الخميس، 25 مايو 2017

اسباب فشل الرضاعة الطبيعية

الحامل قد ترغب في القيام بالرضاعة الطبيعية وذلك بعد أن تلد طفلها، ولكنها قد تخشى من أن تواجهها مشاكل تتسبب في فشل الرضاعة نتيجة عدم إفراز ما يكفي من اللبن. هل هناك أية أشياء يمكن للحامل أن تقوم بها؟ مثل تناول أغذية معينة أو مشروبات تساعد على زيادة اللبن مما يزيد من فرص الرضاعة الطبيعية بسهولة.

يمكن الحصول على الإرشادات من مختصة الرضاعة الطبيعية، يجب على الأم أن لا تفترض أن الرضيع يعاني من الحساسية إن كان يتقيأ الكثير من اللبن. ويمكن لها أن تغير من أنواع الأطعمة التي تتناولها إن اعتقدت أن الرضيع يتقيأ كثيرا بعد الرضاعة الطبيعية.

تناول الكثير من الماء النقي، بالإضافة إلى التأكد من الحصول على ما يكفي من السعرات الحرارية مع الاستمرار في تناول فيتامينات الحمل بعد المخاض وحدوث الولادة من الأمور الهامة. الأم إن كانت لا تفرز ما يكفي من لبن الصدر، فإن عدم اتباع النصائح السابقة من اسباب فشل الرضاعة الطبيعية. يمكن أيضا للأم أن تتحدث مع مختصة الرضاعة، وذلك لكي ترى إن كانت هناك أية نصائح أخرى يمكن القيام بها، وبالإضافة إلى ما سبق يجب تجنب الكافيين.

مختصة الرضاعة الطبيعية في مستشفى الولادة عادة ما تخبر الأم بأنه طالما لا توجد لديها أسبابا تؤدي لفشل الرضاعة الطبيعية، فإن الرضاعة الطبيعية سوف تنجح. أسباب الفشل تتلخص في وجود تاريخ مرضي مثل حدوث سرطان الثدي أو التعرض للجراحة أو وجود الحلمات المقلوبة أو المسطحة، وعلى الرغم من ذلك فإن الحلمات المقلوبة أو المسطحة لن تحول دون قدرة الصدر على إفراز اللبن، ولكنها على الرغم من ذلك قد تجعل من الصعوبة أن يتعلق الرضيع بالثدي، وهذه المشاكل يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها قبل أن تحدث الولادة، وبذلك فإنه من الهام التحدث مع مختصة الرضاعة. من الطبيعي أن لا يفرز الصدر الكثير من اللبن في البداية، ولكن الطفل لن يحتاج إلى الكثير منه في الأسابيع الأولى. وطالما أن الأم لديها النية، فإن الرضاعة الطبيعية سوف تكون سهلة بعد مرور الأسابيع القليلة الأولى.

إن كان الرضيع يستطيع التعلق بالحلمة بنجاح، فإنه على الأرجح لن تكون هناك مشكلة من قبيل الحلمة المقلوبة أو المسطحة. يستطيع الرضيع أن يحصل على نفس كمية اللبن عند وجود الحلمة المقلوبة أو المسطحة مقارنة بكمية اللبن المفرزة من الحلمات الطبيعية، وذلك إن كان يستطيع التعلق بالثدي. عند وجود الحلمة المسطحة، فإن الرضيع سوف يعاني صعوبة أثناء محاولة التعلق بالثدي. وفي هذه الحالة فإن مختصة الرضاعة الطبيعية سوف تعطي الأم أداة لحماية الحلمات. بعد أن يتعود الرضيع على الرضاعة لعدة أسابيع فإن تسطح الحلمات سوف يختفي. إن كان الرضيع يستطيع التعلق بالثدي فإن الرضاعة ستتم بسلاسة.


هل من الممكن أن تبرز الحلمات المقلوبة؟ كلما قامت الأم بإرضاع الطفل مع وجود هذه المشكلة فإنها قد تشعر بالذنب، لظنها أن الرضيع لا يحصل على ما يكفيه من اللبن، ولكن الأكثر أهمية من ذلك أن تتأكد الأم عند ذهابها للطبيبة من تزايد وزن الرضيع بالقدر الكافي مقارنة بعمره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق