الثلاثاء، 6 ديسمبر، 2016

اضرار الحمل المتقارب

الأم بعد أن يبلغ مولودها الأول شهره السابع فإنها قد ترغب في الحمل مجددا، وخاصة إن كانت لم تستطع أن ترضع المولود الأول طبيعيا وترغب في إرضاع المولود الثاني بشكل طبيعي. ما هي أضرار الحمل المتقارب؟

من أجل أن تحافظ الأم على صحتها، فإن الكثير من الخبراء ينصحون بأن لا يكون الحمل متقاربا ويكون الفارق على الأقل عام ونصف العام بين كل حمل والذي يليه. جسم الأم يحتاج إلى المزيد من الوقت حتى يستريح كما أن الحمل المتقارب يسبب الإجهاد ومرض فقر الدم. قد تنجب المرأة أربعة أطفال وتعرف أنه من الصعب تربيتهم عندما تكون أعمارهم متقاربة. بالإضافة إلى ذلك فإنه كلما كان الطفل الأول أصغر سنا، فإن الأمر سيكون أصعب بالنسبة إليه لأن يستوعب السبب وراء أن الأم تعتني بطفل آخر غيره. يجب على الأم أن تفكر مليا قبل أن تقرر أن تكون مرات حملها متقاربة.

من الأفضل بالنسبة للأم أن تنتظر ولو عاما واحدا على الأقل، وذلك لأن جسد المرأة بعد الحمل يحتاج لوقت طويل حتى يتخلص تماما من آثار الحمل السابق. على الرغم من ذلك فإن هناك القليل من الأمهات اللاتي حملن مباشرة بعد ولادة الطفل الأول ولكن الحمل الجديد تم بدون مشاكل.


قد يحدث الحمل مجددا قبل أن تمر سبعة أشهر من ولادة الطفل الأول وبدون توقع، وهذا الأمر لا ينصح به. قد تعاني الأم من الكثير من الآلام وقد تشعر أن جسدها متعب للغاية بسبب الحمل المتقارب. يجب على الأم أن تستمتع بوجود طفلها معها وعلى الأقل بعد مرور عام يمكنها أن تنتظر حدوث الحمل مرة أخرى إن كانت ترغب في الحمل مجددا، ولكن يجب على الأم أن لا تتمنى الحمل فقط لأنها لم تستطع إرضاع طفلها الأول أو لأنها لم ترضعه بالشكل الكافي. قد يرفض الطفل الأول الرضاعة الطبيعية، ولكن الطفل الثاني قد تكون الرضاعة الطبيعية هي المفضلة لديه، ربما لا تشعر الأم بالإحباط أبدا عندما يجف لديها اللبن بعد حدوث الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية. لا يمكن للأم أن تعرف كيف ستكون الرضاعة الطبيعية، كما أن التنبؤ بما سوف يحدث للطفل التالي من أجل تلبية احتياج الأم لإرضاع الطفل طبيعيا ومن أجل القيام بهذا الأمر لشعورها بالتقصير، يعتبر أمرا ضارا للطفل. ينبغي على الأم أن تترك جسدها يتحسن وبعد ذلك يمكنها الحمل مجددا عندما تشعر بحاجة فعلية في إنجاب طفل ثاني بشكل حقيقي وليس بسبب الرغبة في إرضاع المولود.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق