الجمعة، 9 ديسمبر، 2016

الفترة المثالية بين الطفل والآخر

بعض النساء يتساءلن ما هي الفترة المثالية بين الطفل والآخر؟ حيث أن القليل من الأمهات يفضلن أن تكون هذه الفترة قصيرة بحيث يستطيع الأطفال اللعب معا ويصبحون أصدقاءا مقربين وإخوة وأخوات في نفس الوقت. كما أنهم يستطيعون التشارك في الملابس والألعاب، ولكن عندما تكون الفترة بين الطفل والآخر قصيرة فإن بعض الأمهات يندمن على ذلك. عندما يكون الرضيع في سن ستة أشهر ويحدث الحمل مرة ثانية للأم فإن الفترة بين الطفلين سوف تكون 15 شهرا. الأم قد تطلب نصيحة الأمهات ممن جربن الحمل لأكثر من مرة ويعرفن الفترة المثالية بين كل حمل والذي يليه. ومن الواضح أن تحديد الفترة المثالية بين مرات الحمل يرجع في نهاية الأمر إلى الزوجين، ولكن الأمهات الخبيرات حول هذا الشأن يمتلكن الإجابة الشافية. عندما ترضع الأم طفلها البالغ ستة أشهر فإنها تتوقع أن تستمر هذه الرضاعة حتى يبلغ العامين. كثيرا ما تتمنى الأم أن يكون لها طفل ثاني خاصة إن كانت تعمل كربة منزل. عندما يكون الزوج منشغلا في عمله فإنه قد يحاول أن يساعد زوجته بعد أن يرجع من العمل ولكنه لا يستطيع تقديم إلا القليل من المساعدة. الطفل البالغ ستة أشهر عادة ما يكون كثير البكاء، وهذا الأمر يجعل الأم مرهقة طوال الوقت. هل الفترة المثالية بين الطفل والآخر يجب أن لا تقل عن العامين؟ أم أن الانتظار لفترة أطول يكون هو الرأي المثالي؟ بعض النساء يزعمن بأن الفترة المثالية تكون بعد أربعة أعوام بعد ولادة الطفل الأول لأن هذا هو العمر الذي يدخل فيه الطفل إلى حضانة الأطفال، وبعد ذلك سوف يدخل المدرسة، وهذا عندما تكون الأم مهتمة برعاية الطفل الثاني.

الفترة المثالية بين الطفل والآخر تكون بعد أن يتدرب الطفل الأول على القصرية.

الأم قد تفضل أن تكون الفترة المثالية بين طفليها الأول والثاني لا تتجاوز العامين. ربما يحدث الحمل الثالث بعد ذلك بسبعة عشرة عاما وهي فترة طويلة جدا. عندما تكون الفترة بين الأطفال سنتين فإنها تكون مثالية، حيث أن الأطفال يلعبون معا، وربما أيضا يتشاجران كثيرا. ربما يكون الطفل الأول هو محط تقليد الطفل الثاني في كل شيء. تصبح الأمور أكثر سهولة عندما تكون الفترة بن الأطفال قصيرة. يجب على الأم أن لا تنخدع بمن يقول أن تربية طفلين متقاربي العمر أمر صعب، وذلك لأن تربية الأطفال أمر غير اختياري وخاصة إن كانت الأم تعمل ربة منزل وتستطيع أن تقسم الوقت بشكل متوازن بين طفلها ومولودها الجديد. حيث أن المولود يحتاج إلى الكثير من النوم ويبدأ نومه في وقت مبكر مما يتيح للأم الكثير من الوقت للاعتناء بالطفل الأول وقراءة الكتب له واللعب معه. الأم تكون محبة لأولادها بطبيعة الحال وهي لا ترضى بأن تكون الفترة بين ولادة الطفل والآخر طويلة، لأن ذلك سوف يمنع أن يتوافق الأطفال مع بعضهم البعض. الطفل المتقارب السن يعتني بأخاه أو بأخته الأصغر سنا بصورة جيدة، ولكنه في بعض الأحيان قد يتشاجر معه أو معها، ولكن في أكثر الأوقات فإنهما يكونان على وفاق وهذا أمر مثالي. يكون من الصعوبة على الأم بعد مرور سنوات طويلة أن تخبر أبنائها أو بناتها بخبر حدوث الحمل مجددا.

عندما تلد الأم طفلها الثاني فإن طفلها الأول قد يكون قد أكمل عامه الثالث. تعتقد بعض الأمهات أن الفترة المثالية بين الطفل والآخر هي ثلاثة سنوات. حيث أن الطفل الأكبر سنا قد يساعد أمه ويساعد المولود الجديد بالقيام ببعض الخدمات البسيطة داخل المنزل من قبيل إحضار الحفاضات والتخلص من الحفاضات المستعملة في القمامة وإحضار المناديل الورقية ومصاصة الرضيع. قد يخبر الطفل الأول أمه وينبهها إن كان الرضيع يبكي وغيرها من الأشياء. عندما يكون الطفل كبيرا بما يكفي فإنه لا يحتاج إلى أن تراقبه أمه طوال الوقت كما أنه يستطيع القيام بالكثير من الأشياء بنفسه مما يجعله مستقلا ويستطيع استخدام القصرية بدون تدخل من الأم. قد تكون الفترة المثالية بين الطفل والآخر هي ثلاثة سنوات أو أقل. على الأم أن تبقى في المنزل بحيث تستطيع العناية بالطفل وبالمولود الجديد. لذا فإنه من الأفضل التبكير في الحمل الثاني بدلا من الانتظار لمدة طويلة، حيث أن الانتظار يعيد الأم إلى البدء مجددا بتغيير الحفاضات وإرضاع الطفل بعد أن فقدت خبرتها مؤقتا بسبب طول الفترة بين الولادات.

الفترة المثالية بين الطفل والآخر قد تكون 18 شهرا كاملة، وهذا رأي بعض الأمهات ممن أنجبن أربعة أطفال.

الفترة بين الطفلين الأول والثاني قد لا تتجاوز العامين، وتعتبر فترة العامين هي الفرق العمري المناسب. قد تنجب المرأة بعد ذلك طفلين آخرين وتكون الفترة بينهما لا تتعدى 15 شهرا، وربما يكون الحمل بالطفل الأخير قد حدث بدون توقع. على كل الأحوال فإن الكثير من الأمهات ينصحن بأن تكون الفترة المثالية بين الطفل والآخر غير قصيرة. بالطبع فإن الأم تحب أطفالها الأصغر سنا بسبب سهولة رعايتهم. الأم سوف ترهق نفسها إن كانت الفترة الزمنية بين الطفل والآخر لا تتعدى العام ونصف العام. ويكون الأمر أكثر سهولة إن كانت الفترة بين الأطفال سنتين أو ما يقارب السنتين. قد تصبح الأمور البسيطة صعبة إن كان الطفلان متقاربي السن، حتى وإن كان الأمر لا يتجاوز شراء البقالة أو غسل الملابس أو تنظيف المنزل، أو حتى العناية بهذين الطفلين. في بعض الأحيان قد يبدو أنهما يلوثان حفاضتهما في نفس الوقت. وقد يبدو الأمر أيضا كما لو أنهما توأمان.

عندما يكون الطفل الأول في السادسة والثاني في الثانية من العمر فإن هذه الفترة قد تكون مثالية لبعض الأمهات. قد ترغب الأم أن يكون الفارق العمري لا يتجاوز العامين ولكن الحمل الثاني قد يستغرق الكثير من الوقت مقارنة بما هو متوقع. الطريقة المثالية لتحديد الوقت الملائم للحمل مجددا عندما يتدرب الطفل الأول على استخدام القصرية، حيث أن الأم لن ترغب في تغيير الحفاضات لطفلين معا في نفس الوقت. يجب على الأم أن تنتظر لمزيد من الوقت حتى ترى طفلها الأول قد أصبح أكثر نضوجا ويقدر على المساعدة ببعض الأشياء البسيطة داخل المنزل. يوجد هناك عامين من المشقة على الأم أن تتحملهما بعد ولادة الطفل الأول. إذا تحسنت الأمور واستقرت واستطاعت الأم أن تتعود على رعاية الطفل الأول، فإنها يمكنها أن تسعى لإنجاب الطفل الثاني بعد مرور عامين من ولادة أخته أو أخيه الأكبر سنا. ربما تفضل الأم الانتظار سنتين لأنها سوف تتمكن من رعاية طفليها بشكل أكثر كفاءة، وذلك إن كان الطفل الأول ذكيا ونشيطا ويساعد الأم في بعض الأشياء البسيطة داخل المنزل.

في بعض الأحيان القليلة قد تفضل الأم الحمل مجددا بعد خمسة عشر شهرا من ولادة الطفل الأول.

الفترة المثالية بن الطفل والآخر أمر يرجع تحديده إلى الأم وحالتها الصحية في نهاية المطاف. إذا شعرت الأم أنها مستعدة لانجاب طفل آخر فإن عليها السعي نحو الحمل، ولكن إن كانت غير متشجعة وغير مستعدة للحمل الثاني، فإن عليها الاسترخاء والاستمتاع بصحبة الطفل الأول. لا توجد طريقة واحدة فقط لتحديد الفترة المثالية بين الطفل والآخر.


بعد أن يكمل الطفل الأول عامه الثالث فإن الحمل قد يحدث مجددا، وبذلك فإن الفترة المثالية قد تصل إلى ثلاثة أعوام. عندما يكون الطفل الأول متدربا بما فيه الكفاية على استعمال القصرية فإن ذلك سوف يوفر على الأم مشقة شراء الحفاضات وتغييرها لطفلين في نفس الوقت. بعد مرور ثلاثة سنوات فإن الطفل الأول يكون كبيرا بالقدر الذي يمكنه من مساعدة أمه في احضارالحفاضات للمولود الجديد، كما أن الطفل الأكبر يسعد باللعب مع الرضيع عندما تكون الأم منشغلة. الفترة المثالية بين الطفل والآخر هي 3 سنوات لأنها تمكن الأطفال من أن يلعبا معا عندما يكبران قليلا. هذا الفارق العمري بين الأطفال يسهل أن يتوافقا معا في فترة المراهقة ويصبحا أصدقاءا مقربين. ينبغي أن لا تتجاوز الفترة بين انجاب الأطفال أربعة أعوام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق