الخميس، 25 مايو 2017

جفاف اللبن على الثدي اثناء الحمل

الحامل في شهرها الثامن قد لا ينزل من صدرها اللبن بالدرجة التي تبلل الملابس أو حمالة الصدر، ولكن اللبن المفرز ربما يجف وقد تظهر هذه القشور الجافة كما لو أن هناك تشققات على الصدر. وهذا الأمر يجعل إزالة هذه القشور تتم بصعوبة مما يسبب ألما، هل جفاف اللبن على الثدي أثناء الحمل يحدث كثيرا بين الحوامل؟ وهل هناك طريقة ممكنة للوقاية من هذا الأمر، وهل هناك أية وسيلة لتقشير هذا اللبن الجاف ولا تسبب هذا الألم؟


يمكن للحامل أن تتخلص من اللبن الجاف بعد أخذ حمام دافئ، أو يمكن وضع كمادات دافئة (وهي عبارة عن قطع من القماش النظيف المبتل وبعد الاستلقاء يتم وضعها على الصدر لمدة ربع ساعة) وهذا الأمر ينبغي أن يزيل جفاف اللبن من على الصدر. قد تستمر المشكلة بعد ولادة الطفل بثلاثة سنوات. وربما أيضا بعد التوقف عن إرضاع الطفل لعدة سنوات. قد لا تظن الأم أن الثدي سوف يفرز كميات ولو قليلة من اللبن بعد كل هذا الوقت الطويل من بعد الولادة، ولكن الطبيبة قد تقول أن هذا الأمر طبيعي. وهذا من أغرب الأشياء. لا يوجد الكثير من الطرق التي تحول دون نزول اللبن وجفافه على الثدي. وحتى بعد استخدام وسائد الثدي لتمتص اللبن فإنها لا يمكن أن تمنع كليا نزوله ومن ثم جفافه على البشرة. لا ينصح بإهدار النقود على شراء هذه الوسائد لمنع تسرب اللبن أثناء الحمل وذلك لأنها عديمة الفاعلية. بالتأكيد فإن الحامل لا ترغب في أن تفرك اللبن الجاف من على البشرة طوال الوقت. لذا فإنه من الأفضل إزالته بترطيبه بالماء لأن هذا الأمر سوف يجعله سهلا. ليس من الضروري إزالة اللبن بشكل مستمر. من الطبيعي الحفاظ على نظافة البشرة، ولكن تنظيف البشرة مرة واحدة يوميا يكون كافيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق