السبت، 10 ديسمبر، 2016

الحمل بعد تسع شهور من الولادة

بعد أن تكمل الأم إرضاع طفلها الأول طبيعيا لمدة تسعة أشهر، فإنها قد تجد نفسها قد صارت حاملا مجددا. وبعد أن تجري تحليل الحمل المنزلي فإن نتيجته تكون إيجابية، وهذا الأمر قد يجعلها خائفة من جراء الحمل بعد تسع شهور من الولادة. وبسبب أنها لا تعلم كيف ستخبر عائلتها بهذا الحمل، وكيف يمكن لربة العمل أن تتقبل فكرة أن الأم سوف تحتاج إلى إجازة الوضع مرة أخرى في هذا الوقت القصير. الزوج غالبا سيكون سعيدا بالحمل، وعندما تخبره الزوجة بأنها لم تكن تريد الحمل بعد تسع شهور من الولادة فإنه قد يظهره دعمه لها مما يجعلها تشعر بقليل من التحسن. إن كانت الأم تشعر بالخوف فكيف يمكنها أن تتعامل مع هذه المشكلة؟

من الجيد أن يكون الزوج مرحبا بالحمل بعد تسع شهور من الولادة. قد يكون من المأمول أن تكون عائلة الزوجة مرحبة بالحمل أيضا، وفي نهاية الأمر فإن الحمل من شؤون الزوجين، ومن الواجب على العائلة أن تحتفل بحدوث الحمل الجديد مع الزوجين. من الأفضل أن يتفق الزوجين حول هذا الأمر قبل إخبار العائلة أو إخبار من هم في العمل. وبهذه الطريقة فإن الزوجة سوف تتعامل بإيجابية ويكون رد فعل الآخرين إيجابيا بدورهم. ربما يكون الأمر مخيفا بعض الشيء، وخاصة أن الأم سوف تكون كثيرة المشاغل وهذا بدون شك، ولكن الحمل بعد تسع شهور من الولادة يجب أن يتم بشكل طبيعي. كل ما يحدث في الحياة يكون وراءه سبب ما؛ وهذا الطفل الجديد يعتبر نعمة كبيرة ووجوده له غرض في حياة الأم. على الأم أن تتقبل الحمل حتى لو حدث بعد تسع شهور من الولادة وتنظر إليه كما لو أنه هدية أو منحة. الناس الذي يهتمون بالأم يجب عليهم أن يرحبوا بحملها الجديد.

أحيانا يحدث التبويض أثناء الرضاعة الطبيعية، لذا فإنه من الطبيعي ومن الممكن أن يحدث الحمل أثناء تسع أشهر من الولادة. بعض السيدات يحملن بعد شهر من إنجاب الطفل الأول، ولكنهن وأطفالهن يتمتعون بصحة جيدة، وذلك على الرغم من أن الولادة تمت بالطريقة القيصرية. في بعض الأحيان فإن الحمل قد يحدث بعد تسع شهور من الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعية وعادة ما يتم الحمل الثاني بنجاح. يجب على الحامل أن لا تشعر بالقلق، وبغض النظر عما يقوله الآخرون، فإن الحمل المتقارب يتم بشكل طبيعي. الحمل يعتبر معجزة تتكون داخل الرحم وعلى الأم أن تفكر في طفلها الثاني وعن أهميته بالنسبة لها حتى يكون شعورها إيجابيا وتحس بالاسترخاء. الكثير من الأمهات يعلمن أن الحمل أمر مرهق وذلك بغض النظر عن العمر وعن وضع الأم وخاصة وضعها الاقتصادي. ولكن الله تعالى يخلق البشر لأسباب يعلمها، وإنجاب الطفل الثاني في وقت قصير لا يعتبر أمرا سيئا، ولذا فإن على الأم أن تعتني بنفسها، وسوف يتم الحمل كما ينبغي. الأم الحامل والجنين هما كيان واحد ويستطيعان تخطي كل الصعاب.

قد تشعر الأم بعد الحمل ببعض المخاوف، وربما تكتشف حدوث الحمل بعد أن يمر شهر واحد من التحاقها بعمل جديد. إن كان العمل يتطلب الكثير من الجهد الجسماني أو العضلي، فإن على الحامل أن تخبر أرباب العمل بمجرد حدوث الحمل لديها، بحيث تظل هي والجنين في صحة تامة. قد تتكتم الأم خبر حدوث الحمل عن زميلاتها في العمل بقدر الإمكان، ولكن بعد أن يظهر عليها الحمل فإنها قد تجدهن مساندات لها. على الأم أن تبذل ما يكفي من الجهد في عملها وعليها أيضا أن تتجاهل بعض الزميلات اللاتي قد ينتقدن تضاؤل مسئولياتها في العمل بسبب الحمل.

الحمل بعد الولادة القيصرية لا يسبب مضارا صحية في أغلب الأحيان.


نادرا ما تحدث مضاعفات للأم عندما يحدث لديها الحمل بعد شهر واحد من الولادة القيصرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق