السبت، 17 ديسمبر، 2016

هل يحدث الحمل بعد شهر من الولادة

بعد شهر من الولادة قد تشعر الأم بأعراض الحمل مثل الغثيان وبعض آلام الظهر.

الحمل قد يحدث بعد شهر من الولادة وهذا هو السبب في أن الكثيرات من الطبيبات يحذرن الأمهات حديثات الولادة ويطلبن منهن تأجيل أسباب الحمل على الأقل في الستة أسابيع الأولى من الولادة، أو إلى أن تشعر الأم أنها مستعدة جسديا لحدوث الحمل مجددا.

من الممكن أن يحدث الحمل بعد شهر من الولادة. بعض النساء قد يحملن بعد ثلاثة أسابيع من الولادة، ولكن أحيانا ينتهي الحمل بالإجهاض. قد يحدث الحمل للمرة الثالثة بعد شهرين ويكتمل بولادة الطفل الثاني، وقد تعتبر الأم الحمل كما لو كان حملا بتوأمين. قد تظن الأم أن الحمل لن يحدث لها أثناء الرضاعة الطبيعية، ولكن هذا الأمر خاطئ وخاصة مع ندرة المعرفة في السنوات الماضية.

إذا توفرت أسباب الحمل وكانت الأم لا تتناول حبوب منع الحمل، فإن الحمل بعد شهر من الولادة قد يكون محتملا كما هو محتمل بعد سنة من الولادة. يجب على الأم أن تضع في ذهنها، أن الحمل في هذا الوقت القصير يشكل محنة لجسدها، ولكن الغثيان وآلام الظهر من ناحية أخرى قد تكون بسبب تعافي الجسم من ولادة الطفل الأول أو بسبب الضغط النفسي من رعاية المولود. على الأم تعرف أن التبويض يحدث أولا بعد الولادة وبعد ذلك تبدأ الدورة، وعلى ذلك فإن الأم إن كانت تنتظر نزول الدورة حتى تعرف أنها قد أصبحت معرضة للحمل مرة أخرى، فإن الدورة في الواقع تأتي بعد أن تصبح الأم مستعدة للحمل بالفعل وليس قبل ذلك. بعد شهر من الولادة، فإن أكثر النساء لا تنزل لديهن مستويات هرمون الحمل حتى يحدث التبويض مجددا، وخاصة إن كن يرضعن أطفالهن بشكل طبيعي، ولكن كل امرأة تختلف عن الأخرى. كما أنه هناك الكثيرات من النساء قد ولدن أكثر من طفل في نفس العام.

إذا توفرت أسباب الحمل بعد شهر ونصف الشهر من الولادة، فإن الدورة قد تنزل ولكنها تختلف عن الدورة المعتادة حيث أنها تكون خفيفة. قد تشعر الأم بالدوار أو الدوخة وخفة الرأس والغثيان والنعاس وآلام الرأس. هل يوجد احتمال من أن الحمل قد حدث بعد الولادة بشهر ونصف وذلك على الرغم من أن الدورة قد نزلت؟ الإجابة على ذلك تستلزم إجراء الاختبار المبكر للحمل.

على الأم أن تستخدم اختبار الحمل المنزلي من أجل أن تتأكد من حدوث الحمل أو عدم حدوثه، ولكن إن كانت أسباب الحمل قد توفرت فإنه قد يحدث بعد شهر من الولادة. بعد أن تلد المرأة لأول مرة فإن الطبيبة قد تخبرها بأن تحرص على تجنب أسباب الحمل حتى تبدأ في استخدام وسيلة لمنع الحمل، وذلك لأن الشهر الأول بعد الولادة هو من أسهل الأوقات لحدوث الحمل مجددا. وعلى ذلك فإن هذا الأمر ممكن.


فرق العمر قد لا يتجاوز التسعة شهور بين الطفل الأول والثاني، وذلك إن حدث الحمل بعد شهر من الولادة ثم كانت الولادة الثانية مبكرة، ويحدث هذا الأمر، إن توفرت أسباب الحمل في وقت قصير جدا بعد الولادة الأولى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق