الأحد، 11 ديسمبر، 2016

الرضاعة الطبيعية ورعاية الاطفال

الزوجان قد يتفقان على اعتزام الحمل بالطفل الثاني بعد أن يكبر الطفل الأول. ربما تفضل الأم أن يقتصر إرضاع الطفل الأول على الرضاعة الطبيعية، وربما تريد أيضا أن تكون الرضاعة طبيعية مع الأطفال الذين سوف تنجبهم مستقبلا. عندما يبلغ الطفل الأول عاما ونصف العام، ثم يحدث الحمل مجددا فإنه عمره على الأرجح سيكون سنتين ونصف السنة عند ولادة الطفل الثاني، وذلك إذا حدث كل شيء في الوقت الذي تتمناه الأم. الكثير من الوقت توفره الأم من أجل أن ترضع طفلها طبيعيا خلال الفترة الأولى من عمره. ولكن بعد أن يكبر المولود ويصبح طفلا فإنه أمه تقضي الكثير من الوقت تعتني به وهو يمرح في أرجاء المنزل طوال النهار. قد تخشى الأم أن لا تجد الوقت الكافي من أجل أن تعطي مولودها الثاني ما يكفيه من الرضاعة الطبيعة بسبب صعوبة رعاية الطفل الأول والذي سيبلغ وقتها عامين ونصف العام. كيف يمكن القيام بالرضاعة الطبيعية ورعاية الطفل الأول في نفس الوقت.


الأم قد تنجب ثلاثة أطفال وتقتصر تغذيتهم على الرضاعة الطبيعية. الشيء الوحيد الصعب فيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية هو فترة الثلاثة أو أربعة أشهر الأولى من عمر المولود والتي لا يستطيع أثنائها التعلق بحلمة الصدر أثناء الرضاعة بشكل جيد. بمجرد أن يستطيع الرضيع إحكام فمه أثناء الرضاعة، فإن الأم تستطيع القيام بالرضاعة الطبيعية في أي مكان في المنزل، وأثناء مشيها أو قيامها بأعمال المطبخ ويمكنها أيضا القيام بأكثر من ذلك. إن كانت حلمة الصدر غائبة أو مسطحة، فإن تعلق الرضيع بالحلمة وبالتالي إفراز اللبن سيكون صعبا. الطفل الثالث عندما يبلغ الشهر الثاني من العمر، فإن الأم تستطيع إرضاعه طبيعيا وفي نفس الوقت تقوم برعاية الأطفال سواء كانوا في الرابعة من العمر أو حتى في عمر العام ونصف العام. على الأم أثناء فترة الحمل أن تفكر فيما سوف تقوم به عندما يولد الطفل. الأطفال جميعهم يمكنهم الحصول على الرضاعة الطبيعية ولا يؤثر ذلك على رعاية الأطفال الأكبر سنا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق