هيئة لوازم الطفل الجديدة وهي بالتأكيد تكون بحالة جيدة، وخاصة إن كانت الأم تتعامل معها بحرص شديد. تناول الطعام في المنزل يوفر الكثير من المصروفات. حيث أن الوجبة الواحدة خارج المنزل تكلف الكثير من المال، إن كان الزوجان سيتناولان الطعام معا خارج البيت. أما في المنزل فإن الوجبة قد لا تكلف إلا عشر الوجبة خارج المنزل بل أن الطعام قد يتبقى منه القليل. يمكن للأم أن تشتري احتياجاتها من المتاجر ذات الأسعار المخفضة، ويمكن البحث عن التخفيضات في المتاجر المشهورة. يجب أن تعرف الأم حجم المال الذي ستنفقه قبل الخروج للشراء ولا تتجاوز هذا الحجم من الإنفاق. يمكن وضع مبالغ محددة في مظاريف لكل فئة من فئات الإنفاق شهريا. إذا حدث قصور في مبلغ ما، فيمكن تعويضه من بند أو فئة أخرى.

الكثير من المتاجر المشهورة قد لا تكون تخفيضاتها تستحق العناء في كثير من الأحيان. الرضاعة الطبيعية مفيدة صحيا للأم، كما أنها توفر الكثير من المصروفات. والتوفير لا يكون فقط من عدم شراء الحليب الصناعي، ولكن أيضا من تجنب شراء زجاجات الرضاعة وحلمات الزجاجات وفرش غسل هذه الزجاجات، أما حليب الأم فهو لا يحتاج إلى التجهيز أو الإعداد ويمكن للرضيع التغذية عليه بدون مشقة. وبذلك فإن إعداد زجاجات الرضاعة لن يتعب الأم ليلا أو نهارا، كما أن الأمر لا يستدعي من الأم أن تكون مستيقظة تماما أثناء الرضاعة الطبيعية. الحفاضات القماشية قد لا تكون رخيصة كما تبدو، لأنه على المدى الطويل تزداد تكلفتها، وذلك لاحتياجها إلى الكثير من التعقيم، ولكن على الأم أن تبحث عن التوفير في مصروفات الحفاضات المستخدمة لمرة واحدة، وتبحث عن التخفيضات وعن الشراء بالجملة. بالنسبة للمماسح فإن الأم يمكن أن تستخدمها وهي خارج المنزل، ولكن في المنزل فإن عليها أن تغسل الجزء الأسفل من جسد الرضيع كحمام سريع. بقايا البراز سوف تنزل في حوض الاستحمام، وذلك طالما أن الأم تمسك الرضيع في وضع سليم، ويمكن وضع الجزء الأسفل من جسد الرضيع تحت الصنبور ويتم غسل الجزء الملوث بالبراز ببعض صابون الأطفال. يجب على الأم أن لا تشتري الحفاضات غالية الثمن ولا تتأثر بالإعلانات. الحفاضات ذائعة الصيت ليست أفضل من الحفاضات العادية والتي تحتوي على بطانة والتي يمكن نزعها والتخلص منها يوميا. الحفاضات القديمة لها رائحة كريهة، ولذا يلزم تغيير الحفاضات في الوقت المناسب.


الرضاعة الطبيعية مفيدة للأم كما أنها توفر الكثير من مصروف المنزل. يمكن للأم أن تتحدث مع صديقاتها وقريباتها ممن أصبح أطفالهن أكبر سنا، وتبقى لديهن الكثير من لوازم المواليد غير المستعملة، قد تندهش الأم من كثرة ما تجده لدى الصديقات أو القريبات واللاتي يردن إعطائها الكثير من الأشياء. يمكن للأم أن تبحث عن لوازم المولود أثناء فترات التخفيضات. ويمكنها أن تقلل كثيرا من مصروفات البيت عن طريق بيع سيارة إن كانت الأسرة تمتلك أكثر من سيارة واحدة، ويمكنها أن تصفف شعرها في أماكن تصفيف الشعر الرخيصة الثمن، والتي رغم ذلك، لا تخلو من مصففات ماهرات. يمكن شراء السلع الجيدة بدلا من شراء السلع ذات العلامات التجارية الشهيرة والتي لا تتميز عن غيرها إلا بعلاماتها التجارية مع ارتفاع سعرها. ويجب المقارنة بين السلع بمقارنة مكوناتها والتي تكون متطابقة في أكثر الأحيان، وليس بأسماءها. على الأم أن توفر في مصروف البيت، من أجل أن يتوفر المزيد من المال للمولود الجديد مما يجعل الإنفاق عليه سهلا. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق